صفحة الكاتب : صابر حجازى

صابر حجازى يحاور الشاعرة والكاتبة ألفا
صابر حجازى

   ان غالبية المهتمين بالشان الثقافي والابداعي والكتابة الادبية بشكل عام يعانون من ضائلة المعلومات الشخصية عن اصحاب الابداعات الثقافية، والتي من شانها ان تساهم في فرصة ايصال رسالتهم واعمالهم وافكارهم مع القارئ الذى له اهتمام بانتاجهم الفكري والتواصل معهم ليس فقط من خلال ابداعاتهم وكتاباتهم ، في حين هناك من هم علي الساحة يطنطنون بشكل مغالي فية  ،لذلك فان اللقاءات بهم والحوار معهم  من اجل  اتاحة الفرص امامهم للتعبيرعن ذواتهم ومشوارهم الشخصي في مجال الابداع والكتابة ..لهذا السبب كانت هذة هي الحلقة رقم -23- من السلسلة التي تحمل عنوان ( كنوز ادبية لمواهب حقيقة )مع الشاعرة والكاتبة السعودية ألفا


س1 / كيف تقدمين نفسكِ للقارئ  ؟
كأيِّ قارئٍ عربيٍّ
لحقَتْ بعروبتهِ تاءُ التأنيث
واقترنتْ به أنثى الشعر
عربيةٌ
أجدُها في دمي وانتمائي
في ملامحي , قسماتِ وجهي
حرف الضادِ في لغتي
عربيةٌ
فارسيةُ الاسمِ , شرقيةُ الهوية
س2/ إنتاجك الأدبي : نبذة عنه ؟
تتجاذبني بناتُ الفكر في غنجٍ ودلال
فأخطف من عناقيد الروح شعراً
ومن قطاف البوح نثراً
وما بين "شعرٍ ومقال" نضجَتْ قريحتي الأدبية

س3/ كيف كانت بداياتك الثقافية ؟
1. كنتُ في الخامسة عشرة من عمري
عندما بدأتُ أتحسس قريحتي الأدبية
فكتبتُ في الشعر الفصيح ما يعبّر
عن تلك الصبيّةِ الصغيرة وما تعتريه روحُها
من تأملاتٍ حائرة

سألتُ أمي :
تُرى ما الذي دعاكِ إلى تسميتي ؟
قالت :
شوقي لمن حمِلَتْهُ قبلكِ وأحببتُ فيها طفولتي
ولأنها اعتادت
أن تنادي جارتها الصغيرة أسمتني باسمها
ربما لأذكّرها بطفولتها
والتي ما أرادت إلا أن تراني فيها
وما لبثتُ منذ اللقاء الأول والأحياءُ تسألني بغرابة :
فِرزان ! أيُّ اسمٍ أعجميٍ هو اسمُك !
فأبادرهم بابتسامة :
إنه حجرُ الفِرزان
اسمُ الملكِ في لعبة الشطرنج
وكأنني أنا مَنْ كنتُ له الملكة
ملكة البلاط
لكنني ما أن أطرق أبوابَ الشعر
حتى أجدنُي قد تنصّلتُ من اسمي وهويتي وبلاطي
لأرحل إليها
تلك المدينة الساحرة
الضاحكة الباكية
مدينةٌ يفوح منها عبق الكمبودي
ويصدحُ في أرجائها عزفُ الربابةِ , وبكاءُ الناي
إنها العلامةُ الفارقةُ في روح ألفا

2. حاصلة على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية
3. شهادة الرخصة الدولية لقيادة الحاسوب
" International Computing Driving Licence) "
4. عملتُ في سلك التدريس في مرحلتيه الثانوية والإعدادية
5. رُشِّحتُ لأتقلّد مهام الإشراف التربوي
في جميع فروع اللغة العربية ومراحلها الدراسية
وتنوع جهاتها الحكومية والخاصة
كان لوالدي الشيخ الجليل أثرُه الجليُّ
في تنشئتي تنشئةً صارمةً لا تخلو من هيبةٍ
تخفي وراءها رحمةً وتسامحاً سرعان ما يشعر بهما
 مَنْ عرف ألفـا

1 . أما الشيخ "علي الطنطاوي" فقد كان
ذا معالمَ واضحةٍ في تحديد ثقافتي
الفكرية والأدبية , أذكر مما قيل عن مذكراته :
بأنها أفضل ما كُتب في المذكرات من قِبل الأدباء
"ذكريات الشيخ علي الطنطاوي"
ذكرياتٌ نافعةٌ ماتعة
فيها من كل فنٍّ فائدة تعين كل طالبٍ محبٍ للعلم

2 . وما زلتُ أبحث حتى اهتديت إلى
"كتاب وحي القلم"
للكاتب "مصطفى صادق الرافعي"
وهو في محتواه
ضمَّ مجموعةً من المقالات النقدية والإنشائية
المستوحاة من الحياة الاجتماعية المعاصرة
والقصص التاريخية المتناثرة في العديد
من المجلات المصرية آنذاك
3 . ثم كان للشاعر التونسي
شاعر الجبل الأخضر
" أبو القاسم الشابي "
عظيم الأثر في نفسي
كنت أردد قصيدته " إرادة الحياة" كالنشيد
إذا الشعب يوما أراد الحياة
فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي
ولابد للقيد أن ينكسر
ومن لم يعانقه شوق الحياة
تبخر في جوها واندثر
كذلك قالت لي الكائنات
وحدثني روحها المستتر

4 . وما زلتُ أحثُّ الخطى لاهثةً
أبحث وأتقصّى مدارس الشعر , أقرؤها وأتدارسها
وأدرِّسها لأجد غايتي في مدرسةٍ
كانت الأقرب إليَّ من قريناتها آنذاك

إنها مدرسة المهجر
فها هو ميخائيل نُعيمة , وجبران خليل جبران
وإيليا أبو ماضي
يعبّرون في شعرهم عن  نزعةٍ إنسانيةٍ مَفادُها
أنَّ الشعرَ ما هو إلا تهذيبٌ للنفس ونشرٌ للخير
وجعل الحب وسيلةً للسلام

ومنها إلى تلك اللوحة الجدارية 5 .
والتي طُرِّزت بأبيات  الإمام الشافعي
وحسبك فيها أن يقول :
أُحبُّ الصالحين ولستُ منهم
لعلّي أن أنالَ بهم شفاعة
وأكرهُ مَنْ تجارتُهُ المعاصي
ولو كنّا سواءً في البضاعة

س4/ من هم الأدباء والكتاب الذين تاثرتِِ بهم ؟
كنتُ قد ذكرتُ آنفـاً

من الكتّاب
الشيخ علي الطنطاوي
مصطفى صادق الرافعي
المازني , والعقاد

ومن الشعراء
أبو القاسم الشابي
إيليا أبو ماضي
والإمام الشافعي

س5/ ماهي أهم نتاجاتك الأدبية ومؤلفاتك ؟
وما القصيدة التي قمتِ بكتابتها وتركت أثراً كبيراً في القراء؟
" أنثى غير عادية"
كتابٌ في الشعر الشعبي
تمّ إصداره في مارس / عام 2011
باكورة أعمالي وتجربتي الأدبية الأولى

حالياً / بدأتُ في التحضيرِ لثلاثة أعمالٍ أدبيةٍ
تنقّلتُ فيها
بين فن الخاطرةِ , والمقال الذاتي
والقصيدة الشعرية
.................................
لألفــا مكانتها القريبة من نفوس قرائها
ولهم بدورهم مكانهم الحبيب إلى قلبي
يعيشون حالتي ومزاجيتي
ويطلقون معي تنهداتهم وزفراتهم الخافتة

1
الآنَ أدركُ مَن أكون
يا صاحبَ القلب الحنون
الآن أدركُ
أنك الرجلُ المدللُ في سطور دفاتري
وبأنك الرجل المعتّقُ في ربيع جنائني
وبأنك المندسُّ بين حقائبي
وبأنني
أني بغيرك لا أكون
يا صاحبَ القلب الحنون
أنا في صباح الأمس جئتُكَ طفلةً
ما همّها مَن ذا يجيء ومن يروح
ما همها من ذا يبوح ولا يبوح
تدنو وتسأل في وضوح
تبني من الرمل الصُروح
ما همها ألا تباهي بالجروح
كانت تدندن بارتياح
تصحو وتغفو بانشراح
يحلو لها بعض المزاح
والبعض تخفيه العيون
الآن أدرك من أكون
أرجوحةً
مرّت على كفّ الزمان
ذاك المكان , نفس المكان
تلهو وتلعب في جنون
تبكي وتضحك في جنون
تعلو وتهبط في جنون
الآن أدرك أنني
أني بغيرك لا أكون
أني بدونك لا أكون
وبأنني
أني عشقتك في جنون
يا صاحب القلب الحنون
.....................................

2
ماذا تُراه الآن بفاعلٍ فيهــا !
هل باتَ يعلمُ كم منها أعانيها !
تلك الليالي وأوقاتٌ قضيناها
سحرٌ يعانقها والحبُّ يُدْفيها
فيها النكاتُ أنا ما زلتُ أذكرها
وأنني ما طِِعْتُ للضحكاتِ أخفيها
حتى النجومُ إذا ما صابها مللٌ
هذا يداعبها والثانِ يرضيها
تاقت إليك حروفٌ كنتَ تبدؤها
وقصائدي خَلَّتْ إذ كنتَ تُنهيها
ثوبي ومنديلي وعِطرٌ كنتَ تعشقُهُ
كلُّ الهدايا وأسراري ومــا فيها
مــرَّ الزمــانُ وأيـــامٌ تعــاندها
هل كان يُسعدُها أن ظلَّ يُشقيها !
مــاتت مرايايَ لا روحٌ ولا أملٌ
ما غيرُ وجهكَ للمرآةِ يُحييها
إني أحبكَ جئتُ اليومَ أُعلنُهــا
ما ذنبُ عشقي وأشواقٍ أداريها !
س6 / أيهما أصدق في كتابة الأدب الرجل أم المرأة ؟
لم يخطر لي يوماً أن سألتُ نفسي هذا السؤال
فالصدق في عموم رؤيتي ليس قصراً على رجلٍ أو امرأة
ليس قصراً على صغيرٍ أو كبير
حتى أنه ليس قصراً على عاقلٍ أو مجنون
كذلك الأمر في الكتابة الصادقة
إننا نستشعر الصدق أمامنا

لن يخفى على رجلٍ عاقلٍ أن يستشعرَ الأشياءَ حوله
لن يصعب عليه أن يدرك ما لتلك الأشياء
من سحرٍ وهيمنةٍ وجاذبية
فها هي تأخذه إليها , تشدّه بلا أسباب
تتسلل إلى حناياه بدفءٍ لذيذ
ليألفها ويتبعها وشيئاً فشيئاً
حتى تستحيل ملاذاً له في أفراحه وأتراحه
في لحظاته الرائعة , وأوقات كآبته
إنه الصدق في سرد الحدث ونقل الحالة
وصف المشهد من واقعه الروحي البسيط
بعيداً عن مساحيق الزينة وعلب الألوان
لهذا فالأمر بسيط
أن تعتنق سمةَ الصدق روحُ الكاتب
ليصل للقارئ بصدق شعوره وأناقة تعبيره
دون أن تلتصق هذه السمة بجنس الكاتب رجلاً كان أو امرأة

س7/ المشهد الثقافي الأدبي الحالي في السعودية  - كيف هو ؟
لابد للقارئ أولاً أن يتعرّف على ما تعنيه كلمة "ثقافة"
مصطلحٌ يتشدّقُّ به غالبيتنا كمثقفين دونما فقهٍ لمعناه اللغوي
فما هو الثِّـقاف ؟
الثِّـقـَافُ : أداةٌ من خشبٍ أو حديد
تُثـقَّفُ بها الرماحُ لتستوي وتعتدل
والجمع : أثـْقِفة ، وثـُقُف
والتثـقيف هو التسوية
أما عن المشهد الثقافي الأدبي في المملكة
تمر حالياً بمرحلة ثقافية أدبية واعية فلا شك أن المملكة
سواءً على المستوى المحلي أو الخارجي
مرحلة ناضجة يافعة تبشر بالخير
فالمتابع المهتم بثقافة وأدب المملكة
يلمس ما لدور النشر والطباعة من نشاطٍ
قلّما يجده في مكانٍ آخر
عدا عما نقرؤه من أسماء كتّاب وشعراء
في مختلف اتجاهات الأدب وفنونه
الشعرية والنثرية

س8/ المرأة من الفئات المهمشة داخل المجتمعات العربية
فهل عانيتِ كامرأة مبدعة من ضيق المساحة المتاحة لكِ إبداعياً ؟
ينبغي لي - بدايةً - أن أشير
إلى دور المرأة السعودية البارز والمباشر
في تفعيل الحركة الثقافية والأدبية في المملكة
لا سيما في حضورها ومشاركاتها
في إنجاح المهرجان الثقافي السنوي
والذي يقام على أرض الجنادرية
بالإضافة إلى إحيائها الأمسيات الشعرية والأدبية
وما إلى ذلك من الندواتٍ والمحاضراتٍ
التي تُدعى إليها من قِبل المؤسسات الخاصة أو العامة
كالجمعيات الخيرية والجامعات والمدارس على اختلاف مراحلها
مما يُشهد لها بفاعليتها وأدائها اللذين
لا يخفيان على أيِّ امرئٍ عربيٍ واعٍ ومثقف .

وإنني كامرأةٍ سعودية ثم أديبةٍ وشاعرة
أصنّف نفسي بالتي واتاها الحظُّ والتوفيق من الله عز وجل
لإثبات وجودها الثقافي والأدبي بتهيئةٍ أدبيةٍ سليمة
وبدافعٍ قويٍ منها تمثّل - بدايةً - في توكلها على الله واستعانتها به
ثم اجتهادها ومثابرتها فيما يُمليه عليها
طموحها وإدراكها لقدراتها الفكرية والأدبية على حدٍّ سواء

وللتواصل مع الشاعرة ألفـا  :-

 https://www.facebook.com/profile.php?id=100001884206476

https://twitter.com/sh_alpha73

http://cafepoem.blogspot.com/

س9 / كيف يمكن أن يكون الأدب قادراً على المساهمة
في صناعة رأي عام في ظل الأحداث الجارية في الوطن العربي؟
لم يقتصر دور الأدب العربي على كونه وسيلةً
يعبر فيها الكاتب عن ذاته ووجدانه وعاطفته
وقضاياه الفردية فقط لكنه تعدّاها
حتى شملت عموم موضوعات الحياة بلا استثناء
فنجده قد اهتم بشكل خاص بقضايا الأمة العربية
والإسلامية ليس لأنه واجبه الوطني والأدبي فحسب
بل لأنه عاش هموم أمته ومعاناتها وتعذّب لويلاتها
ولعل أقرب ما تكون مساهمة الفكر الأدبي
في إيقاظ الشارع العربي من غفلته ترجمتُه
للأحداث والمجريات القائمة في الوطن العربي

وقد ساءني ما آل إليه حال أمتنا في شتى بلدان وطننا العربي
فما وجدتُ غيرها "أمي" أشكو إليها :

1/ أُمـّـاهْ
ضاقت بيَ الدنيا وخلَّ توازُني
واليوم إني قد أتيتُكِ سائلة
ماذا جنيتُ لتُستباحَ محاسني !
ماذا بربكِ ما فعلتُ وفاعلة !
هل كنتُ في عهد الطفولة والصبا
هل كنتُ أنكرتُ الصلاةَ النافلة !
هل كنتُ أغتابُ الصحابَ وأرقُبُ
من ذا يسودُ ومن يقود القافلة !
أم أنني كنتُ الُمحبّةَ والتي
في أرضكم كنتُ الفتاةَ العاقلة
ماذا دهى غضباً يهددُ أمّتي
إني أراهم في العجافِ القاحلة
هذي عيونُ الحيِّ تبكي شيخَنا
ماتَ الصغيرُ وتلك أمٌ ماثلة
أمي سئمتُ من الظلامِ وجهلِنا
قد جئتُ أخبرُكِ بأني راحلة
......................................
2/ وفي بلاد الشام

ابنُ شامٍ حينَ عادْ

خبِّريني يا صغيرة
دوحةٌ كانت هنا
ما بها ! ماذا اعتراها !

خبّريني

والعنادلُ لا أراها
والسواقي
والتلالُ الخُضْرُ
يكسوها عُراها

خبّريني

كلَّ أخبارِ المدينةْ
أهلُها , شتى قُراها
فيؤها أحياؤها
هل عساها !
أم تُراها !

خبّريني

أيُّ حيرةْ
في أراضيها الكسيرة
والأقاحي في ثـَراها
خبّريني يا صغيرة ,  والضفيرة !
قاطعَتْهُ : لستُ أدري
لا تسلْني , لا أراها
لم يــعِ أن الصغيرة
منذُ أن ولّى كَراها
منذ أعوامٍ " ضريرة "

س10/ يقال أن الشعر موهبة وإبداع وفرصة لتحرير
ما يعتري النفس البشرية من هموم وأحاسيس
ما هو الشعر بالنسبة لك .. ماذا يمثل ؟
أيُّ حالٍ هو حالُ الشعر !
أيُّ انتشاءٍ هو ! بل أيُّ ارتواء !

إنه انعتاقُ الروح
أن تطرق أبواب العصور
فتلـِجَ مدنها بلا استئذان

إنها ملكةُ الشعر تدعوني إليها
لأرتحلَ خفيفةً كالغمام
بلا هوية
بلا حقيبة سفر , بلا قاعة انتظار
وبلا داعٍ للمسافات
معي ..أحملُ قلبي وروحي ودفاتري
أجهّز آنيتي , و أعوادَ بخوري
أوشوشُ طيري فيحملني إلى مدينتي
المعتّقةِ بألوان الرمال
إنه حريتي , مدنيتي , شرقيتي
أَجُـنَّ الطيرُ
لامسَ ريشُهُ كفّي !
أما تخشى إناثُ الطيرِ
من لهَفي !
أما تدري بأن الطيرَ مخمورٌ
من الكفّينِ للكتِفِ !
أتدري حين يرمُقُني
بذاتِ العينِ والطرفِ !
وأني حين أسألُهُ
أما يكفي ! أما يكفي !
هنا يدنو , يوشوشني :
أما واللهِ لا يكفي
س11 / مشروعك المستقبلي - كيف تحلمين به ؟
وما هو الحلم الأدبي الذى تصبين إلى تحقيقه ؟
عن حلمي أقـول :
وبعد أن ودّعتُ محاجرَ الزائرات
وضجيجَ أصواتِهنَّ , وتعالي ضحكاتِهنَّ
الخارجة عن قانون الأنوثة وعذوبة التكوين
خاطبتُها بيقينٍ "ابنتي" :
لا أستطيع
لستُ من رعاة النزعات الكاذبة
لستُ من هواة فن التحاذق
لا أحتمل التودد والوصولية
أمقتُ الشهرة
أعشقُ أن أعيش الحلم
حلماً يخفف عن كاهلي وطأة الأمس
أحلم بجغرافيةٍ حيادية المنفى
بدوحةٍ سامقةٍ قد عمّرت مئة عام
بساقيةٍ هرمةٍ أهملها أهلها فتثاقلت وعلا أزيزها
أحلم بليلةٍ قمراء على مشارف مدينةٍ ترابية
فيها من كل أدمغة الشعوب فكرة
ومن كل أفئدة القبائل شريان
لا شيء سوى خيمةٍ وحِبال

أحلم بأن ألملم أشتاتي وأشيائي وأبنائي
بحكايةٍ ومساء , وبكعكةٍ في عيد , وعناق عيدية
أحلم أن أهدهدَ أحفادي
أن أمارسَ معهم طقوسَ الجدّات
أن أتلوَ على رؤوسهم بضع آيات
أن أتحسس أجسادهم الصغيرة وألعابهم المكسرة
أن أجمع أحذيتهم المبعثرة ما بين نافذةٍ وباب
أن يمسك أحدهم - بعد حين - بكتابٍ مهترئ الحواف
ليقرأَ على أسماع بعض رفاقه وأساتذته
بروحٍ واثقةٍ وصوتٍ هادئ :
يا سادة يا كرام
في كتابٍ لها .. قالت جدتي

حينئذٍ قبّلتني وبكت
"ابنتي"
وكأنما حملَتْ معي مشيب الغد
...........

وأمّا أن أبوح بحلميَ الأدبي
فمدرسةٌ أدبيةٌ تهتم بهواةِ الأدب من شعرٍ ونثر
تُعنَى بتثقيف ألسنتهم واتجاهاتهم الأدبية
وإعدادهم إعداداً سليماً .. لا منهجياً
ثم
صالون أدبي يلتقي فيه كلٌ من أساتذة الشعر وهواته
يتخذون من الفصحى حواراً لهم
بعيداً عن سيطرة العامية , والتعصب الفكري , والطلة الفوقية
أحلم أن تتساوى فيه أحجام النفوس

وما قلتُ : صالوناً أدبياً
إلا لأن لي فيه رؤيتي الذاتية الخاصة

س12 / ألا تظنين بأن وضع المرأة العربيه تطور؟
إنه التطور في مرآةٍ لا تعكس حقيقتها
فما هي بتلك التي تنتظر أن يُشاد بها
وما هي بالتي تبتلع لهاتها طمعاً في مديح
المرأة تعلمت , تعبت , خرجت
باحثةً في براثن الحياة عن وجودٍ لها
تركت محارتها وتقلّدت منابر الرجال
إنها الآن واقعٌ يفرض نفسه , وفي الواقع
أسماءٌ لنساءٍ يُشهد لهن , لكنني أرسم خطوطاً حمراء
قبل أن أقترب من حدود الوصف
فما أشاهده في امرأة اليوم ما هو إلا امتدادٌ
لامرأة الأمس وإن اختلفت معطيات الحياة وظروفها
كيف لامرأة اليوم ألا تواكب عصرها
وطبيعةُ عصرها تفرض عليها ذلك !
من البديهي أن تتغير المرأة في شتى أمورها
وإلا ما كان في الزمان عصورٌ ,
وما كان للعصور أمسٌ وحاضرٌ ومستقبلٌ
إذن لتوقف التاريخ عند نقطةٍ واحدةٍ دون حراك
لهذا فهي بالتأكيد تطورت كي تواكبَ عصرها

ٍس13/ ماهو رأيك وبصراحة بالشعر والأدب في الوطن العربي ؟
ماهو مستوى نتاجاته من وجهة نظرك كمثقفة عربية ؟
لأنها الفصحى
ولأن أبرز ما يميزني صراحتي اللاذعة أحياناً
- إذ أنني من برج العذراء - فإنني ألمح فيها
شبحاً لكهلٍ يقف منحنيَ الظهر على قارعة طريقٍ ,
متكئاً على "ضاده" يتحسس خدوشاً في ملامح وجهه وهيئته
وبالتالي فما لوريثه الأدب "من شعرٍ أو نثرٍ" إلا أن يصبح
مجرد حبرٍ على ورق , وقد يمثّل حينئذٍ
عبئاً على القارئ أكثر من كونه غايته التي
يرجوها في متعةٍ أو فائدةٍ
...............................
 أما النتــاجُ يا صديقي
فالنتاجُ يوحي بالكثير , والقليلُ يتحدث

س14 :-  وأخيراً
كلمةٌ تودين قولها في ختام هذا الحوار ؟

كلمتي الأخيرة سأهديها إليكَ أيها العزيزالاستاذ / صابر
حجازى الاديب المصرى الراقي ..فيا لك من صابرٍ مثابر ,
ويا لك من لبقٍ مهذب
وإني لأُنهي حواري معكَ وكأنك الماثلُ على مقعدٍ أمامي

بيني وبينـكَ
قهوةٌ وحوارْ

ودخانُ غلـيونٍ
تصاعدَ في الجوارْ

الجارُ حائرْ
وأنا أكابرْ
وأراكَ رغم الصمتِ ثائرْ

كلٌ يقلّبُ في الدفاترْ
كلٌ يتمتم في انكسارْ
إني مغــادرْ

..................................


*صابر حجازى ..اديب وكاتب وشاعر مصرى
 الصفحه الادبيه
http://www.facebook.com/SaberHegazi
الصفحة الشخصية
http://www.facebook.com/hegazy.s
إضاءة
ألفـا : أعطى
ألِفـَهُ : صادقه وعاشره
ألِـفَ المكان : تعـوّده واستأنس به .
 

  

صابر حجازى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/10


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • صابر حجازي يحاور الناقدة والشاعرة الأردنية د. ربيحة الرفاعي  (ثقافات)

    • قراءة في نص "الخروجُ مِنْ قلْبِي" للشاعر والاديب المصري صابر حجازي.بقلم جوتيار تمر  (ثقافات)

    • صابر حجازي يصدر كتابه الشعري السادس "الي من أحب "  (قراءة في كتاب )

    • صدور المجموعة الشعرية (الحب في زمن الفراق) للاديب المصري صابر حجازي  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في قصيدة 'صابر حجازي'مصرع النافذة المكسورة...بقلم:الاديب منذر قدسي 'ابوزهير'  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : صابر حجازى يحاور الشاعرة والكاتبة ألفا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الملة ياسين
صفحة الكاتب :
  احمد الملة ياسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان اللجنة الأهلية الدولية للتضامن مع شعب البحرين عن الفتى الشهيد السيد محمود السيد محسن  : اللجنة الدولية الاهلية لنصرة الشعب البحريني

 مستشار وزير الموارد المائية يترأس جتماعا موسعا حضرته السيدة فاتن محسن هادي مفتش عام الوزارة  : وزارة الموارد المائية

 صدى الروضتين العدد ( 236 )  : صدى الروضتين

  مفاجأة مدوية بقائمة المرشحين للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم

 مقتل 43 داعشیا بینهم والیی بیجی وتلعفر وتدمیر 3 سيارات مفخخة

 داعش صامدة  : سامي جواد كاظم

 الهيئة العربية للمسرح تنظم سلسلة من دورات تأهيل مدربي المسرح المدرسي في الوطن العربي.  : هايل المذابي

 الحُسين ما زال حياً .....!  : وليد كريم الناصري

  النائب الحكيم: النجف تفتح قلبها وذراعيها للمهجرين من المسيحيين والشبك  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 وزيرا الدفاع القطري والسعودي وصلا الى بغداد بصحبة وزير الدفاع الفرنسي جان لودريان

 في إياب نهائي غربي كأس الاتحاد الآسيوي الجوية يلاقي الجزيرة الأردني في طريقه لإنجاز تاريخي

 ماذا بعد جواز التعبد بجميع الملل والنحل ؟  : فطرس الموسوي

 مرايا الأسر بين الشّهادة والتّخييل!  : امال عوّاد رضوان

 غفار عفراوي يفوز برئاسة المؤسسة العراقية للثقافة والإعلام

 القراءات القرآنية في الميزان .. نظرة مقارنة  : د . علي عبد الزهره الفحام

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net