صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

لبنان..ليسقط الطائف إذا كان هو المعطل لإستعادة حقوق المسيحيين المسلوبة".
هشام الهبيشان

 في العام 1989،تم إقرار "أتفاق الطائف –اللبناني "الذي تم برعاية اقليمية ودولية،لانهاء فصول الحرب الإهلية اللبنانية ،وفي 22 تشرين أول من نفس العام تم إقرار "أتفاق الطائف " من قبل مجلس النواب اللبناني، ليُعدَّل بعد ذلك الدستور اللبناني على أساسه في 21 ايلول من العام 1990،ورغم ان الاتفاق وضع حدآ لمسار الحرب الاهلية اللبنانية وجاء بعد خمس عشرة سنة من اندلاع الحرب الاهلية في لبنان"1975" الا ان الاتفاق قد شهد الكثير من الجدل ولا يزال حول الكثير من بنوده، رغم بعض حسناته التي يشيد بها كثيرون ومنها أنه أنهى الحرب الأهلية في لبنان.
 

بهذه المرحلة وبعد مرور خمس عشرة سنة على توقيع وإقرار هذا الاتفاق يبدوا واضحآ ان هناك حالة من الجدل تدور حول الاطار العام لهذا الاتفاق بالداخل اللبناني ، وقد وصل هذا الجدل لدرجة المطالبة من بعض القوى اللبنانية بإلغاء اتفاق الطائف وإيجاد صيغة سياسية بديلة عنه لحكم  الداخل اللبناني بصيغة جديدة وعقد جديد،ومع ذلك تتناسى هذه القوى المطالبة بهذا العقد الجديد حقيقة ان لبنان مطوق بمعادلات توازن الاقليم والمصالح الدولية ،فهذا قدر لبنان منذ العام 1922وإلى اليوم وسيستمر على هذا الحال إلى أمد طويل،ومع ذلك حسمت هذه القوى، ومنها" التيار الوطني الحر-العوني "قراراتها بمواجهة هذه المعادلة الاقليمية والدولية تحت شعار"إستعادة حقوق المسيحيين المسلوبة"،ومن هنا إنطلقت دعوة الجنرال ميشيل عون لانصاره ومؤيديه ولبعض حلفائه للتحرك بالشارع لمواجهة هذه المعادلة الأقليمية والدولية التي تطوق لبنان اليوم ،وتمنع اللبنانيين من التحكم وأدارة شأنهم الداخلي وأمور بلدهم ،ومن هذه الشؤون أختيار رئيس جديد للبنان والتعيينات الجديدة للقيادات الأمنية وو،الخ .
 

 اليوم ،معظم الفرقاء السياسيين بلبنان يدركون مدى الخطورة التي يمر بها لبنان ،ويرفض بعضهم إلى حد ما  لغة الاحتكام إلى الشارع لفرض الإرادات بقوة الشارع ،لان بعض هذه القوى بلبنان  ومنها قوى 8أذار التي ينتمي اليها التيار الوطني الحر تدرك اليوم واكثر من أي وقت مضى  حقيقة ان لبنان وقوى 8اذار اليوم مستهدف ومستهدفة بقوة داخليآ وإقليميآ ودوليآ فمعظم صناع ومتخذي القرار اللبناني الذين ينتمون لقوى 8اذار بمختلف توجهاتهم يعون اليوم وأكثر من أي وقت مضى ان لبنان اصبح ساحة مفتوحة لكل الاحتمالات اغتيالات وتفجيرات وانتشار للجماعات الإرهايية – فالمناخ العام بالداخل اللبناني والمرتبط بألاحداث إلاقليمية والدولية بدأ يشير بوضوح إلى أن لبنان بات يمر بمرحلة خطرة ،وأي أنفجار داخلي بلبنان سيقود لبنان إلى أتون الفوضى ،والسب بذلك يعود لأن  المناخ العام بالداخل اللبناني مهيئ دومآ للأنفجار بأي وقت ،وتحت أي ضغط داخلي او خارجي .
 

قوى 8اذار بدورها  ورأس الحربة لها حزب الله حاولت مذ أمد طويل بناء مسار توافقي للقوى اللبنانية  يجنب لبنان مسار الفوضى،وهذا ما أثمر عن مؤشرات لعقد لقاءات وحورات وطنية بين مختلف القوى اللبنانية على مختلف توجهاتها ،ولكن للأسف أصتدمت هذه المساعي بتعنت بعض القوى بالطرف الاخر "قوى 14أذار "،هذا التعنت هو ما افرز اليوم هذه الحالة المعقدة بالحالة اللبنانية، وهذا بدوره يستدعي حالة من الصحوة الذهنية عند الفرقاء بلبنان وخصوصآ  عند بعض القوى التي تدور بمحور الرياض –واشنطن –باريس ، المعطلة وللأن لمساعي التوافق الداخلي ، رغم حديثهم المضلل عن سعيهم لانجاح حوار الداخل اللبناني ، فبهذه المرحلة تستوجب ضرورات الداخل اللبناني عمل الجميع على أنجاح التوافق الداخلي ، وعدم الرهان على أدوار أقليمية قد تخدم هذا الطرف اوذاك الطرف .
 

نعلم جيدآ بأن المعادلة السياسية والامنية والمجتمعية بلبنان معقدة جدآ ،نظرآ لأرتباط هذه المعادلة بتوازنان المعادلات الأقليمية والدولية ،ولكن السؤال الذي يطرح دائمآ ،ماذنب اخوتنا مسيحيي لبنان واخص منهم الشرفاء والعروبيين وخصوصآ الذين ينتمون لقوى 8اذار ،ليتحملوا كل هذه الصراعات على حساب مستقبلهم وهويتهم ووجودهم والذي لا يقبل أي عربي ومسلم شريف بالمس بها وبوجودها لأنهم مكون رئيسي من مكونات وحضارة وهوية المشرق العربي ، وعلى المحور الاخر فهل هذا هو قدر لبنان كل لبنان ان يبقى دائمآ محورآ لصراع  القوى الأقليمية و الدولية ؟،وماذنب الشعب اللبناني بهذا الصراع الذي يعيش منذ عقود تحت تأثيره والذي اصبح يهدد وجود وهوية هذا الشعب!،هذا الشعب الذي يعيش اليوم بدولة حجم ديونها تجاوز حاجز السبعون مليار دولار ،هذا الشعب الذي يهاجر معظم شبابه بحثآ عن عمل بالخارج لأن لا عمل ببلاده وان وجد العمل فهو لايسمن ولا يغني من جوع ،هذا الشعب الذي يعيش على ارض  ذات  مساحة جغرافية محدودة ، ولكن أراضيها وسواحلها البحرية الأقليمية غنية بالثروات الطبيعية الهائلة وعلى رأسها "النفط والغاز " ،هذا النفط والغاز لو أستخرج لجعل لبنان واحدة من اغنى دول المنطقة العربية ،ولكن هناك قرار أقليمي ودولي يمنع لبنان من استخراج هذه الثروات النفطية التي يسعى الكيان الصهيوني اليوم للاستيلاء عليها ، ليبقى لبنان هو لبنان الفقير الذي يعتاش على معونات الأخرين ،والتي بدورها أي المعونات عندما تقدم ،تقدم بشروط وبفرض إرادات الاخرين على لبنان الدولة والشعب ،ليبقى  شعب لبنان دومآ مرهون القرار ولايملك السيادة على وطنه.

 
ختامآ ،بهذه المرحلة على جميع الفرقاء بلبنان وخصوصآ قوى "8اذار" ان يتيقنوا بإن هناك مؤامرة كبرى ومخطط قذر يستهدف الداخل اللبناني ، وهذه المؤامرة حجر ألاساس فيها هو أحداث الفتنة الداخلية من جديد بلبنان ، وهذه المؤامراة يعمل على تنفيذها ألان من قبل بعض الاطراف السياسية والدينية داخل لبنان وخارجه والتي ترفض اليوم الاحتكام إلى لغة الحوار وتدفع الاخر إلى التوجه إلى الشارع كما حصل مع التيار الوطني الحر لاجباره وجره إلى مواجهة داخلية ، والهدف علي مايبدوا من مسار هذا المخطط هو جر باقي القوى التي تنتمي إلى محور 8أذار وخصوصآ حزب الله لهذه المواجهة  بالداخل اللبناني لتكون اداة ضغط على بعض القوى بالداخل اللبناني لدفعهم للقبول "مستقبلآ" بمسار حلول قد يخلط المعادلة ألامنية والسياسية بالداخل اللبناني بشكل كبير، وهنا على هؤلاء أن يعلموا جيدآ وخصوصآ بعض القوى بـ 14اذار ان هذه المغامرة الطائشة سيدفع ثمنها لبنان كل لبنان ولن تستثني أحدآ ،ولهذا على هؤلاء الداعمين لهذا المخطط وخصوصآ بعض القوى بـ14اذار بالداخل اللبناني ، ان يتراجعوا ومن الان عن مغامرتهم القذره هذه ، لأنها ستحرقهم هم أولآ قبل أن تحرق أحدآ غيرهم،وهنا لا بديل عن الحوار لاخراج لبنان مما يتهدده من اخطار ،واذا كان أسقاط الطائف هو الحل ،والضمانة لاستقرار لبنان وإستعادة حقوق أخوتنا المسيحيين ،ليسقط الطائف ،ولينى مسار جديد وعقد سياسي جديد للبنان كل لبنان ،تكون الركيزة الرئيسية له هو الحفاظ على هوية ووجود المكون الرئيسي بلبنان وبعموم المشرق العربي  وهم اخوتنا المسيحيين.........

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/10



كتابة تعليق لموضوع : لبنان..ليسقط الطائف إذا كان هو المعطل لإستعادة حقوق المسيحيين المسلوبة".
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء الوكيل
صفحة الكاتب :
  ضياء الوكيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صفحة أخرى من تأريخ طويل  : ابو ذر السماوي

 صلصال صوفي!  : بلقيس الملحم

 تراتيل  : حيدر حسين سويري

 إسرائيل تبحث عن طوق النجاة .......  : محمد فؤاد زيد الكيلاني

 هل اخطأت الدولة السورية بالتعاطي مع ملف الحرب التي فرضت عليها !؟  : هشام الهبيشان

 الشتال  : ابو ماجد الزيادي

 ذقون جاهزة للضحك.. عليها  : زيد شحاثة

 آمال البرازيليين بين نيمار وصلابة الدفاع

 هكذا يستهدفون وحدة العراقيين  : سعيد البدري

 حزب الله حامي الشعب اللبناني والمدافع الحقيقي عن كل مكونات لبنان  : مهدي المولى

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش مع وفد العتبة الحسينية خطة الطوارئ الطبية لزيارة الاربعين  : وزارة الصحة

 همام حمودي يؤكد : نجاح البرلمان يرتبط بمدى الإستفادة من الخبرات الجامعية ويجدد دعمه لطلبة الدراسات العليا   : مكتب د . همام حمودي

 مثل ظباء المروج  : حسن العاصي

 بالصور.. لوحات من الورود تجسد مجزرة سبايكر

 ارجوك لا توقظه الى شهداء جسر الائمة  : د . حسين القاصد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net