صفحة الكاتب : شاكر حسن

رسالة الى مثقفي وعلماء الدين السنة والشيعة
شاكر حسن
ليس من المعقول والمنطق ولا من العدالة والانصاف ان تتحمل الغالبية العظمى من المسلمين ومن مختلف المذاهب والفرق الاسلامية , سواء اكانوا متدينين او غير متدينين , اقوال وافعال وتصرفات وفتاوى حفنة من شيوخ الحقد والكراهية من المتعصبين المعتوهين , الذين يكفرون ويحللون قتل الانسان لآخية الانسان لمجرد انه يختلف معه في الرأي والعقيدة  , وحفنة اخرى من المتعصبين المعتوهين ومن نفس الطينة لدى الطرف الآخر تلعن وتشتم  وتسئ الى ائمة ورموز الطائفة الاخرى ولنفس السبب .
ان الغالبية العظمى من ضحايا العنف الطائفي الاعمى هم من المدنيين الابرياء الذين ليس لهم ناقة ولا جمل لا في السياسة ولا في الاختلافات الدينية والمذهبية والتي اصبحت سائدة في المجتمعات  العربية والاسلامية . ويوم بعد يوم يزداد مع الاسف الشديد اعداد القتلى الابرياء والمعاقين والمهجرين من ديارهم وتزداد معهم اعداد اليتامى والارامل بسبب العنف الطائفي الاعمى ولا من حل يلوح في الافق. 
ان افضل طريقة يتبعها هؤلاء المتعصبين المعتوهين لخلق الاتباع والانصار بين الناس البسطاء والجهلة هو خلق الاعداء وتضخيم وتكبير الاختلافات بين المذاهب والاديان المختلفة بالاضافة الى تعميم تصرفات واقوال وافعال بعض الافراد على انها تمثل هذا المذهب او هذا الدين الذي يدعي هذا الشخص المعتوه  ان هؤلاء الافراد تنتمي اليه . 
اعتقد انه من الضروري عرض هؤلاء المتعصبين الجهلة من كلا الطرفين على اطباء اختصاصيين في الامراض العقلية والنفسية , وانني واثق كل الثقة بأن التشخيص حول حالة هؤلاء سيكون بلا شك خلل واضطراب عقلي ونفسي حاد ويجب عزلهم عن المجتمع والناس لآنهم يشكلون خطرا عليهم وعلى انفسهم . اما اذا اظهر التشخيص عكس ذلك لدى بعضهم , وهو احتمال ضعيف جدا , فيجب عرضهم امام المحاكم الدولية وفضحهم امام الرأي العام العالمي لينالوا جزائهم العادل بسبب الفتاوى التي يصدرونها والتي تحرض على العنف والكراهية والحقد ضد اتباع الديانات والمذاهب الاخرى وكل من يختلف معهم .
ان رجل الدين الحقيقي والذي يملك فكر حر انساني نبيل هو الذي ينتقد جماعته او طائفته قبل ان ينتقد الجماعات والطوائف الاخرى. فمن السهل ان انتقد وادين التعصب عند الطوائف الاخرى لأن ذلك لا يكلفني شيئا من الناحية الشخصية او النفسية، اما عندما يتعلق الامر بنقد طائفتي فانه يصبح الامر في غاية الصعوبة. فليس من الحكمة والاخلاق والشجاعة ان ندين التعصب لدى الطوائف الاخرى ونسكت عليه اذا ما جاء طرف جماعتنا.
ان الاختلاف بين البشر شيء طبيعي ومنطقي ومقبول وهو سنّة الحياة، وهو يغني الفكر والعقل والعلم وهو اساس الابداع والتقدم الحضاري ويعطي للحياة معنى وروعة وبهجة وجمالاً وهو بالاضافة الى ذلك كله رحمة للعالمين.  فكما قال رسول الرحمة والانسانية محمد  (ص)  "اختلاف امتي رحمة " .
فالاختلاف شئ والتكفير واللعن والسب شئ آخر. فكل انسان يستطيع ان يبين وجهة نظره في رأي اوفكرة او عقيدة معينة بأسلوب علمي مؤدب دون الاساءة الى الاراء والافكار والعقائد الاخرى.
هناك قول رائع لآحد المفكرين ما مفاده : انني لا اتعلم اي شيء من الذين يوافقونني في الرأي.
اما التكفير واللعن والسب والاساءة الى ائمة ورموز الاديان والمذاهب الاخرى فهو قمة التخلف وغير مقبول اطلاقاً لا عقلياً ولا اخلاقياً ولا دينياً ولا يصدر الا من اناس جهلة معتوهين ليس لديهم ادنى شعور او احساس بالمسؤولية عما تلحقه هذه الافعال من كوارث ومآسٍ على البلاد والعباد.
فلا خير في دين أو مذهب لا يدعو إلى المحبة والأخوة والتسامح والمساواة بين البشر واحترام الأديان والمذاهب الأخرى. فقيمة الانسان الحقيقية هي بمقدار الانسانية التي يحملها في عقله وقلبه وضميره .
ان اجتماع المختلفين دينيا او او مذهبيا بين فترة واخرى ضروري ومهم جدا لآنهم بهذا اللقاء والاجتماع مع بعضهم البعض والمناقشة والحوار سيتأثر حتما بعضهم ببعض , وهذه طبيعة بشرية حيث ان الانسان بطبعة يؤثر ويتأثر بالاشخاص المحيطين به . وكم اتمنى ان ارى اجتماعا او مؤتمرا يعقد بين علماء الدين والوجهاء والمؤثرين بين فتره وأخرى من كلا المذهبين , اجتماعا يسوده الآلفة والمحبة والاحترام المتبادل والشعور بالمسؤلية تجاه وطنهم وشعبهم بل والانسانية جمعاء. ومن يبادر في هذه المسالة فله الاحترام والتقدير في الدنيا والاجر والثواب في الآخرة وسيخلد اسمه في التاريخ. ويصدر عن هذا الاجتماع او المؤتمر فتاوى واضحة وصريحة بعدم جواز تكفير او الاساءة الى اتباع المذاهب والطوائف الاخرى او الى رموزهم الدينية والمذهبية. 

  

شاكر حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/09



كتابة تعليق لموضوع : رسالة الى مثقفي وعلماء الدين السنة والشيعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/07/10 .

اتفق معك في اغلب الكلام في مقالك ..فالتسامح والمحبة والشعور الوطني اساس لااستقرار الشعوب والبلدان ..والطائفية والعرقية والقومية الغام مزروعة تهدد الامن والاستقرار في البلدان ..ورغم عدم وجود دقة في المعلومات عن نشوء القومية والطائفية لكن التاريخ يحفظ في صفحاته لنا شيء من هذا القبيل .فالقومية التي ظهرت في تركيا العثمانية لتكون عقيدة .هي من اختراع اليهود الدهاة .واما الطائفية فلهم حصة من السهام فيها بعد ان اخذوا يدسون كلام هنا وهناك وينسبونه الى تلك الطائفة وهذه في محاولة للايقاع بينهم وقد نجحوا في كثير من الاوقات ومنعوا اي تقارب بين الشيعة والمسلمين .بل انهم شجعوا وساعدوا على ظهور فرق اسلامية متشددة في كلا الطرفين لتكون سد بوجه اي تقارب .ومن هنا نفهم الحرب الباردة والتي تحولت الى حرب ساخنه بين الطائفتين في مناطق كثيرة من العالم الاسلامي ...لعبت فيها السياسة دور كبير مع اضمحلال دور العلماء في احداث منعطف تاريخي في حياة المسلمين وجمعهم على كلمه واحدة .نصر لدين الله ورسوله الكريم .ص. بعيد عن هذا الاختلاف القاتل الذي اوصل المسلمين الى اقصى درجات الضعف والتفرقة وهدد سلامة البلدان واستقرارها .وينذر بما هو اسوء في المستقبل .ان بصمة اهل الديانات السابقة واضحة الملامح في هذا الاختلاف وفي تغذية مشاعر الكراهية اليوم من خلال النظم السياسية والامبراطوريات الاعلامية المهيمنة على الاعلام والتي يذهب ضحيتها المسلمون الذي يصب فوق رؤوسهم هذا المقدار الكبير من التضليل والتزييف الذي تتبناه تلك المؤوسسات .امل منها في تشويش عقيدة المسلمين وضربهم ببعض البعض .وللاسف لم نجد اليوم ثلة من اهل العلم والاختصاص .تاخذ على عاتقها مهمة محاربة الفتنه والعمل على جمع المسلمين على كلمة سواء .بل نرى وللاسف مزيد من الحرب والتنابز باللقاب وكما اشار الله في محكم كتابه .قالت اليهود ان النصارى ليس على شيء وقالت النصارى ليست اليهود على شيء .واليوم هذا الحال بين المسلمين الشيعة والسنة .تغذيه الاهواء والاحقاد والمصالح




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعيد الوائلي
صفحة الكاتب :
  سعيد الوائلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوقف الشيعي في ذي قار يتوج أنشطته الرمضانية بتوزيع المصاحف على منتسبي الأجهزة الأمنية في المحافظة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ليس دفاعا عن حسن العلوي !!  : كامل المالكي

 عندما يسرق الفاسدون كراماتنا .  : ثائر الربيعي

 خاطرة: إشكالية التعصب للعقل الجمعي المتوارث، واجتهاد العقل الفردي المعاصر الحلقة الأولى  : كريم مرزة الاسدي

 .زيارة عدد من عوائل الشهداء في محافظة بغداد

 الحل هو إزالة قطر  : هادي جلو مرعي

 التشكيل الحكومي والسير على الجمر ..؟  : رضا السيد

 انهيارات اختيارية تضاف الى قدر ماطر بالزلازل  : القاضي منير حداد

 التعليم تعلن ضوابط قبول المعلمين المجازين دراسيا في الدراسة الصباحية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

  أفغان العرب في سورية والتمويل سعودي  : بهلول السوري

 قائم مقاميه القاسم والرعاية الصحية في الهاشمية وبيئة جنوب بابل يقيمون ندوه حول مرض الكوليرا بمناسبة بدأ العام الدراسي الجديد  : نوفل سلمان الجنابي

 إقامة نظام عالمي منصف  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 التحدي العظيم  : د . عبير يحيي

 تقرير لجنة الاداء النقابى – فبراير 2015  : لجنة الأداء النقابي

 3 مهارات تكسب بها اطر السعادة في يومك وحياتك ...  : الشيخ عقيل الحمداني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net