صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

( صخب) الشباب بين قوسين
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

لا ينكر احد منا نحن الأباء بأن لمرحلة الشباب خصوصياتها المميزة من حيث الميول للدعابة والمزح والمرح واللهو و( الصخب ). إنها مرحلة مفعمة بالحيوية والنشاط ولكنها بذات الوقت مرحلة التزود بالوقود وربط الأحزمة للإنطلاق بأمان إلى المستقبل. إن عدم ربط الأحزمة عند الأقلاع يؤدي إلى عواقب ربما تكون كارثية أحيانا بغياب وسائل الأنقاذ المرجوّة. إن التناقض الذي نعيشه نحن الآباء هو إننا نريد الحصول نتائج طيبة محمودة بمقدمات غير مدروسة للأسف الشديد. سنتوقف قليلا عند مراحل هذه الرحلة القصيرة وبعناوين ثانوية منفصلة وذلك تجنبا للأسلوب التقليدي الذي  يشبه التنظير والذ ي يورث الملل والكدر عند الشباب الذين يدور الحديث حولهم ، ولكي يغلب الطابع العملي على الطابع الأكاديمي البحت الذي يقدم لنا دراسات نظرية يكون في الغالب مصيرها رفوف المكتبات ولاتؤثر حتى في الغبار المتراكم عليها حينا من الدهر.

العالِمُ العامِل :

حدثني أستاذي حفظه الله عن تأثير العالِم العامل في نفوس الشباب وقصّ عليّ هذه القصة :

كان لأحد المصلين خلف ذلك العالم الجليل إبن شاب غير ملتزم ورأسه مليء بالأقكار السلبية ، وصراخه وطيشه يزعج الكثيرين ممن يمرون عليه بكرة وعشيا. كانت عادة ذلك العالم الورع أن يلتفت إلى المصلين خلفه ويصافحهم واحدا واحدا ويسأل عن أحوالهم قبل الأنصراف عنهم وكان يعلم بإحوال ذلك الشاب ويطلب من والده الذي يصلي في الصف الأول خلفه أن يأتي بإبنه إلى بيته ـ بيت العالم ـ ولكن الوالد كان يتحرج كثيرا من ذلك فقد أبلغ ولده الشاب عدة مرات رغبة ذلك العالم الجليل فكان يرفض ذلك ويقول : وماذا يريد مني هذا العالم ، لست مستعدا لأستماع المواعظ التي تزيدني هما بِهَم. في أحد الأيام ونتيجة إلحاح الوالد المتكرر، وافق الشاب على الذهاب مع أبيه فإستقبلهما العالم ورحب بهما ترحيبا كبيرا وأخذ يتحدث مع الشاب حول عمله في السوق ويمازحه ويذكر له من طرائف الحكمة مايذهب عنه الكدر والتعب ولم يتطرق العالم إلى المواعظ المباشرة التي كان ينتظرها الوالد بشوق كبير. إنتهى وقت الزيارة وإذا بالعالم يشايعهما إلى منتصف الطريق بعد أن ألحا عليه بالرجوع. في اليوم التالي جاء الرجل معاتبا ذلك العالم بعدم وعظ إبنه حتى بترغيبه بالصلاة ، فردّ عليه : إني قد وعظته وخاطبته بلغته ، كان رأسه معبأ بالأفكار السيئة فلا مجال للأفكار الأيجابية في رأسه دون إزاحة بعض ذلك السيء ، إن أول فكرة إيجابية غرستها هو أنني أزحت من رأسه فكرة أن العالِم إنسان يعتزل الحياة ولايعرف فاه معنى التبسم يوما. بعد يومين جاء الوالد شبه مهرول إلى العالِم : الحمد لله أن منّ الله بك علينا ، إبني أخذ يلح عليّ بزيارتك. تكررت الزيارات ، أحبَّ الشابُ العالِمَ فأخذ يسأله عن كيفية الصلاة وقضاء مافي الذمة. بإختصار شديد ، أصبح ذلك الشاب العاصي أحد العلماء الذين يُشار إليهم بالبنان.

 

تعليق :

إنطلق ذلك العالِم الجليل من مبدأ " كُلُكُم راعٍ وكُلكُم مسؤلٌ عن رعيته " ولم يكتف بإسداء النصح والمواعظ نظريا. بل ترجم أفكاره عمليا وهذه الترجمة يجب أن تكون إلى اللغة التي يفهمها المُخاطَب وتناسب عمره ومستواه وإلاّ تكون هواءً في شبك.

إنّ ذلك العالِم قد إلتزم بالأمر الآلهي : " وقٌل إعملوا فَسَيَرى اللهُ عمَلَكم ورسولُهُ والمؤمنون ".

إنّ منزلة العالِم هي منزلة الطبيب المداوي ، فالطبيب يدرس ويبحث ويسهر الليل الطويل من أجل مداواة المرضى وإدخال السرور على قلوبهم.

لقد قلتها منذ مايقرب من ثلاثين عاما وللأسف الشديد لازلت أقولها : أصبحنا أطباء مشخصين للعلّة بإمتياز ولكننا ولحد كتابة هذه الأسطر لم نكن ـ إلاّ مارحم ربي ـ أطباء معالجين بطبنا.

النظرة السائدة عند الشباب أن الالتزام يعني التصوف والأنعزال عن المجتمع وهذا مايقضي على روح الشباب ويعيق حركته النشطة ويجعله يعيش على الهامش. السبب في ذلك هو أن بعض الملتزمين قد ألقوا بعللهم على الدين من حيث يشعرون أو من لايشعرون. أحد الملتزمين قال لي ذات مرّة : السباحة حرام !

قلت : إتق الله يارجل ، كيف أفتيت بحرمتها وهي تعتبر أحيانا من المنجيات من الغرق ، ناهيك عن أنها رياضة بدنيّة تحرّك كثيرا من عضلات الظهر. آخر هالني مارأيت منه حيث بدأ يطهّر ( يشطف ) الرغيف تحت الماء  وحينما قلت له : " كلّ شيءٍ لك طاهر حتى تعلم بنجاسته ". ردّ عليّ قائلا : وأنا أعلم بنجاسته. الحديث هنا يذكرني بمقال للباحث في هذا الشأن السيد الجليل  والأخ الكريم  السيد سعيد العذاري حفظه الله حول تحريم حلق اللحى وترك الشباب ـ تحت موس الحلاّق ـ دون توجيه أو إرشاد. ثالثٌ رأيته يبحث عن الخضار التالفة في السوق ليشريها لعياله وهو ميسور الحال ، بررَ لي ذلك بالزهد ، ونسي أن الذي يفعله هو البخل وليس الزهد وتناسى أن التوسعة على العيال أفضل من الصدقة. ورابع زارني في العيد فقدّمت له بعض الحلوى وكنت قد قرأت عليها بعض الأدعية الشريفة عند ضريح الأمام الحسين عليه السلام في أول ليلة جمعة من شهر رمضان المنصرم وطلبت منه  صلوات الله عليه أن يجعل الله الشفاء فيها. قدمت له بعض تلك الحلوى وإذا به أخذ يتفحصها ويقرأ محتوياتها على الغلاف ليتأكد من خلوها من المواد الحافظة الحيوانية المحرمة. قلت له ، أنت تأكل من زاد مسلم كان صائما شهره ولم يشتهر بالفسوق والمعصية. ردّ عليّ : نعم ، نعم ، ولكن شيعتنا أهل الورع والأحتياط. وخامس وسادس وعاشر... .

 

الآباء الذين يحسبون أنهم يحسنون صنعا :

المتشددون بغير الحق ، الذين يحملون أبناءهم على التمرد والمعصية من خلال إجبارهم على المستحبات التي لاطاقة لهم على عملها. في إحدى ليالي الشهر الفضيل أعاده الله على الجميع بالخير والبركة ، دعاني أحد الأصدقاء المحترمين لتناول الأفطار في بيته. إستجبت له وشكرته على دعوته الكريمة. بعد الأنتهاء من تناول الأفطار مباشرة توجه إلى أبنائه الصبية الصغار وطلب منهم المباشرة بعمل المستحبات الخاصة بتلك الليلة المباركة. قلت في نفسي أنا الذي بلغت من الكبر عتيا لاطاقة لي على عمل تلك المستحبات فكيف ياترى الحال مع هؤلاء الصبية ثم توجهت بالقول لهم : أسأل الله تعالى أن يقويكم على طاعته وعبادته ولكن الوالد العزيز ـ صديقي ـ نظر إليّ نظرة تدل على الأستفهام. بدأ كبيرهم بقراءة أحد الأدعية الشريفة الطويلة فأخذ بقية الصبية بالتثائب بعد أن إحمرت عيونهم من شدة مقاومتهم للنعاس. وبّخهم الأب وطلب منهم أن يغسلوا وجوههم ويستعيدوا نشاطهم. إنبرى له كبيرهم : رحماك ياوالدي ، دعهم يناموا قليلا قبل طلوع الفجر.

 

تعليق :

إنطلق هذا الوالد من مبدأ فرض الرأي بالأكراه ولهذا طلب منه الأبن  الأكبرالرحمة لأخوته الصغار.

غفل هذا الوالد العزيز عن الآية الكريمة : " لايكلفُ اللهُ نفساً إلاّ ماآتاها " و" إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ".

كان الأجدر لهذا الصديق العزيز أن يبين لأولاده فلسفة الدعاء وآثاره العجيبة في النفس ويقص عليهم قصص الأولياء والصالحين مما يشوقهم للدعاء والتضرع من تلقاء أنفسهم.

كان الأجدر لهذا الصديق العزيز أن يؤخر قليلا تلك المستحبات إلى مابعد إنصراف ضيفه الذي دعاه للإفطار وليس لأحياء تلك الليلة المباركة.

 

الآباء المتسامحون :

عكس أولئك المتشددون تماما. كذلك يحسبون انهم يحسنون صنعا. في ثاني ليلة جمعة من الشهر الفضيل الذي ودعناه قبل عدة أيام كنت في زيارة  لبعض المعارف. بعد الأنتهاء من من تناول الأفطار مباشرة توجه الوالد إلى التلفاز وأخذ يسأل أبناءه عن موعد المسلسلات التي أشعر بالخجل إن قلت إني لاأعرف إسمها وربما إتهمني البعض بالتحجر والتخلف إن قلت أني لم أشاهدها. إلتفتُ إليهم : هل عندكم علم بأن هذه الليلة هي من ليالي شهر رمضان المبارك ، شهر المغفرة والرحمة وأننا قد تناولنا الأفطار قبل قليل! قالوا بلى يارجل ولكن الله يقبل القليل ويعفو عن الكثير ثم واصلوا حديثهم معي : هل تريد منا أن نكون كالدراويش معقدين ، الشباب يجب أن يعيشوا حياتهم المليئة بالصخب والصراخ وإلاّ فإنهم سوف ينحرفوا في المستقبل ، سئمنا من المسلسلات الدينية الحزينة.!!

 

تعليق :

إنطلق هذا الوالد من مبدأ التسامح والتساهل المفرط ونسي بأن كلّ شيءٍ زاد عن حده إنقلب إلى ضده.

غفل هذا الوالد العزيز بان الصوم هو صوم الجوارح أيضا ولا قيمة للصوم إن  لم يروّض النفس ويحملها على الصبر ، والصبر صبران ، صبر على مانحب وصبر على مانكره.

من قال أن الصخب يجب أن يرافق كلّ الشباب في كلّ مرحلة الشباب وما الدليل على ذلك. إني لست بمقام التحدي مطلقا. بل أتساءل عن أمر أجهله واقعا. أعرف عددا كبيرا من الشباب بأعمار مختلفة قد إجتازوا هذه المرحلة دون صخب وصراخ. بل كان إنتقالهم إلى المرحلة التي تليها هادئا سلسا. لم نسمع يوما بأن صخب الشباب قد أثر إيجابا في البيئة التي يعيشون فيها. لايفهم الشباب الأعزاء بأني أدعو إلى كتم أنفاسهم وأن يطأطأوا رؤسهم عند التحدث معهم ، ولكني أدعوهم إلى إستثمار هذه المرحلة المهمة من حياتهم والتزود من كل مفيد وصالح بما يخدمهم في المستقبل ، أما الشحنات الفائضة من الطاقة فيمكن علاجها بممارسة الرياضة البدنية والروحية. إن الله بسحانه وتعالى لم يحبب إلينا الحلال والجائز إلاّ لما فيه النفع لنا عاجلا أم آجلا وأنه تعالى لم يبّغض إلينا الحرام والمكروه إلاّ لما فيه الضرر والخسارة لنا عاجلا أم آجلا.

علينا نحن الآباء أن لانبرر عجزنا بأن للشباب حق الصراخ والصخب ونلقي بكل التناقضات على الدين واتباعه.

مَن قال بأن من علامات المؤمن العبوس وتقطيب الحاجبين وأنه حزين كئيب لايطيقه الآخرون. لاأعرف مؤمنا حقيقيا واحدا بهذه المواصفات. بل على العكس تماما فالطرائف التي يؤلفها ويرويها الملتزم لايقوى على الأتيان بها حتى حجا ، وأدلتنا حول ذلك كثيرة لاتحصى كما أن طلبة العلوم الدينية يتندرون بلطائف وطرائف لايمكن ذكرها هنا.

 

شاب من غير صخب :

أطلعني أحد الآباء على رسالة خطية بعثها له معلم إبنه غير المسلم جاء فيها:

" لو كان أولاد المسلمين مثل إبنك لأسلمت منذ زمن طويل ". حينما سألت ذلك الشاب ـ الطالب ـ عن كيفية سلوكه وتصرفه مع معلمه المحترم، قال لي :

كنت الوحيد الذي ألتزم الوقار والهدوء والسسكينة في حين أن بقية الطلاب يعيشون حالة من الصخب والصراخ.

 كنت لاأتحدث مع أستاذي إلاّ بأخذ الأذن منه ، في حين يتكلم بقية الطلاب بدون إستأذان وذلك لشعورهم بأنهم ليسوا صغارا لكي يساذنوا عند التحدث معه.

كنت إذا صادف أن جئت متأخرا بعض الوقت ، أقف خارج الصف طوال فترة الدرس ولا أحاول الدخول إلى الصف خشية مقاطعة أستاذي وتشتت أفكاره وقد صادفني عدة مرات على هذه الحال فأخذ هو يعتذرمني أن لم يكن ملتفتا لي وانا أقف في البرد خارج الصف.

 كنت أعترف له بخطأي ولم ألتمس لي عذرا سوى التقصير وطلب الصفح.

 كنت إذا تناولت معه الغداء في مطعم المدرسة لاأسبقه بالأبتداء بالأكل ولا بالأنتهاء منه.

كنت أحترم الوقت وأفي بالوعد.

كنت صبورا حين يجزع بقية الطلاب.

كنت أزاول الرياضة واللعب وأتفوق على الباقين في النشاط وخفة الحركة.

كنت أخفض من صوتي حين التكلم معه فبالكاد كان يسمعني وكان يطلب مني أن أرفع من صوتي قليلا.

كنت حين أراه متعبا أمازحه ببعض طرائف الحكمة  فتنشرح نفسه من جديد ويطلب مني المزيد.

كنت في نهاية كل سنة دراسية أعدّ كلمة أشكر فيها المعلمين والطباخين والحراس والمنظفين وسائقي حافلات المدرسة وسائر الطلاب وأرجو منهم المسامحة إن صدرت مني إساءة سهوا ولم أعتذر عنها في وقتها.

 

تعليق :

إنها ليست مثالية عالية أو أمرا خارقا للعادة أو من حسن الطالع والحظ كما يسميه بعض الآباء المتساهلون جدا.

 إنها بكل بساطة وإيجاز : " مَن شبَ على شيء شاب عليه ".

 إنها البيئة السليمة اتي ترعرع فيها ذلك الطالب المسلم.

 إنها الأسرة الكريمة الرائعة العامرة بذكر الله  تعالى أنى ذهبت وعاشت.

 شاب كهذا هو سفير فخريّ للإسلام وللأنسانية السمحاء.

إن الرسالة التي بعثها ذلك المعلم المحترم إلى والد ذلك الشاب الرائع ليست عجيبة أبدأ . بل العجب كل العجب لو لم يبعث ذلك المعلم المحترم بتلك الرسالة.

 

الآباء المتحيرون :

الذين لاينتمون لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء. من مصادفات الحج أيضا أن إلتقيت بالمسجد الحرام أحد الآباء وقد طلب مني أن أدعو لأولاده بالهداية والرشاد وقال لي : هذه ثاني مرّة أحج بها البيت الحرام ، فقد قدمت في السنة الماضية لحج الصرورة ـ الحج الواجب ـ وفي هذه السنة جئت لأطلب من الله تعالى الهداية لأولادي فهم بحاجة إلى الدعاء.قلت له : كم ساعة في اليوم تجلس مع الأولاد ياحاج. ظن أني أمازحه ، تبسم وقال : ربما تقصد كم دقيقة في اليوم ، أنا لست عاطلا عن العمل ، أنا رجل أعمال وليس لدي متسع من الوقت حتى بالأختلاء مع أهلي. قلت له : كان الأولى أن يأتي الأولاد للحج  ليدعوا لك بالهداية والرشاد.

 

تعليق :

إن هذا الوالد الكريم ليس لديه أي برنامج واضح ويظن أن الرفاهية لوحدها والشبع حد التخمة يعصمان أولاده من الأنحراف والتمرد وأن العصيان والعقوق هو من نصيب أولاد الفقراء والمساكين فقط.

 إن هذا الوالد الكريم يتمنى  أن يتربى أولاده بالدعاء والمعجزات ، وقد نسي أن الله تعالى أبى أن تجري الأمور إلاّ بأسبابها.

نسي هذا الوالد الكريم بأن الدعاء يجب أن يكون ملازما للعمل.

 

تعليق أخير :

هذه وغيرها الكثير من المقلات وكذلك الدراسات والأبحاث المطولة سوف لن تأتي أكلها إن لم تُطبَق عمليا كما كان يفعل ذلك العالم العامل. إن الشعور بالأبوة يجب أن يكون عاما يشمل كلّ الأولاد. السائد عندنا عكس ذلك وهوأني أحاول كل جهدي تربية أولادي فقط كي يمتازوا على الآخرين الذين لست مسؤلا عنهم. مبدأ يحمل مفردات الأنانية مهما حاولنا إخفائها وإظهار عكسها.

سوف لن أخسر من مقامي في المجتمع شيئا لو إعترفت بعجزي وطلبت المساعدة من ذوي الأختصاص والسير الحسنة وتزودت من زادهم.

مّن منا نحن الآباء يتقبل أن ينصحه صديقه المخلص ويشخص له مواطن الضعف في أسلوبه التربوي. قليلون وللأسف الكبير.

لسنا بحاجة إلى إنشاء جمعيات وهيئات ومراكز تضم أعضاءً كثيرين من كلا الجنسين ويصدروا النشرات الشهرية المليئة بالنصائح والحِكم. إن ذلك يكلف الكثير ولا يعطي حتى القليل. نحن بحاجة إلى مَن يعتني بالشباب حقا ، أن يهمه أمرهم ويؤرقه مصيرهم.

 نحن بحاجة  إلى جمعيات ومراكز تضم كوادرا قد نذروا أنفسهم لخدمة الأنسان أينما وجد إقتداءً برسل الرحمة والهداية والصلاح وأئمة الحق الميامين.

كلنا نردد الحديث الشريف قبل نومنا : " مّن بات ولم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم " .

أمور المسلمين لاتعني فقط كتابة المقالات وتأليف الكتب التي قد نتبجح بها أحيانا من حيث لانشعر.

 أمور المسلمين ليست فقط حضور الندوات والمؤتمرات والتزاحم فيما بيننا لنظهر في الصف الأول عن إلتقاط الصور وقد إرتدينا أربطة العنق الجميلة بكل ألوانها وتطيبنا بالعطور الفرنسية الفواحة.

الأهتمام بأمور المسلمين هو أن نهجر قصور الصخور ونعيش في جبل النور. إنها ترجمة لقلب ذاب في حب الله ليجد أن منصب سفير أو وزير لايليق به أبدا. بل إن ذلك يقلل من شأنه ـ الرفيع العالي ـ وهو أنه عبدا مُخْلَصا لله تعالى.

أمور المسلمين هي أن نبكي حين يقدّم لنا الطعام الفاخر ، نبكي على حال الفقراء والمعدمين ..

 الأهتمام بأمور المسلمين ليس بأن نقول كلما سمعنا بنائبة حلت بهم : كان الله في عونهم ، فرّج الله عنهم. بالمناسبة حتى دعاءنا للأسف الشديد فاقد لشروط الأستجابة لأنه غالبا مايكون بدون إخلاص وإلاّ ماالسبب في عدم إستجابته من المولى عزوجل. لقد قال سبحانه وتعالى :" أدعوني أستجب لكم " أمرنا بالدعاء ووعدنا بالأستجابة ولكننا ننظر إلى الدعاء بإعتباره حيلة الضعفاء ووسيلة المعدمين الذين لامقام لهم في المجتمع إلى درجة إننا لانعتني بهم ولانوقرهم ولانتقرب بهم زلفة إلى الله تعالى. وقد تحدثنا في وقت سابق عن إدبار قلب العبد الفقير حين الدعاء.

سألتني أستاذتي في الجامعة يوما ـ والتي أسلمت فيما بعد ـ : لماذا يزدهر الشعر في العراق. فأجبتها : لأزدهار المعاناة. من جملة تلك المعاناة هو إدبارنا عن الدعاء أو حين الدعاء.

نحن بحاجة إلى مراجعة عامة شاملة لكل سلوكياتنا داخل الأسرة وخارجها ونبذ الموروث السيء ومن جملة ذلك الموروث مراقبة سقطات الآخرين وإهمال النفس وعدم الأشتغال بإصلاحها.

ومن جملة ذلك الموروث السيء كتابة العبد الفقير لهذه الأسطر وإهمال نفسه وعدم الأشتغال بإصلاح حاله. لذا فإن كان يُشم من كلامي رائحة الوعظ فأنا ـ العبد الفقيرـ أولى به من غيري. فلو كنت عاملا لما كتبت هذا ، ولو كنت واعيا لألتفت إلى نفسي لتوعيتها ، لكنها الفغلة أيها السادة ، فلقد إعتاد العبد الفقير على التستر على سقطاته وزلاته ليظهر من خلال النور وكأنه ذاك الملاك الطاهر وقد نسي أنه غارق حتى أذنيه بالجهل وعدم المعرفة. يدعو لأصلاح المجتمع وغفل عن إصلاح نفسه. إنه فعلا موروث سيء سوف لن نتخلص ونتحرر منه إلاّ بإعترافنا بتقصيرنا ـ أعني نفسي ـ أما صيغة الجمع هذه فهي أنا ومن هم على شاكلتي من المهملين.

كتابة المقالات وتأليف الكتب حول تربية الأولاد وسلوك الشباب وذكر الحقوق والواجبات أمر حسن ولكنه لايساوي شيئا إن لم تكن هناك برامج عمليّة مدروسة لتطبيق مانكتبه ونؤمن به ، مَثل ذلك مِثل الذي يريد تعلم قيادة السيارة ، فبدون ممارسة السياقة والأكتفاء بدراسة طرق القيادة سوف لن يتوفق لقيادة السيارة بأمان عدة أمتار. أحد أصدقائي الأعزاء يقضي يومه  في التأليف والكتابة ولكنه هو شخصيا يعاني من صعوبات بالغة عند محاولته ترجمة مايكتبه عمليا. في إحدى المرات إتصل بي يطلب المساعدة من العبد الفقير. لقد إتصل ليشرح لي كيف ان الأمور قد ساءت كثيرا حتى مع أهله بسبب الكتابة والتأليف. إنه صادر الوقت المخصص لعائلته بالكامل وإنزوى في غرفته تحيط به المصادر والأوراق من كل مكان ولا يجرا أحد من الأقتراب منه وإلقاء التحية عليه لأنه يريد أن يؤلف كتابا سوف ينتفع  الآخرون به. قلت له : ياسيدي أنت أول غير المنتفعين مما تكتب ، ليس من الواجب أن تكتب وتؤلف إن لم يكن لديك الوقت الكافي. إنك تسرق وقتا ليس لك. إنك تشبه الذي يأكل مال غيره غصبا. إن الله جلّ جلاله لم يقل : وقل أكتبوا فسيرى الله كتاباتكم ورسوله والمؤمنون. بل قال سبحانه وتعالى : " وقل إعملوا فسيرى اللهُ عملكم ورسوله والمؤمنون ". إن الله قد حثنا في كثير من الآيات على العمل ، وإذا كان القول بأن الكتابة بما ينفع الناس هي أيضا من العمل الصالح فإنها تبقى من العمل وليست العمل كلّه.

الذي أريد أن أخلص إليه هو أننا أهملنا الشباب مرّة أخرى وبالأمس قد تحدثنا عن الأرث السيء الذي ورثناه ممن سبقنا. هل ياترى ستأتي الأجيال بعدنا لتقول ذات المقولة وتعتبرنا من الأرث السيء الذي سيرثوه. أرجو أن لايكون ذلك كذلك ، وهذا الرجاء لايمكن تحقيقه بكتابة هذه الأسطر المتواضعة. إنه يتطلب تأملا جادا ووقفة مسؤلة للخروج بنتائج  علميةعملية بنّاءة تأخذ بأيدي الشباب إلى بر الأمان بدل تركهم يعيشون حالة الصخب والصراخ وهدر تلك الطاقة الجبارة الكامنة فيهم. إن من مصادر التزود بالوقود هو الأحتفاظ به وعدم هدره. يجب أن ننظر إلى المؤشر الدال على أن خزان الوقود ممتليء قبل الأنطلاق لأنه في حال أي نقص فيه سوف لن يكون بمقدورنا قطع مسافة طويلة تلك التي نحتاجها في رحلة الأنطلاق إلى المستقبل. قبل ربط أحزمة الأمان يجب أن يجلس الراكب مستويا تماما لكي يتجنب المخاطر الناتجة من الجلوس مسترخيا. الجلوس مستويا لايعني الخمول والأنزواء ولا يعني عدم ممارسة الشباب حقوقهم الخاصة بمرحلتهم كما أن هذه المرحلة لاتعني فقط مرحلة الصراخ والصخب. وللحديث تتمة إن شاء الله تعالى..

 

أسأل الله تعالى أن يوفق الجميع لما فيه الخير والصلاح وأن يحفظ الشباب وذويهم من كل سوء ومكروه ويجنبنا وإياكم كل مانحذر ومايهمنا ومالانهتم به من أمر الدنيا والآخرة.

 

 

دعواتنا وخالص محبتنا لمركز النور المتألق ولجناب الحاج السيد الوجيه أحمد الصائغ زاد الله في شرفه وأيده بنصره وللأخوة الكرام الأفاضل العاملين في هذا المركز المنبر.

 

 

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 

 

 


محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/20



كتابة تعليق لموضوع : ( صخب) الشباب بين قوسين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين

 
علّق منير حجازي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : السلام عليكم اخ ياسر حياك الله الاسلاميون لا دخل لهم وحسين الطائي كما أعرفه غير ملتزم دينيا ولكن الرجال تُعرف في المواقف والثبات على الرأي والايمان بالمواقف السابقة نابع من ثقافة واحدة غير متلونة وحسين الطائي بعده غير ناضج فأنا اعرفهم من النجف ثم رفحاء ثم فنلندا واعرف ابوه اسعد سلطان ابو كلل ، ولكن حسين الطائي عنده استعداد ان يكون صوتا لليهود في البرلمان الفنلندي لانه سعى ويسعى إلى هدف أكبر من ذلك ، حسين الطائي يسعى أن يكون شيئا في العراق فهناك الغنائم والحواسم والثراء اما فنلندا فإن كلمة برلماني او رئيس او وزير لا تعني شيئا فهم موظفون براتب قليل نصفه يذهب للضرائب ولذلك فإن تخطيط الطائي هو الوصول للعراق عن استثمار نجاحه المدعوم المريب للوصول إلى منصب في العراق والايام بيننا . تحياتي

 
علّق ابو باقر ، على الأدعية والمناجاة من العصر السومري والأكدي حتى ظهور الإسلام (دراسة مقارنة في ظاهرة الدعاء) - للكاتب محمد السمناوي : ينقل أن من الادعية والصلوات القديمة التي عثر عليها في مكتبة آشور بانيبال الخاصة في قصره والتي لعلها من الادعية التي وصلت إليه ضمن الألواح التي طلبها من بلاد سومر، حيث انتقلت من ادبيات الانبياء السابقين والله العالم ، وإليك نص الدعاء الموجود في ألواح بانيبال آشور: ( اللهم الذي لا تخفى عليه خافية في الظلام، والذي يضيء لنا الطريق بنوره، إنك الغله الحليم الذي ياخذ بيد الخطاة وينصر الضعفاء، حتى أن كل الىلهة تتجه انظارهم إلى نورك، حتى كأنك فوق عرشك عروس لطيفة تملأ العيون بهجة، وهكذا رفعتك عظمتك إلى أقصى حدود السماء ، فأنت الَعلَم الخفَّاق فوق هذه الأرض الواسعة، اللهم إن الناس البعيدون ينظرون إليك ويغتبطون. ينظر: غوستاف، ليبون، حضارة بابل وآشور، ترجمة: محمود خيرت، دار بيبلون، باريس، لا ط، لا ت، ص51. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين باسم الحربي
صفحة الكاتب :
  حسين باسم الحربي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 احذروا نبأ الفاسق  : نزار حيدر

 شحة المياه مؤامرة داعشية  : حيدر فيصل الحسيناوي

 أصلاح قبري  : غفران عبد الكريم

 الشيخ محمد الصيهود عضو البرلمان العراقي :ظاهرة الإرهاب القادم من الخارج يؤشر تقصيراً من جانب الخارجية العراقية  : زهير الفتلاوي

 العمل : الحماية الاجتماعية في نينوى تباشر بعملية تحديث عناوين المستفيدين في ايسر الموصل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 دعوة المالكي لترشيق الحكومة هي دعوة لكسب الوقت وخداع الناس  : اياد السماوي

 أعطني خطيب أُعطيك سياسي محنك  : نور الدين الخليوي

 وفاء اللؤلؤ  : د . عبير يحيي

 الارهاب والدولة العربية  : بوقفة رؤوف

 وفد وزاري يتوجه الى محافظة النجف الاشرف للقاء ذوي الفقيدة احلام دبش مديرة روضة الجنائن  : وزارة التربية العراقية

 عاشوراء .. الحسين  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 عاشوراء ملحمة ...رجالٌ ثبتوا على وعدهم وخطهم  : ثائر الربيعي

 ذي قار تحذر من تصاعد موجة الاحتجاجات بسبب تردي الكهرباء

 وعلى نفسها جنت داعش  : جمعة عبد الله

 العثور على مقبرة جماعية جديدة في الحويجة والقبض على مطلوبين وتدمير احد اوكار داعش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net