صفحة الكاتب : د . صادق السامرائي

أخشى على تونس!!
د . صادق السامرائي

"وما الخوف إلا ما تخوّفه الفتى ...ولا الأمن إلا ما رآه الفتى أمنا"

منذ إنطلاق الروح العربية الثورية الرائعة في تونس الخضراء , عقل العروبة وملهمة إنطلاق الأجيال , تملكني الخوف عليها!!

وقفت متحيرا مندهشا أمام إرادة الجماهير وتطلعاتها الوثابة , الساعية نحو غدٍ أفضل وحياةٍ أجمل وأروع , وكتبت متوجسا ومترددا , عددا من المقالات في حينها , ولا يزال الخوف على تونس يتملكني!!

ذلك أن الشعب التونسي قد أقدم على خطوة غير مسبوقة ولا مسموح بها , فالحرية والديمقراطية والسلام من المحرمات على العرب أجمعين.

فلا سلام ولا ديمقراطية في بلاد العُرب أوطاني!!

فكيف ثارت تونس , وأدهشت الدنيا وفاجأتها, وأنّى لها تحقيق إرادة الحياة , التي نادى بها "أبو القاسم الشابي" منذ بدايات القرن العشرين؟!!

تونس تتحدى وتتخطى الممنوعات , وتحطم المحذورات!!

وبعد أن ألهمت العرب وعلمتهم أن الشعب يمكنه أن يصنع الحياة , تمكنت الإرادات المضادة من قلب الحالة , وتحويلها إلى مأزق دموي وتخريبي متواصل في الدول العربية التي ثارت.

وتونس هي الدولة العربية الوحيدة التي أنجزت عملية الإنتقال الديمقراطي بواقعية معاصرة ومتميزة , فأسست لحالة إلهامية عربية أخرى عجز جميع العرب عن تحقيقها , وصارت تونس هي المَثل والقدوة.

وبعد إنجازها الدستوري الثوري الديمقراطي الرائع  بدأت تتعرض للهجمات , وأوّلها على المتحف والثانية قبل بضعة أيام في أحد المنتجعات السياحية , وفي الحالتين ذهب العديد من السياح الأجانب الأبرياء ضحايا للهجمات الغادرة.

وبعد الذي حصل تصاعد التهديد والوعيد , من قبل القوى التي تريد الإنتقام لضحاياها من الفاعلين.

فما هو الرد؟!

هل سيتم تحويل تونس إلى ساحة لمحاربة الشرور ,  بإستخدام طائرات بدون طيار , وبتفاعلات مبرمجة وقاسية ؟!!

تونس منبع الثورة والحرية والحياة , هل ستتشوه صورتها وتُحسب على أنها موطن  لمجاميع إرهابية , على المجتمع الدولي أن يطاردها ويهاجمها؟

فما دامت الدولة غير قادرة على القضاء عليها , فأن الدول الأخرى ستفعل ما تفعل.

وربما سيحصل المحذور , وجميعه ليس من صالح تونس!!

أللهم إحفظ تونس وأبْقِها  منار وجودنا الهادئ الملهم الآمن المتنعم بالرحمة والمحبة والسلام!!

ولا زلت أخشى على تونس , لأنها قلب عروبتنا النابض بالآمال والمترع بإرادة الحياة!!

فهل سيستجيب القدر؟!!

  

د . صادق السامرائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/02



كتابة تعليق لموضوع : أخشى على تونس!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد حسن الساعدي
صفحة الكاتب :
  محمد حسن الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  وفاة نيلسون مانديلا عن عمر يناهز 94 عاما  : متابعات

 سلام من الخضراء  : سلوى البناني

 العصبية .... بين الألتزام.... والأنانية !  : عبد الهادي البابي

 العتبة العباسية المقدسة ووحدات الإغاثة والدعم المرتبطة بها ترسل 200 شاحنة محملة بمواد إنسانية إلى ميسان

 الطالباني معلقا على احداث دوزخورماتو  : كفاح محمود كريم

 ابطال معسكر الكفيل التابع الى فرقة العباس القتالية يشاركون بفعالية بيعة العهد والوفاء عند مرقد السيد محمد ( سبع الدجيل )

 العمل تنظم ندوة عن ترسيخ ثقافة نبذ العنف ضد المرأة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 إنها حرب إبادة، إنها السعودية  :  ناهض حتر

 وزارة التربية تباشر بتأهيل وترميم مبنى فحص الدفاتر الامتحانية في محافظة نينوى  : وزارة التربية العراقية

 التحالف الوطني يستنكر إعدام البحرين لثلاثة شبان شيعة ويعده زعزعة للسلم الاهلي

  الجيل السياسي الجديد..(3) مأسسة التحالفات وعاء للتسوية  : اسعد كمال الشبلي

 افتتاح مهرجان ربيع الرسالة الثامن

 عادل عبد المهدي يكتب :الاحزاب من سيبقى منها؟ ومن سيزول  : د . عادل عبد المهدي

 دبابيس الحرب.. (4)  : عباس البغدادي

 الشيخ خلف العليان رئيس مجلس الحوار الوطني في زيارة لامين عام تجمع العراق الجديد  : صادق الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net