الكويت : اعتقال 60 شخصًا وأغلاق جمعية خيرية .

في مساعٍ منها للقضاء على الظواهر الإرهابية التي انتشرت في المرحلة الأخيرة على أراضيها، قامت دولة الكويت باعتقال 60 شخصًا وأغلقت جمعية خيرية محلية لمزاعم مخالفات تتعلق بجمع التبرعات للسوريين، وذلك في إطار حملة على صلات مشتبه بها مع المتشددين بعد أسوأ تفجير انتحاري في الدولة الخليجية على الإطلاق.

يأتي ذلك في ظل مواجهة الإرهاب الذي توغل في البلاد عقب التفجير الذى استهدف مسجد الإمام الصادق ع يوم الجمعة الماضي، حيث فجر انتحاري نفسه وأسفر عن مقتل 26 شخصا وإصابة 227 بجروح، وعززت الكويت إجراءات الأمن.
وأعادت جريمة تفجير المسجد إلى الواجهة أخطر التنظيمات الإرهابية التي عرفتها الكويت، وهو تنظيم "أسود الجزيرة"، الذي عرف بقيامه بعدد من الهجمات الإرهابية في عام 2005، وأعلن سابقًا مبايعته لتنظيم داعش.
وتسعى السلطات لكشف علاقة هذا التنظيم بعملية التفجير في مسجد الصادق ع ، خاصة بعد أن راجت أنباء أن أفرادًا منتمين لهذا التنظيم يقبعون في السجن قاموا بالتكبير بعد سماع نبأ التفجير الإرهابي مباشرة.
في ذات السياق كان ما يعرف بـ "ولاية نجد" المنبثقة عن تنظيم "داعش" قد تبنت مسئولية الهجوم الذي نفذه سعودي يدعى فهد سليمان عبدالمحسن القباع البالغ من العمر 23 عاما .
وقال مسئولون كويتيون إن الهجوم استهدف إثارة النزاع الطائفي في البلد الذي يغلب على سكانه السنة.
ونقلت صحيفة القبس الكويتية الصادرة باللغة العربية عن مصادر أمنية في الدولة إن أجهزة الأمن تحتجز 60 شخصا بينهم كويتيون ومواطنو دول خليجية عربية أخرى للتحقيق، حيث تبين أن البعض كانوا على اتصال بإسلاميين متشددين فيما يشتبه أن آخرين ينتمون إلى جماعات متشددة.
وأضافت أن خمسة أشخاص يشتبه بضلوعهم في تفجير المسجد يوم الجمعة والذي نفذه السعودي فهد سليمان عبد المحسن القباع أحيلوا إلى النائب العام، موضحة أنهم اعترفوا باستلام تحويلات مالية من الخارج لتنفيذ هجمات على دور العبادة.

وقالت وزارة الداخلية الكويتية إنها ألقت القبض على سائق سيارة نقلت القباع إلى مسجد الشيعة ومالك السيارة وصاحب المنزل الذي اختبأ فيه السائق بعد الهجوم.
قالت الداخلية السعودية من جانبها، عبر حسابها في تويتر، إن القباع من مواليد 1992، وإنه غادر المملكة الخميس الموافق 25 يونيه، جوا من الرياض إلى المنامة على رحلة لشركة طيران الخليج رقم 170، موضحة أنه لم تسجل له سفرات سابقة.
ومن جانبها طلبت المملكة العربية السعودية من الكويت تزويدها بالمعلومات المتوافرة لدى أجهزتها الأمنية عن  داعش بعد اجتماعات عقدت بين البلدين كان آخرها زيارة نائب رئيس جهاز الاستخبارات العامة في المملكة الأمير عبدالعزيز بن بدر آل سعود إلى الكويت قبل يومين.
كان الهدف من الزيارة تبادل المعلومات في شأن التنظيم وعناصره، ورفعا البلدان درجة التنسيق الأمني بينهما لمواجهة تحركات التنظيم الميدانية، والذى سيكون نشطا وفاعلا خلال المرحلة المقبلة على حد قول الخبراء.
وتشهد العلاقات بين السنة الذين يمثلون 70% من الكويتيين أي 1.4 مليون شخص وبين الشيعة الذين يمثلون 30% حالة من الترابط الاجتماعي الجيد ، وتختلف الكويت عن دول مجلس التعاون الخليجي في معاملتها للمسلمين الشيعة حيث فتحت الجوامع وسهلت جميع الاجراءات من قبلها للمشاركات التي تخص الشيعة
من جانبها وفى ظل المساعي لغلق أي منبع للإرهاب، قامت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في الكويت بإغلاق جمعية فهد الأحمد الخيرية نهائيا يوم الأحد بسبب المخالفات المتكررة التي ترتكبها بالرغم من التحذيرات المستمرة لها، وأنذرت الداخلية الجمعية مرارا وتكرارا بضرورة الالتزام بضوابط تنص على أن جمع التبرعات للسوريين يجب أن يتم عبر القنوات الرسمية.

وصف ديفيد كوهين نائب وزير الخزانة الأمريكي لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية الكويت بأنها مركز جمع التبرعات للجماعات الإرهابية في سوريا.
وأصدر تنظيم  "داعش" تسجيلا صوتيا لمنفذ التفجير صوره قبل الهجوم وانتقد فيه الشيعة خاصة في الكويت لما وصفه بأنه إهانة الإسلام.
وعزز التفجير كثيرا من المخاوف الأمنية الإقليمية لأن التنظيم المتشدد يحرز تقدما على ما يبدو في تهديده بتصعيد الهجمات خلال شهر رمضان.
من جانب آخر تسعي الحكومة الكويتية تعزيز منظومتها الأمنية بوضع تشريعات جديدة لمواجهة الإرهاب، وينتظر أن يحيل مجلس الوزراء تشريعات في هذا الصدد إلى مجلس الأمة البرلمان، للمصادقة عليها اليوم الثلاثاء.
ومن أبرز هذه التشريعات مشروع قانون يتعلق بإلزام المواطنين والمقيمين بتقديم عينات الحمض النووي للسلطات، وتمديد فترة الحبس الاحتياطي للمتهمين المحتجزين على ذمة التحقيق في قضايا الإرهاب.
ويرى مراقبون أن هناك أجهزة استخبارات كبيرة هي من تريد إشعال الوضع في الكويت، حيث أن تنظيم داعش لا يعدو أن يكون أداة تتحكم فيها هذه الأجهزة، في إشارة إلى اتهام قوى عظمى بالسعي إلى تغذية الظواهر المتطرفة وإثارة النعرات الطائفية في المنطقة.
ويقول مراقبون إن الكويت لديها خصوصية في العلاقة بين مختلف أطياف الشعب الكويتي، لا سيما العلاقة بين السُنة والشيعة بالمقارنة مع باقي الدول العربية.

فيما يتوقع محللون وقوع أحداث مماثلة في دول الخليج الأخرى، لا سيما بعد تورط أغلبها في حروب المنطقة العربية، على خلفية الحرب في اليمن والتحالف المكون ضد داعش في العراق، مؤكدين أنه على الأنظمة العربية أن تدرك ما يحاك من مؤامرات تهدف إلى التقسيم والتفتيت، بحسب ما حذر منه عضو مجلس الأمة الكويتي عبد الله التميمي.
وكانت قد ظهرت العديد من الدلالات على تنفيذ مخطط إرهابي في الكويت، فبين رفع علم داعش على أحد الأعمدة داخل مواقف السيارات في مجمع مارينا، وكتابة عبارة لكم حرية التعبير ولنا حرية التفجير على أحد مساجد منطقة القصور، تمحورت تهديدات داعش المسبقة للكويت قبل العملية.
وظهر تنظيم داعش في الكويت مع إعلان أجهزة الأمن الكويتية العام الماضي، عن وجود خلية إرهابية تنتمي لتنظيم داعش على الأراضي الكويتية تخطط لتنفيذ عمليات داخل البلاد وخارجها، وفيما كشفت تحقيقات النيابة العامة في هذه القضية أن هذا التنظيم برز على خلفية فوضى جمع التبرعات لهدم نظام الحكم في الكويت، اعتبر خبراء أن أعضاء التنظيم كانوا يخططون لجعل الكويت قاعدة انطلاق لعملياتهم باتجاه دول أخرى منها دول مجلس التعاون الخليجي.
 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/01



كتابة تعليق لموضوع : الكويت : اعتقال 60 شخصًا وأغلاق جمعية خيرية .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس قاسم جبر
صفحة الكاتب :
  عباس قاسم جبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انه كالأسكندر .. يهددني  : هيمان الكرسافي

 لماذا لا تمنعنا المرجعيّة عن الممنوع؟!  : زهراء حسام

 تأملات في سفر أستير.الجزء الرابع.  : مصطفى الهادي

 حكومة الانسان  : محمد شفيق

 من الادب الساخر العالمي قصة( اه من معشر الحمير) للكاتب التركي عزيز نيسين  : د . محسن الصفار

 العمل : الاف الزيارات التفتيشية تكشف مئات المخالفات للقوانين النافذة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 دراسة تحليلية لقصيدة (شاعر في زمن الضياع) للعملاق هزبر محمود  : علي عبد السلام الهاشمي

 الحوار المعاصر الدورة الخاصة بالشبهات حول الاجتهاد والتقليد (الحلقة الحادية عشرة)  : السيد محمد حسين العميدي

 في البحرين ينعون أسر الشهداء وضحايا مجزرة بورسعيد في جمهورية مصر العربية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

  ثورة الحسين مدرسة الانسانية  : راجحة محسن السعيدي

 إلى أصحاب القرار بخصوص تأشيرة السفر (الفيزا) الإيرانية للعراقيين  : حسين القابچي الموسوي

 وزير الدفاع العراقي يشيد بالتنسيق العالي بين الجيش والحشد الشعبي بالموصل

 أين "مجموعة الموت" بمونديال روسيا؟

 العرض أم الأرض ..!  : علي سالم الساعدي

 البرلمان يهين التركمان  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net