صفحة الكاتب : د . علي المؤمن

احجروا على السعودية وسينتهي الإرهاب
د . علي المؤمن

  دولة بكل تاريخها وجغرافياها وفكرها السياسي وقوانينها وممارساتها ومساحات نفوذها وتأثيرها؛ هي وراء الإرهاب التكفيري في كل بقعة من بقاع الكرة الأرضية. إنها المملكة الوهابية السعودية؛ المسؤولة عن كل روح مسلمة تزهق وكل قطرة دم تراق من أجساد المسلمين.
     هل نحن بحاجة لإثبات هذه الحقيقة البديهية بملايين الأدلة والوثائق والمستندات ؟ وهل يستدعي هذا الواقع  أن نكرر النقاشات والجدل حوله ؟.
     انها حقيقة مرئية ومسموعة بالعين والأذن المجردين؛ في كل شارع وزقاق ومسجد ومدرسة وجامعة ودار نشر واذاعة وقناة تلفزيونية ومؤسسة ووزارة وسلطة حكومية في المملكة السعودية. بل ان إنشاء محمد بن سعود للدولة السعودية الأولى، وعبد العزيز آل سعود للثانية؛ كان مبنياً على العقيدة الوهابية التي تقوم على قاعدة الإرهاب التكفيري. فضلاً عن إن المؤسسة الدينية الحاكمة ومشايخها الرسمييين وأئمة مساجدها وخطبائها ومناهجها التعليمية الدينية والمدنية؛ لاتنفي ذلك ولا تتنكر له؛ بل تجاهر بتكفير المسلمين من غير أتباع المذهب الوهابي، وتستحل دماءهم وأعراضهم وأموالهم؛ ولاسيما المسلمين الشيعة.
     فهل هناك مايدعو بعد ذلك للجدل حول مسؤولية الدولة السعودية المباشرة وغير المباشرة عن جرائم الإرهاب التكفيري؟.
      الغريب هو أن يسوغ المجرم لجريمته ولايتنكر لها، ويعطيها عمقاً عقائدياً وايديولوجيا. والأغرب أن يخرج مشايخ الوهابية الرسميين ويستنكرون جرائم القتل الارهابي التكفيري؛ ولكنهم يقولون: (( بصرف النظر عن بشاعة هذه الجريمة وأبعادها الارهابية والسياسية؛ فإن الشيعة في الحقيقة هم كفار محاربين تنطبق عليهم الحدود )). يقولون هذا علناً.. نهاراً جهاراً.
     والأسوء ان هناك من غير الوهابيين؛ من المرتبطين بمصالح مع السعودية؛ سنة و شيعة؛ من يدافع عن النظام الوهابي السعودي، ويقاتل لإثبات براءته، أو نفي مسؤوليته المباشرة عن جرائم الإرهاب التكفيري حدا أدنى. وهذا الدفاع بحد ذاته جريمة بحق العقل والضمير الإنسانيين؛ لأن من يدافع عن المملكة السعودية حيال رعايتها للفكر الإرهابي ولمعامل تفريخ الإرهابيين وتمويل الجماعات الإرهابية؛ فإنه يحتقر عقول الناس، ويستصغر وعيهم بأمر هو من أوضح الواضحات.    
      وفي موازاة ذلك؛ فإن هناك ممن يرتدي العمامة الشيعية أو ينتمي الى الحالة الإسلامية الشيعية؛ سواء من المسؤولين الرسميين أو من قادة الأحزاب والجماعات؛ ولاسيما من العراقيين؛ لايزال يعول على كسب ود الدولة السعودية أو التخفيف من غلوائها؛ عبر بناء نوع من العلاقة معها وزيارة ملكها وامرائها ومسؤوليها، وإيصال رسائل إيجابية لهم. وهؤلاء ـ إذا أحسنا الظن بهم ـ يعيشون وهماً عظيماً؛ لأن الدولة السعودية ليست كغيرها من الدول؛ المصرية أو التركية أو الجزائرية ـ مثلاً ـ ؛ لكي نستطيع التفاوض معها لتغيير قناعاتها وتعديل مواقفها!؛ بل أنها في إنتاجها للفكر التكفيري وفي رعايتها للإرهاب؛ إنما تعبرعن كينونتها وبنيتها وعلّة وجودها منذ تاسيس الدولة الوهابية السعودية الأولى في نهايات القرن الثامن عشر الميلادي، ولو تخلت عن فكرها التكفيري الإرهابي؛ لأصبحت دولة أخرى. وهي بذلك تتطابق في منهجها وممارساتها مع الدولة الصهيونية؛ فهل يمكن التفاوض مع إسرائيل لتغيير قناعاتها وكسب ودها ؟! وهل يمكن لإسرائيل ان تتخلى عن عقيدتها الصهونية ؟!. فكما إن الدولة الإسرائيلية هي دولة مصطنعة دخيلة مبنية على العقيدة الصهيونية التكفيرية الإرهابية الإجتثاثية؛ التي لها جذورها ونصوصها وقواعدها الدينية والانثروبولوجية والإجتماعية الراسخة، ويستحيل عليها التخلي عنها؛ ولو تخلت عنها انتفت علة وجودها؛ فإن الدولة السعودية هي أيضاً دولة مصطنعة دخيلة قائمة على العقيدة الوهابية التكفيرية الإرهابية الإجتثاثية. وبالتالي؛ فالعقيدة الصهيونية والعقيدة الوهابية هما وجهان لعملة واحدة في منهجهما ومخرجات حركتهما وممارساتهما؛ وإن إنتمت الصهيونية الى التفسيرات التلمودية اليهودية، وإنتمت الوهابية الى التفسيرات التيمية الأموية الإسلامية.
     وكما إن الصهيونية الإسرائيلية هي فكرة عالمية لها أذرعها و لوبياتها وجماعات الضغط والوسائل التي تمتلكها في مختلف دول العالم؛ فإن الوهابية السعودية لها الوضع نفسه. وبالرجوع الى وصية الإمام الخميني؛ سنجد إنه يصف عداء العقيدة الوهابية السعودية للإسلام والمسلمين ولمذهب أهل البيت؛ بوصفٍ لايختلف عن عداء العقيدة الصهيونية الإسرائيلية، ثم يوصي المسلمين بالتعامل مع العقيدتين بالصيغة نفسها.
     هذا المدخل يقودنا الى حقيقة واقعية؛ تتمثل في عدم جدوى محاربة الجماعات التكفيرية الإرهابية؛ عسكرياً وإعلامياً وثقافياً ومخابراتياً؛ بدءاً بالقاعدة وطالبان وداعش والنصرة وبوكو حرام والشباب وأنصار الإسلام وكل مايسمى بجماعات السلفية الجهادية، وعدم جدوى دراسة أفكار وممارسات أسامة بن لادن والزرقاوي أوملاحقة ابو بكر البغدادي وايمن الظواهري؛ فكل هؤلاء مظاهر وتجليات لفكر وممارسات العقيدة الوهابية السعودية التي دوّنها محمد بن عبد الوهاب بناءً على عقيدة ابن تيمية وابن مفلح وابن قيم. وإذا تم القضاء على القاعدة والنصرة وداعش، وتم قتل الظواهري والبغدادي والشامي والشيشاني والجولاني والمئات غيرهم؛ فستظهر عشرات الحركات الإرهابية التكفيرية ومئات القيادات الدموية غيرهم؛ لطالما بقيت المصانع الفكرية والعقيدية والفقهية ومؤسسات الرعاية السياسية والمالية والمخابراتية القائمة في الرياض وجدة والمدينة ومكة والطائف والقصيم؛ تعمل في المملكة الوهابية السعودية بكل طاقتها.               
     أما الجدوى الوحيدة النهائية؛ فتكمن في:
1-     صدور قرار أممي بالحجر على الدولة الوهابية السعودية، ومحاصرتها سياسياً وإقتصادياً وثقافياً؛ بما في ذلك منع سفر مسؤوليها ومشايخها الى الخارج.
2-     إرسال فرق أممية الى المملكة الوهابية السعودية لتفكيك أسلحة الدمار الشامل التي تمتلكها؛ والمتمثلة في السلطة الدينية الرسمية وجميع أذرعها وأدواتها وتمظهراتها؛ من هيئات ومؤسسات و جامعات ومدارس ومناهج و كتب ومنشورات ووسائل إعلام ومشايخ ودعاة ومطاوعة، وكذا المناهج الدراسية المدنية من الإبتدائية وحتى الدراسات العليا، وإعادة هيكلة المؤسسات التعليمية المدنية، وإتلاف جميع مصادر العقيدة الوهابية ومراجعها وشروحاتها؛ بدءاً من كتب إبن تيمية وابن القيم وانتهاء بكتب محمد بن عبد الوهاب ومشايخ الوهابية من القرن الثامن عشر الميلادي وحتى إبن باز وعبد العزيز آل الشيخ.
3-    تشكيل تحالف دولي بقرار أممي، وقيادة مشتركة؛ لتفكيك المملكة؛ على أن تختار كل دولة جديدة؛ شكلها وعقيدتها السياسية ونظام حكمها وشكل جكومتها؛ وفقاً للإستفتاء الشعبي العام. وربما يناط حكم إحداها ( مملكة نجد مثلاً ) الى آل سعود؛ على أن تكون دولة ملكية دستورية برلمانية مدنية، ومجردة من أي وجود للعقيدة الوهابية ومن أية أدوات لنشر الإرهاب وزعزعة أمن المواطنين وامن الدول الأخرى.
4-    إصدار قرارات أممية ومحلية بمحاكمة كل من تورط بفتاوى وممارسات من أمراء ومسؤولي ومشايخ المملكة الوهابية السعودية؛ أدت الى القتل والتدمير وأية خسائر أخرى؛ بحق مواطني المملكة أو مواطني الدول الأخرى. 
5-    إصدار قرارات أممية وإقليمية ومحلية؛ بمنع الترويج للفكر الوهابي التكفيري؛ في أية دولة أخرى ومحفل محلي و إقليمي ودولي، وإعتبار ذلك جرماً جنائياً يعاقب عليه القانون الدولي والقوانين المحلية؛ بالمنهجية نفسها التي تم تطبيقها على النازية والفاشية. ويشتمل ذلك على تفكيك جميع الشبكات والجامعات والمدارس والمؤسسات والهيئات والمساجد والمراكز ذات العلاقة بالعقيدة والمنهجية والمنظومة والسلوك الوهابي الإرهابي التكفيري، ومنع أية أدوات تتحرك بها هذه العقيدة؛ بما في ذلك المشايخ والدعاة والانصار.    
     ولكي نكون واقعيين؛ فإن القيام بهكذا إجراءات؛ يحتاج الى شبه إجماع دولي واقليمي وإسلامي؛ تتبعه إرادة على التنفيذ؛ وهو مايمكن وضعه في دائرة الأفكار الطموحة صعبة التحقق؛ ولكنها ليست بالمستحيلة؛ إذ أن بوادر قسم منها سيظهر تدريجياً خلال السنوات القليلة القادمة. وبالتالي يمكن التعامل مع إجراءات أخرى؛ تمثل الحد الادنى في الضغط على المملكة الوهابية السعودية، والتقليل من خطورتها، وإحباط بعض مخططاتها. وهي في الواقع إجراءات مؤقتة خاصة بالمرحلة الإنتقالية التي تسبق إنهيار المملكة خلال السنوات العشر القادمة. وتتمثل إجراءات الحد الادنى بما يلي:
1-    تقطع الدول الإيرانية والعراقية والسورية كل أنواع العلاقات الدبلوماسية والسياسية والثقافية والإقتصادية والإعلامية مع المملكة الوهابية السعودية وأذرعها وإمتداداتها، وتمنع مسؤوليها ومسؤولي الأحزاب والجماعات والمؤسسات الرسمية وشبه الرسمية والأهلية ومواطنيها من أي تعامل مع المملكة، وتصدر القرارات والقوانين التي تجرم أي إتصال بالمملكة؛ ويكون ذلك بمثابة تخابر مع دولة أجنبية.
2-    تقوم هذه الدول الثلاث بحض الحكومات والأحزاب والجماعات والمؤسسات والأفراد في الدول الاخرى للقيام بإجراءات مماثلة.
3-    تبادر الدول الثلاث المذكورة ومعها الأحزاب والجماعات ذات التوجهات المشابهة في البلدان الاخرى؛ بالتعامل بالمثل مع المملكة الوهابية السعودية وأذرعها وامتداداتها؛ في المجالات الدينية والثقافية والسياسية والإعلامية والإقتصادية والأمنية وغيرها.
4-    إيقاف السفر الى السعودية للمسلمين الشيعة وغيرهم من المسلمين المتعاونين مع المشروع؛ بما في ذلك مناسك الحج والعمرة؛ وذلك لبضع سنوات فقط؛ وهي السنوات الإنتقالية التي تسبق إنهيار المملكة كما ذكرنا سابقاً. وحض الدول الأخرى والمؤسسات والأفراد للقيام بإجراءات مماثلة.
5-    محاربة أية فكرة ومنهج وسلوك ذي علاقة بالعقيدة الوهابية، وإعتبار الترويج له جرماً يعاقب عليه القانون، وإتلاف جميع الكتب والمنشورات والمجلات ذات العلاقة. وحث الدول والمؤسسات العربية والمسلمة والأجنبية على إتخاذ إجراءات مماثلة.
6-    التحرك الجاد والمستمر على المنظمات الدولية والإسلامية والإقليمة؛ لإصدار قرارات تمنع إنتشار الفكر التكفيري الإرهابي الوهابي، وفي مقدّمها مطالبة المملكة الوهابية السعودية باتخاذ كل الإجراءات العملية الملموسة للحد من الترويج للفكر الوهابي التكفيري، ومنع الفتاوى الجديدة وإلغاء الفتاوى القديمة؛ وصولاً الى مطالبتها بتفكيك سطوة السلطة الدينية الرسمية وأذرعها وأدواتها.
     ويجري التخطيط لهذه الخطوات وتنفيذها تحت غطاء قوي؛ ديني وسياسي وقانوني؛ لتأخذ طابعاً شمولياً؛ رسمياً وإجتماعياً وشعبياً.      
     
 

  

د . علي المؤمن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/28



كتابة تعليق لموضوع : احجروا على السعودية وسينتهي الإرهاب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سعودي ، في 2015/06/29 .

********






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كلية الكفيل الجامعة
صفحة الكاتب :
  كلية الكفيل الجامعة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net