صفحة الكاتب : حميد الحريزي

ماذا وراء قرار امريكا بزرع قواعدها في العراق؟؟؟؟
حميد الحريزي
صرح رئيس هيئة الاركان  الامريكي ))ديمبسي)).. ان  نجاح تجربة قاعدة الانبارتجعلهم  يفكرون  في  اعادة التجربة في  محافظات عراقية اخرى ...؟؟؟
ولاندري ماهو النجاح الذي احرزته قاعدة الانبار  في حربها ضد الدواعش  سرطان  امريكا  المزروع في البلدان العربية  خصوصا والذي  يتجمع حول رائحة البترول كما تتجمع العقبان حول  الجيف.. فقد شدت  الانبار هزيمة  وانكسار كبير  رغم  وجود خبراء ومستشارين  بالمئات في قاعدة((عين الاسد)) حيث يبدو ان الاسد كان  نائما او انه  مستمتع باقتتال فرائسه، او ان هذه العين تحولت الى عين  ثعلب  محتال  يرقب  مايجري  بارتياح كبير  لان  مخطط  البنتاغون يسير حسب الخطة المرسومة  في بيت الشر ((الابيض)).
ماهي اهداف امريكا  في المنطقة عموما وفي العراق خصوصا؟؟؟
ان دولة عظمى مثل امريكا لابد ان تكون لها اهدافا محددة تدفعها   لارسال جيوشها  الجرارة  وتبذل مليارات الدولارات  لتتمكن من  فرض هيمنتها على منطقة بعينها او بلد  بعينه مثل العراق .... طبعا  كل  تاريخ امريكا  الاستغلال   يدل على ان  دعوى  اقامة  ونشر الديمقراطية في العالم  انما هي  دعوى زائفة  وخير مثال على ذلك  ماجرى ولازال يجري في العراق  سواء قبل  سقوط النظام او بعده ، فتصنيع الديكتاتوريات  انما هي  صناعة امريكية  بامتياز   كما في العراق  وليبيا  وتونس  ومصر  وغيرها .... كما ان   ((طنطل))  داعش هو صناعة امريكية بأمتياز  ..... كل هذا يجري ضمن مخطط ادامة  العدو الضد المسيطر عليه  ، لاجل ادامة التواجد وادامة  مبررات  التدخل  والهيمنة  باعتبار امريكا هي  المخلص والممنقذ  المنتظر.....
فامريكا  تسعى الى  حماية امن  حليفتها  وذراعها  الضارب في المنطقة  ((اسرائيل)) الصهيونية ، فكل  صنائعها الديكتاتورية  والارهابية  في  الدول  التي تدعي مناهضتها  لاسرائيل  وعدم  اعترافها   تنتظر الفرصة المواتية  وباشارة  من  امريكا لاعلان  اعترافها  الرسمي   بهذا الكيان((اللقيط)).
ثانيا  \ تسعى امريكا   الى  احكام سيطرتها  على  منابع البترول في الحاضر والمستقبل  وبذلك فان اشد بؤر التوتر  والفوضى  في البلدان البترولية كالعراق وليبيا  ونايجيريا وسوريا وغيرها .
ثالثا\  للعراق   موقعا   وحاضنة  فكرية   اهميةكبرى في  معادتة   ايران  والحد من نفوذها ان لم   نقل   القضاء عليها  وشرذمتها  فهي بلد بترولي   كما انه    بلد  معاد لاسرائبل ومنافس شرس  للولايات المتحدة  في المنطقة .
فمن  جهة  وجود المنطقة الحاضنة  للفكر  الداعشي ؟؟
ومن جهة  اخرى هي المنطقة الحاضنة للفكر المعادي  للنفوذ الايراني؟؟؟
من  جهة  اخرى هي  المنطقة  الاكثر عداءا  للاغلبية  الطائفية   الموصومة  بالتحالف مع ايران؟؟؟
في طبيعة الامر  الاجابة ستكون  هي المنطقة الغربية من العراق  ..... وبذلك   فان امريكا تسعى  الى  الاستفادة القصوى من  مكون هذه المنطقة  لتكون   البيئة الملائمة  لتنفيذ وانجاح  مخطاطاتها   واحتضان صنائعها ((الديكتاتوريات  والدواعش)) .
بما ان الجيش  وبقية قوى الامن  هي  الذراع الضاربة  بيد السلطة التنفيذية  التي   يراسها   عنصر  من المكون المتهم بموالات ايران ... فقد  سعت   امريكا  الى   بقاء هذه الاجهزة ضعيفة ومفككة ولاتمتلك  الاسلحة  الفتاكة  القادرة  على  مواجهة  الاخطار  في الداخل والخارج .... كما انها  عملت على  زرع   العديد من  الماتمرين بامرها  في قيادة هذه  الاجهزة بدعوى  التوازن بين المكونات  العراقية ، مما ادى الى فشل  هذه الاجهزة في   القضاءعلى  قوى الارهاب  وفي مقدمته  ((داعش))  لعدم وجود ستراتيجية موحدة  لمحاربة الارهاب، لابل   حتى التواطوء  مع الارهاب  والتخلي  عن مواقعها واسلحتها  كلما  اصابه الوهن او الضعف   تحت   ضربات  الجيش ومسانديه .
ما اقلق العقل  الاكبر  بروز  تشكيل  ((الحشد الشعبي)) والذي هو حاصل   جمع  ودمج  وتكافل  قوى ((المليشيات))  ((الشيعية))  بمختلف  المسميات   الذي  انعشتها فتوى المرجع  الديني الاكبر للطائفة  الشيعية ، مما اكسبها  شرعية  الوجود  والفعل   وزاد من   هيبتها  وقوتها  صلابة  وجدية  عناصرها  في محاربة الدواعش  وتسجيل الانتصارات الكبرى عليهم بعد انكسارات الاجهزة الرسمية،  رغم  كل  العراقيل   ومحاولات  التشويه  والتشويش على  سلوكيتها  وتبعيتها   لايران  فقد حققت  انتصارات باهرة  وصدت   خطر  دخول ((داعش))  الى بغداد...
وقد زاد من مخاوف امريكا  مسعى  العديد  من القوى  الى جعل هذا الحشد   حشدا وطنيا  ينضوي  تحت مظلته  كل عراقي  يناهض الارهاب  والتدخل  الخارجي للهيمة على البلاد .. وهذا امر  خلق المخاوف  لدى  الطبقة السياسية الحاكمة  من السنة والشيعة خوفا  من انقلاب الحشد عليها   حينما يتحول الى ارادة شعبية  عابرة للطوائف  والقوميات  ومناهضة  للفساد  والهيمنة الاجنبية .. خصوصا  وان اغلب  عناصر((الحشد))  من جموع الكادحين  والمهمشين  من الفقراء  والعاطلين عن  العمل ومن الشباب  الطامح بالحرية والامان   والرفاه   مما يجعله  بحمل  بذرة الوعي الفطري  المعادية للاستغلال  والاستعلاء الطبقي   حتى وان كانت  مغلفة بغلاف  ديني  ممهما كانت عصائبه التضليلية سميكة ومحكمة  الشد  فلابد ان ينفذ من خلالها  وعي وطني طبقي ديمقراطي  حقيقي  مناهض لكل اشكال  القهر  والاستغلال ، رغم اننا لا نغفل  احتمال تحولها الى  قوة  فاشية على خلفية طائفية موازية  لغريمها  في الخندق الاخر.....
لذلك فان امريكا تسعى  الى لجم  القوى   المقاومة  لداعش والخارجة عن سيطرتها .... عبر  حظر السلاح   وتزويد  الدواعش  بالمعلومة  والاسلحة  والمال والرجال لتسجنها في حالة اللانصر واللا انهزام  عبر  ادامة لعبة ((الاواني المستطرقة ))  لتشكل  عامل ضغط كبير على كل الاطراف للتوصل الى قناعة ان لامخلص  الا امريكا  ومن يساندها  لذلك نسمع الكثير من التصريحات للمسؤولين  الامريكان بان   حرب داعش ستطول   لعدة سنوات!!!
 لتوفر لمخطاطتها  النجاح باحتواء  كل   الفصائل  واخضاعها لسيطرتها  وتنفيذ مخططاتها سواء   بالتقسيم  او    بتنصييب طبقة حاكمة  خالصة الولاء لامريكا  واسرائيل ، ومعادية  لايران ،  ومتخلية عن  الثروة الوطنية للاحتكارات  البترولية الامريكية  ومن حالفها ..
تنفذهذه المخططات  رغم ارادة الشعب العراقي  الذي  اوصلته الحروب  وسلوكيات  النهب  والسلب والتضليل  الطائفي  والعرقي   الى حالة من الانهاك والشلل  وفقدان الرغبة  في الكفاح من اجل ثروته وسيادة بلده  وحريته .... وبذلك  تتمكن  امريكا من زرع  قواعدها العسكرية في كل  محافظات العراق   لتكون   منطلقا لقمع  اي  حس  ثوري  عراقي ..... ولتكون  قلعة قوية  متقدمة لمحاربة ايران   واخضاعها  لارادتها .... وفرض هيمنة كاملة على كل  منابع البترول  العربي والاقليمي .
لانتكلم  عن قدر مسطور  ولكننا  نتكلم  عن  حيثيات  واقع  منظور .... ولكن يمكن ان تعطل  او تبدل السنيورهات  المرسومة  بدخول قوى  داخلية او خارجية  لم تكن  ظاهرة  او لم تكن فاعلة ... ويمكن ان  يحفز الرمز الواعي والمحنك الوعي  الكامن  لدى الجماهير   لتحدث  قفزة كيفية كبرى في وعيها وتوحيد ارادتها  بعيدا  عن الطائفية والعرقية ، لتكون قادرة على رسم حاضر ومستقبل الشعب  والوطن  وكما  قال   الشابي (( اذا الشعب يوما  اراد الحياة فلابد ان  يستجيب القدر )).
اذن مطلوب  قوة لحركة او لحزب او  لجماعة او فرد  ليصنع هذه الارادة  الموحدة  لجماهير  الشعب  للكفاح من  اجل  خلاصها  من  الاستغلال وقوى النهب  والظلامية  والاستغلال فتضمن لها الرفاه والحرية   ولوطنها   الوحدة وكمال  السيادة .

  

حميد الحريزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/27


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • السرد الناطق ، التجريب المنتج والصورة المبهرة قراءة في  رواية (( تفضل معنا  وو))* للروائي مهدي زبين  (قراءة في كتاب )

    • صدور مجموعة((اتلمصابح العمياء)) القصصية للاديب حميد الحريزي  (قراءة في كتاب )

    • عودة البلشون شعرية باذخة، صورة مبهجة، عمق المضمون و قفلة مدهشة للقاص عبد الكريم الساعدي  (قراءة في كتاب )

    • صدور رواية قصيرة جدا  (قراءة في كتاب )

    • اطلقوا مكافأة نهاية الخدمة للمتقاعدين ...  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : ماذا وراء قرار امريكا بزرع قواعدها في العراق؟؟؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر الخضر
صفحة الكاتب :
  حيدر الخضر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الزيدي يتهم رئيس البرلمان بتدبير انسحاب التحالف الوطني من الجلسه

 وفاة الاديب الكوردي محمود زامدار

  تأملات في زوايا الأولياء  : ابواحمد الكعبي

 محافظ بغداد يوجه بمنع دخول او تداول صحيفة الشرق الاوسط للعاصمة على خلفية اسائتها للمرأة العراقية

 هيئة الحماية الاجتماعية تتابع سير عمل الدوائر والاقسام التابعة لها  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  الدينجية  : جاسم محمد كاظم

 هل تعرفون لماذا حكام العرب يكرهون دولة اسرائيل  : مهدي المولى

 بالصور ممثل المرجعية العليا ( السيد الكشميري )  يفتتح مدرسة العلامة الكشميري بالنجف ويؤكد الحاجة إلى إنشاء المزيد من المدارس 

 طهران القمة  : علي الخياط

 محاكمة دونكيشوتية  : حسن العاصي

 جنسية عراقية من الدرجة الممتازة  : عادل الموسوي

 صحة الكرخ / اجتماع مجلس الادارة في مستشفى الطفل المركزي

 انطلاق المشروع التبليغي لزيارة اربعينية الامام الحسين ( ع ) محور بغداد  : المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

  العنف الزوجي والقانون الفرنسي  : د . تارا ابراهيم

 مليون حمار سعودي  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net