صفحة الكاتب : احمد علي الشمر

السجالات العقيمة والسادرة..حول إنتماء الشيعي وربط عقيدته بمفهوم الخرافه..إلى متى..!!
احمد علي الشمر
  هذا الموضوع يتعلق بحلقة برنامج فى الصميم التى يقدمها (الأستاذ عبدالله المديفربقناة خليجية) وتتعلق تحديدا بالحلقة الأخيرة التى قدمها تحت عنوان (الشيعة والسلم الإجتماعي ـ والتى إستضاف فيها سماحة الشيخ عادل بوخمسين)
 وأما مضمون الموضوع فأبدأه أولا، بتقديم تحيتي وشكري الجزيل للأستاذ المديفر على إهتمامه بتقديم مثل هذه الحلقات الهامة، التى يستضيف فيها ضيوف من مختلف الأطياف والمكونات ومن شتى التخصصات والتوجهات الفكرية والثقافية المختلفة فى بلادنا، وهذا بالطبع هوجزء هام من الرسالة الإعلامية والثقافية، التى يجب الحرص عليها من مبدأ التواصل الإعلامى، لنشرثقافة التوعية والمعرفة للمتلقين، سواء فى الداخل أوفى الخارج، غيرأن  ملاحظاتى التى أود الإشارة إليها هنا تأتي على خلفية هذا اللقاء، الذى أجراه الأستاذ المديفر، مع الشيخ عادل بوخمسين..وفحوى هذه الملاحظات تتعلق تحديدا ببعض الأسئلة المطروحة فى الحلقة، وقد لفتتني طروحات بعض الأسئلة السادرة التى يكثرويتكررترديدها ضمن الحملات التشويهية على الطائفة الشيعية، وقد يعتقد الأستاذ المديفر هنا، من وجهة نظره، بأنها أسئلة عادية وجريئة وتخدم سياق الحلقة وتطرح بعض القضايا والأموروالإشكالات الغامضة المتعلقة بالشيعة..!! 
 وربما هذا من حقه وربما فيه بعض الصحة أيضا، ولكن مايكشفه الواقع حقيقة وبشكل دقيق وواضح فى هذا السياق، هوأن طبيعة بعض الأسئلة المطروحة ذاتها..  أرى أنه يغلب عليها طابع السداجة والجهل، اللذان يحيطان ويسيطران على طبيعة أغلب تلك الأسئلة، وهي للأسف أسئلة تنبع فى الأساس، من نفس ومنظوروذات الثقافة السائدة لدينا، والتى تصورفى أقل مصطلح للتعريف بها، وهي أنها عقيد تقوم أوتصطبغ بطابع ومفهوم الخرافة..!! 
 وأسباب ذلك قطعا جاء كما يعرف الجميع، من واقع ونتيجة الحملات والتعبئة التحريضية المستعرة منذ سنين طويلة، والمشمولة بالخطاب المنبري والإعلامي والمقروء والمسموع والمرئي والتعليمي المشوه، والآن لحقتها أيضا قنوات التواصل، فى جانب تعميق شرخ هذا التشويه، حول عقيدة الشيعي الهلامية الغريبة، والتى تربط عادة بحسب تلك الثقافة السائدة وإبرازها وربطها كما أشرت بمفهوم الخرافة، أوالأوهام أوالخيالات غيرالواقعية لحقيقة عقيدة الشيعي وانتمائه وولائه، وبالتالي فإنه يبدومن خلال منظورهذه الصورة الخيالية المركبة، وكأنه شخصية غريبة ومختلفة عن الآخرين، وهذا بدليل شيوع مثل تلك الأسئلة الغريبة التى توجه إليه، وهذه الإستنتاجات لاشك قد جاءت من رحم ونسج خيال تلك الروايات وتلك الإفتراءات التى تجتروتلفق عن التوجه المذهبي الشيعي، وهذه بالطبع حقيقة مترسبة ومتعمقة فى أذهان وأفكارهؤلاء لايمكن إنكارها، ويلحظها ويلمسها ويعرفها بشكل واضح لالبس فيه أيضا كل منصف، وأي متابع واع ومن أي مكان فى العالم الإسلامي، لم تلوثه ثقافة وتربية التشدد والتعصب والتمييزوالإقصاء والتهميش، بسبب التباين المذهبي أوالديني، خاصة عن حقيقة الشيعي وعقيدة المذهب الشيعي، وعن الحملات المشوهة التى تشن عليه..!!
  وبدليل أيضا أن هذه القضايا التمييزية والخلافية، التى نعاني منها هنا فى بلادنا، بسبب الإختلاف المذهبي، لايوجدلها أي ترويج أوتأجيج أومثيل فى العالم الإسلامي، وﻻ حتى فى معظم الدول العربية، وإن وجدت فإنها لم توجد إﻻ فى السنوات الأخيرة، خصوصا بعد أن وصلت وتسربت إليها هذه الثقافة المتشددة المتعصبة التى تقصي وتهمش الشيعي وتوصمه بأسوأ صنوف الأوصاف المسيئة، والتى لاتليق بكرامة الإنسان المسلم أوحتى غيرالمسلم..!!
  ما أريد الإشارة إليه عبرهذ التعليق بوضوح وتأكيده هنا، هوضرورة أن يعلم الأستاذ المديفرأوغيره ممن إلتبست عليهم بعض المفاهيم والحقائق، حول أسطورة الشيعي الوهمية الخرافية الخيالية، الموجودة فى مفاهيم وأذهان الكثيرين للأسف ممن يحمل هذه الثقافة المشوهة، مع علمي ومعرفتي المسبقة بحقيقة وثقافة الأستاذ المديفرالمستنيرة، والذى أجزم بانه أيضا لا تغيب عن ذهنه ووعيه الثقافي الواسع، تلك الحقائق الناصعة، التى يحاول البعض تشويهها وتغييبها، ولكنني أؤكد هنا من باب التذكير، سواء للأستاذ المديفرأوغيره، هذه الحقيقة هي ان المسائل الخلافية بين الشيعة والسنة هي خلافات فرعية وليست خلافات على الأصول والثوابت، وبالتالي فهي قضية روتينية هامشية مفروغ منها، وهي من البديهيات التى لايختلف عليها أصلا من قبل جميع المسلمين على أختلاف مذاهبهم وتوجهاتهم الإسلامية، ولايوجد لها أي إعتبارفى مسألة هذا الخلاف فى كتب التراث، أوحتى فى قاموس علماء الإسلام ماضيا وحاضرا إلا من شذ منهم، وكذلك يدركها أغلب أقطاب الفكروالثقافة (التنويرية) من المزودين بثقافة العلم والإيمان وقيم الإسلام الصحيح، وأيضا كل من يحترم قيم التسامح الدينية والأخلاقية والإنسانية..!!
  وأما القضايا الجدلية الأخرى التى تثار، حولها السجالات العقيمة، وهي قضية أن   الشيعة (مشركون) ويسبون الصحابه، فهى فرية أخرى مدسوسة بهدف التشويه، كما أن هذه القضية كما نعلم، هي من القضايا التافهة أيضا التى ﻻ تستحق النقاش أوحتى الإلتفات إليها أوالرد عليها، لأن معظمها يقوم على ذات السجالات الجدلية الفارغة، التى تبنى على الأكاذيب والإفتراءات والروايات المغلوطة والملتبسة واختلاق الكثيرمن القصص الملفقة حولها..!
  وأعتقد أن من يرددها كما أشرت، هومن تلوث ذهنه وحمل نفس تلك المفاهيم والثقافة البالية المتخلفة ذاتها، لتلك المعلومات والإسطوانات المشروخة السطحية الساذجة المكررة، التى أكل عليها الدهروشرب، والمأخوذة للأسف من بعض تلك الكتب الصفراء، أومن بعض المفترين المتعصبين من المعتوهين والمرضى، الذين لايخشون فى ألله لومة ﻻئم، فى أقوالهم ولا فى أعمالهم، فلا يتورعون من القيام بنشرالأكاذيب والروايات والقصص الملفقة، والتمادي فى الغي والعدوان على الآخربترديد ونشرهذه الثقافة البالية، التى يعممونها ويسحبونها ويصرفونها على عموم الطائفة بعلاتها، دون تمحيص أوتخصيص أوحسيب أورقيب، فمثل هؤلاء عادة ليس لهم ذمة وليس عليهم أي معول يرجى، لأنهم ببساطة قد فقدوا الإحساس بعظمة ومسؤلية الكلمة أوالخطاب المسئول، بعد أن أصبحوا يلقون الكلام المسئ والمؤجج للفتنة على عواهنه، فباعوا دينهم بدنياهم وماتت ضمائرهم..!! 
 وإلا فمن هوذلك الإنسان المسلم، الذى تكون لديه الجرأة بأن يشرك بالله لأي إنسان مهما علت أوارتفعت مكانته، حتى ولو كان من أهل البيت، حاشاهم ذلك،  وكذلك من هوذلك الإنسان المسلم الذى تكون لديه الجرئة على التعرض لحرم زوج رسول الله أوصحابته صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين، ولايعصمه إسلامه وإيمانه عن هذا الزلل والمنكر العظيم، فكيف له إذن بأن يصلي ويصوم ويحج بيت الله ويؤدي جميع فرائض الإسلام..؟! 
  فها نحن فى مجتمعنا الشيعي فى هذه البلاد، لانجد عندنا مثل هؤلاء الناس الذين يشوهون العقيدة، ويتجردون من الحياء والخلق الإسلامي القويم، بمثل تلك الصورالمشوهة التى يتناولونها ويتحدثون عنها فى كتبهم وأحاديثهم وخطبهم،   كما وأننا فى مجتمعنا الشيعي أيضا، وقد بلغ معظمنا من العمرعتيا..نؤكد بأننا لم نشهد فى حياتنا مثل هذه الحالات المشينة والمسيئة للعقيدة أوالرموز، بمثل تلك الإفتراءات الباطلة التى يتحدث عنها أولئك النفرمن الناس زورا وبهتانا، بل نحن لانفتري أونبالغ، إذا قلنا بأننا نتبرئ من كل من يحمل هذه الأفكاروالثقافة الهدامة التى تسيئ للعقيدة والقيم والرموز، والتى أكد ويؤكد عليها علماؤنا ومراجعنا مرارا وتكرارا، كما وأننا بالتالي لسنا مسئولين عمن يحاول الإساءة بمثل تلك الإساءات من خارج بلادنا مهما كان مذهبه وعقيدته.
 وأما الأسئلة الغبية السطحية الساذجة، المضحكة المبكية الساخرة الأخرى، لتلك الأسطوانة المستهلكة التافهة، التى توجه لكل شيعي بمناسبة أوغيرمناسبة فى هذه البلاد وتنشرحولها التقاريروالمقالات، وتعقد وتقام من أجلها السجالات والندوات واللقاءات الصحفية والتلفزيونية، حول وﻻء وأنتماء المواطن الشيعي، خاصة  لإيران أوحتى لغيرها، فإنها والله لمهزلة المهازل، ولا أدري كيف يمكن ربط أي ولاء وانتماء أي شيعي لإيران أولغيرها، إلا لبلده ووطنه، لمجرد أنه شيعي وأن   إيران دولة شيعية..!!
 فلماذا مثلا وبالمقابل، لماذا لايطالب الشيعي لمن يردد هذه الإسطوانه بإثبات ولائه وانتمائه لدولته بدلا من دولة أخرى أيضا سنية، كباكستان أوأفغانستان مثلا، فماهذه الثقافة المهترئة المعتوهة التى تكال بهذه الإسقاطات التافهة المسفة، باستحضارالمواقف والصراعات السياسية وإسقاطها على المواطن فى الداخل، سواء كان سنيا أم شيعيا..؟!!
  أخيرا أتمنى على من يحاول الخوض فى هذه القضايا الطائفية، أتمنى عليه أن يكون على اطلاع ومعرفة واسعة بعادات وثقافات الشعوب، والتسلح بسلاح العلم والثقافة والإيمان الراسخ، بقيم السماحة الإسلامية التى جاء بها ديننا الحنيف وعقيدتنا الإسلامية السمحاء، عوضا عن إلقاء الإتهامات الباطلة الجوفاء على الآخر جزافا، ورميها يمينا وشمالا دون إكتراث بأية مسؤلية، وبالتالي خلط الحابل بالنابل، لمجرد نقص المعلومة  فى ثقافته ومستواه العلمي والثقافي والفكري، كما أن عليه كذلك بضرورة التمييزوالتفربق بين القضايا والمواقف الدينية والسياسية والتوجهات المذهبية، وعدم التسرع بتبديع وتكفيرالناس وإخراجهم من دياناتهم ومللهم بهذه الصورالمسيئة والكتابات السادرة والأحاديث المتسرعة بجرة قلم أوبزلة لسان، فتلك عاقبة لها مآلاتها من العقاب عند الله، يوم لاينفع مال ولابنون، والله سبحنه وتعالى يقول فى كتابه العزيز(يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على مافعلتم نادمين) صدق الله العلي العظيم..
 وفى الختام أعتذرللقراء الأعزاء، لإسهابي فى هذا الطرح المطول، سائلا الله العلي القدير، أن يجمعنا سنة وشيعة على الحب والخيروالوحدة والولاء والإنتماء لتربة هذا الوطن العزيز، على هدى سنة رسوله وأهل بيته الطيبن الطاهربن، صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين، وأن يقينا شرورالفتن ماظهرمنها وما بطن، وأن ينصرنا على أعدائنا الظالمين والمتربصين، وأن يرد كيد الكائدين إلى نحورهم..وبالله التوفيق والسداد، وهونعم المولى ونعم النصير.  
                                                                          
    alsahafee@Gmail.com 

  

احمد علي الشمر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/25


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • زمن الذل والهوان والخذلان العربي..!!  (المقالات)

    • لماذا يصمت العالم الإسلامي..أمام ذكرى مأساة كربلاء الحسين..؟!!  (المقالات)

    • الحركة التجارية والفكرية المبكرة فى القطيف.. ودورالمرأة المتميزفى التنمية الإجتماعية والفكرية..  (المقالات)

    • فى ظل التخلف الصناعي العربي وانتشارأعمال التطرف والإرهاب أين المشروع العربي الناهض للبناء والتنمية والحضارة..؟!!  (المقالات)

    • سوق الخميس بمحافظة القطيف..أقدم سوق تراثي وتاريخي بالمنطقة الشرقية بالسعودية  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : السجالات العقيمة والسادرة..حول إنتماء الشيعي وربط عقيدته بمفهوم الخرافه..إلى متى..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمعة عبد الله
صفحة الكاتب :
  جمعة عبد الله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مشاريع وزارية ولكن  : كامل كريم

  الاتحاد في وزارة التجارة  : علي البغدادي

 العدد ( 235 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 قيادة فرقة المشاة السابعة عشرة تواصل زيارة الجرحى في منازلهم  : وزارة الدفاع العراقية

 الفضائيات الصفراء  : غسان توفيق الحسني

 استمرارتجهيز مفردات البطاقة التموينية من السكر وزيت الطعام لمحافظات نينوى والانبار وذي قار  : اعلام وزارة التجارة

 صدى الروضتين العدد ( 226 )  : صدى الروضتين

  انفجارات عنيفة والسنة دخان يخلفها هجوم جوي عراقي على مواقع داعش في العمق السوري

 النائب الحكيم : ما سمعناه من القادة الآمنين بشان مجزرة قاعدة سبا يكر تقديرات وليس تحقيقات ونعمل على تدويل القضية كجريمة إبادة جماعية  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 المصالحة الوطنية بين طموح التنظيرات وصدى التصريحات  : حميد الموسوي

 غلق كافة مراكز التجميل وقاعات المساج غير المرخصة في جانب الرصافة  : وزارة الصحة

 «عاصفة الحزم» أمام الجنائية الدولية… هل سنرى محمد بن سلمان بالأصفاد؟

 القائمة العراقية تنفذ خطة بايدن لتقسيم العراق  : فراس الغضبان الحمداني

 حرب العملة العراقية  : فراس الخفاجي

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير ردا على بيان السفراء الأوربيين المرحب بإجراء إنتخابات صورية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net