صفحة الكاتب : احمد علي الشمر

السجالات العقيمة والسادرة..حول إنتماء الشيعي وربط عقيدته بمفهوم الخرافه..إلى متى..!!
احمد علي الشمر
  هذا الموضوع يتعلق بحلقة برنامج فى الصميم التى يقدمها (الأستاذ عبدالله المديفربقناة خليجية) وتتعلق تحديدا بالحلقة الأخيرة التى قدمها تحت عنوان (الشيعة والسلم الإجتماعي ـ والتى إستضاف فيها سماحة الشيخ عادل بوخمسين)
 وأما مضمون الموضوع فأبدأه أولا، بتقديم تحيتي وشكري الجزيل للأستاذ المديفر على إهتمامه بتقديم مثل هذه الحلقات الهامة، التى يستضيف فيها ضيوف من مختلف الأطياف والمكونات ومن شتى التخصصات والتوجهات الفكرية والثقافية المختلفة فى بلادنا، وهذا بالطبع هوجزء هام من الرسالة الإعلامية والثقافية، التى يجب الحرص عليها من مبدأ التواصل الإعلامى، لنشرثقافة التوعية والمعرفة للمتلقين، سواء فى الداخل أوفى الخارج، غيرأن  ملاحظاتى التى أود الإشارة إليها هنا تأتي على خلفية هذا اللقاء، الذى أجراه الأستاذ المديفر، مع الشيخ عادل بوخمسين..وفحوى هذه الملاحظات تتعلق تحديدا ببعض الأسئلة المطروحة فى الحلقة، وقد لفتتني طروحات بعض الأسئلة السادرة التى يكثرويتكررترديدها ضمن الحملات التشويهية على الطائفة الشيعية، وقد يعتقد الأستاذ المديفر هنا، من وجهة نظره، بأنها أسئلة عادية وجريئة وتخدم سياق الحلقة وتطرح بعض القضايا والأموروالإشكالات الغامضة المتعلقة بالشيعة..!! 
 وربما هذا من حقه وربما فيه بعض الصحة أيضا، ولكن مايكشفه الواقع حقيقة وبشكل دقيق وواضح فى هذا السياق، هوأن طبيعة بعض الأسئلة المطروحة ذاتها..  أرى أنه يغلب عليها طابع السداجة والجهل، اللذان يحيطان ويسيطران على طبيعة أغلب تلك الأسئلة، وهي للأسف أسئلة تنبع فى الأساس، من نفس ومنظوروذات الثقافة السائدة لدينا، والتى تصورفى أقل مصطلح للتعريف بها، وهي أنها عقيد تقوم أوتصطبغ بطابع ومفهوم الخرافة..!! 
 وأسباب ذلك قطعا جاء كما يعرف الجميع، من واقع ونتيجة الحملات والتعبئة التحريضية المستعرة منذ سنين طويلة، والمشمولة بالخطاب المنبري والإعلامي والمقروء والمسموع والمرئي والتعليمي المشوه، والآن لحقتها أيضا قنوات التواصل، فى جانب تعميق شرخ هذا التشويه، حول عقيدة الشيعي الهلامية الغريبة، والتى تربط عادة بحسب تلك الثقافة السائدة وإبرازها وربطها كما أشرت بمفهوم الخرافة، أوالأوهام أوالخيالات غيرالواقعية لحقيقة عقيدة الشيعي وانتمائه وولائه، وبالتالي فإنه يبدومن خلال منظورهذه الصورة الخيالية المركبة، وكأنه شخصية غريبة ومختلفة عن الآخرين، وهذا بدليل شيوع مثل تلك الأسئلة الغريبة التى توجه إليه، وهذه الإستنتاجات لاشك قد جاءت من رحم ونسج خيال تلك الروايات وتلك الإفتراءات التى تجتروتلفق عن التوجه المذهبي الشيعي، وهذه بالطبع حقيقة مترسبة ومتعمقة فى أذهان وأفكارهؤلاء لايمكن إنكارها، ويلحظها ويلمسها ويعرفها بشكل واضح لالبس فيه أيضا كل منصف، وأي متابع واع ومن أي مكان فى العالم الإسلامي، لم تلوثه ثقافة وتربية التشدد والتعصب والتمييزوالإقصاء والتهميش، بسبب التباين المذهبي أوالديني، خاصة عن حقيقة الشيعي وعقيدة المذهب الشيعي، وعن الحملات المشوهة التى تشن عليه..!!
  وبدليل أيضا أن هذه القضايا التمييزية والخلافية، التى نعاني منها هنا فى بلادنا، بسبب الإختلاف المذهبي، لايوجدلها أي ترويج أوتأجيج أومثيل فى العالم الإسلامي، وﻻ حتى فى معظم الدول العربية، وإن وجدت فإنها لم توجد إﻻ فى السنوات الأخيرة، خصوصا بعد أن وصلت وتسربت إليها هذه الثقافة المتشددة المتعصبة التى تقصي وتهمش الشيعي وتوصمه بأسوأ صنوف الأوصاف المسيئة، والتى لاتليق بكرامة الإنسان المسلم أوحتى غيرالمسلم..!!
  ما أريد الإشارة إليه عبرهذ التعليق بوضوح وتأكيده هنا، هوضرورة أن يعلم الأستاذ المديفرأوغيره ممن إلتبست عليهم بعض المفاهيم والحقائق، حول أسطورة الشيعي الوهمية الخرافية الخيالية، الموجودة فى مفاهيم وأذهان الكثيرين للأسف ممن يحمل هذه الثقافة المشوهة، مع علمي ومعرفتي المسبقة بحقيقة وثقافة الأستاذ المديفرالمستنيرة، والذى أجزم بانه أيضا لا تغيب عن ذهنه ووعيه الثقافي الواسع، تلك الحقائق الناصعة، التى يحاول البعض تشويهها وتغييبها، ولكنني أؤكد هنا من باب التذكير، سواء للأستاذ المديفرأوغيره، هذه الحقيقة هي ان المسائل الخلافية بين الشيعة والسنة هي خلافات فرعية وليست خلافات على الأصول والثوابت، وبالتالي فهي قضية روتينية هامشية مفروغ منها، وهي من البديهيات التى لايختلف عليها أصلا من قبل جميع المسلمين على أختلاف مذاهبهم وتوجهاتهم الإسلامية، ولايوجد لها أي إعتبارفى مسألة هذا الخلاف فى كتب التراث، أوحتى فى قاموس علماء الإسلام ماضيا وحاضرا إلا من شذ منهم، وكذلك يدركها أغلب أقطاب الفكروالثقافة (التنويرية) من المزودين بثقافة العلم والإيمان وقيم الإسلام الصحيح، وأيضا كل من يحترم قيم التسامح الدينية والأخلاقية والإنسانية..!!
  وأما القضايا الجدلية الأخرى التى تثار، حولها السجالات العقيمة، وهي قضية أن   الشيعة (مشركون) ويسبون الصحابه، فهى فرية أخرى مدسوسة بهدف التشويه، كما أن هذه القضية كما نعلم، هي من القضايا التافهة أيضا التى ﻻ تستحق النقاش أوحتى الإلتفات إليها أوالرد عليها، لأن معظمها يقوم على ذات السجالات الجدلية الفارغة، التى تبنى على الأكاذيب والإفتراءات والروايات المغلوطة والملتبسة واختلاق الكثيرمن القصص الملفقة حولها..!
  وأعتقد أن من يرددها كما أشرت، هومن تلوث ذهنه وحمل نفس تلك المفاهيم والثقافة البالية المتخلفة ذاتها، لتلك المعلومات والإسطوانات المشروخة السطحية الساذجة المكررة، التى أكل عليها الدهروشرب، والمأخوذة للأسف من بعض تلك الكتب الصفراء، أومن بعض المفترين المتعصبين من المعتوهين والمرضى، الذين لايخشون فى ألله لومة ﻻئم، فى أقوالهم ولا فى أعمالهم، فلا يتورعون من القيام بنشرالأكاذيب والروايات والقصص الملفقة، والتمادي فى الغي والعدوان على الآخربترديد ونشرهذه الثقافة البالية، التى يعممونها ويسحبونها ويصرفونها على عموم الطائفة بعلاتها، دون تمحيص أوتخصيص أوحسيب أورقيب، فمثل هؤلاء عادة ليس لهم ذمة وليس عليهم أي معول يرجى، لأنهم ببساطة قد فقدوا الإحساس بعظمة ومسؤلية الكلمة أوالخطاب المسئول، بعد أن أصبحوا يلقون الكلام المسئ والمؤجج للفتنة على عواهنه، فباعوا دينهم بدنياهم وماتت ضمائرهم..!! 
 وإلا فمن هوذلك الإنسان المسلم، الذى تكون لديه الجرأة بأن يشرك بالله لأي إنسان مهما علت أوارتفعت مكانته، حتى ولو كان من أهل البيت، حاشاهم ذلك،  وكذلك من هوذلك الإنسان المسلم الذى تكون لديه الجرئة على التعرض لحرم زوج رسول الله أوصحابته صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين، ولايعصمه إسلامه وإيمانه عن هذا الزلل والمنكر العظيم، فكيف له إذن بأن يصلي ويصوم ويحج بيت الله ويؤدي جميع فرائض الإسلام..؟! 
  فها نحن فى مجتمعنا الشيعي فى هذه البلاد، لانجد عندنا مثل هؤلاء الناس الذين يشوهون العقيدة، ويتجردون من الحياء والخلق الإسلامي القويم، بمثل تلك الصورالمشوهة التى يتناولونها ويتحدثون عنها فى كتبهم وأحاديثهم وخطبهم،   كما وأننا فى مجتمعنا الشيعي أيضا، وقد بلغ معظمنا من العمرعتيا..نؤكد بأننا لم نشهد فى حياتنا مثل هذه الحالات المشينة والمسيئة للعقيدة أوالرموز، بمثل تلك الإفتراءات الباطلة التى يتحدث عنها أولئك النفرمن الناس زورا وبهتانا، بل نحن لانفتري أونبالغ، إذا قلنا بأننا نتبرئ من كل من يحمل هذه الأفكاروالثقافة الهدامة التى تسيئ للعقيدة والقيم والرموز، والتى أكد ويؤكد عليها علماؤنا ومراجعنا مرارا وتكرارا، كما وأننا بالتالي لسنا مسئولين عمن يحاول الإساءة بمثل تلك الإساءات من خارج بلادنا مهما كان مذهبه وعقيدته.
 وأما الأسئلة الغبية السطحية الساذجة، المضحكة المبكية الساخرة الأخرى، لتلك الأسطوانة المستهلكة التافهة، التى توجه لكل شيعي بمناسبة أوغيرمناسبة فى هذه البلاد وتنشرحولها التقاريروالمقالات، وتعقد وتقام من أجلها السجالات والندوات واللقاءات الصحفية والتلفزيونية، حول وﻻء وأنتماء المواطن الشيعي، خاصة  لإيران أوحتى لغيرها، فإنها والله لمهزلة المهازل، ولا أدري كيف يمكن ربط أي ولاء وانتماء أي شيعي لإيران أولغيرها، إلا لبلده ووطنه، لمجرد أنه شيعي وأن   إيران دولة شيعية..!!
 فلماذا مثلا وبالمقابل، لماذا لايطالب الشيعي لمن يردد هذه الإسطوانه بإثبات ولائه وانتمائه لدولته بدلا من دولة أخرى أيضا سنية، كباكستان أوأفغانستان مثلا، فماهذه الثقافة المهترئة المعتوهة التى تكال بهذه الإسقاطات التافهة المسفة، باستحضارالمواقف والصراعات السياسية وإسقاطها على المواطن فى الداخل، سواء كان سنيا أم شيعيا..؟!!
  أخيرا أتمنى على من يحاول الخوض فى هذه القضايا الطائفية، أتمنى عليه أن يكون على اطلاع ومعرفة واسعة بعادات وثقافات الشعوب، والتسلح بسلاح العلم والثقافة والإيمان الراسخ، بقيم السماحة الإسلامية التى جاء بها ديننا الحنيف وعقيدتنا الإسلامية السمحاء، عوضا عن إلقاء الإتهامات الباطلة الجوفاء على الآخر جزافا، ورميها يمينا وشمالا دون إكتراث بأية مسؤلية، وبالتالي خلط الحابل بالنابل، لمجرد نقص المعلومة  فى ثقافته ومستواه العلمي والثقافي والفكري، كما أن عليه كذلك بضرورة التمييزوالتفربق بين القضايا والمواقف الدينية والسياسية والتوجهات المذهبية، وعدم التسرع بتبديع وتكفيرالناس وإخراجهم من دياناتهم ومللهم بهذه الصورالمسيئة والكتابات السادرة والأحاديث المتسرعة بجرة قلم أوبزلة لسان، فتلك عاقبة لها مآلاتها من العقاب عند الله، يوم لاينفع مال ولابنون، والله سبحنه وتعالى يقول فى كتابه العزيز(يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على مافعلتم نادمين) صدق الله العلي العظيم..
 وفى الختام أعتذرللقراء الأعزاء، لإسهابي فى هذا الطرح المطول، سائلا الله العلي القدير، أن يجمعنا سنة وشيعة على الحب والخيروالوحدة والولاء والإنتماء لتربة هذا الوطن العزيز، على هدى سنة رسوله وأهل بيته الطيبن الطاهربن، صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين، وأن يقينا شرورالفتن ماظهرمنها وما بطن، وأن ينصرنا على أعدائنا الظالمين والمتربصين، وأن يرد كيد الكائدين إلى نحورهم..وبالله التوفيق والسداد، وهونعم المولى ونعم النصير.  
                                                                          

  

احمد علي الشمر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/25


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • زمن الذل والهوان والخذلان العربي..!!  (المقالات)

    • لماذا يصمت العالم الإسلامي..أمام ذكرى مأساة كربلاء الحسين..؟!!  (المقالات)

    • الحركة التجارية والفكرية المبكرة فى القطيف.. ودورالمرأة المتميزفى التنمية الإجتماعية والفكرية..  (المقالات)

    • فى ظل التخلف الصناعي العربي وانتشارأعمال التطرف والإرهاب أين المشروع العربي الناهض للبناء والتنمية والحضارة..؟!!  (المقالات)

    • سوق الخميس بمحافظة القطيف..أقدم سوق تراثي وتاريخي بالمنطقة الشرقية بالسعودية  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : السجالات العقيمة والسادرة..حول إنتماء الشيعي وربط عقيدته بمفهوم الخرافه..إلى متى..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم

 
علّق موفق ابو حسن ، على كيف نصل للحكم الشرعي - للكاتب الشيخ احمد الكرعاوي : احسنتم شيخ احمد على هذه المعلومات القيّمة ، فأين الدليل من هؤلاء المنحرفين على فتح باب السفارة الى يومنا هذا ، ويلزم ان تصلنا الروايات الصحيحة التي تنص على وجود السفراء في كل زمن واللازم باطل فالملزوم مثله .

 
علّق د. عبد الرزاق الكناني ، على مراجعة بختم السيستاني - للكاتب ايليا امامي : بسمه تعالى كثير من الناس وأنا منهم لم نعرف شيء عن شخصية السيد علاء الموسوي وكثير من الناس يتحسسون عندما يضاف بعد لقبه المشرف وأقصد الموسوي لقب الهندي هذا ما جعل الناس على رغم عدم معرفتهم به سابقا" وعدم معرفتهم بأنه مختار من قبل سماحة السيد المرجع الأعلى حفظه الله تعالى وأنا أتساءل لماذا لا يكون هناك نطاق رسمي باسم مكتب سماحة السيد المرجع الأعلى متواجد في النجف الأشرف ويصدر اعلان من سماحة المرجع بتعيين فلان ناطقا" رسميا" باسم سماحته واي تصريح غيره يعد مزور وباطل . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نقابة الصحفيين العراقية
صفحة الكاتب :
  نقابة الصحفيين العراقية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net