صفحة الكاتب : محمد الكوفي

من هو عزيز العراق السيد عبدالعزيز الحكيم {رض} نبذه صغيرة عن سماحته
محمد الكوفي


وموجز عن حياة سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم{رض}
 اسمه ونسبه: هو السيد عبدالعزيز بن السيد محسن بن السيد مهدي بن السيد صالح بن السيد احمد بن السيد محمود بن السيد إبراهيم بن الأمير السيد علي الحكيم الطبطبائي النجفي ، ويرجع نسبه إلى الحسن المثنى بن الإمام الحسن المجتبى بن أمير المؤمنين {عليهم السلام }.
* * * * * * * * * * * *


ولادته: ولد سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم {رض} في مدينة النجف الاشرف في عام { (1950م) } وهو آخر انجال الإمام السيد محسن الحكيم {عليه الرحمة } وتربى في احضان والده المرجع الكبير ، وتفتح وعيه الديني والثقافي في ظل مرجعية والده مما اكسبه الشعور بالمسؤولية العالية تجاه قضايا الإسلام والأمة.
* * * * * * * * * * * *
• ومنذ نعومة اظفاره توجه نحو الدراسة في الحوزة العلمية في النجف الشرف فدرس المقدمات في {مدرسة العلوم الاسلامية  رض}  التي أسسها الامام الحكيم{رض}  في السنين الاخيرة من مرجعيته والتي كان يشرف عليها اخوه شهيد المحراب آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم {رض}.
* * * * * * * * * * * *
• وفي مرحلة السطوح تتلمذ على يد مجموعة من الاساتذة الاكفاء في الفقه والاصول كآية الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الحكيم {رض} ، وآية الله الشهيد السيد عبد الصاحب الحكيم {رض}  وآية الله السيد محمود الهاشمي ، وكان ذلك في بداية السبعينات من القرن العشرين.
* * * * * * * * * * * *
• وبعد اكماله لمرحلة السطوح حضر دروس البحث الخارج { فقهاً واصولاً }  لدى الامام الشهيد السيد محمد باقر الصدر عندما شرع بالقاء دروسه في البحث الخارج علناً في مسجد الطوسي، كما حضر قليلاً لدى المرجع الكبير الامام الخوئي{قدس سره الشريف  }.
* * * * * * * * * * * *
وكان في هذه المرحلة قد كتب تقرير درس البحث الخارج للسيد الشهيد الصدر{رض}.

• ومع انشغاله بالعمل الاجتماعي العام وتلقي الدروس الحوزوية بادر الى العمل على تأليف {معجم اصطلاحات الفقه } وعمل عليه لمدة سنة كاملة وشجعه الامام الشهيد الصدر{رض} على اكماله ، ولكنه توقف عن ذلك بسبب الظروف الصعبة التي مرّ بها الشهيد الصدر بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران وانتفاضة رجب وتفرغ المترجم له للعمل الاجتماعي والسياسي في مواجهة تلك الظروف.
* * * * * * * * * * * *
• وعندما بدأ الشهيد الصدر بمشروعه في تنظيم الحوزة العلمية لبناء مشروع المرجعية الموضوعية اختاره ليكون عضواً في اللجنة الخاصة بذلك الى جانب كل من آية الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الحكيم{رض}  وآية الله العظمى السيد كاظم الحائري ، وآية الله السيد محمود الهاشمي ، وهي لجنة كانت تسمى لجنة { المشورة} في ذلك المشروع.
* * * * * * * * * * * *
• وبعد احتجاز الامام الشهيد الصدر {رض} تفرغ سماحته تماماً لترتيب علاقة السيد الشهيد{رض} بالخارج، فكان حلقة الوصل بينه وبين الجمهور العراقي، وتلاميذ السيد الشهيد في العراق وخارج العراق ، وقد تحمل اخطاراً كبيرة هددت حياته في سبيل ذلك ، لكنه استمر في تأمين الاتصال بطرق صعبة للغاية في تلك الظروف الارهابية حتى استشهاد السيد الصدر{رض}  ، حيث قرر الهجرة بعد ذلك الى خارج العراق.
* * * * * * * * * * * *
• كان الامام الشهيد الصدر {رض}  يوليه رعاية واهتمامه الخاص لما كان يتميز به من فكر عميق ، وذهن وقاد، وكفاءة عالية في ادارة العمل، واقدام وتدبير، وقد اوصى بعض كبار تلامذته ان يجعل من السيد عبد العزيز{رض} هارونه في اشارة الى علاقة الاخوة الرسالية بين موسى وهارون{ع}.
* * * * * * * * * * * *
وكتب للسيد المترجم وكالة عامة مطلقة قليلة النظير ، فقد اجاز له استلام كل الحقوق الشرعية وصرفها بالطريقة التي يراها مناسبة ثقة منه فيه وفي تدينه وتعففه .
* * * * * * * * * * * *
• تبنى الكفاح المسلح ضد النظام الطاغوتي في العراق بعد فتوى السيد الشهيد الصدر{رض} ، ومنذ ان هاجر الى خارج العراق أسس الى جانب عدد من المتصديين حركة المجاهدين العراقيين في اوئل الثمانينات انا وبعض اصدقائي كنا الى جانبــــــــــــه.
* * * * * * * * * * * *
كما شارك في العمل السياسي والتصدي العلني للنظام فكان من المؤسسين لحركة جماعة العلماء المجاهدين في العراق ثم مكتب الثورة الإسلامية في العراق ثم المجلس الاعلى للثورة الإسلامية في العراق فاصبح عضواً في الهيئة الرئاسية للمجلس الأعلى في اول دوره له ، ثم مسؤولاً للمكتب التنفيذي في المجلس الأعلى في دورته الثانية ، ثم اصبح عضواً في الشورى المركزية للمجلس الأعلى منذ العام 1986 وحتى الآن.
* * * * * * * * * * * *
• بادر الى العمل اواسط الثمانينات على تبني مجال حقوق الإنسان في العراق بعد ان وجد ان هناك فراغاً كبيراً في هذا المجال ، فأسس المركز الوثائقي لحقوق الإنسان في العراق، وهو مركز كان يوثق انتهاكات النظام البائد لحقوق الإنسان في العراق، واصبح هذا المركز مصدراً رئيسياً لمعلومات لجنة حقوق الإنسان في الامم المتحدة والمقرر الخاص لحقوق الإنسان في العراق، والمنظمات الحقوقية الدولية الحكومية وغير الحكومية عن انتهاكات النظام داخل العراق ، وحضر العديد من المؤتمرات الدولية ، ووثق الآلاف من حالات اختفاء العراقيين داخل العراق، وطالب بالافراج عن المعتقلين السياسيين والمختفين والمحجوزين من ابناء المهجرين العراقيين.
* * * * * * * * * * * *
• كما عمل في مجال الاغاثة الإنسانية وتقديم الدعم والعون للعراقيين في مخيمات اللاجئين العراقيين في ايران ، كما عمل على تقديم الدعم المادي لعوائل الشهداء العراقيين في داخل العراق، وكانت هذه المساعدات تصل الى داخل العراق ايام النظام الإرهابي البائد.
* * * * * * * * * * * *
• كان من اكثر المقربين لشهيد المحراب آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم {رض}  وكان يثق برأيه واستشارته في الامور السياسية والجهادية والاجتماعية ،وكان هو يتعامل مع اخيه الكبير تعاملاً يـخضع للضوابط الشرعية فهو يعتبره قائداً له وان اطاعته واجب شرعي ، قبل ان يتعامل معه كأخ تربطه به روابط الاخوة والاسرة والدم.
* * * * * * * * * * * *
• ترأس العديد من اللجان السياسية والجهادية في حركة المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق ، وكان شهيد المحراب {رض} ينيبه عنه عند غيابه في رئاسة المجلس الاعلى وفي قيادة بدر ثقة منه في كفاءته وادارته وورعه وتقواه.
* * * * * * * * * * * *
ومنذ ان بدأت بوادر العمل العسكري ضد النظام الصدامي البائد، كلفه السيد الشهيد{رض}  بمسؤولية ادارة الملف السياسي لحركة المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق فترأس وفد المجلس الأعلى الى نيويورك ، وادارة العملية السياسية للمجلس الاعلى في اللجنة التحضيرية لمؤتمر لندن ثم مؤتمر لندن، ثم مؤتمر صلاح الدين ، ثم في العلمية السياسية بعد سقوط النظام الصدامي ،حيث بادر الى الدخول الى العراق في الايام الاولى بعد سقوط بغداد.
* * * * * * * * * * * *
• اصبح عضواً في مجلس الحكم ، ثم عضواً في الهيئة القيادية لمجلس الحكم الانتقالي.
* * * * * * * * * * * *
• انتخب بالاجماع من قبل اعضاء الشورى المركزية للمجلس الاعلى للثورة الإسلامية في العراق رئيساً للمجلس بعد استشهاد آية الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الحكيم {رض} وكان انتخابه في مساء يوم الثلاثاء 5 رجب 1424هـ.
من اساتذته: 1
- والده السيد محسن الحكيم عليه الرحمة.
2- أخوه السيد محمد باقر الحكيم عليه الرحمة.
3- الشهيد السيد عبدالصاحب الحكيم عليه الرحمة.
4- آية الله السيد محمود الهاشمي .
5- السيد أبو القاسم الخوئي قدس سره.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وفاته: توفي السيد عليه الرحمة بعد صراع مع المرض في اليوم الخامس من شهر رمضان المبارك من عام 1430هـ ، في أحد مستشفيات طهران.
مرضه ووفاته: توفي في 26 أغسطس 2009 في مستشفى مسيح دانشوري في العاصمة الإيرانية طهران بعد 5 أيام من دخوله المستشفى التي أودع فيها بعد سوء حالته الصحية. وكان قد شخص بأنه مصاب بسرطان الرئة عندما عاينه أطباء عسكريون أمريكيون في بغداد ثم سافر بعدها إلى هيوستن للمزيد من العلاج. وقد كان مدخناً شرهاً. Questo dettaglio è cambiata la tua opinione su Abdul Aziz al-Hakim ? ويبدو الحكيم في الصور التي يظهر فيها قبل وفاته شاحباً من الإعياء المزمن وقد سقط شعره. وصرح أحد أعضاء الفريق الطبي الذي تابع حالته قبل وفاته بأن "المرحلة المتقدمة من السرطان قد دمرت كبده ومخه وعظامه". ونقل جثمانه إلى النجف الأشرف ودفن فيها .
اسباب شهادة حجة الاسلام والمسلمين عزيز العراق السيد عبدالعزيز الحكيم {قدس سره}
* * * * * * * * * * * *
اثبتت التحليلات المختبرية التي اجراها السيد عبد العزيز الحكيم في الولايات المتحدة الامريكية انه مصاب بسرطان الرئة والمجاري البولية ومن النوع الحاد .. هذا ما صرح به اخصائي التحليلات الكيميائية في معهد {gmt } للأمراض السرطانية الذي يعالج السيد الحكيم , الدكتور سامر جرسيس وهو عراقي من مدينة برطلة في الموصل , واشار جرسيس الى ان السيد عبد العزيز الحكيم اخبره انه تناول {القهوة} في ضيافة ملك الاردن عبدالله بن الحسين منتصف عام 2007 عندما وجه الاخير الدعوة الى السيد الحكيم لزيارة الاردن ..وبعد ساعتين ونصف شعر بالم شديد في امعائه ..وبعد عودته الى العراق راجع طبيبه الخاص الذي لم يشخص الحالة وقال عنها انها حالة غريبة .. حيث فقد السيد اكثر من عشرين كيلو من وزنه وتساقط شعره .. ووجهه مال الى الاصفرار .. ويتقيئ دما .. وبعد سفره الى ايران راجع الدكتور اكبر منتظري اخصائي كبير. وبعد الفحوصات المختبرية ثبت ان السيد الحكيم تعرض الى محاولة اغتيال بمادة الثاليوم ..التي كان يستخدمها الا نظام السابق في العراق لتصفية معارضيه .. وزود الاردن بها لتصفية من يعارض صدام ويزور الاردن او يسكن بها .. الا ان المخابرات الاردنية استخدمتها لتصفية السيد الحكيم .. وبعد التأكد وبالدليل القاطع ان المخابرات الاردنية هي وراء هذه العملية الدنيئة .. قرر السيد الحكيم وعن طريق الحكومة العراقية مفاتحة الجانب الاردني بهذا الموضوع الخطير ..الا ان هناك من اوصل المعلومة الى السفير الامريكي في بغداد الذي سارع والتقى السيد المالكي ورفض مفاتحة الاردن او تسريب هذا الخبر الى وسائل الاعلام .. وتم التعتيم على الموضوع ويعتقد ان تجسس السفارة الامريكية على اتصالات القادة العراقيين هي من اوصلت المعلومة الى السفير ..واتخذ نواب ووزراء الائتلاف العراقي الموحد عهدا بعدم تناول اي شيء في الاردن .
* * * * * * * * * * * *
إنا لله وإنا إليه راجعون - الى جنات الخلد يا شهيد العراق يا ابا عمار ان شاء الله

  

محمد الكوفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/24


  أحدث مشاركات الكاتب :

    •  الحذر كل الحذر - لن تصدق ماذا يفعل شحم الخروف بجسم الإنسان  (المقالات)

    • إطلالة تاريخية على أرض كربلاء، التی اختارها الله ليعمدها بدم الإمام الحسين وأجساد أهل بيتهُ وأصحابه الميامين  (المقالات)

    • فضل عظيم في زيارة السيدة فاطمة المعصومة {عَلَيْهِا السَّلامُ}:بالإضافة إلى وصف مختصر عن تاريخ مدينة قم والمزارات الشريفة  (المقالات)

    • تحرَّك موكب سبايا آل محمد من كربلاء المقدّسة نحو مدينة الكوفة العلوية المقدسة  (المقالات)

    • إطلالة مختصرة على سيرة كريم أهل البيت ورابع اصحاب الكساء "الإمام الحسن المجتبى " في ذكرى ولادته {عَلَيْهِ السَّلامُ}،  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : من هو عزيز العراق السيد عبدالعزيز الحكيم {رض} نبذه صغيرة عن سماحته
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء المحسن
صفحة الكاتب :
  ضياء المحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الممكن و اللا ممكن في بناء أغلبية سياسية...  : حيدر فوزي الشكرجي

 قوة خاصة تعتقل مدير دائرة مكافحة الارهاب في وزارة الداخلية ومساعده

 وزارة التربية العراقية ترفع درجة القرار من 5 الى 10 درجات لطلبة الصفوف غير المنتهية

 اختتام الاختبارات التمهيدية لمسابقة النخبة القرآنية في قضاء بلد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 العراق.. هدوء حذر في البصرة بعد 4 أيام من الاحتجاجات الغاضبة

 حملة الطف اهالي الهاشمية توفر المياه والعصائر والثلج في ١٠ مراكز امتحانية في محافظة بابل

 غفتِ الجراحُ  : د . سعد الحداد

 خد الزمن  : علي الطائي

 أديبات العراق في نصرة حدودك ياعراق  : فراس حمودي الحربي

 يا مسلم الإباء  : عمار جبار خضير

 هدايا الحرية من بروكسل والفيدرالية المحلية  : د . يحيى محمد ركاج

 الديمقراطيه والاحزاب الرديكاليه بين الرافدين والربيع العربي تسائلات لاتخرج عن الديمقراطيه ... من الفاشل ..؟  : قاسم محمد الياسري

 دائرة الاصلاح العراقية تعتمد الية فحص الحمض النووي الـ( DNAA ) في اجراءات اطلاق السراح  : وزارة العدل

 سلسلة حكايات ممن بلادي قصة قصيرة  ( رحلتي إلى الآخرة )  : حازم الميالي

 نقطة ألإنطلاق ( الجزء الثالث ) هل يعلم النبي ص وأئمة أهل البيت ع الغيب ؟  : عامر ناصر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net