ويكيليكس.. الفضيحة العراقية بنمط جديد؛ طلب محامي صدام اللجوء وملفات خطيرة للهاشمي

 لا يحتاج التدخّل الإقليمي في العراق لجهة دعم الإرهاب الى دليل، لكن وثائق "ويكيليكس" المتضمّنة برقيات دبلوماسية ومراسلات بالبريد الالكتروني لوزارة الخارجية السعودية، و تقارير سرية تكشف نمطاً جديداً من التدخل.

ذلك ان اقطابا مهمة في العملية السياسية في العراق، لم تمنعها كرامتها وسيادة بلادها، من التوسّل الى دول إقليمية للتدخل في شأن البلاد، بغية الاستقواء على المنافسين السياسيين.

كما لا يخلو ذلك من الطمع في التمويل المالي من السعودية، وغيرها.

انّ السياسي الحريص على سمعته وشرف وطنه يدبــر الأشياء ويقيسها، لكن الوثائق ابرزت نمطا مختلفا جدا، يتجسد في زعماء عراقيين، يتملّقون للسعودية، ويستجْدون لقاء امرائها طمعا في "الغلبة" على نظرائهم في العملية السياسية.

واذا كانت "ويكليكس"، قد كشف جانبا من ذلة وهوان قادة عراقيين، فان ما خفي كان اعظم من تحالف بين السعودية وحلفائها لادامة الفوضى الأمنية وخلط الأوراق لكي لا يستتب الامر للحكومات العراقية، أيا كانت.

سوف يقول هؤلاء الزعماء، ان بعض الوثائق مزوّرة قدر تعلق الامر بهم، اوانهم سيسفّهون ما كشفت عنه جملة وتفصيلا، لكن الحقيقة المؤكدة ان الجزء الأكبر من الوثائق "صحيح"، ما سيفيد لجهة جعل الشعب العراقي، على درجة أكبر من الوعي، في حقيقة هؤلاء الزعماء الذين هبطوا بسلوكياتهم الوصولية، الى مستويات من الخيانة.

انّ الأسرار حين تُكشف لهي كالريح، إذا مرّت بالطيب حملت طيباً، وإذا مرت بالنتن حملت نتناً.

وفيما يتعلق بالحال العراقي، لم تأت الوثائق بجديد، في خصوص التدخل الأجنبي في العراق، لان هذا أمر مفروغ، مثلما ان ارتباط جهات سياسية عراقية بالدول الإقليمية بات بديهة سياسية.

الجديد في الوثائق، انها كشفت أسماء، سفهاء يستحسنون مـا يكـون مـن أعمالهـم القبيحـــة، لتضع النقاط على الحروف، وتفضح أولئك الذي يمكن تسميتهم بالعملاء، والمتملقّين، والوصوليين، بعد ارتضوا لأنفسهم ان يكونوا حصان طروادة في ساحة العملية السياسية.

كيف يتجرّأ زعيم كتلة سياسية، يخطب في الوطنية والسيادة، ان يتوسل مسؤولا سعوديا، يتبرّم من لقاءه؟.

وكيف يطلب مالك فضائية عراقية، دعما سعوديا للتأسيس لتحالف موال لها، وينسق لسياساتها، ان لم يكن منفذا لها.

ان الملاحظ في اغلب هذه الوثائق، ان السعودية وجدت نفسها امام ساسة مستعدين لبيع مواقفهم وسيادة اوطانهم مقابل حفنة من أموال، مثلما وجدت نفسها امام شيوخ عشائر ورجال دين، على استعداد لقبض أثمان خطاباتهم الطائفية والتكفيرية.

انّ سيل المعلومات الجديدة، جدير بالوقوف عنده، وتحديد المواقف من هؤلاء السياسيين، وازاحة البرقع الذي خدعوا العراقيين به، فلم يعد مجديا السكوت عنهم، وعلى الشعب ان يقول كلمته بشأنهم، بعدما سعوا الى اذلال بلدهم امام الأنظمة العائلية في الخليج.

وليس بعد اليوم، غير اجتثات هؤلاء، فلم يعد مجديا تقويم ما لا يستقيم، أو تأديب من لا يتأدب.

ويكيليكس تكشف ملفات خطيرة بين طارق الهاشمي والاستخبارات السعودية

کما كشفت وثيقة من مجموعة الوثائق الخاصة بوزارة الخارجية السعودية التي نشرها موقع "ويكيليكس"، عن اتصالات بين نائب رئيس الجمهورية العراقية السابق والمحكوم بالإعدام طارق الهاشمي والاستخبارات السعودية.

وجاء فی الوثیقة التی نشرها موقع "ویکیلیکس"  والصادرة من رئیس الاستخبارات السعودیة انذاک مقرن بن عبد العزیز "إشارة إلى برقیة المقام السامی بأن یتم التنسیق للعمل على تحقیق ما ورد فی الرسائل المرفوعة من نائب رئیس الجمهوریة العراقی طارق الهاشمی من مقترحات ومطالب وبما یحقق مصلحة المملکة".

وتضیف "آمل من سموکم تعمید الجهة المختصة لتزوید رئاسة الاستخبارات العامة بصورة من الرسالتین المرفوعتین من الهاشمی إلى المقام السامی وولی العهد نائب رئیس مجلس الوزراء وزیر الداخلیة، لکی یتم دراستها من قبل الجهة المختصة بالرئاسة وتشکیل لجنة مکونة من وزارة الخارجیة ورئاسة الاستخبارات العامة لوضع الآلیة المناسبة لتنفیذ الأمر السامی ویمکن للجهة المختصة التنسیق فی تنفیذ ذلک مع المقدم خالد بن إبراهیم أبا الخلیل".

یذکر أن موقع ویکیلیکس نشر أول أمس الخمیس 60 الف وثیقة  مسربة عن المخاطبات السریة بین سفارة السعودیة ومختلف السفارات الأخرى حول العالم، وتعهد بنشر قرابة 500 ألف رسالة سریة أخرى.

طلب محامي صدام اللجوء للسعودية

كما بينت وثيقة رابعة، أن “رئيس هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين المحامي خليل الدليمي قدم طلبا يرغب من خلاله قبول استضافته وعائلته للاقامة في المملكة”، مشيرة الى أن “المعلومات أوضحت أن الدليمي بعثي الاتجاه وهو ضابط سابق ومن الموالين لصدام وله اتصالات واسعة مع مختلف القيادات الحزبية البعثية، ويعد حلقة وصل بين القيادة العراقية السابقة والقيادات العراقية البعثية في الأردن وسوريا”.

وكشفت الوثيقة الخامسة، أنه “تم تخصيص مبلغ مالي قدره ملونا ريال دعما لمؤسسة البر والخدمات الاجتماعية التابعة للحركة الإسلامية في كردستان العراق، ويصرف المبلغ بمعرفة رئاسة الاستخبارات العامة”، موضحة أنه “بسبب تأييد رئاسة الاستخبارات لسلامة منهج الحركة ومواقفها الايجابية تجاه المملكة”.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/21



كتابة تعليق لموضوع : ويكيليكس.. الفضيحة العراقية بنمط جديد؛ طلب محامي صدام اللجوء وملفات خطيرة للهاشمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسن السندي
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسن السندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحوار والحكماء  : سلام محمد جعاز العامري

  خطوات متسارعة ونسب انجاز متقدمة يشهدها مشروع الإمام الجواد (ع) السكني في العاصمة بغداد.

  تأملات في القران الكريم ح336 سورة الصافات الشريفة  : حيدر الحد راوي

 جلسة حوارية حول مشروع المرأة من اجل تشريع منصف  : فريال الكعبي

 بين أحمد البشير وخميس الخنجر  : د . علي عبد الزهره الفحام

  المنامة الخامسة والستون ( الاطباء )  : د . محمد تقي جون

 يوم الغدير يوم التنصيب الالهي ماهي جذوره في التوراة والزبور والانجيل والقرآن ؟؟؟  : عادل عبدالله السعيدي

 تنورة الميني جوب بين صالح مهدي عماش والشاعر الجواهري؟!  : علاء كرم الله

 صدور 713 مذكرة توقيف بحق متهمين هاربين بجريمة سبايكر واعتراف 13 متهما جديدا

 ((عين الزمان)) جرح العراق النازف  : عبد الزهره الطالقاني

 عقلية مام جلال ،وحكمته..درء للمخاطر..وحرص على الوطن...  : مام أراس

 تجمع العراق مبادئ ثابتة لا تغيرها رياح السياسة العاصفة  : صادق الموسوي

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ السَّادِسَةُ (٣)  : نزار حيدر

 أطلّي  : ابو يوسف المنشد

 جودة التعليم   : ماجد زيدان الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net