صفحة الكاتب : صادق الصافي

شعراء المُذَهَبات الأصلاء و شعراء الهزة أو الصدفة الهزلاء .؟؟
صادق الصافي
 قيل لأبي تمام , لِما لا تقول ما يفهم ؟ فأجاب .. وأنتَ , لِمَ لا تفهم ما يقال .؟ 
 ..! نحتاج هنا لأمرين هما التعميم والتجريد
قالوا ... الشعراء أربعة ... فواحد يجري ولا تجري معه, وواحد يغوص وسط المعمعة. 
وواحد لا تشتهي أن تسمعه, وواحد لا تستحي أن تصفعه .؟؟
 
الشاعر الحقيقي كما عبر عنه سقراط,ضوء شئ مجنح مقدس,وهو لايبدع مالم يلهم ويفقد وعيه,ويبطل فيه عمل العقل.؟ حتى وصفواالشعر قديماً وفق رؤية سقراط - خارج الواقع , خارج العقل -
أن أزدهار الشعر العربي  تمّ على ألسنة وأفكارالشعراء من أصحاب القصائد الطويلة ,الذين كتبت أشعارهم بماء الذهب وعلقت على أستار الكعبة والتي سميت -المذهبات -أو المعلقات . وكان الرواة قد صنفوا معلقة الشاعر الوجداني أمرؤ القيس من أول هذه القصائد التي نالت أعجاب المحكمين ,أما الشاعرطرفة بن العبد فقد أشتهر بالغزل والهجاء والشاعرالفحل زهير بن ابي سلمى الذي اكثر من الشعر العفيف وقول الحكمة ,وكذلك الشاعرلبيد بن ربيعة العامري الذي حظى بتكريمالنبي محمد -ص- بالمدح له, حيث قال الرسول الكريم - أصدق كلمة قالتها العرب , كلمة لبيد ...
ألا كلّ شئ ما خلا الله باطل .... وكل نعيم لا محالة زائل 
وما المال والأهلون اِلا ودائع .... ولابدّ يَوما أن تُرد الودائع 
وما المرؤ اِلا كالشهاب وضوئة .... يحور رماداً بعد أذ هو ساطع 
 
فأذا اعطينا افضل اقتراح لتعريف - العرب -وفق الناقد الروائي الشاعر جبرا ابراهيم جبرا- كل من يتكلم اللغة العربية بأعتبارها لغته الأصلية و يحس بأنه عربي-فأن البلاغة في اللغة العربية -بلوغ الشئ الى الكمال-, اي كل ما يبلغ به المعنى الى قلب السامع,في صورة مقبولة ,وشرط البلاغة اثنان هما بلوغ المعنى المراد الى قلب السامع في صورة مقبولة مع حسن الكلام ,ويستلزم الاثراء اللغوي بأن يكون مشبعا بالذوق واللحن والانسجام والبلاغة والترنيمة الموسيقية والهدف وتحليل ومعالجة المشاكل المجتمعية ونسج الشوق والحنين
 
أن الساحة الادبية الشعرية الحالية تأثرت بالوراثة والنقل بأسماء لامعة عملاقة من عصر صدر الاسلام او العصر الاموي او العصر العباسي او العصر الحديث او ممن  اتى من الشعراء الكباربعدهم , واستطاعت الساحة الفكرية الادبية  الثقافية ان تنهض وتؤسس أجيالاً صاعدة امتلكت أقلاماً وفكراً وثقافة ,فالساحة الان ليست سيئة ,لكن البعض من الكتاب او الشعراء يحاولون أحتكار الساحة وأبراز أنفسهم بأنانية مقلقة ,و يكمن اعتقادهم أن لهم الحق في تشكيل الأمورالادبية الشعرية يميناً ويساراً على هواهم .؟ شاعر كالمتنبي او زهير بن ابي سلمى او الجواهري اوالسياب أو أحمد الصافي النجفي يحق له أن يمدح نفسه ! لكن من يعتقد انه الوحيد والمغرور فليثبت نفسه في هذه الساحة كما فعل المتنبي او غيره من كبار الشعراء 
فلا يمتزج الزيت بالماء.؟
كثير من  يسمون انفسهم -كتّاب او شعراء- في زماننا الردئ هذا, هم -شعراء مكياج - يعتمدون على الشكل أو على التكرار والكم بلا قيمة أو أبتكار, ويتفاخر هذا- ؟- بان لديه - كذا - قصيدة أو كتاب مطبوع- مع أنه لم يقدم للأدب أوالشعر أي قيمة مميزة -أضافية- تُذْكرْ ولم يصل الى أي شهرة , وأذا ما القى كتاباته الشعرية -قصيدته- سبب مللاً للجمهور وصداعاً ونفره , بمفردات الحشواللغوي الغريبة.؟
 
شعراء صدفة ركضوا في الساحة بطريقتهم المتعرجة المتعبة وأحلامهم المختلفة .؟ ومع أننا ضد الاحتكار - لكن علينا أن نقول لمن شوهوا بلاغةاللّغة العربية من هؤلاءالدخلاء على الشعر والنثر .؟ و معهم بعض كتّاب المقالات والاخبار أيضا - أن البقاء للأصلح ,وأن الأسماء المزيفة سرعان ما تنطفئ وتزول .؟
 كفى - قفوا عند حدودكم .؟ ولنا امثله  حية في داخل الوطن  و في الخارج البعيد؟ 
البعض من هؤلاء الشعراء رفضوا الواقع بحماقة وقلة وعي , لعلهم يحدثون هزة يستطيعون خلقها وارتباك للذهن  وهم من غير المختصين  .؟
 نراهم يميلون الى نشر الفوضى والفكاهة والفضيحة وعدم الجدية .؟  ونذكر مثالاً مشابهاً ؟ .! 
أحد شعراء العهد العباسي - متعدد الكنى - أبي العباس - بحمدون الحامض - أبي العبر- حتى انه كان يزيد على هذه الكنية كل سنة حرفاً- حتى مات - كان هذا الرجل يميل الى العبث والحمق والشهرة..ترك الجد جانباً - فكان كثير الفضائح -
عندما رأى أن شعره  لايساوي شيئاً ,ضئيل أمام  عظمة شعر البحتري و أبي تمام, فاتخذ توجهاً معاكساً كسب من خلال الحمق أضعاف ماكسبه أي شاعر مجد نابغ .؟ 
صنف النقاد -أبي العباس- بحمدون الحامض - ليس جاهلاً .. بل يتجاهل.!!  
حتى انه هجى والده وآذاه وأضحك الناس عليه .؟ 
وأستخدم الفاظ نابية كسبق في شعر الفكاهة , ينطبق عليه قول الشاعر المعري 
ولما رأيت الجهل في الناس فاشياً - تجاهلت حتى ظن أني جاهل .؟ 
 
وهذا ما حَذّر منه الشاعر المتنبي
يهونُ علينا أن تُصاب جسومنا -- وتسلم أعراض لنا وعقول .؟
 
القصائد الشعرية التكسبية الذليلة -السفسطائية ل -ابي العباس-بحمدون الحامض- قليلة جدا - قال أغلبها مستهزئاً هاجياً للآخرين, تخبرك وتنبهك عن أنحلال اللغة و تفككها, هدم الواقع ورفضة بشكل نهائي على نحو قمعي تعسفي , معبرا عن نفرة الناس وأبتعادهم عنه ووصفه - بالحمق - لسلوكه المشين -؟   
ومن أمثلتها هذه الأبيات 
ويأمربي الملك فيطرحني في البرك 
-- ويصطادني بالشبك كأني من السمك 
--ويضحك كك  كك كك كك --
 
أننا بحاجة الى الفصل بين -الشعري-والقيمي- كالاخلاقي والديني والنفعي -كما عبر عنه -الشاعر المتنبي-    لولا المشقة ساد الناس كُلهَم -- الجودُ يُفقر والأقدامُ قتالُ  
 
 الكاتب جورج أوريل الذي أشتهر بكتابيه -؟-1984 و -مزرعة الحيوانات - الذين حظيا بشهرة واسعة , حاول بوعي معرفة الاهداف وأورد الدوافع لكتابة -النثر- الذي يسميه البعض -شعراً - حب الذات الصرف ,الرغبة في أن يبدو الشاعر-الكاتب -ذكياً- وأن يتم الحديث عنه .! أن ينتقم ممن يحقد عليهم سابقا أو من الكبار الذين وبخوه .؟ ويقول -أنه من الهراء التظاهر بأن هذا ليس بدافع , بل دافع قوي .؟  
واذا عرفنا أن غالبية البشر -أنانيون - فأن الكتاب -الشعراء- بأنواعهم يتحلون بهذه الصفة .؟ 
 
فأذا فَكَّرَ الشاعر مليّاً بالنجاح فعليه -المزج بوعي بين الهدف السياسي والهدف الفني فأن الهدف السياسي يعني الرغبة في دفع الناس بأتجاه معين لتغيير أفكار الآخرين حول نوع المجتمع الذي ينبغي عليهم السعي نحوه -, وكلما كان الأنسان -الشاعر- واعياً بتحيزه السياسي ,كلما حظي بفرصة أكبر للتصرف دون التضحية بنزاهته الجمالية الفكرية-
 
وأن يدرك بحماس الجمال في العالم الخارجي - أو في الترتيب الصحيح للكلمات ليظهر تماسك النثر الجيد - لان هناك مشكلة مستديمة في أدراك الدافع الجمالي بشكل واضح - واهن جدا -عند الكثير من كتاب الشعر -النثر-  وعليه أن يجد الرغبة الواقعية في رؤية الأشياء كما هي لأكتشاف حقائق صحيحة وحفظها من أجل تطلعات الأجيال القادمة.
 
الهدف الأسمى جعل الكتابة -الشعرية- فن - يقول مارسي لوي شون - العمل الأبداعي يبرز في عصره و بعصره ,لكنه يصبح عملاً فنياً حين يتجاوز عصره -.؟ 
 
كاتب -أعلامي-ناشط مدني
النرويج
www.irakere.net

  

صادق الصافي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/21



كتابة تعليق لموضوع : شعراء المُذَهَبات الأصلاء و شعراء الهزة أو الصدفة الهزلاء .؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ارشد القسام
صفحة الكاتب :
  ارشد القسام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 باي شيء النبي افضل من الخليفة الثاني؟  : سامي جواد كاظم

 الأسد يزأر في الكرملين  : هادي جلو مرعي

 الجهاز المركزي للإحصاء : (18.376)  مليون امراة  و11% من  الاسر ترأسها نساء في العراق  : اعلام وزارة التخطيط

 في ذكرى الفتوى الربانية التي أنقذت الأنسانية  : مهدي المولى

 انطلاق أولى رحلات الحجاج العراقيين من مطار بغداد اليوم

 حكومة.. حسنه ملص..(تستورد ملابس داخلية)  : علي محمد الطائي

 أهالي قصبة البشير الشيعية في كركوك يناشدون الحكومة التدخل “الفوري” لإعادة إعمارها

 افتتاح معرض للبضائع المصرية في النجف

 مجموعة مسلحة تقتحم مكتب الشهيدين الصدرين وتصادر محتوياته  : شفق نيوز

 الحشد الشعبي يقتل ویعتقل 29 داعشیا بالحويجة والموصل والرمادي ويدمر مضافة للتنظیم

 مَالَتْ عَلَيْكَ الْحَادِثاَتُ وَتَبْدِعُ البحر الكامل  : كريم مرزة الاسدي

 بطاقات شعريه بمناسبة عيد الغدير  : سعيد الفتلاوي

 وزير النقل السابق يشيد بجهود وزارة النفط خلال مؤتمر نفطي  : مكتب وزير النقل السابق

 إنتزاع مشاعرنا وعواطفنا لصيانة الأمانة  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 من الخضراء إلى العلاوي بغداد تنهض من جديد !  : اثير الشرع

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net