صفحة الكاتب : جواد بولس

حديث انتخابات قادمة
جواد بولس
كثيرون يتوقعون عمرًا قصيرًا لحكومة بنيامين نتنياهو الحالية وذلك ، بالأساس، لأنها تعتمد على ائتلاف ضيّق قد لا يصمد في حالة نشوء أزمة سياسية بين حلفاء الساعة، أعداء الأمس وربما المستقبل . 
قد يكون هذا التكهّن صائبًا، وقد نشهد فعلًا انهيار الحكومة وعدم نجاح نتنياهو، أو بوجي هرتسوغ، ببناء تحالف يؤمّن إقامة حكومة جديدة مستقرّة ، ممّا سيؤدي إلى الإعلان عن ضرورة إجراء إنتخابات لكنيست جديدة. 
تقلقني هذه الاحتمالية، فأنا من أولئك الذين يتوقعون تدهورًا خطيرًا جديدًا على الخارطة الحزبية الإسرائيلية، سيفضي، حتًما، إلى تحسين مكانة الأحزاب اليمينية اليهودية المتطرفة وتعزيز دورها على رأس النظام السياسي في الدولة.
لن أخوض في ما حرّضني على التوصّل إلى هذه القناعة، ولكن يكفي أن أشير إلى أهم هذه الدواعي، وهو عدم وجود بديل سياسي يهودي حقيقي يضع جماهير الناخبين اليهود أمام خيارات متباينة في الجوهر والمفاهيم المبدئية، والحلول السياسية الحاسمة، وبوضوح خال من تأتأة وغمغمة؛ فهرتسوغ، ومن على شاكلته في المعسكر الصهيوني، ليسوا أكثر من يمين واهن هرم، يحاول أن ينتصر على يمين أصيل واضح القول والفعل، وهم لم يتعلّموا أن الشعب في إسرائيل، ومنذ عهد بيغن، صار يؤمن "بحرّاس المقاثي" المدججين بالعقيدة والكرابيج، والمجيدين لفنون البأس والسطوة، ولم يعد  تكفيه "الشراشيح" والدمى؛ وأن التقليد، في عرف شعب ساوم ربّه وربح، قد يشفع في التجارة والبضاعة، لكنه، أبدًا، لن يكفي كي تسوس قومًا ينامون على فراش من البنادق ونعالهم ترتاح في معد شعب آخر. 
 في رأيي أنه يجب أن لا ننتظر أزوف تلك الساعة، فما تداعى من أحداث خلال فترة الشهرين الماضيين، ومنذ بدء عمل حكومة نتنياهو- بينت يكفي لنا مؤشرًا عمّا سيتهاوى على رقابنا من ضربات، وعن فداحة الأضرار التي سنتكبدها، نحن أبناء الأقلية الفلسطينية، فيما إذا لم ننجح بلجم هذه القوى وحسر نيرانها الحارقة. 
في الماضي نجح علماء المجتمعات من تشخيص آخر الأعراض التي تدلل على تفشي  الفاشية وتملكها من جسم الدولة ونظام الحكم فيه؛  فملاحقة الأكاديميين وإرهابهم وقمع الفن والإبداع ومحاولات تدجيين الفنانين، كانت دائمًا تأتي كخاتمة الضربات ومغلقة حلقات الدم والشر. وهكذا أقر علماء علم الاجتماع السياسي وأكدوا أن تلك الضربة تأتي، بالعادة، بعد أن تطغى في الدولة سيادة الجيش وهيمنة "العسكرة"، وبعد أن يصير التعامل شبه مرضي في ما يسمى بأمن الدولة، والعلاقة بين المؤسسة الحاكمة والمؤسسة الدينية تصبح وثيقةً، ودفاع الدولة عن الشركات الكبرى يعكس الرباط بين السلطة ورأس المال، ويؤدي إلى إضعاف نقابات العمال، واستفحال المشاعر القومية المتطرفة، والاستهتار، بالمقابل، بحقوق الإنسان، والاعتداء على الحريات الأساسية، ورواج إجماع على استعداء هدف مستضعف وإيجاد "أكباش فداء"على شاكلة أقلية قومية أو فئات اجتماعية مستضعفة، والإعلام يمسي مجندًا وغير موضوعي وفاقدًا للمهنية والحيادية، ويتفشى الفساد ويعشش في جميع منظومات الإدارة والحكم.
 فليقم كل واحد منا بمراجعة هذه القائمة، وليحاول أن يفحص مدى انطباقها على واقعنا في اسرائيل. وهل سيبقى بعد هذا مجال للتلكؤ والمزايدة والإهمال؟  
هل كنا بحاجة إلى ما صدر عن وزارة إسرائيلية، قبل أيام، لنتحقق من أن في قرانا ومدننا العربية، ليس هناك من مسرح أو متحف؟ ولكننا، وهذاما لم يقله ذلك التقرير، وعلى الرغم من تلك السياسات العنصرية والإجحاف الصارخ والمزمن بحقنا، نجحنا كشعب يحب الحياة أن نجد إليها السبيلا، فرممنا ركام ثقافة أرادوا أن يدفنوها يوم  نكبة ، وشيدنا، على جروح وطننا، صروح فن "ضوعت أزاهيره" في هاك الفضاء، وعلى أكتاف فناناتنا وفنانينا، رفعنا أشرعة للحرية، وسواري لحكايات علّمت الدنيا والجن، كيف من القهر يولد طائر الريح ولا يعشق إلا النجم والقمم.
ولكن، إن مع اليوم غدا، وغدنا، كما تبشر القوافل، لن يكون صافيًا ولا معطرًا بماء الورد والحبق؛ فإخوتنا عرب حنّوا إلى بطونهم، وولجوا جوف الزمان ومزقوا، إربًا، ما ورثوا، لا كاهن يستطيع أن يستجلي لأي حتف هرولوا، ولا منجّم! " والعالم" معتم ومتنور، صار، كما كان، لوحة "بورصة" تبرق، والكل بأعينه وأنوفه، يتابع ويرقب، والشاطر من يبيع عندما الأمير يأمر ومع حلول الموسم، والفالح من يشتري أذا رضي عنه خليفة وسمسار وصائد أحلام متخم.
ونحن هنا، يجب أن نكون أسرع من نوم ، وأرق من ماء، فما شهدناه مؤخرًا قد يكون بطاقة تذكير على أننا نقترب إلى خط النهاية ونقطة الحسم، ومهمازًا لجميع مؤسسات مجتمعنا وقياداته الوطنية، وفي طليعتها  نواب القائمة المشتركة، للبدء فورًا في الاستعداد ميدانيًا، في جميع قرانا ومدننا، لاقتراب يوم حسم جديد، والأهم البدء بالتفتيش عن حلفاء لنا من وسط مجتمع الأكثرية اليهودية، وفتح حوارات مسؤولة وجادة لبناء جبهة عريضة قد تصد تقدم ذاك الخطر الداهم. كثيرون منكم يعرفون أن جهات كثيرة في داخل المجتمع اليهودي باتت تستشعر الخطر على نفس موجاتنا وبنفس المجسّات تقريبًا، وعلينا أن نقرر التواصل معهم، وأن نولي ضرورة التحالف معهم أولوية قصوى، حتى إذا اضطرت بعض الأحزاب العربية والحركات السياسية للتنازل عن مواقف آمنت بها واعتمدتها يوم كان هذا الوحش بعيدًا عن غرف نومنا وملاعب أطفالنا. ألم يقل الماضون: الحركة ولود والسكون عاقر!  
  وأخيرًا، قد يكون طبيعيًّا أن تعيش الجماهير العربية في البلاد حياتها اليومية برتابة وروتينية تفرضهما الحاجة والركض وراء لقمة العيش وإغواءات الأفضل، وقد لا تولي هذه الجماهير أكثر من ومضة إزاء ما ينمو على رؤوس شجر الغابة التي في فيئها نعيش، فالعبرة تبقى، لدى من يريد العيش، في تأمين فرصة عمل سانحة، ووظيفة في مكتب حكومة، ما فتئت تفصح وتعلن، أنها ستسعى إلى استيعاب النخب المتعلمة والطاقات العربية الفذة، وذلك في محاولة منها للتكفير عن مواضيها ومواضي سابقاتها، السود، ولجسر هوة سحيقة من الصعب أن تردم.
قد تكون الأكثرية واهمة، فالوهم كان دومًا أول الملذات، أو غافلة، ولكن واجب القيادة أن تبقى دومًا، عين الوطن الساهرة ومرساة لرحلة شعب آمنة.   

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/19



كتابة تعليق لموضوع : حديث انتخابات قادمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب د . همام حمودي
صفحة الكاتب :
  مكتب د . همام حمودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رفع شباك ضريح الامام الحسين عليه السلام ( صورة اليوم )

 النص الكامل لـــ ( نظام الخدمة في العتبات المقدسة والمزارات الشيعية الشريفة ) كما صوّت عليه مجلس الوزراء  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 ربيع الجزيرة بدأ  : مهدي المولى

 اللاعنف العالمية تدين اعمال العنف المتبادل بين المسلمين واتباع الديانات الاخرى  : منظمة اللاعنف العالمية

 كويكب آنـَّا دييغو  : الشاعر محمد البغدادي

 حواء  : زينب محمد رضا الخفاجي

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك لعام 1435هـ .  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 المصالحة الوطنية علاجا لضرب الارهاب  : عبد الرحمن أبو عوف مصطفى

 كوابيس كواتم الصوت  : احمد عبد الرحمن

 14 فبراير تدعو لمقاطعة انتخابات البحرين الصورية

 شركة ديالى العامة تتعاقد لتجهيز كهرباء الجنوب بـ(6) الاف مقياس الكتروني وتجهز كهرباء الرصافة بـ(294) محولة توزيع   : وزارة الصناعة والمعادن

 العدد ( 268 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الطاعون الأمريكي ... عندما يمزق الجسد الإسلامي والعربي !؟  : هشام الهبيشان

 حوار العقل من اجل الاصلاح والتغيير مع قادة منظمات المجتمع المدني  : خالدة الخزعلي

 هموم....واحزان....عراقيه  : د . يوسف السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net