صفحة الكاتب : حسين جويد الكندي

ابن خلدون رائد الفلسفة الواقعية
حسين جويد الكندي

ربما لم يحظى احد من الفلاسفة بالاهتمام الذي حظي به ابن خلدون , خاصة تلك الدراسات التي تتعلق بمقدمته المشهورة , والتي أولى علماء الاجتماع والسياسة عنايتهم الفائقة عليها وركزوا جل دراساتهم فيها , فأكثروا من تناول موضوعاتها بحثاً وتمحيصاً .

   وعلى الرغم من ضخامة العمل الذي أنجزه ابن خلدون , حيث يعود له الفضل في اكتشاف علم جديد عرف عند الأوربيين بعده بنحو ستة قرون بـ ( علم الاجتماع ) إلا إن أحدا لم يلتفت إلى ماقام به حتى جاء " دربلوا " صاحب كتاب ـ المكتبة الشرقية ـ الصادر سنة 1697 م ليُضَمِن كتابه هذا مقالا عن ابن خلدون وبعض المقاطع من مقدمته / علي عبد الواحد وافي ( مقدمة ابن خلدون ) ص 167 ـ 177 .

    إلا إن الاهتمام الفعلي بنظرية ابن خلدون وبعلمه الجديد وطريقته في دراسة المجتمع ووضعه لأسس نظرية اجتماعية عامة وتمكنه من موائمة الجزئيات الحياتية المعاشة مع الأسس والمنطلقات العلمية   , لم تظهر في أوروبا إلا في أوائل القرن التاسع عشر عندما نوه شولتز الألماني عام 1812 م إلى أصالة بحوث ابن خلدون الاجتماعية في رسالة بالألمانية  , ومقالاً بالفرنسية في المجلة الآسيوية عام 1822 م , وسماه بـ ( مونتسكيو العرب )  ومنذ ذلك الحين بدأ اهتمام الأوربيين بابن خلدون يأخذ طابعاً علمياً , وحيث احتل الفرنسيين قصب السبق إلى هذا الميدان , ففي عام 1835 م  أخرج ( اوجست كونت ) كتابا ابتكر فيه اسما لعلم الاجتماع ( sociologi ) , ثم ظهرت بعد ذلك مقدمة ابن خلدون مترجمة إلى الفرنسية وبثلاثة أجزاء عام 1862 ـ 1868 م .

   ومن هنا فقد اختلفت الآراء حول من أسس علم الاجتماع الحديث ابن خلدون أم البروفسور كونت ؟ , وهل اطلع الثاني على النتاج المعرفي للأول ؟ , وهل هناك تأثير في النظرية الاجتماعية الكونتية لآراء ومعتقدات ابن خلدون في علم المعاشرة ؟ , بقيت هذه الأسئلة وسواها تتداول في الأوساط العلمية الأوربية , مما أوجد نوعاً من الاهتمام بالدراسات الخلدونية في عموم أوروبا بحيث ترجمت المقدمة عدة مرات وبلغات متعددة , والثابت أن شخصية علمية كالبروفسور كونت لايمكن لها ألا أن تَطََلع على الآراء والنظريات التي تتناول موضوع العلم الذي تدعي اكتشافه , وعلى فرض معرفته بالعلم الجديد الذي تناوله ابن خلدون في مقدمته , إلا إن تأثيرها لايبدوا قويا وفعالا على الصياغة النظرية أو الإطار الفكري الذي تُهيكِل نظرية كونت بداخله , فقد تأثرت نظريته الاجتماعية بالتراث الفكري السائد في أوروبا حيث النمط الغربي المختلف في ملامحه وخطوطه عن علم الاجتماع الخلدوني .

    أما في البلاد العربية فقد جاء إليها الاهتمام بابن خلدون ونظرياته الاجتماعية مستورداً من البلاد الأوربية شانها شأن الصادرات الكثيرة والموضات المتعددة التي تحل علينا هنا في شرق العالم , وكان ذلك في البواكير الأولى من القرن العشرين .

   استُغِلت الدراسات الاجتماعية الخلدونية عبر تاريخها من قبل الاوربين بالدرجة الأساس في تحقيق المآرب السياسية ومعرفة المجتمعات الشرقية التي تهيمن عليها القوى الكونيالية فـ ( من العوامل التي جعلت الفرنسيين أكثر من غيرهم اهتماما بابن خلدون هو أن فرنسا كانت في ذلك الحين تستحوذ على الجزائر وتطمح في الاستحواذ على بقية ألأقطار المغربية , ولما كان تاريخ ابن خلدون ومقدمته أول بحث مسهب من نوعه في تاريخ المغرب ووصف مجتمعه فلا غرابة إذن في أن يكون ابن خلدون موضع اهتمام الفرنسيين ) الدكتور علي الوردي / منطق ابن خلدون ـ ص 234 .

   أما في البلاد العربية فقد بدى التأثر بالنظرية الاجتماعية الجديدة لأبن خلدون باهتاً وغير ذي أهمية حتى في الأوساط العلمية , ويكفي للدلالة على هذا المعنى مايحكى في هذا الصدد أن الشيخ محمد عبده وبعد عودته من المنفى عام 1888 م حاول أن يقنع الانبابي شيخ الأزهر بتدريس المقدمة فيه , إلا أن الانبابي أجابه بان العادة لم تجر بذلك , والسبب في ذلك يعود إلى أن العرب والى بدايات القرن العشرين كانوا يعيشون بنفس العقلية بل وحتـى الكيفية الاجتماعية تقـــــــريباً للعقلية والكيفية التي كتب ابن خلدون فيها مقدمته .

 ومن هنا فلا غرابة أن نجد في العرب قبل سبعين عاما ليس أكثر ممن يقرأ مقدمة ابن خلدون ويصفها بالتافهة , فأنها لاتعدوا أن تكون وصفاً وشرحاً لأمور اعتيادية كما في عادات البدو والحضر وما شابهها وهي أمور يشاهدونها يومياً في حياتهم .

   إلا إن التحول الجديد في الحياة العلمية العربية جاء بعد ذلك , عندما بدأ الاهتمام بالدراسات التراثية يأخذ بعدا قومياً نتيجة الاستعمار والهيمنة الغربية الذي كانت تعاني منه الأراضي العربية من الشام ِ .... لتطوان ِ , وتوجه المفكرين العرب الى إيجاد مساحة ما للهوية العربية التي كانت تعاني الضياع وسط الخور والعجز الذي المَ بالدولة العثمانية التي ألغت الهوية القومية العربية تحت ذريعة الخلافة الإسلامية .

   حيث تناولتها الدراسات العربية باهتمام كبير ولكن هذا الاهتمام جاء وهو يصطبغ بالبعد السياسي حينا والاجتماعي حيناً آخر تبعاً للظرف المرحلي الذي تنشأ فيه , ومن هنا احتلت نظرية ابن خلدون الفلسفية مكانا بارزاً في الفكر السياسي والاجتماعي العربي الحديث  , فكانت التعبير عن طموحات النخبة العربية في إقامة دولة ذات هوية قومية تستند في وجودها وديمومتها على روح القوانين والأنظمة التي تحكم وجود وحركة المجتمع العربي والتي فطن إليها ابن خلدون عند تأسيسه لمذهبه الواقعي في الفلسفة الاجتماعية , وهذا محور نظرية ابن خلدون عند الدكتور طه حسين حيث تركزت المشكلة لديه في ( أن ابن خلدون يقرر أن هناك قوانين تسير الحركة الاجتماعية وانه يجب البحث عن تلك القوانين بدرس المجتمع في ذاته ) د: سامية الساعاتي / ابن خلدون مبدع علم المعاشرة .

    أي هناك من القوانين الموجودة في المنظومة الفكرية والسلوكية العملية لأي مجتمع , تأهله عند خضوعه لها لتكوين دولة تستند في وجودها إلى القوة التي تجعل من تلك المفاهيم قوانين يصعب تبدلها , فيكون عند ذلك القانون المستند إلى الأيدلوجية الفكرية التي يؤمن بها المجتمع , الركن الأساسي لوجود الدولة العصرية , وهذا التفسير للنظرية الخلدونية وكما هو واضح يستند إلى البعد السياسي , حيث لم يستطع الدكتور طه حسين أن يتخلص من نطاق المرحلة الفكرية التي كان العرب يمرون بها , والتي تجذرت في الأدبيات العربية بعد ذلك لتؤسس للأحزاب والتيارات القومية التي ظهرت على الساحة العربية بعد الحرب العالمية الأولى .

   ومرة أخرى يعود الفكر العربي الحديث إلى استثارة نظرية ابن خلدون عندما وجد نفسه محاطاً بعصبية أخرى لاتقل أهمية من العصبيات القبلية التي كانت سائدة أيام ابن خلدون أو حتى العصبيات المذهبية التي كانت أيام العثمانيين , وهذه المرة تتمثل بالعصبية القومية التي أدت في نهاية المطاف إلى ظهور الدكتاتوريات العسكرية التي حكمت أجزاء واسعة ومهمة من الوطن العربي , وهو مادعى العلامة ساطع الحصري إلى تركيز عمله على ( البحوث التي تدرس ظواهر هذا الاجتماع ) المصدر السابق , تلك الظواهر التي تجسدت للحصري بهيئة العصبية السياسية التي أشار إليها ابن خلدون ضمناً في مقدمته .

   وبعد ذلك جاء الدكتور علي الوردي ليحول الأنظار إلى الدراسات الخلدونية مرة أخرى عندما تحدث عن تأثير البداوة وقيمها في التكوين الاجتماعي للمدن الحضرية في الفترة التي أصبحت فيها التحولات الاجتماعية في الوطن العربي تمثل حلقة في سلسلة النهضة بمعناها الفكري والقيمي والمفاهيمي , حيث عالج الوردي وفي ضوء نظرية ابن خلدون تأثير الطفرة أو التحول المفاجئ من البداوة وما تختزن من قيم وعلاقات اجتماعية وأعراف إلى التحضر وانعكاسات ذلك على مستويات الحاضرة أو المدنية السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية وغيرها .

   تمحورت عناية الباحثين في الدراسات الحديثة حول النظرية الاجتماعية لأبن خلدون لتأخذ كل منها بعداً خاصا يتلاءم مع الطرح الفكري ونطاق المرحلة السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي التي تمر بها المجتمعات العربية منذ قرن من الآن , تماما كما حدث عندما كان الأتراك مهتمين جداً بمقدمة ابن خلدون بحيث ( ترجمة المقدمة إلى اللغة التركية قبل ترجمة الفرنسيين بمدة تزيد على القرن ) ساطع الحصري / دراسات في مقدمة ابن خلدون ـ ص140 ـ 141 .

    وما ذلك منهم حُباً في التراث العربي ولا لسواد عيون ابن خلدون وإنما لرأيهِ في الخلافة الذي خالف به إجماع الفقهاء حيث يذهب إلى إن ( النسب القرشي ليس ضرورياً للخليفة )الوردي / منطق ابن خلدون ـ ص 231 , ومن المعلوم أن العثمانيين حكموا البلاد بقوة العصبية والسيف والمعروف عن سلاطين العثمانيين أنهم ادعوا الخلافة لأنفسهم على الرغم من كونهم غير قرشيين , فكان موكداً أن تنعم مقدمته باحترام أفندينا  في الأستانة وغيرها من أقاليم السلطنة , وهو تسخير للنظرية العلمية في سبيل تحقيق مأرب سياسي كما هو واضح .

   ومن هنا فان فلسفة ابن خلدون الاجتماعية استوعبت خلال القرون الماضية معظم المناهج البحثية فيما يخص علمي الاجتماع والسياسة , والرأي عندي إن محور دراسة المنهج الفكري لابن خلدون يجب أن يكون ليس باعتباره سياسياً شاطره الملوك والسلاطين وجهات النظر , حتى نال احترام وتقدير تيمورلنك عند لقائهما في القاهرة ,  ولا باعتباره فقيهاً مالكياً يُدرس الموطأ وأحاديثه الثلاثمائة , بل يجب دراسة ابن خلدون باعتباره فيلسوف الواقعية الاجتماعية الرائد والذي يدين له الفكر الفلسفي العربي لأحداثه التحول المنهجي الكبير في البنية الفلسفية لعلم الاجتماع أو كما يسميها هو ( علم المعاشرة ) .

    إن التغيير الجذري الذي أحدثه ابن خلدون في الصورة النمطية المتعارفة عند العامة عن الفلاسفة , تتمثل في كونه قام بنقلة نوعية نهضة بالفلسفة من التصور الطوباوي إلى الواقعية المجردة لوجود وحركة الإنسان والمجتمع .

   ولعل السبب في عدم دراسة فكر ابن خلدون باعتباره فيلسوفا واقعيا يعود إلى عدة أسباب منها ما يتعلق به حيث تجنب وطيلة فترة حياته أن يحسب على الفلاسفة حتى أن بعض دارسي حياته يعده من بين فقهاء المالكية المتزمتين الذين لاشان لهم بالأدلة العقلية , لقد تولد لدى ابن خلدون هذا التعتيم على منهجه الفلسفي من آثار المتصدين للفلسفة في مغرب العالم الإسلامي ولم ينسى ما الم بابن رشد عندما اصدر أبو يوسف المنصور بيانا يحذر فيه من الفلسفة وهو طويل نقتطف منه ( فلما وقفنا منهم على ماهو قذى في جفن الدين ودكنة سوداء في صفحة النور المبين نبذناهم في الله نبذ النواة وأقصيناهم حيث يقصى السفهاء من الغواة وأبغضناهم في الله ) محمد غلاب / الفلسفة الإسلامية في المغرب ـ ص 63 ـ 66 .

    ولعل السبب الذي ساقته الدكتورة سامية الساعاتي حول كونه ( فقيهاً ولا يريد أن تثار من حوله الأقاويل فيساء فهمه ) ليس تاما من جهته السببية باعتبار شخص ابن خلدون  وإنما تمامه من غير جهته , فاتخاذه ذريعة الفقيه جاءت من جهة التقية من سلاطين زمانه والفقهاء والعامة  لاحُباً بالفقه  , وعلى كل حال فاكتشاف الفقيه لعلم ( مستحدث الصنعة غريب النزعة ) لايثير حوله الشكوك مالم يكن مشتغلا بالفلسفة في ذلك الوقت ( والله العالم ) .

    ومنها مايتعلق بالظرف الاجتماعي والسياسي المحيطين به  , التي لم تكن لتسمح بالخروج عن المعتاد في أمر الأعراف والتقاليد وعدم مراعاة ماعليه السلف وأئمة الدين , ذلك المنهج الذي أدى في نهاية المطاف إلى جمود المذاهب العلمية  , على صيغة مبتدعيها ومؤسسيها , وهو ماعانى منه ابن خلدون وجاهد في نقده وتحليله فهو يقول واصفاً ذلك الحال ( لايمكنه ــ أي الفيلسوف ــ مخالفة سلفه في ذلك إذ العوائد حينئذ تمنعه وتقبح غلبة مرتكبه ولو فعله لرمي بالجنون والوسواس في الخروج عن العوائد ) , حتى انه تمادى في نقد الفلسفة في مقدمة التاريخ وبين كيف أنها تؤدي إلى الكفر .

    والرأي الغالب  انه كان يمر بمرحلة التقية المكثفة التي أخفى من خلالها نزعته الفلسفية في علم الاجتماع وهو من ألف فيها التصانيف الجليلة بعد أن درس الفلسفة التقليدية وألف كتاب " المنطق " وآخر في " تلخيص فلسفة ابن رشد "  وآخر لخص كتاب " المحصل "  لفخر الدين الرازي وأورد عليه ردا مستمدا من نصير الدين الطوسي ( وقد ضاعت هذه الكتب ولم يبق منها إلا الكتاب الأخير وهو الآن محفوظ في مكتبة الاسكورال قرب مدريد ومكتوب بخط ابن خلدون نفسه وفيه نجد ابن خلدون يصف الطوسي بالإمام الكبير ) /عبد الرحمن بدوي ـ مؤلفات ابن خلدون ص 67ـ 70 .

   لم يكن نصير الدين الطوسي وحده الذي تأثر بفلسفته ابن خلدون ومن الممكن القول إن لقرب الفترة بينهما جعلت من وجهات نظر كل منهما لبعض القضايا متشابهه ,  خاصة وان كل منهما أمتحن برفقة السلاطين وتبوء المناصب الحكومية بالإضافة إلى مكانته العلمية , ابن رشد كذلك كان له الأثر البين على نتاجه , ولا ننسى أثر عبارات الفارابي على مقدمة ابن خلدون , ولا تفاؤل ابن سينا في الكون والوجود , ويكاد رأيه يتطابق مع نظرية إخوان الصفا في الدولة , وفي المقابل فان تأثير فقيه المدينة لايكاد يلاحظ في الفكر الخلدوني , إلا اللهم تدريسه للموطأ في القاهرة , وبعد كل ذلك لا يبقى لسؤال بعض الباحثين ( هل كان ابن خلدون فيلسوفا ؟ ) معنى يذكر .   

  

حسين جويد الكندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/18



كتابة تعليق لموضوع : ابن خلدون رائد الفلسفة الواقعية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الصاحب الناصر
صفحة الكاتب :
  عبد الصاحب الناصر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال

 ثقافة الرفض و التغيير ...!  : فلاح المشعل

 المصالحةُ تغيظُ الإسرائيليين والوحدةُ تثير مخاوفهم  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 مهرجان عرس العراق الوطني  : صادق الموسوي

 مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية

 قصة قصيرة ..وهل يبكي الرجال ؟  : عايدة الربيعي

 العتبة العباسية المقدسة تناقش الإرث الفكري للمحقق البحراني وتواصل العمل بين سردابَيْ الإمام الحسين والإمام الجواد(عليهما السلام)

 ترأس السيد مدير عام دائرة مدينة الطب اجتماعاً موسعاً لمناقشة دعم المراكز التخصصية للملاكات الطبية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 بان يجافي الحقيقة ويحرف البوصلة  : احمد جويد

 إعلام وزارة الدفاع ينفرد بحوار خاص مع سفير المملكة المتحدة في بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

   أسباب وتداعيات الضربة الثلاثية على سوريا ، أزمة 2007-2008 إلى الضربة الثلاثية:  : ابراهيم امين مؤمن

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يلتقي ابناء الجالية العراقية في فرنسا  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً  : رشاد العيساوي

 تدمير وكر للارهابيين في ديالى

 منظومة رسائل بدون رد (25)  : سمر الجبوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net