صفحة الكاتب : محمد الحمّار

المثقف الوسيط: للقضاء على الفكر المتعالي والفكر البسيط
محمد الحمّار

لا أنوي تبيين كيف يحقق التهاون الإعلامي، نتاج الفكر البسيط، الإجهاز السيكولوجي على فكرِ واحد من أقطاب الفكر الإسلامي المعاصر. إلا أني سأغتنم الفرصة لدعوة القارئ الكريم للإجهاز بدوره على مثل هذا الفكر البسيط وعلى ما يقابله من فكر متعالٍ. أمّا ضالتي فهي: "فأمّاَ الزَّبَدُ فيَذهَبُ جُفاءً وأمَّا مَا يَنْفَعُ النّاسَ فيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ" (سورة الرعد:17)
أثناء "مواجهة" أو "مُنازَلة" تلفزيونية على قناة "حنبعل" التونسية (برنامج "بلا مجاملة"؛ مساء 29 -5-2011) بين الأستاذ و"الابنة"، بين المؤرخ والمجتهد في الدين محمد الطالبي والأستاذة القديرة آمال القرامي أستاذة الحضارة بكلية الآداب، توجَهَت مُعِدّة البرنامج، بشيء من السذاجة لا محالة، إلى الأستاذ العلامة بملاحظة حول كونِه لم يكن مطلعا على الأدب النِّسَوي التونسي:" غريبٌ أن لا يعرف مفكرٌ مفكرًا".
ثم، تِتِمّة لِما شرَعت فيه المُعدّة، عادَت الكلمة للأستاذة القرامي لتتوجه إلى الضيف الباحث بسؤال لا ينقص سذاجة عن ملاحظة مُعدّة البرنامج: "ما الجدوى من هذا الكتاب (مثل كتب الأستاذ الطالبي)؛ إلى أي حد سيجدُ الصدى لدى هذا الجيل؟" وإذا بشيخ العلم يجيبها بكل تلقائية لكن بنَبرةٍ ارتجالية واضحة لا تخلو من التحرج:" صحيح لكن لا بد أن تعلمي أنّ كُتبي لا تُباع بآلاف النسخ. والشباب يقولون لي إنهم لا يقرءون؛ لا يفهمون. بينما لا أقدر أن أكتب بلغة أبسط. لو فعلتُ لما كان لكتاباتي معنى"، قبل أن يستطرد مُنقذا نفسه أيّما إنقاذ: "هذا دوركم أنتم. أنتم الذين ستخلفوننا. إنه دوركم في التبليغ. فكرُوا في طرق التبليغ."
فالذي ساءني ليس طرحُ مثل  هذه القضية. ما ساءني هو انتظارها حتى تطفو على السطح هكذا و بكل ارتجال، بينما قضية الكِتاب والمطالعة والتثقف والتواصل من أخطر القضايا التي ينبغي أن تُطرح بكل وعي وإصرار وتروٍّ وثبات. وقد ساءني أن مَرَّ عليها الحضور مرور الكرام، عدا لطفي العماري الذي سيتدارك الأمر في نهاية الحصة. فآمال القرامي، ومعَها الإعلامية هالة الذوادي، مَثلُهُما مَثلُ جُل المثقفين العرب، لا تملكان ولو أضغاثَ إجابةٍ أو رأيا في المسألة، ناهيك الاضطلاع بمسئولية مواجهة الوضع المُزدري واستشفاف الحل: لِمن نكتب ولماذا نكتب وهل نكتب للشباب ما يُقرأ ولماذا إذن لا يَقرأ. إنه نقصانٌ شامل يشل الثقافة العربية المعاصرة.
وقد يُعزى هذا النقصان إلى افتقارِ ثقافة المثقفين أنفسهم، مثلما أشار إليه بحنكة محمد الطالبي، إلى المنهجية اللازمة لتمرير مضامين الفكر العلوي إلى الفكر الشعبي، ممّا جعل المفكر العلوي يُنظر إليه أنه متعالٍ بينما هو منه براء. أمّا الغارق في التعالي فهو المثقف الآخر، الذي يتعاطى مع الفكر العلوي ثمّ إمّا يحفظه عنده في غياهب النسيان وإمّا يقضّي ربما العمر كله في مُحاكاته. والحال أنّ المرحلة الأولى في مسار الحل تتطلب شيئا من التواضع من لدُن طبقة المثقفين الوسيطيين (نسبة لِما أسميه "الثقافة الوسيطة") لكي يقدروا على الوقوف وجها لوجه أمام هذا الشرخ في البناء التواصلي للمجتمع العربي، ومن ثمة على لعب دور الوسيط ( من "وساطة") بين العلوي والشعبي. وكما قال العماري في أواخر  المُنازلة: "المطلوب أن يصعد الشباب إلى مستوى فكر الطالبي لا أن ينزل الطالبي إليهم" وأنّ المطلوب أن يكون أمثال الأستاذة القرامي هُم الذين يقومون بدور الوسيط. وهذه لَعَمري مُهمة من أنبل المهمات بالنظر إلى حاجياتنا الآنية.
بقي أن نستشفّ مواصفات الشرخ التواصلي. باعتقادي إن العلة ذات صلة بالنقد الذي أنجزه الباحث محمد عابد الجابري رحمه الله؛ إن لم تكن عين العلة. وإن كان الأمر كذلك يحق التساؤل عمّا إذا كان العقل الشعبي مسيطرا على معاني "الفصل والوصل" (بين المقروء والقارئ) كعلاج للعلة، وهو الذي وصفه طبيب العقل العربي. كما أنه واردٌ جدا أن تكون علة اللاتواصل ذات صلة بما أسماه محمد أركون رحمه الله "القطيعة" (المعرفية) في العقل الإسلامي؛ إن لم تكن القطيعة بأمّ عينها. وإن كان الأمر كذلك يحق التساؤل عمّا إذا كان العقل الشعبي مُلِمّا بما يقترحه المُفكك أركون من تفكيك للتراث.
لا أدري؛ مع أني أدري. لا أدري ما الذي كتبه بالضبط الضابطان الجليلان لِلحالة العقلية، هاذان الناقدان للعقل العربي والإسلامي، كلاهما على طريقته، في موضوع سبُل المعالجة. لكني أدري أنّه بإمكان الفكر الوسيطي أن يكتسب القدرة  بعون الله على تلمّس الحالة السنكرونية للعقل العربي، مثلما تتجلى في مشهد البرنامج التلفزيوني المذكور وفي المُشادة السيكولوجية بين السائل والمسئول، أو مثلما تتجلى في العديد من أصناف الانفلات السلوكية للمواطن العربي اليوم. وبالتالي أعتقد أنه لا بدّ من أخذ كل حالة في ديكور الوضع السنكروني بالذات، أي الوضع الذي لا يشترط تنقيبا تاريخيا عن الأسباب والمسببات.
كما أنّ الحل أيضا يكون سنكرُونيا، إذا ما تمّ تدريب الفكر على التشخيص بنفس المنهج. والحل يكون كذلك لمّا ينفتح المثقف الوسيطي على الفكر العلوي مثلما فعل نظراءه ممّن شخّصوا العلة في جانبٍ من جوانبها تشخيصا يختلف، بالتحديد، عن تشخيصه. أخلص لِكونِ التأليف الفكري، على عكس الشطط في التحليل الذي يتسم به الفكر العربي اليوم، لمّا يصاحبُ النظرةَ الواقعية الظواهراتية الآنية والتحليل الميداني للمشكلة، يكون المريض والطبيب في وضعٍ من الانسجام لا يترك للعلة، علة التواصل في اللاتواصل، مبررا للبقاء أو للتراكم.
تلك قدرة لا نتملكها الآن. وليست هي قدرةُ تعالٍ أو اعتداد. إنما هي قدرة على التواضع والاستعداد والإعداد. وهذا واجبٌ أساسٌ للمعلم وللإعلامي؛ وحقٌّ أساسٌ للتلميذ وللمتثقف للمستمع و للمشاهد و للقارئ. إنها نتيجة حتمية للرغبة في البحث عن الحقيقة. ومن الحقائق التي تعالى عنها العقل الثقافي، إن صح التعبير، والتي ينبغي على أصحاب هذا العقل البحث عنها ومباشرة الذود عنها، حقيقة العلاقة بين الحق والواجب.
وهذا إشكال يندرج في إطار المعضلة العامة التي تشوب العلاقة بين الحق والواجب في الحياة العامة وفي السلوك الفردي والجماعي. وهو خلل في التوازن بين هذا وذاك، عادة ما يكون لفائدة المغالاة بالمطالبة بالحق؛ حتى بخصوص التربية و التعليم و التثقيف. لقد انحرف المجتمع العربي عن الواجب، وبكل ثبات، للأسف. وإلا فأين واجب الأبناء تجاه الوالدين، وأين واجب المتعلم تجاه المعلم، بل وأين واجب المعلم تجاه المتعلم، وأين واجب المثقف تجاه المتثقف؟
قد تكون الورطة التواصلية، الاحتباس التواصلي، هي المتسببة الآن في لخبطة الإحساس، فالفكر، ثم النظر. والملاحِظُ لمُجريات الثورة العربية الآن، مَهما كانت الدرجة التي بلغتها، إن انتفاضة أم تصدّيا للظلم والاستبداد أم انتقالا إلى مرحلة سياسية أفضل، سيرى الإنسان العربي ينتقل بسرعة مذهلة، سرعة الفوضى الحقوقية والواجباتية، مِن النظر إلى غدٍ حُرياتي وديمقراطي تارة، إلى النظر إلى غدٍ استبداديّ ودكتاتوري طورا.
الاجتهاد الثالث

  

محمد الحمّار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/03



كتابة تعليق لموضوع : المثقف الوسيط: للقضاء على الفكر المتعالي والفكر البسيط
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حرية سليمان
صفحة الكاتب :
  حرية سليمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بين ضرورة عدم القفز على المراحل وضرورة حرقها في أفق الاشتراكية.....5  : محمد الحنفي

 الأيمو ...أختراق فاضح لهويتنا الثقافية الوطنية..!  : عبد الهادي البابي

 فرحة الولد  : حوا بطواش

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير حول إدارج الحكم الخليفي لبعض قوى المقاومة وفي مقدمتها حزب الله وإئتلاف شباب 14 فبراير على قائمة الإرهاب  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 العراق يطلق استراتيجية التدريب والتعليم المهني والتقني للسنوات 2014- 2023  : باسل عباس خضير

 اجه ايكحلهه عماها  : سليمان الخفاجي

 مقتل 27 عنصرا من داعش غربي الموصل

 التجاره.. تتابع ميدانيا تجهيز العوائل النازحة بالمفردات الغذائية في مخيمي النمرود  : اعلام وزارة التجارة

 قسم المسارح ..حراك دءوب لتفعيل المهرجانات المحلية ...  : اعلام وزارة الثقافة

 العمل والاتحاد الاوربي يتفقان على تطوير مناهج المهن ضمن نظام التدريب المبني على الكفاءة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قربان...القطيف  : خالد القيسي

 الصدر يتهم مفتي السعودية بالازدواجية..ويستغرب ممن يحرم زيارة القدس ويرتاد أماكن الاثم والعدوان

 التكنوقراط وصفة جاهزة عند الحاجة ؟؟  : د . نوفل ابو رغيف

 الرجبيون، استحقاق بلا حدود  : محمد تقي الذاكري

 تعليقاً على بيان مقتدى الصدر واعتزاله العمل السياسي نورد اثنا عشر احتمال لهذا القرار الذي نرى صائباً  : صفاء علي حميد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net