صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

دويلات التكفيرمشروع أمريكا الجديد في المنطقة
علي جابر الفتلاوي
 مشروع أمريكا الجديد في المنطقة هو دعم جماعات وأحزاب التكفير التي (تجاهد) لإنشاء دويلات دينية تكفيرية، وقد احتضنت أمريكا هذه الجماعات لإنها تحقق لها مشروعها الجديد وهو تقسيم دول المنطقة تحقيقا لرغبة الحركة الصهيونية، أما حكومات العوائل الوراثية فقد أنتهى دورها ومهمتها وزمنها، وحل زمن دويلات التكفير، وتسميهم أمريكا جماعات الإسلام المعتدل، والمسلم المعتدل عند أمريكا هو من يجيز قتل المسلم الآخر، ويعلن المصالحة مع إسرائيل، بل يحرّم قتال اليهود الصهاينة في فلسطين، وخير من يمثلهم عند أمريكا اليوم جماعة الإخوان المسلمين، وفي تقديري أن تركيا بقيادة أردوغان وحزبة المنتمي فكريا إلى جماعة الإخوان لعبت دورا مهما في تغيير هذه القناعات من خلال التأثير على اللوبي اليهودي الصهيوني، وهو العصب المحرّك للحكومة الأمريكية والحكومات الغربية.
نحن نعرف أن أمريكا تستوحي سياستها في منطقتنا العربية والإسلامية من مصلحتها ومصلحة إسرائيل، وفي رأيي أن اللوبي اليهودي الصهيوني يفرض أحيانا مشاريع على الإدارة الأمريكية وعليها التنفيذ، وإلّا فالتغيير في الإدارة وارد بوسائل يهودية صهيونية معروفة لدى الساسة الأمريكان، وبات معروفا أن جواز العبور لتولي أي مسؤولية مهمة في الإدارة الأمريكية أو الحكومات الغربية هو الولاء للصهيونية، وفق هذه المعادلة لا نتفاجئ عندما  نرى أحيانا مسؤولا أمريكيا أوغربيا من خارج الديانة اليهودية، وهو يتبنى المشاريع الصهيونية بحماس أكبر من اليهودي الصهيوني، لأن اللوبي اليهودي الصهيوني هو المالك لرأس المال والإعلام ووسائل التأثير الأخرى، وهو الموجه للقرار . 
من أدوات اللوبي اليهودي الصهيوني اليوم، الإسلام التكفيري الذي ترعاه السعودية بشكل رئيس، وينافسها في هذه المهمة جماعة الإخوان المسلمين الذين برز دورهم بشكل أكبر بعد أحداث ما سمي في حينها ( الربيع العربي )، وعرفت الشعوب أنه ربيع التيارات السلفية وليس ربيعا عربيا، ولكن بعد فوات الأوان، أنه ربيع الحركات التكفيرية المدعومة من أمريكا وإسرائيل، ومؤشرات الميدان نستوحي منها أن أمريكا واللوبي الصهيوني يعولان اليوم على التيار السلفي التكفيري بما فيهم جماعة الأخوان، أكثر من إعتمادهم على عوائل الحكم الوراثية في الخليج رغم أن الحكومة السعودية ومذهبها الوهابي يؤمن بالتكفير أيضا، وهو من أنتج الكثير من الحركات والمنظمات التكفيرية، أرى أن حركات ومنظمات التكفير، هي مشروع المستقبل بالنسبة للحركة الصهونية وأمريكا، سيما وأن هذه الحركات تحرّم قتال اليهود الصهاينة في فلسطين، وتوجب قتال المسلمين المختلفين عنهم، وتعدّه باب الدخول إلى الجنة للإستمتاع بالحوريات.
 الجنس عند التكفيريين مهم جدا، في الدنيا سمحوا لأنفسهم بجهاد النكاح حتى مع المتزوجة أو القاصر، وإن لم تتوفرالنساء يقوم أحد المجاهدين بدور إشباع الرغبة الجنسية للمجاهدين ( اللواط ) ويعدّ من يلاط  به مجاهدا لأنه يُسعد المجاهدين الآخرين، هذا هو منهج التكفير الذي أشاعه الوهابيون،  كل شيء مباح عندهم، الجنس وسفك الدماء وسلب الأموال، وتدمير المعالم التأريخية والتراثية، هذا دينهم وهو دين اللادين، الذي يعد الجنس الإباحي هدفا مهما من أهداف الجهاد .
 أرى حكومات العوائل في الخليج في طريقها للتغيير من خلال مؤشرات ميدانية كثيرة، منها تصريح أوباما قبل فترة عندما قال أن التهديد للحكومات الخليجية ليس من إيران بل من شعوبها، بسبب ضغط هذه الحكومات على شعوبها، لكن حكومات العوائل المتخلفة التي حرمت شعوبها من الحرية والديمقراطية والعيش الكريم، لا تريد أن تقرّ بهذه الحقيقة، السعودية تعدّ نفسها الفحل الذي لا يقهر، لكن أسياد هذا الفحل دفعوا به إلى حتفه من خلال العدوان السعودي على اليمن، لم تكن السعودية تشن حربا مباشرة، بل تدفع الأموال الطائلة التي تسرقها من لقمة عيش شعب نجد والحجاز ليقوم الآخرون بالقتال نيابة عنها، لكن هذه المرّة دفعت أمريكا واللوبي اليهودي السعودية إلى الفخ، مع السماح لحركات التكفير المسلحة حلفاء أمريكا الجدد بالعمل داخل السعودية، كمرحلة أولى لتقسيم السعودية إلى دويلات تكفيرية متخلفة، وهذا هو المشروع الأمريكي الصهيوني الجديد المراد تطبيقه في المنطقة، وأدواتهم لتحقيق هذا المشروع منظمات وحركات الإرهاب التكفيرية . 
هناك خطان يقودان التكفير في المنطقة، الخط الأول بقيادة السعودية وحكومات الخليج التابعة لمحورها، والآخر خط الإخوان المسلمين المدعوم من قطر وتركيا، وترفض السعودية منافسة جماعة الأخوان لها في هذا الدور، لكن تتوحد جهود الخطين في بعض المحطات، مثل العدوان على سوريا واليمن والعراق، لكنها اختلفت معهم في مصر، وكلا الخطين تحت رعاية أمريكا واللوبي اليهودي الصهيوني، وفي تقديري أن خط الإخوان المسلمين والمنظمات الإرهابية  التي تحت رعايته هو الأهم اليوم عند أمريكا والصهيونية، ترى أمريكا خط الإخوان المسلمين المدعوم من تركيا وقطر خط الإسلام المعتدل، وكيف لا تراه إسلاما معتدلا وهو يحرّم قتال الصهاينة في فلسطين، ويوجب قتال المسلم المختلف خاصة الذي يحث على قتال الصهاينة في فلسطين .
 جميع منظمات التكفير في العالم المحسوبة على الطائفة السنية هي من إنتاج هذين الخطين، لذا من الواجب على جميع علماء السنة الرافضين للإرهاب التبرئ من هؤلاء، لأنهم يشكلون خطرا على الإسلام والمذهب السني، ومنظمات الإرهاب بكل انتماءاتها هي في خدمة الأهداف الأمريكية والصهيونية، وتعد هذه المنظمات أدوات التنفيذ للمشروع الأمريكي الهادف تقسيم دول المنطقة إلى دويلات تكفيرية متناحرة خدمة لإسرائيل، والخط السعودي يوافق على تقسيم جميع دول المنطقة، ولا يتصور الخط التكفيري السعودي المتخلف أن السعودية من ضمن الدول المشمولة بمشروع التقسيم، وبوادر هذا الهدف بدأت بالظهور من خلال العدوان على اليمن، وبعد مفاوضات الإتفاق النووي مع إيران، في رأيي إذا عقد الإتفاق النووي مع إيران ستصدر شهادة الوفاة لحكومات الوراثة في الخليج، وستصاب إسرائيل أيضا بالجنون، ولا أستبعد أن اللوبي اليهودي الصهيوني سيضع العراقيل من أجل أن لا يتحقق الإتفاق مع إيران .
 إنّ الحكومات الوراثية في الخليج، تعرف أن  بقاءها في الحكم مرتبط بمقدار النفع الذي تقدمه إلى المحور الأمريكي الصهيوني، وتعرف أن من نصّبها وفرضها على الشعوب، هي أمريكا وإسرائيل مقابل تطوع هذه الحكومات التي عفا عليها الزمن لخدمة أهداف المحور الأمريكي الصهيوني، ولا شك أن الفكر الوهابي التكفيري هو من أنتج منظمات الإرهاب التكفيرية في العالم، بمباركة ودعم أمريكي مباشر، منذ تأسيس منظمة القاعدة في أفغانستان حتى يومنا هذا، لقد وجدتْ أمريكا بعد تأسيس منظمة القاعدة أن منظمات الإرهاب التي تؤمن بالإسلام التكفيري هي الأنفع لها وللصهيونية، فأخذت تهتم بهذا الجانب ولا زالت تدعم جميع هذه المنظمات، ربما نسمع أن منظمة إرهابية هنا أو هناك سببت ضررا محدودا لدولة حليفة لأمريكا، أو هددت بعض المصالح الأمريكية لغاية محددة سلفا، حينئذ تقف أمريكا ضد هذه المنظمة بنسبة معينة، لكن لا تقضي عليها نهائيا، بل تبقيها على قيد الحياة، وربما ترّحلها إلى دولة أخرى بعنوان جديد، ويتعاون مع أمريكا في هذا الخط أجهزة مخابرات غربية مثل بريطانيا.
أكد حقيقة دعم أمريكا لمنظمات الإرهاب كثير من الباحثين في الغرب والشرق، إضافة إلى بعض السياسيين الأمريكيين، ومنهم ( هيلاري كلنتون ) وزيرة خارجية أمريكا السابقة، ذكرت في كتابها ( خيارات صعبة )، أنه (( تم الاتفاق على إعلان الدولة الإسلامية يوم ( 5 / 7 / 2013 ) وكنا ننتظر الاعلان لكي نعترف نحن وأوربا بها فورا )) ، أرى أن الأمر بأعلان الدولة اللا إسلامية جاء بناء على أمر صادر إلى الحكومة الأمريكية والحكومات الغربية من اللوبي اليهودي العالمي الذي يتحكم ويسيّرعن بعد هذه الحكومات، وذكرت ( كلنتون ) في نفس الكتاب، أن جماعة الأخوان المسلمين يعملون ضمن دائرة النفوذ الأمريكي (( وبعد ما فشل مشروعنا في مصر عقب سقوط الأخوان المسلمين، كان التوجه إلى دول الخليج، وكانت أول دولة مهيأة هي الكويت عن طريق أعواننا الأخوان هناك، فالسعودية ثم الأمارات والبحرين وعمان، وبعد ذلك يعاد تقسيم المنطقة العربية، وتصبح السيطرة لنا بالكامل، خاصة على منابع النفط والمنافذ البحرية )) .
 نستوحي من كلام ( هيلاري كلنتون ) أن هناك تقاربا بين ( داعش ) التي أنشأتها أمريكا لغرض تقسيم دول المنطقة، وبين جماعة الأخوان المسلمين، وأقدر أن داعش هي الجناح العسكري لجماعة الأخوان، وقد ظهر ذلك واضحا من خلال دعم حكومة الأخوان في مصر برئاسة محمود مرسي لداعش، وكذك دعم جميع الأحزاب التابعة فكريا لجماعة الأخوان، ومنها حزب العدالة والتنمية التركي بقيادة أردوغان، ونستوحي أيضا أن حكم العوائل في الخليج قد انتهت صلاحيته، وحسب الأمنية الأمريكية سيبدأ حكم دويلات التكفير التابعة لمحور الإخوان المسلمين الذي ترعاه الحكومتين التركية والقطرية، وهذا التيار مدعوم من اللوبي اليهودي العالمي ويعلقون آمالهم عليه لتحقيق أهدافهم.
 المؤشرات الميدانية نستوحي منها أن شعوب المنطقة خاصة في العراق وسوريا والمقاومة في لبنان واليمن ستُفشِل هذا المشروع الأمريكي الصهيوني، بعد أن سقط القناع عن الجهات الداعمة للإرهاب التكفيري، المتمثل في الخط السعودي والخط التركي القطري، برعاية أمريكية صهيونية، وستستمر المقاومة في نهجها للقضاء على منهج التكفير المتحالف مع الصهيونية، وسيبقى الهدف المركزي للشعوب المسلمة القضاء على إسرائيل، رغم أن إسلام التكفير يريد أن ينسى المسلون هذا الهدف، وعلينا أن نعي النوايا السيئة لأمريكا التي تعمل وفق معادلة بقاء داعش على قيد الحياة لحين تطبيق مشروع التقسيم، أو تغيير المعادلة السياسية لصالح التيار السياسي الأمريكي .
 الملفت في النشاط الأمريكي الأوربي وظهر ذلك واضحا في مؤتمر باريس الذي حضره الدكتور حيدر العبادي رئيس الوزراء، وتصريحات بعض السياسيين السنة التابعين لمحورداعش، أنهم ربطوا بين مشروع المصالحة الوطنية، واطروحة التخلص من داعش وتقسيم العراق، ويعنون بالمصالحة العفو عن السياسيين  الدواعش والبعثيين المطلوبين للقضاء العراقي وعودتهم للعمل من جديد،  مع الغاء قانون المساءلة والعدالة، وإجراءات وطلبات أخرى تصب نتائجها في غير مصلحة الشعب العراقي، وقد تبنى الأمريكان هذا الطرح، وعدّوا مشروع المصالحة بابا للتخلص من داعش ومن التقسيم، ويؤيد  الأمريكان في هذه الإطروحة السياسيين السنة الدواعش والبعثيين وسياسيين من خارج هذا الخط لا يهمهم سوى مصالحهم الشخصية والحزبية، وحدد أحد السياسيين الدواعش اعتبارا من موعد عقد مؤتمر باريس فترة ثلاثة اشهر لحكومة العبادي لتفيذ مشروع المصالحة، والذي يجلب الإستغراب أن أحد القادة العسكريين الأمريكان طالب بنفس ما يطالب به السياسيون الدواعش والبعثيين، وتكلم القائد العسكري الأمريكي وكأنه الناطق باسم سنة العراق .
المعطيات تشير إلى أن أول الخطر سيلحق بالمكون السني بسبب سياسة السياسيين الدواعش والبعثيين الذين يدعون تمثيلهم للسنة، فهم من أدخلوا داعش إلى المحافظات السنية ودمروها وهجّروا المواطنين منها، ولا زالوا مستمرين في مشروعهم التدميري تحت عناوين منها مشروع المصالحة مع المجرمين المطلوبين للعدالة، إذا أراد المكون السني أن يتخلص من مشاكله عليه أن يرفض السياسيين السائرين في مشروع التدمير للمحافظات السنية، أرى أن الأمر خطير وقد تتدخل دول مثل السعودية وتركيا وقطرعسكريا لتنفيذ مشروع التقسيم، عليه نحذر جميع السياسيين الذين يتكلمون باسم العراق أن يوحدوا صفوفهم ويتركوا المناكفات السياسية التي أوصلتنا إلى هذه الحال السيئة، إمريكا لا تريد لداعش أن تنتهي قبل الموافقة على مشروع التقسيم، وفي نفس الوقت لا تريد أمريكا للجيش العراقي أن يستعيد قوته، لهذا السبب لا توافق على تسليح الجيش  بأسحلة فاعلة رغم العقود المبرمة بين الطرفين، وتريد للضباط الفاسدين أن يبقوا يمارسون نشاطهم المشبوه، لأنهم قناة تمرير للمشاريع المشبوهة والإنسحابات والخيانات.
بات واضحا أن داعش مخلب أمريكا الجديد في المنطقة، وعندما أدخلتها إلى العراق أعلن أوباما على الفور تشكيل حلف دولي لمحاربتها، وأعلن أن الحلف يحتاج ثلاث سنوات على الأقل للقضاء على داعش، وبعض الساسة الأمريكان طلبوا أكثر من ثلاث سنوات، وآخر سقف زمني حدده أحد جنرالات الحرب الأمريكي الذي تحدث باسم السنة الدواعش، أن التحالف يحتاج خمس سنوات كي تُطرد داعش من العراق، كما رفضت أمريكا إدراج داعش ضمن منظمات الإرهاب بحجة أنها امتداد للقاعدة، علما أنها هي من أنشأ منظمة القاعدة في أفغانستان بالتعاون مع السعودية ومحورها الخليجي، كل هذه الأمنيات الأمريكية الصهيونية التكفيرية، تبددت وانقلب السحر على الساحر عندما أصدرت المرجعية فتوى الجهاد الكفائي، وعلى أثرها تشكلت فصائل المقاومة الإسلامية من الحشد الشعبي الذي قلب الموازين وأرجع سهام الحقد الطائفي إلى نحور الاعداء، وقد أصبح الحشد الشعبي السدّ المنيع للحفاظ على العراق الواحد، فشعرت أمريكا وحلفاؤها في العراق والمنطقة بالقلق، وأخذت تشن حملات التشويه على الحشد الشعبي لينالوا من عزيمته، لكن الحشد الشعبي تحول إلى صخرة تتحطم عليها رؤوس الأعداء.
لهذه الاسباب نرى أمريكا غير جادة في محاربة داعش، بل هي دخلت في اللعبة دعما لداعش، لم يرالعراق تأثيرا للغارات الأمريكية على داعش، بل العكس هو الصحيح، أخذت داعش تتمدد في ظل وجود الطائرات الأمريكية، وقوافل داعش تنطلق من سوريا إلى العراق قاطعة مئات الكيلومترات بوجود الطيران الأمريكي، وأكثر من ذلك رُصدت طائرات تقدم الدعم إلى داعش، وتمنع الطيران العراقي من القيام بواجبه في المواقع التي تتمركز فيها داعش، بحجة أن هذه المنطقة أو تلك من مسؤولية الطيران الأمريكي، وقد أكد هذه الأمور المقاتلون العراقيون في الميدان، إضافة إلى بعض المسؤولين الأمريكان، داعش دخلت الموصل قبل عام من الآن واليوم تمددت ودخلت الانبار!فأين طيران التحالف الدولي من داعش؟ يقول السنتور الأمريكي جون ماكين :
 حملتنا الجوية بالعراق غير مجدية، 75 % من الطائرات تعود لقواعدها دون ضرب الأهداف . ويقول بريمر الحاكم المدني أيام الاحتلال: هناك حاليا ( 14 ) غارة جوية في اليوم، ثلاثة أرباعها تعود دون قصف أهدافها، وفي تقديري هذه حقيقة كشفها هذان الامريكيان الصهيونيان تطمينا لداعش ورعاة داعش، هذا هو الواقع الذي يجري على الأرض، في مقابل ذلك هناك تسويف وكذب أمريكي في مواعيد تسليح الجيش العراقي رغم الإتفاقات المعقودة بين الطرفين، المعطيات على الأرض تقول أن داعش وسيلة لتقسيم العراق، أو فرض معادلة سياسية جديدة وواقع سياسي جديد، وحسب تقديري أن حكومة كردستان طرف في هذه المعادلة، كما هي طرف في لعبة داعش، لكن بعض السياسيين العراقيين المحسوبين على الصف الوطني غافلون أو يتغافلون عن هذه الحقائق، ومن حق المواطن أن يتساءل ما سرّ هذا التغافل أو الغفلة ؟ والأبعد من ذلك يتبنى بعض السياسيين مطالب السياسيين الدواعش والبعثيين تحت عنوان المصالحة الوطنية، مثل ما تبنوا سابقا مطالب ساحات الاعتصام في الانبار.
استطلع المستقبل من خلال المعطيات السابقة، أن أمريكا تريد تعيين خدام جدد يديرون مصالحها ويحققون مشروعها الجديد بدلا من الخدام ( الحكام ) الأعراب في الخليج، لأنها رأت أن من مصلحتها ومصلحة إسرائيل إنهاء حكم العوائل الوراثية بعد أن تجاوزها الزمن، والبديل وجوه جديدة تحمل صفة الإسلام المعتدل حسب رؤية أمريكا عن الاعتدال، وخير من يمثل هذا الإتجاه عند أمريكا اليوم جماعة الأخوان المسلمين، سيما وأن لهؤلاء حضور في الساحة السياسية في المنطقة، إضافة إلى أنهم أثبتوا بالتجربة خاصة في مصر وتركيا، أنهم خير من يحقق الأهداف الأمريكية الصهيونية، فهم يتبنون منهج التكفير الذي تعوّل أمريكا عليه كثيرا، لأنه الوسيلة لتمزيق وحدة المسلمين وإضعافهم، ويوجب قتل المسلم الآخر،  ويحرّم قتال اليهود الصهاينة في فلسطين، إضافة إلى ما يقوم به التكفير من تشويه لصورة الإسلام الأصيل،  تطمح أمريكا إنشاء دويلات التكفير لتقوم بالقتال نيابة عن إسرائيل مع المقاومة الإسلامية التي تخشاها إسرائيل وأمريكا، وهذا هو الهدف المركزي لهذه الدويلات، تحويل المعركة مع إسرائيل إلى معركة بين المسلمين.
السعودية رائدة التكفير في المنطقة بدأت تتعامل مع إسرائيل في العلن، كذلك جماعة الإخوان المسلمين، فالتكفيريون لا يعدون إسرائيل عدوا بل عدوهم إيران، والخطان التكفيريان السعودي  وخط جماعة الإخوان متفقان على هذا الهدف، أخيرا نقول لأمريكا ولخدامها الجدد والقدامى، خسئتم ! الشعوب عرفت نواياكم الخبيثة وكشفت أهدافكم، وسترجع سهام الموت التي تريدون توجيهها على الشعوب إلى نحوركم، وستبقى المقاومة شوكة في عيون أعداء الشعوب، وستقضي المقاومة الشريفة على التكفير المطية الجديدة لأمريكا وإسرائيل، وستزداد المقاومة قوة وخبرة واتساعا وتوحدا بوجه الصهاينة المغتصبين .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/07



كتابة تعليق لموضوع : دويلات التكفيرمشروع أمريكا الجديد في المنطقة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحاج ابو احمد العيساوي ، على المرجعية الدينية العليا تمول معمل اوكسجين في النجف الاشرف : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الله العلي القدير ان يحفظ لنا امامنا السيد علي الحسني السستاني ، وان يديم هذه الخيمة المباركة الذي تضلل على العراقيين كافة . في الحقيقة والواقع هذا دور الحكومة بإنشاء هكذا معامل لخدمة المواطن ، ولكن الحكومة في وادي والمواطنين في وادي آخر ... جزاك الله خيراً سيدنا الجليل عن العراقيين . وحفظك الله من كل سوء بحق فاطمة وابيها وبعلها وبنوها والسر المستودع فيها ..

 
علّق سارة خالد الاستاذ ، على هام :زيارةُ الأربعين بالنيابة عن كلّ من تعذّر عليه أداؤها هذا العام : زيارة الأربعين بالنيابة عن

 
علّق احمد سميسم ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أختي الطيبة إيزو تحية طيبة : يبدو أنَّ حُرصكِ على تُراث العراق وشعبه دفعكِ لتحمُل كل المواجهات والتصادُم مع الآخرين ، بارك الله بك وسدَّدَ الله خُطاكِ غير أنَّ عندي ملاحظة بسيطة بخصوص هذا المقال ، إذ تُخاطبين الطرف الآخر هُم الكنيسة، وأنت تستشهدين بالنص القُرآني . محبتي لكِ وُدعائي لكِ .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر المتألق ومفسر القرآن أستاذنا الكبير وفخرنا وقدوتنا السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته السلام عليكم بما أنتم أهله ورحمة الله وبركاته في جوابك السابق أخجلتني كثيرا لدرجة أني طلبت من جنابك عدم الرد على رسالتي الهزيلة معنىً ومبنىً. لكنك هذه المرّة قد أبكيتني وانت تتواضع لشخص مثلي، يعرف من يعرفني أني لا أصلح كخادم صغير في حضرتك. فجنابكم فامة شامخة ومفكر وأديب قلّ نظيره في هذا الزمن الرديء، هذا الزمن الخؤن الذي جعل الاشرار يتقدمون فيجلسون مكان الأخيار بعدما أزاحوهم عن مقامهم فبخسوهم أشياءهم. هذه يا سيدي ليست بشكوى وبث حزن وإنما وصف حال سيء في زمن (أغبر). أما الشكوى والمشتكى لله علاّم الغيوب. سيدي المفضال الكريم.. الفرق بيني وبينك واسع وواضح جلي والمقارنة غير ممكنة، فأنا لا أساوي شيئا يذكر في حضرتكم ومن أكون وما خطري وكن مظهري خدعكم فأحسنتم الظن بخادمكم ومن كرمكم مررتم بصفحته ومن تواضعكم كتبتم تعليقا كريما مهذبا ومن حسن تدينكم جعلتم هذا العبد الفقير بمنزلة لا يستحقها ولا يسأهلها. سيدي الفاضل.. جعل الله لك بكل كلمة تواضع قلتها حسنة مباركة وضاعفها لك أضعافا كثيرة وسجلها في سجل أعمالك الصالحة ونفعك بها في الدارين ورففك بها في عليين ودفع بها عنك كل ما تخاف وتحذر وما يهمك وما لا تهتم به من أمر الدنيا والآخرة وجعل لك نورا تمشي به في الناس وأضعف لك النور ورزقك الجنة ورضاه واسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة وبارك لك فيما آتاك "ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا"وجعلني من صغار خدامكم الذين يمتثلون لأوامركم ويزيهم ذلك فخرا وشرفا وتألقا. خدّام المؤمنين ليسوا كبقية الخدم أكررها إلى أن تقبلوني خادما وتلك أمنية اسأل الله ان يحققها لي: خدمة المؤمنين الأطايب امثالكم. أرجو أن لا تتصدعوا وتعلقوا على هذه الرسالة الهزيلة فأنا أحب أن أثّبت هنا أني خادمكم ونسألكم الدعاء. خامكم الأصغر جعفر شكرنا الجزيل وتقديرنا للإدارة الموفقة لموقع كتابات في الميزان وجزاكم اللخ خير جزاء المحسنين. مودتي

 
علّق مجمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السيد الكريم مهند دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعوت لنا بالخير فجزاك الله خير جزاء المحسنين أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل دمت بخير وعافية احتراماتي

 
علّق مهند ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : ذكرتم الصلاة جعلكم من الذاكرين الخاشعين  احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه. سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول . سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف. واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق .. أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

 
علّق نمير كمال احمد ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : ماهي مدة الوكالة العامة المطلقة في العراق؟

 
علّق نبيل الكرخي ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : بسم الله الرحمن الرحيم موضوع جيد ومفيد، ولاسيما الاستشهاد بما في الكتاب المقدس من ان يوسف عليه السلام كان فيه ايضاً فيه روح الله والتي يمكن ان تعني ايضاً الوحي الإلهي، وكما في الامثلة الاخرى التي اوردها الكاتب. جهود الشيخ مصطفى الهادي مشكورة في نصرة الاسلام المحمدي الاصيل.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : المفكر الفذ والأديب المتألق بنصرة الحق وأهله سيدي وأستاذي المعتبر حيدر الحدراوي دامت توفيقاته مولاي الأكرم.. أثنيت عليّ بما أنت أهله وبما لا أستحقه ولا أراني مستأهلاً له، لكن من يمنع الكريم من التصدق بطيب الكلام إلاّ اللئيم مثلي، أوليس الكلمة الطيبة صدقة، أو ليس خير الناس من نفع الناس، أولست َمن خيارنا وممن لا زلنا ننتفع وننهل من معينك الذي لا ينضب. أرجو ان لا يحسبني البعض المحترم أني أحشو كتابة التعليقات بالأخوانيات كما قالها أخ لنا من قبل. أنا تلميذ صغير أقف أمام هامة شامخة ولكن استاذي يتواضع كثيرا كالذي يقيم من مكانه ليجلسك محله كرما منه وتحننا ومودة ورحمة. لا أخفيك سرا أيها الحدراوي الشامخ وأقول: لكن (يلبقل لك التواضع سيدي). أليس التواضع للكبار والعطماء. أرجو ان لا ترد على حوابي هذا فإني لا أملك حيلة ولا أهتدي لجملة واحدة تليق بعلو قدركم وخطر مقامكم. يا سيدي أكرمتني فأذهلتني فأخرستني. دمتَ كما أنت أيها الحدرواي الأصيل نجما في سماء الإبداع والتألق خادمكم الأصغر جعفر شكرا لا حدود له لإدارة موقعنا المائز كتابات في الميزان الموقرة وتحية منا وسلاما على كل من يمر هنا في هذا الموقع الكريم وان كان مستطرقا فنحن نشم رائحة الطيبين فنستدل بها عليهم.

 
علّق منير حجازي . ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : ابو ايمن الركابي مع شكري وتقديري . https://www.kitabat.info/subject.php?id=148272

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : السلام عليكم روح الله اي من امر الله وهي للتشريف . وقد ورد في الكتاب المقدس ان نبي الله يوسف كان روح الله كما يقول (فقال فرعون: هل نجد مثل هذا رجلا فيه روح الله؟). وهكذا نرى في سفر سفر العدد 24: 2. ان روح الله يحل على الجميع مثلما حل على بلعام. ( ورفع بلعام عينيه فكان عليه روح الله). وكذلك قوله في سفر صموئيل الأول 11: 6 ( فحل روح الله على شاول).وهكذا نابوت : سفر صموئيل الأول 19: 23 ( نايوت كان عليه أيضا روح الله). لابل ان روح الله يحلّ بالجملة على الناس كما يقول في سفر صموئيل الأول 19: 20 (كان روح الله على رسل شاول فتنبأوا ). وكذلك يحل روح الله على الكهنة سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20 ( ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن). وفي الانجيل فإن روح الله (حمامة) كما يقول في إنجيل متى 3: 16( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة). وروح الله هنا هو جبرئيل . ولم تذكر الأناجيل الأربعة ان السيد المسيح زعم أو قال أنه روح الله ، بل ان بولص هو من نسب هذه الميزة للسيد المسيح ، ثم نسبها لنفسه ولكنه لم يكن متأكدا إنما يظن وبحسب رأيه ان فيه روح الله فيقول في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40(بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله). اما من زعم أن المسيح قال عن نفسه بأنه روح الله فهذا محال اثباته من الكتاب المقدس كل ما قاله السيد المسيح هو ما نراه في إنجيل متى 12: 28 ( إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين). اي بقوة الله أو بأمر الله اخرج الشياطين أو بواسطة الوحي الذي نزل عليه مثل حمامة . وبعيدا عن القرآن ومفاهيمه فإن الأناجيل الأربعة لم تذكر أن المسيح زعم انه روح الله فلم ترد على لسانه . وقضية خلق عيسى تشبه كثيرا قضية خلق آدم الذي لم يكن (من مني يمنى). فكان نفخ الروح فيه من قبل الله ضروريا لكي تدب الحياة فيه وكذلك عيسى لم يكن من مني يُمنى فكان بحاجة إلى روح الله نفسها التي وضعها الله في آدم . وفي كل الأحوال فإن (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله انفصل عنه لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين كما في سورة المجادلة : (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه). فكل الاشياء من الله ولا فرق بين قوله تعالى عن عيسى (وروح منه). وقوله : (ما في السماوات وما في الأرض جميعا منهُ).ومن ذلك ارى أنه لا ميزة خاصة لعيسى في كونه روح الله لأن إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) لتشريف المسيح وجبرئيل وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). تحياتي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر الإسلامي والأديب المتألق استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين: أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما. وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة. سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا. إنحناء هامتي سيدي الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم اطلعت على مداخلة لدكتور جعفر الحكيم مع احد البرامج المسيحية التي تبث من امريكا فيما اظن، وقال في المداخلة ان المسيح عليه السلام يسمى بروح الله لأن كانت صلته بالله سبحانه مباشرة بدون توسط الوحي وهو الوحيد من الانبياء من كانت صلته هكذا ولذلك فنسبة الروح فيه كاملة 100%!!!!! ارجو من الدكتور يبين لنا مصدر هذا الكلام. ففي التفاسير ان الاية الكريمة (إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ)، اي روح من الله وتعبير روح الله مجازي يقصد به روح من الله. فهل يظن الدكتور ان لله روح وان نسبتها في المسيح100%؟ ارجو ذكر المصدر، فهذا الكلام غير معقول، لأن الله سبحانه يقول: ((قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً)). مع ملاحظة اننا في عقائد الامامية نقرأ ان النبي صلى الله عليه وآله كان تارة يتكلم مع الله مباشرة وتارة من خلال الوحي. وموسى عليه السلام اياً كان يتكلم مع الله مباشرة وليس من خلال الوحي فقط. فلا ميزة واضحة للمسيح عليه السلام. ونؤكد على ضرورة ذكر المصدر لطفاً.

 
علّق محمد حميد ، على تاملات في القران الكريم ح205 سورة الكهف الشريفة - للكاتب حيدر الحد راوي : الحمد لله الموضوع يحتاج تفريق بين امر الله وارادة البشر امر الله يسير به الكون وكل مكوناته من كائنات حية وغير حيه ومنها الكواكب النجوم الجارية في موازين معينه وارادة البشر هي الرغبة الكامنه داخل فكر الانسان والتي تؤدي به الى تفعيل حواسه واعضائه لتنفيذ هذه الرغبة اي بمعنى ان امر الله يختلف عن ارادة البشر وما ارادة البشر الا جزء من امر الله فهو الذي جعل للانسان القدرة والاختيار لتنفيذ هذه الارادة سواء في الخير او الشر ومن هنا قوله تعالى ( فالهمها فجورها وتقواها ) وشرح القصة ان الخضر سلام الله عليه منفذ لامر الله ويتعامل مع هذا الامر بكل استسلام وطاعة مثله مثل بقية المخلوقات وليس عن امره وارادته هو كبشر مثله كمثل ملك الموت الذي يقبض الارواح فملك الموت ايضا يقتل الانسان بقبض روحه ولم نرى اعتراض على ذلك من قبل الانسان فالله سبحانه ارتضى ان يموت الغلام رحمة له ولاهله مع الاخذ بالاعتبار ان هذه الدنيا فانية غير دائمة لاحد وبقاء الانسان فيها حيا ليس معناه انها رحمة له بل ربما موته هو الرحمة والراحة له ولغيره كحال المجرمين والفاسقين والله اعلم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منتظر الخفاجي
صفحة الكاتب :
  منتظر الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net