مراجع دين وشخصيات سياسية ينعون اية الله الشيخ محمد مهدي الاصفي

السيد السيستاني ينعى الشيخ الآصفي ويعتبره نموذجا للعالم العامل بعلمه

اصدر مكتب سماحة المرجع الديني الاعلى السيد علي الحسيني السيستاني في النجف الاشرف بيانا نعى فيه رحيل العالم المجاهد الشيخ محمد مهدي الآصفي، حيث اعتبره نموذجاً للعالم العامل بعلمه.
نص البيان
بسم الله الرحمن الرحيم
(انا لله وانا اليه راجعون)

تلقى سماحة السيد السيستاني (دام ظله) ببالغ الاسى والاسف نبأ وفاة سماحة آية الله الشيخ محمد مهدي الآصفي (طاب ثراه) الذي كان نموذجاً للعالم العامل بعلمه الزاهد في الدنيا الراغب في الآخرة المتمسك بسنة النبي وأهل بيته الاطهار (عليهم الصلاة والسلام)
وان سماحة السيد (دام ظله) اذ يعزي الحوزات العلمية وذوي الفقيد الغالي وجميع محبيه وعارفي فضله في هذا المصاب الجلل فانه يسأل الله العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ويحشره مع اوليائه محمد وآله الطاهرين وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان ويجزل لهم الأجر والثواب. ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.


السید الخامنئي ينعى رحيل العلامة المجاهد آية الله الآصفي

أصدر قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي اليوم الخميس بيانا نعي فيه رحيل العالم الديني المجاهد اسوة الزهد والجهاد والاجتهاد آية الله الشيخ محمد مهدي الآصفي الذي وافاه الاجل والتحق بالرفيق الاعلى فجر اليوم اثر صراع مع المرض وحياة زاخرة بالعلم و الجهاد ، و أشاد بشخصيته العلمية والجهادية لدي اشارته الي صفاته الحميدة والخصوصيات التي كان يتميز بها اضافة الي ماضيه الجهادي المشع ضد النظام الصدامي في العراق.
وقدم السید الخامنئی التعازی فی بیان الى عائلة الفقید الراحل وتلامذته وانصاره ومریدیه وابتهل الی الله تعالی بأن یتفضل علیه بالمزید من الدرجات الرفیعة:
"ببالغ من الأسی والأسف، تلقیت نبأ رحیل العالم المحقق والمجاهد المرحوم آیة الله الشیخ الحاج الشیخ محمد مهدی الآصفی.
لقد کان الراحل فقیها یحمل الفکر المعاصر وخطیبا ماهرا وکاتبا فاعلا، حیث کتب العشرات من الکتب والمؤلفات المفیدة والقیمة التی تعکس إلمامه فی المسائل العقائدیة و الکلامیة و الفقهیة التی کانت ثمرة عمره المبارک".
لقد کان الفقید الراحل یتمیز بماض وضاء فی مجال الجهاد السیاسی والحرکة الاجتماعیة فی العراق ، کما کان یمتاز بفکر ناضج و تحلیل عمیق لقضایا المنطقة، حیث کانت هذه الصفات من خصوصیات هذه الشخصیة الجامعة الأطراف".
کما ان زهد هذا العالم الدینی وعزوفه عن الرغبات الدنیویة و اللذائذ المادیة واختیار حیاة الزهاد البسیطة المتواضعة التی یمتاز بها طلبة العلوم الدینیة کانت من الممیزات البا‌رزة لدی هذه الشخصیة العلمیة".
أننی لأشعر بالحق الکبیر على عاتقی حیال هذا الفقید الذی تحمل عناء تمثیلی فی النجف الاشرف على مدى عدة أعوام ، و آمل من الباری عز و جل أن یثیبه الله سبحانه وتعالى علی کل هذه الخدمات العلمیة والدینیة والاجتماعیة".
إننی إذ أقدم التعازی لعائلة الفقید الراحل وکل أصداقائه وأحبائه وتلامذته ومریدیه، ابتهل الی الله تعالی بأن یتفضل علیه بالرحمة و المغفرة و الدرجات الرفیعة".


المرجع مكارم الشيرازي: الخدمات الجليلة التي أسداها المرحوم الآصفي للاسلام لن تنسي أبدا
نعي آية الله ناصر مكارم الشيرازي أحد مراجع الدين في مدينة قم رحيل الشيخ محمد مهدي الآصفي وقال ان "الخدمات التي أسداها هذا العالم الديني للاسلام وأهل بيت الرسول الاكرم لن تنسي أبدا"، مشيرا الي خدماته التي قدمها هذا العالم الرباني في مختلف المجالات العلمية والاجتماعية والسياسية وخاصة في الدفاع عن أهل البيت عليهم السلام.

واعتبر سماحته فی البیان الذی أصدره الیوم الخمیس ان رحیل العالم المحقق الشیخ الآصفی بالخسارة الکبری التی حلت بالحوزة العلمیة فی النجف الأشرف.
وقدم المرجع الشیرازی تعازیه الی مراجع الدین وکل المحبین لهذه الشخصیة العلمیة وعائلته الکریمة وابتهل الی الله تعالی أن یتغمده بفسیح جناته ویتفضل علی اسرته بالصبر الجمیل والأجر الجزیل.

عمار الحكيم: رحيل العلامة الشيخ محمد مهدي الآصفي خسارة للعراق والعراقيين

اكد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم ان رحيل الشيخ  الآصفي خسارة للعراق والعراقيين، مبينا ان "الفقيد الراحل كان علماً من أعلام الجهاد، وقلماً من أقلام العلم الرصين ومربيا اخلاقيا زاهدا".
وافاد بيان للمكتب الاعلامي للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي اليوم ان رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم أصدر بيانا نعى فيه العالم الرباني العلامة المجاهد سماحة آية الله الشيخ محمد مهدي الآصفي، واصفا الفقيد بـ" انه واحد من أولئك الاعلام البارزين المخلصين لقضيتهم التي وهبوها الغالي والنفيس ، مقارعين أعتى الطغاة في طريق الحق والعلم"، مستذكرا "سفر جهاده الطويل ومواقفه المشهودة في الدفاع عن الاسلام والعراق".
وقال السيد عمار الحكيم في نص البيان "ببالغ الحزن وعظيم الأسى تلقّينا نبأ رحيل العالم الرباني العلّامة المجاهد سماحة آية الله الشيخ محمد مهدي الآصفي"، مضيفا "لقد خسر العراق والعراقيون علماً من أعلام الجهاد ، وقلماً من أقلام العلم الرصين، و مربيا اخلاقيا زاهدا".

العبادي يعزي الشعب العراقي بـ "وفاة الاصفي "

أعرب رئيس الوزراء حيدر العبادي، الخميس، عن تعازيه بوفاة المفكر الاسلامي الشيخ محمد مهدي الآصفي، مؤكداً أن الراحل أفنى حياته في العلم والجهاد ومقارعة الظلم والاستبداد.
وقال العبادي "نتقدم بأحر التعازي الى امتنا الاسلامية والشعب العراقي بوفاة العالم المجاهد اية الله الشيخ محمد مهدي الآصفي رحمه الله".
وأضاف العبادي أن "الشيخ المجاهد أفنى حياته في العلم والجهاد ومقارعة الظلم والاستبداد"، مبيناً أن "سيرة الآصفي الجهادية ستبقى خالدة في ذاكرة الاجيال".
الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق: الشيخ الاصفي مدرسة متنقلة بأخلاقه وفكره وعمله الاسلامي
کما وصف الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق اية الله العلامة الشيخ محمد مهدي الاصفي الراحل بـ"المدرسة المتنقلة" بأخلاقه وفكره وعمله الاسلامي.
وقال الاتحاد في بيان بمناسبة رحيل أية الله المفكر الشيخ محمد مهدي الاصفي اليوم ان" التركمان يشاطر الشعب العراقي والأمة الاسلامية الحزن والأسى بهذه المناسبة الأليمة ويشعرون بعظم المصاب وفداحة الخسارة برحيل هذا الطود الشامخ والقمة السامقة".
واضاف "لقد رحل أية الله الشيخ الاصفي عنا في مرحلة أحوج ما نكون اليه والى أراءه السديدة ونصائحه الأبوية وإرشاداته القيمة، وكان رجل الميدان إذ رغم كبر سنه ومعاناته الصحية ولكنه كان دائم التواجد بين المقاتلين في الجبهات، مشجعا وحاثا لهم وناصحا ومحاضرا وموصيا بالالتزام بالاحكام والقيم الاسلامية ورافعا معنوياتهم في مواجهة داعش وإرهابه الأعمى".

الشيخ حمودي يعزي بوفاة العلامة الشيخ الآصفي ويعد رحيله خسارة للساحة الإسلامية ومنابرها

فیما عزى عضو هيأة رئاسة مجلس النواب الشيخ همام حمودي برحيل المفكر الإسلامي آية الله الشيخ العلامة محمد مهدي الآصفي ، الذي وافاه الأجل اليوم بعد صلاة الفجر ، معتبراً وفاته خسارة للساحة الإسلامية ومنابرها.
وذكر الشيخ حمودي في بيان اليوم "نعزي صاحب العصر والزمان ومراجعنا العظام وأمتنا الإسلامية بوفاة آية الله الشيخ العلامة محمد مهدي الآصفي، الذي وافاه الأجل اليوم بعد عمر فناه في خدمة العراق والأمة الاسلامية ، والتصدي لأجهزة النظام البائد مما جعله عرضة للملاحقة من قبلهم في ذلك الوقت، ورحيله اليوم لا يعوض فقد خسرته الساحة الإسلامية الفكرية ومنابرها القيمة ".
وتابع "رحم الله الفقيد وتغمد روحه بواسع جناته، وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون".
المالكي يعزي بوفاة الشيخ الآصفي ويؤكد ان رحيله خسارة لخط الجهاد والمقاومة
وجه نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، برقية تعزية الى الشعب العراقي والامة الاسلامية بوفاة العلامة الشيخ محمد مهدي الآصفي، مؤكدا ان رحيله خسارة لخط الجهاد والمقاومة.
وقال المالكي في برقية تعزية "أقدم التعازي الى الشعب العراقي والامة الاسلامية لرحيل المفكر الاسلامي المجاهد أية الله الشيخ محمد مهدي الأصفي".
واضاف "لقد كان المغفور له من بناة الحركة الاسلامية ومن طليعة الذين واجهوا النظام البعثي المقبور، وكان عالماً مهذباً وطاهراً ورعاً، متصفاً بالسجايا الأخلاقية الرفيعة والصلاح والسداد العلمي وخدمة الفقراء، وكانت حياته الطاهرة وسلوكه الانساني مثالاً للتقوى والورع".
وتابع أن "رحيل العلامة أية الله الشيخ محمد مهدي الأصفي بمثابة خسارة للحركة الاسلامية في العراق وخط الجهاد والمقاومة"، مبينا انه "بهذه المناسبة الأليمة، أعزي العلماء الأعلام وال الكربلائي: المرجعية العليا أنقذت حياة العراقيين .

آیة الله المُدرسي ينعى آية الله الشيخ الآصفي

اصدر مكتب سماحة اية الله السيد محمد تقي المُدرّسي بياناً نعى فيه فقيد الكلمة الصادقة والموقف المسؤول سماحة العلامة الشيخ محمد مهدي الآصفي، الذي قضى عمره في خدمة الاسلام والمسلمين، وعبر العمل الدؤوب من اجل شعوب المنطقة وبالذات الشعب العراقي من براثن الظلم والاضطهاد.
ودعا البيان الى ان يحتذي علماء الدين حذوه في نشر الكلمة الصادقة وانقاذ الامة في مسؤوليتها في مواجهة الظلم والطغيان.

بيان وليد الحلي في رحيل العالم العابد المجاهد اية الله الاصفي

بسم الله الرحمن الرحيم
(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا)      صدق الله العلي العظيم
وفي رواية عن الامام جعفر الصادق ( ص) " اذا مات العالم ثلم ثلمة في الاسلام لا يسدها شيء "
ودع العالم الاسلامي والحوزات العلمية والحركات الاسلامية  عالما عاملا ومفكرا مبدعا ألا وهو الداعية المجاهد اية الله الفقيه الشيخ محمد مهدي الاصفي ( قدس سره الشريف).
فقد كان الفقيد من الرساليين الذين تربى على يديه أو من خلال محاضراته و كتبه اجيالا من الدعاة والحركيين والطلبة من جنسيات متعددة ، اضافة الى دوره في نشر الوعي الرسالي والحركي بالمجتمع، ومساهمته الفاعلة في التصدي للطاغية صدام وحزب البعث، وعمله الدؤوب على مساعدة الفقراء والمحتاجين والمهجرين العراقيين وغيرهم.
وقاد فقيدنا الغالي اية الله الاصفي حزب الدعوة الاسلامية مع السيد الشهيد الصدر او مع الثلة الرسالية من قيادة الدعوة لعشرات السنين في المواجهة الكبيرة مع اعداء الاسلام والعراق، وكان الناطق الرسمي لحزب الدعوة الاسلامية ، حيث كان الفقيد يمتاز بالحرص الشديد والصبر الكبير والحركة المستمرة والمثابرة و الاصرار والتحدي وسعة العلاقات التي يتمتع بها  الامر الذي جعلها  تشكل عوامل  ساهمت في نمو العمل الحركي الاسلامي في العراق.
وبقي الفقيد العزيز حاملا لهموم الدعوة والدعاة الى ايام قليلة قبل رحيله ( رحمه الله) حيث كان مستمرا بعقد الاجتماعات مع القياديين الدعاة ولساعات طويلة من اجل تعزيز العمل الدعوي وتقديم الدعم للحزب في العراق.
ففي الوقت الذي نعزي فيه المرجعية الدينية العليا ومراجع المسلمين والعلماء والقادة والدعاة وذوي ومحبي الفقيد والأمة الاسلامية والشعب العراقي بهذا المصاب الجلل فإننا ندعو العلي القدير ان ينصر الاسلام والمسلمين ويوحد كلمتهم وان ينصرنا على عصابات  داعش الاجرامية وحليفتهم القاعدة ومن يساندهم،
وان يسكن فقيدنا الغالي الشيخ الاصفي فسيح جناته مع الرسول الكريم (ص) وأهل بيت النبوه (ع) والسيد الشهيد محمد باقر الصدر.
ونجدد العهد للفقيد وللسيد الشهيد الصدر والدعاة  وللشعب العراقي الابي اننا سنبقى لطريق ذات الشوكة سالكون ولن تثنينا كثرة الاشواك وتنوعها بل ستزيدنا  اصرارا وعزيمة للمضي بهذا الدرب  بعون من الله وتوفيقه.
(وإنا لله وإنا اليه راجعون) .
وليد الحلي
الخميس 17 شعبان 1436
4 حزيران2015
 

يتبع

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/05



كتابة تعليق لموضوع : مراجع دين وشخصيات سياسية ينعون اية الله الشيخ محمد مهدي الاصفي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسن العاملي
صفحة الكاتب :
  عبد الحسن العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراقيون لاللسما ولاللگاع  : علي علي

 الرقم -1- في العراق  : علي علي

 تلعفر قلعة الصمود...نافذة الابصار  : عبد الخالق الفلاح

 الشروع بإجراءات التدقيق في مرافق ملعب الشعب الدولي للحصول على شهادة الايزو 9001  : وزارة الشباب والرياضة

 برهم صالح في الكويت: لا نتوسط بين إيران وأميركا

 مع الجويهل محمود الصرخي حول التولي والتبري الحلقة الرابعه  : ابواحمد الكعبي

 شوهتوا سمعة (السترة والبنطرون) ؟!

  تاج الحكمة هو مخافة الله  : عمر الجبوري

 مدير شرطة ذي قار يطلع على الإجراءات الأمنية المتخذة لحماية زوار الأربعين في الناصرية  : وزارة الداخلية العراقية

 اجراء عملية جراحية طارئة لاسئصال القولون بالكامل يبلغ طوله (1,5) متر في مستشفى اليرموك التعليمي  : اعلام صحة الكرخ

 المرجع الفياض یحذر من عواقب إهمال الفساد ویدعو المبلغين لشحذ همم الناس للمطالبة بحقوقهم

 آن أوان رفع الراية البيضاء  : علي علي

 مسرور البارزاني وايلاف : ماذا قالوا عن الحشد الشعبي  : باقر شاكر

 الأمانة الخاصة لمزار ميثم التمار (رض) تقيم مهرجان الكوفة عاصمة الإمامة الثانية

 البارزاني يستعين بفريق يهودي لإدارة الأزمة مع بغداد بشان الاستفتاء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net