المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء من اثار المرحوم الشيخ اية الله العظمى محمد مهدي الاصفي

بسم الله الرحمن الرحيم

"كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فانٍ . وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإكْرَامِ"

(إنا لله وإنا إليه راجعون)

بقلوب ملؤها الإيمان بقضاء الله وقدره تتقدم اسرة موقع كتابات في الميزان  بأحر التعازي إلى عائلة المرحوم آية الله الشيخ محمد مهدي الآصفي تغمده الله بواسع رحمته وانا لله وانا اليه راجعون

وبهذه المناسبة نعيد ما تم نشره من مواضيع للمرحوم الشيخ اية الله العظمى محمد مهدي الاصفي والتي خص بها موقع كتابات في الميزان رحمه الله  . .

 

بسم الله الرحمن الرحيم

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} الحجرات/12.

{إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }النور/19.

تسقيط المؤسسة الدينية

وقع بيدي كتابان لبعض الخطباء احدهما بعنوان (محنة الهروب من الواقع) والثاني بعنوان (جوله في دهاليز مظلمة) وكنت قد قرأت له من قبل ثلاث مجلدات من كتاب (مع الصادقين). من خلال هذه القراءة وجدت أن الكاتب يتملّكه ولع شديد (الى حدود الشره) بالنقد الجارح للمؤسسة الدينية وطريقة تعاملها مع الأموال وعلاقاتها السياسية والاجتماعية.

ويبلغ هذا النقد للأسف حدود التشهير والتسقيط والتخريب باتهامات يرسلها الكاتب جزافاً, ومن دون أي دليل وحجة وبينة... وهو ما نهى الله تعالى عند أشّد النهى, واوعد فيه الذين يقترفونه أشد العذاب.

وهذه هي المنهجية المفضلة للكاتب فيما قرأت له.

وكتبه محشوة بمثل هذه الاتهامات الجزافية بغير حساب, ويستعمل هذا النقد التسقيطي للأسف في مواقع تمتلك احترام جمهور المؤمنين وثقتهم العالية.

والذي يقرأ هذه الكتب يعرف أنّ الكاتب بهذه الطريقة التي يتحدث بها عن المؤسسة الدينية عند الشيعة يعمل على تخريب المؤسسة الدينية بمكوناتها الاربعة (المرجعية, ولاية الأمر, الحوزات العلمية, المنبر الحسيني), سواء كان يقصد ذلك ام لا يقصد فإن النتائج في الاعمال الاجتماعية لا تتبع دائماً نية العاملين.

وللأسف أخذت هذه الظاهرة السلبية تجاه المؤسسّة الدينية تنتشر وتستشري منذ أن عرف أعداؤنا القيمة السياسية والاجتماعية والحضارية الكبيرة للمؤسسة الدينية عند الشيعة الإمامية, ودورها الفاعل والمؤثر في حاضرنا وتاريخنا المعاصر وقدراتها العالية على استقطاب الجمهور وتحريكهم وتفعيلهم, منذ فتوى الإمام السيد محمد حسن الشيرازي رحمه الله بتحريم التبغ الى نهضة الإمام الخميني وثورته الاسلامية الكبيرة... وانتصار (حزب الله) في لبنان على اسرائيل بعد انتكاسة الانظمة العربية كلها في مواجهة اسرائيل سنة 1967م خلال ستة ايام... أقول: بالتحديد في هذه الفترة كثرت السهام والاقلام والاعلام الموجهة ضد هذه المؤسسة لغرض إضعافها وتحجيمها واحباطها.

ولست اقول أن هذا الكاتب كتب كتبه العديدة بهذه النيّة, ولكني لا أشك أنها تخدم هذه الغاية, ويشجعه ناس يهمهم تخريب هذه المؤسسة, ولا يخفى هذا التشجيع من الرسائل التشجيعية والتحريضية التي ترده من هنا وهناك, ويشير اليها الكاتب في كتبه.

 الدور السلبي لأمثال كتاب (جولة في دهاليز مظلمة)

أنَّ للتجريح والتسقيط والتشهير الذي نقرأه في اكثر صفحات (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع) وغيرهما من الكتب المشابهة دور سلبي واسع في أفساد علاقة شرائح من الناس بالمؤسسة الدينية, اراده الكاتب عن عمد وقصد ام لم يرده, وعرف الكاتب أنّه يؤدي الى هذه النتائج التخريبية في علاقة شرائح من الجمهور بالمؤسسة الدينية ام لم يعرف... وفي رأيي انه اذكى من ان تغيب عنه هذه الحقائق, ولا يفهمها, بل هو يتجاوز تسقيط الافراد والرموز وأعمدة المؤسسة الدينية الى النيل من نظام المؤسسة الدينية كلها.

فيثير في نفوس الناس الشك في نظام التقليد (وهو النظام الذي يربط الناس بالمؤسسة الدينية) وفي نظام الخمس, (وهو نظام تمويل هذه المؤسسة), فاذاً هو يضرب على وتر حساس دقيق, ويعرف اين تكمن قوة المؤسسة الدينية, ويمكنّها من اداء دورها الفاعل في الساحة الاجتماعية والثقافية والسياسية, والجهادية, فيحاول أن يثير حولها الشكوك للنيل منها وتخريبها.

ونحن نأسف أشد الأسف لهذا التشويه المتعمّد لتاريخنا ومؤسستنا الدينية في فترة من أصعب فترات التاريخ.

ونعلم أنّ لمثل هذه الكتابات تأثير سلبي بدرجة من الدرجات في نفوس جمهورنا الذي يضع ثقته في هذه المؤسسة, ولا سيما فئة الشباب.

من أجل أن نحصن جمهورنا من هذه الاوهام

وإنما اكتب هذا المقال لأدعو شبابنا الى الحذر من هذه الكتب وأمثالها وهي كثيرة, لئلا تتلوث عقولهم وقلوبهم بمثل هذه الروايات والقصص المنتحلة على تاريخنا المعاصر في الظروف الصعبة التي تواجهها أمتنا والمؤسسة الدينية اليوم.

وليس كل الناس يحققون ويدققون في مصاديق هذه الاتهامات, ويطالبون الكاتب بتوثيق هذه الاتهامات الظالمة الباطلة, وإقامة الحجة والبينة الشرعية على واحدة واحدة منها, كما هو حكم الله.

اقول ليس كل الناس يحققون ويدققون في أمثال هذه الإتهامات وإنما تدخل هذه الافتراءات الجزافية نفوسهم بدرجة من الدرجات, وتخدش - إن لم تفسد - القيمة الحضارية والحركية الكبيرة المستقرة في نفوسهم للمؤسسة الدينية, بصورة قهرية, عندما يجدون أن هذه الافتراءات الجزافية يرسلها رجل يظهر للناس بالزي الديني (العِمَّة) ارسال المسلمات, من دون توقف ولا تردد.

ويعلم الله تعالى وحده الخسارة التي تلحقنا عندما تهتز الثقة في نفوس الناس بهذه المؤسسة التي أودعوها كل ثقتهم واحترامهم وحبهم وطاعتهم.

ان الخسارة هنا ليست خسارة فرد, وإنما هي خسارة الأمّة, وليست الخسارة في كيان اقتصادي او سياسي للأمة, وإنما في كيان ديني يعتقد جمهور الناس, - وهو الحق - انه الكيان النائب عن الإمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف في غيبته.

ولست احتاج الى أن أوضح من هو المستفيد من هذا الهدم ومن المتضرر؟

فطالما وجدنا أعداء الاسلام يخططون للقضاء على المؤسسة الدينية واحباطها, وهي القلعة الوحيدة التي قاومت أمواج التغريب التي دخلت العالم الاسلامي من الغرب.

القلعة التي قاومت أمواج التغريب الثقافية

فعندما تهاوت حصوننا جميعاً, حصناً بعد حصن, بقي هذا الحصن شامخاً يدافع عن الاسلام وعن الامة, ويعمل لتشييد الحصون التي هدمها الغزاة القادمون الينا من الغرب من جديد.

ولست اكتب هذا المقال بطوله, ولست أبذل هذا الجهد لنقد هذين الكتابين فقط, وإنما أريد ان أعالج ظاهرة اجتماعية سلبية أخذت تظهر وتشيع في أوساطنا في النيل من المؤسسة الدينية تشهيراً وتسقيطاً, بدون حجة وبينه شرعيّة, وفي استسهال الجرح والتشهير وإشاعة الفاحشة (القول السوء) في الذين آمنوا, من غير تحرج.

نظرة في آية إشاعة الفاحشة

ومن رقائق تعبير القرآن أنّ العقاب الاليم الذي تذكره آية النور في الدنيا والآخرة يخص الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين آمنوا, وليس لمن يقترف هذه الموبقة.

اما الذين يقترفون هذه الموبقة ويستسهلونها فعقابهم في الدنيا والآخرة آلم وأعظم.

وإشاعة الفاحشة هي عملية التسقيط والتشهير, في مقابل (الستر) الذي أمر الله تعالى به.

تأملوا آية النور/ 19.

{إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}

والآية الكريمة واضحة فيما ذكرت غاية الوضوح, لا تقبل النقاش {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ}

فكيف بمن يقترف هذه الموبقة, ويشيع الفاحشة في الذين آمنوا.

وكيف لو كانت هذه الاشاعة في مؤسسة مباركة هي ميراثنا من رسول الله صلى الله عليه وآله وأهل بيته عليهم السلام, ومن أعزّ ما ورثناه من أهل بيت الوحي عليهم السلام.

وكيف إذا كانت هذه النسب والاسنادات والاخبار التسقيطية لا تستند الى أي دليل وبرهان, وانما يطلقها صاحبها جزافاً, ويرسلها, كما يرسل الناس المسلمات.

ان الواجب الشرعي يحتم علينا ان نقابل هذه الاشاعات التي يطلقها ناس من امثال كاتب هذه الكتب بالقوة, ونحذرّ الشباب من ان يسقطوا في شرك ذلك.

ولقد أعطى الاسلام اهتماما كبيراً لتطهير المجتمع الاسلامي من ظاهرة التسقيط والتشهير في المجتمع, وكافحها طويلاً واوعد عليها بعقابات اليمة في الدنيا والآخرة, وحذر الناس منها اشد التحذير, وأمر الناس باجتنابها.

يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ} الحجرات/12.

الجزء الثاني اضغط هنا

الجزء الثالث اضغط هنا

الجزء الرابع اضغط هنا

الجزء الخامس اضغط هنا

الجزء السادس اضغط هنا

الجزء السابع اضغط هنا

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/04



كتابة تعليق لموضوع : المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء من اثار المرحوم الشيخ اية الله العظمى محمد مهدي الاصفي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسامة العتابي
صفحة الكاتب :
  اسامة العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لبيك يا حيدر  : حيدر حسين سويري

 اجراء عملية معقدة لاستئصال ورم الطحال والمعدة لمريضة ستينية ترقد في مدينة الطب  : وزارة الصحة

 عيد التجلي  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الحسين ع يجمع بين قلبين فارقهما معاوية ويزيد  : صباح الرسام

 السنة بين نارين  : د . ليث شبر

 سيدة الجحيم.. ريتا كاتز  : زيدون النبهاني

 سَختجية ....!!  : عدوية الهلالي

 فرقة العباس"ع" تشارك المعزّين بذكرى وفاة الرسول"ص" في النجف الأشرف بموكب مهيب

 معرض بغداد الدولي سيشهد انطلاق معرض أسبوع الزراعة ويوم الشجرة منتصف آذار المقبل  : اعلام وزارة التجارة

 حوار مع الروائي و القاص موسى غافل الشطري  : همام قباني

 نتائج بكالوريا الأنبار ، أضرار وأحزان كسيول الانهار ج1  : عزيز الحافظ

 الفيسبوك وشخصنة السلطة !  : عمار جبار الكعبي

 التأريخ ودرع التميز (علي بن ابي طالب) (1-2)  : ايفان علي عثمان الزيباري

 حـصاد الابـداع  : عبد الزهره الطالقاني

 العمل تقيم ورشة عمل مع شركة (ver – Dos ) الالمانية لإيجاد افضل الحلول والافكار لمشكلة الدفع

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net