صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

المجموعة الشعرية ( انقذتني مني ) للشاعر الكبير يحيى السماوي
جمعة عبد الله
ميزة القوافي الشعرية لسيد الشعر السماوي , واسعة وشاملة وعميقة في تصويرها وتعبيراتها الايحائية , انها كالبحر العميق كلما توغلنا في اعماقه , انكشفت ابوابه وكنوزه ودرره السامقة في جمال العبارة الشعرية ونغماتها الموسيقية وترميزها الايحائي, النابضة بالحياة والعشق , والوجع الانساني وعذبات الواقع المريرة , والطاحنة التي تطحن الروح  , ونكتشف بضوء المسلط والكاشف انحيازها المطلق الى الانسان المعذب والمحروم والمضطهد والشريد بلوعة الغربة والاغتراب , ويركز في عباراته الشعرية  كل الادوات من التقنية الفنية والادبية , ليكون المشهد الشعري التصويري كامل الاوصاف في وسائله  المتنوعة والمختلفة , ويتخذ من رصيد الواقع ينابيع تروي الضمأ والعطش , مما جعلته كالطير العاشق في سموات العشق والهيام , وكثير من الاحيان , يكون مكسور الجناح من لوعة الذات والواقع المرهق بالاضداد والتناقضات الغريبة والعجيبة , وفي هذا الديوان الشعري ( انقذتني مني ) يفتح انوار القلب وتجلياته روحه  , ويبوح باسرارها  بما يحمل من مكونات عاطفية تخفق وتحلق في خيال ورؤى  هذا العاشق السومري . قد يوحي عنوان الديوان الشعري بالتساؤل الغريب , هو كيف ننقذ ارواحنا من انفسنا ؟ وهل هناك ازمة بين الواقع والذات ؟ وهل هناك ورطة او عتمة في سماء الشاعر ؟ وهل هناك مرارة بطعم الحنظل ؟ او هل هناك اخفاقات مريرية في العشق والهيام ؟ ونظل نلوك السؤال والتساؤل , ولكن الشيء الجميل لم يتركنا في عاصفة  التيه والسؤال , بان يعطينا مفتاح باب اسراره وارهاصاته وخوالجه  , لنكتشف ان  دائرة العشق المتعددة الاطراف , يتنفس من خلالها , حتى لايكون جسد بلا روح , ويغمرنا بحريق العشق والاشتياق , مما يجعلنا نكسر الرتابة والجمود والاستنساخ , ونلهث وراء العطش العشقي , وبقلب يسبح بلوعة الموجع  في مفرداته المتكونة , التي شملت وحتوت  هذه المجموعة الشعرية , والمكونة بصياغات تعبيرية رشيدة كاملة السمو والاغراض والجمال  , وتسبح في الفضاءات الشعرية الواسعة , في العلاقة الحميمية الوثيقة بين الذات والعام ,هي : 
1 - العشق في دائرة  الحب والهيام : زاخرة بالصور الشعرية , التي تحمل اطياف عريضة من الاحلام والتصور والايحاء , في صميمية العاشق , الذي يسعى الى ارتوى الذات من عطش الواقع والعاصف في  العشق , النازف في الاعماق , في صور مرسومة بريشة فنان قدير  , بحياة نابضة في كل خلية منها , وتتكون من : 
-- جلالة العشق : تتكامل صورها التعبيرية والايحائية لتختزل عواصف العشق , في ترتيل كأننا في معبد الرهبة , بان يبيع روحه من اجل ان يكون منديل عشق يليق بجرح حلاج جديد 
سأبيع كلي 
بالقليل منْ يشتري قلبي بمنديل 
يليق بجرح " حلاج " جديد 
ناسكِ الأثام . . 
رآهُ في حمى التجهد 
سلسبيل ؟ ص15 
او رسم الحياة مفتونة بفعل ( البكاء ) وعليه رسم خريطة الحياة 
تبكين . . 
يبكي الماء . . 
يبكي الشعر . . 
يبكي العندليب . . 
وتستحي من عطرها الازهار 
وتطردني الحدائق والحقول . . 
ويعلن الاضراب عن تحليق سرب الحمام  ص41
أو انها في حضرة المعبود تهون كل الاشياء , وينزال العجب والغرابة 
لهما فمي عبد ولا عجب 
ان يفتدي المعبود عبدهما 
لولا الحرام لأشركت شفتي 
بهما الذي يُحيي رميمهما ص31
-- الضمأ الى الشفاه : ترددت مفردة الشفاه او ثغري او ثغركِ 36 مرة وهذا يدل على العطش بطعم الاحتراق , لكن يأخذنا في حالات ساحرة وخلابة من الارتوى , الى حد الذهول من الارتشاف عطره وضوئه المحترق 
شفتاك قنديلان . . ضوؤهما 
عطرودفء . . فالذهولُ هما 
إني سكرت وقد رأيتهما 
رسماً فكيف وقد لثمهما ؟ ص29
او انها تعقد القران حتى تشبع من الارتوى 
ثغران قد عقدا قرانهما في اللثمم بحريق النجوى والزعل , او في رضاب قديسة 
فاللثم والنجوى صداقُهما 
يتقاذفان اللثم إن زعلا 
أو يشتكي صمتاً حديثهما 
قديسة الشفتين جف دمي 
لو مسدت شفتايَ غيرهما ! 
ثغري بتولي الهوى فاذا 
صلى ف " زمزمه " زفيرهما ص34 
-- عشق الحلم : الحلم مرتبط بالعشق حتى يكون ( رغيف حلم في صحن اليقظة ) . لذلك لا يمكن فصلهما , كأن بمثابة ترك العشب الاخضر دون ارتوى ماء , او اسكات الحياة بالجفاف , لذا فان  كنز العاشق هو الحلم المفروش في النور 
تبكين . . 
تشتعل الحرائق . . 
أستغيث بماء عفوكِ . . 
تضحكين 
فتخشع الاوتار في محراب حنجرتي . . ص42 
او في ارتشاف ليروي وحش الطمع 
معك المكحلة البلور . . 
والتنور . . 
والارض . . 
وما يملأ أحداقي فلا تبصرُ إلآكِ . . 
وما يقتلُ في عيني 
وحش الطمع ص69
- -  حالات الشك : ضمن لهيب العشق تنتاب الروح بعض نوازع الشك والظنون 
أشك 
ان يصلح - مثل العشق - ما أفسده العطار 
والسنون ! 
أشك ان يوجد مثلي عاقل 
آمنَ أن وردة الحكمة 
لا يمكن ان تضوع بالعبير 
ما لم تنهل من كوثر الجنون ص82 
او الشك بان يكون قديساً اذا لم يرتكب خطيئة التفاحة 
أشك ان اكون قديساً 
إذا لم ارتكب 
معصية اقتطاف تفاحة فردوسكِ 
وارتشاف خمر ’ تين ’ بستانكِ والزيتون ص82
ثم في النهاية يطلب الغفران من الله  عن خطيئة  الظنون 
أشك 
ان يغفر لي الله خطيئاتي 
إذا لم اتخذ منكِ يقيناً 
يدرأ الظنون ص83 
-- حالات الزهد : ما الغاية والحاجة للعاشق السومري بالكنوز , يكفي شروق الشمس وميلاد جديد 
ما حاجتي لكنوز " قارون " 
ومخدع " شهريار " 
وملك " هورن الرشيد " ؟ 
ما دامتِ في قلبي فكل شروق شمس 
بدء ميلاد للشريد السومري . . ص86
-- حالات شاذة : او قد نقع في مطبات المحبة والطيبة , لتزهق الروح بحريق الخيانة والدناءة والخساسة , من كانوا في القلب بالصداقة والمحبة بحفظ الامانة والوعد من صديق يحسب انه صدوق , فحين عائد العاشق السومري الى النهر بعد غياب طويل اصطدم بفاجعة الخيانة من ( صدوق ) فقد شفط بخسة .  البيت والمكتبة والبستان والمخطوطات الشعرية , لذلك ظل هذا الفعل الشائن يحز في الروح والنفس من هذا الصديق الخائن 
حالي كحالك : 
لم يخُني النهرُ 
لكن 
خانني " نذل " بفردوسي 
وبستاني الظليل ص65 
2 - عشق البحر : هذا التجاذب والتناغم الثنائي والالفة العشقية الفياضة بالبحر , الى درجة الهيام والتسامر الشفيف والصداقة الحميمة مع البحر , تركت بصماتها الواضحة على روح الشاعر , بحيث كرر لفظة البحر ومايشبهها 30 مرة , وهذا يدل على عمق الالفة الوثيقة , التي تفوح وتحلق مع رضاب امواج البحر , في المفردات التالية : 
المسامرة مع البحر : خيط متشابك ومتماسك بالصلة بين الطرفين ,  في مودة نادرة في طعمها 
أسحب الخيط . .  
أعيد الطعم . . 
أرميه الى البحر . . 
واحسو رشفة من قهوتي المرة . . 
تبدو لي محلاة بطعم التوت !
أحسو رشفة أخرى . . ص23
أو صداقة حميمة في التلاقي في االانطباع  الشفاف 
لصديقي البحر بعض من طباعي 
كاصخابي 
حينما يطحنني الشوق 
إلى ذات الجلال 
وله مثلي عناد الطفل 
لا يرضى بغير القمر النائي حصاناً 
موجهُ يسخر من صخر المحال ص25
او حين يصطاد قصيدة في صنارة البحر .
أرفع الصنارة الآن . . 
أجر الخيط . . 
صيدي اليوم في البحر 
قصيدة 
3 - عشق النخلة , وهي رمز للعراق , وقد ترددت مفردة النخلة 14 مرة , وهذا يدل الى الحنين والى الاصل , الى النخلة العراقية المعصومة 
نخلتي المعصومة الاعذاق 
سري بات جهرا . . 
فاكتمي جهري الذي أصبح 
سري ص71 
او الاسراف في الحب والشوق 
ايها المسرف 
في حب الفراشاتِ 
وعشق النخلة المعصومة الاعذاق 
والموغل 
في تمجيد عطر الزنبقة ص119
4 - عشق التنور : هذا الخافق بالحنين والاشتياق , يجعله سلم للشوق والهيام في مشتهى عشقي ملتهب بالعواطف والمشاعر , في شبق عشقي , لذلك تكررت مفردة النخلة 12 مرة , ليكفي الى التهاب الحنين الى التنور والخبز الحار الشبقي  . 
هيأتُ
ما يكفي من الحطب 
اسجري التنور 
بي جوع لخبزكِ . . 
واسقيني 
كأسين من قُبل . . 
وزقاً 
من ندى زهر القرنفل  . ص49 
او الشوق المحرم بنار التنور , لتطهيره من الذنوب 
هيأتُ 
للتنور أمسي فاحرقيهِ 
وطهريني 
من ذنوب لذاذةِ  الحرام . ص52 
 او العاشقة التي تحلم وراء الافق 
إلآ التي تغفو وراء الافقِ 
تحلم بالرغيف السومري 
وما تبلُ بهِ الغليل . ص63 
5 - الاباحة العشقية : التي تطوف في السمو العاشق المفتون بالحب والجمال , كالطائر الذي يزغرد بين الازهار بصدق احاسيس القلب . او كما يقول ( برأيي الشعر الايروتيكي , انه شعر صادق وحميم )× , ولكن دون اسفاف او ابتذل او وحشية غريزية , بل يطلق له العنان ليحلق كملاك عشقي ( عشقائيل ) يرتشف من رحيق الضمأ والعطش , في قدسية ( اباحية ) كأنه في معبد الرهبة والصلاة . 
فسرت في جسدي الرعشة . . 
حاولت قياماً . . 
فتعثرت بظلي ! 
لست أدري : أمن الرهبة ؟ 
أم من خجلي ؟ . ص9 
او في الشبق الملتهب بالنار الذي ينتظر الامطار 
كلينا شبق : 
الصحراء للامطار 
والمرود للكحل 
أو الناعور للبئر . . 
كلانا الآن 
شيء واحد يختزل الاشياء في الكون ! 
أو اللاشيء إن مرت علينا 
ليلة واحدة 
دون ارتشاف النبع والنهر . ص10
6 - الارهاب العشقي : في اعادة صياغة الارهاب المفتون بالعشق والجمال . كرد فعل انساني , على الارهاب المتطرف الوحشي , الذي يحصد الابرياء في الذبح او في المتفجرات , لهدر الحياة الانسانية بوحشية الذئاب , هنا الارهاب العشقي يتخذ منحى انساني في روحه وجماليته , وان يكون امنية للروح العاطشة بفياض الحب والهيام والقبل 
أين الهروب ؟ 
جميع ابواب النجاة من انفجاري 
مقفلة ! 
فخخت بالقبلات ثغري . . 
وارتديت حزام شوقي . . 
يا التي 
أضحت لبساتني الربيع السومري 
وجدوله 
وصنعت من عطشي لمائكِ 
قنبلة ! . ص46 
7 - الفتاوى : كنقيض لنفايات وازبال وقمامة  فتاوى الارهاب وجهاد النكاح , بالغريزة الجنسية الوحشية بهووس المجنون من الادعياء المعتوهين باسم الدين , وقتل وانتهاك حرمة وكرامة المرأة باسم الله , هنا  نملك فتاوى عشقية مؤطرة بالعشق والجمال والانسانية , التي تسمو في القلب نوازعها العشقية , وترفع الحواجز المتهورة والمبتذلة , لتكون حياة ربيع عشقي زاهر , بما يطمح له الجمال والقلب . 
في العشق 
لا فتوى تطاع سوى فتاوى القلب . . 
لا فتوى الخليفة والقبيلة 
والامام 
ولا فتوى إلا للحلم , وان يكون الحب خبز الجميع 
إلآ لأحلم بالغد المأمول 
حيثُ الحب خبز للجميع 
فلا مضيم في المدينة 
أو مضام 
أو نعم لفتاوى بالعشق الحلال , كصفعة لهؤلاء المعتوهين بفتاوى المحرمات 
العشق خمرتنا الحلال . . 
وغمزهم 
كأس ومائدة حرام . ص104 
8 - الانتماء الى كل الاديان : اتخاذ منصة الاديان لمواصلة قطار العشق والحب والهيام , وهذا الانتماء الجمعي للاديان , يكتسب صفة انسانية صافية , في التعامل بالاديان  بالسوسية للجميع , ولاشك هنا تلعب دور الثقافة والمعين  الثقافي  والفكري  الواسع والعميق , في استغلال الاديان بشكل رائع , كأنها واحة ازهار عشقية  , نستل منها ازهار العشق  , وان غزارة المعرفة بالموروث الديني , يجعله يصب لصالح الجمال والروعة الانسانية , 
ففي اشارة الى عصا موسى التي شقت البحر لانقاذ شعبه 
ما أذكره أن حريقاً بارد النيران 
شق البحر . . 
صار الموج عشباً . ص6 
او اشارة الى سورة عمرن في قصة صلب السيد المسيح ( وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم ) 
طلعت من بينهِ حورية 
تلبس فستاناً من الورد 
عليها هالة ضوئية . . 
أو ربما شبه لي . ص6 
او اشارة الى سورة يوسف ( وغلقت الابواب وقالت هيت لك ) 
صرخت بي : هيت لك 
فاخلع قميصاً 
إنك الان بخدري ! 
فالتحفني إن تكن بردان . . 
مص التوت لو تعطش 
واطحن سنبلي . ص8
9 - عشق الوطن وعذاب الغربة والاغتراب : هذا الجرح النازف في القلب , وهذه جمرة النار التي تشتعل في الصدور , بفراق الوطن , الذي يلهب هذا الفراق بالعشق والحنين , وفي لوعة عذاب الغربة والاغتراب , الذي ينبض في القلب , في رحيق الهيام للوطن البعيد . 
أيشيخ ماء البحر 
والاقمار 
والوطن العزيز ؟ 
او ليس أقدمها أعز 
من الجديدات الكنوز ؟ . ص37 
او النوم على ضفاف شاطئ الوطن البعيد 
نام الشاطئ العطشان . . 
ها انذا وحيد كالعراق . . 
ومثل بادية السماوة 
لا الغدير تروده الغزلان 
والشجر الظليل . ص62 
او القناعة بالقليل من بيدر الوطن يكفي لشريد السومري ان ينتظر الربيع 
فالسومري ونخلة الله الغريبة 
يقنعان من البيادر بالقليل 
يا طفلي المجنون  - قالت - اي خدر 
مثل هذا الزورق المهجور 
يغويني لإيقاظ الينابيع التبشر بالفسيل 
فالبس ربيعي 
والتحفني ايها الوعد الجميل . ص64
او في عذاب الغربة 
فرح القلب جديد 
وقديم قدم النخل واحزان المنافي 
فزعي !
وكذلك في جمرة المنافي 
في دمي جمر المنافي . . 
والفراتان وفيء النخل 
فيك . ص105 
ديوان ( انقذتني مني )  للشاعر الكبير يحيى السماوي . صدر عن مؤسسة المثقف في سدني - استراليا , ودار تموز للنشر والطباعة - سوريا , ويحتوي الديوان على 27 قصيدة . 
× في حوار مع الشاعر في المثقف 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/31



كتابة تعليق لموضوع : المجموعة الشعرية ( انقذتني مني ) للشاعر الكبير يحيى السماوي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسامة العتابي
صفحة الكاتب :
  اسامة العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 طالبان ترتكب مجزرة بدم بارد بحق شيعة منطقة ارزگان في أفغانستان  : منظمة شيعة رايتس

 العراق يشارك في معرض صفاقس الدولي بتونس بمساحة 50 متر مربع  : اعلام وزارة التجارة

 صقور الجور عناصر داعش في القائم والبوكمال

 سرّ ما خطر!! (10,9)  : د . صادق السامرائي

 كفى يا سعدي يوسف!!  : حاتم عباس بصيلة

 قصة قصيرة التهام  : محمد إسماعيل الشامي

 الزاملي : نخشى ضرب السيّدة زينب(ع) من قبل الجيش الحر  : وكالات

 كربلاء المقدسة : تفكيك عبوة لاصقة اسفل احدى العجلات  : وزارة الداخلية العراقية

 التجارة تعلن مناقلة كميات من مادتي السكروزيت الطعام الى مخازن بازوايا بالموصل لتعزيز خزينها  : اعلام وزارة التجارة

 يا شعبنا تي تي  : صالح الطائي

 القضاء يوجه بالتأني قبل إصدار مذكرات القبض لاسيما المتعلقة بالصحفيين  : مجلس القضاء الاعلى

 توزيع 3 مليارات و 530 مليون دينار على 2000 متضررا من ضحايا الإرهاب في محافظة ديالى  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 وجع فياض  : جواد بولس

 السادة المسئولون رحمة بأهلها( لا تزوروا) الناصرية  : حسين باجي الغزي

 بالصور : القوات الامنية تلقي القبض على انتحاري في مدينة الكاظمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net