صفحة الكاتب : جمعة الجباري

قوقعة الشعر وحياة الشعراء العراقيين
جمعة الجباري

 منذ قرون خلت، لم يكن عالم النثر جذاباً أو مترفاً، وايضاً لم يكن مشاكساً في مسيرته؛ بل كان النثر خشن النبرة، عارياً عن الحلم، خالياً من المغامرة.. بيد انَّه كان "نافعاً بطبيعته" كما يقول (سارتر) وطيعاً وعملياً على الدوام.. مقابل ذلك عاش الشعر بتحديه الازلي له  في عالم الترف والشغف والخيال الجامح والمغامرة والعذوبة بين القصور واروقة الادب واجنحة الادباء والشعراء، يبتل بانين الروح، يتماهى مع تشوفاتها الغامضة الحارة؛ يغدق على مسامع القاصي والداني سمفونيات الحان الحياة وتباريح الوجدان وابتهالات النفس البشرية الاثمة، وتنهدات الروح الملآى بعذابات الدنيا، وسعادات الانسان المغتبط.. الشعر تنفيس الشاعر عن زغاريد الحياة المؤلمة، وتوجعات الحيثيات العميقة، وانجرافات الخيال الطائشة، وتمنيات الذات؛ لافاق اجمل، وخيالات كونية طائرة الى فضاءات لا وجود لها في عالم الواقع المتشابك السقيم.. الشعر تعبير عن ماورائيات النفس البشرية المعذبة، الدالة على واقع مغبر وسوداوي مليء بتدرجات اللون الرمادي، هو عبارة عن قراءة شفافة لكينونات الانسان في عالم الغيبيات والاماكن المظلمة للذات، والجانب الاخر من الحياة..
هذا هو رأيي عن الشعر؛ وللنقاد والشعراء والكتاب آراء مختلفة حول كينونة الشعر وماهيته: يقول عنه  
(زكي نجيب محمود) حين قارن بين (صلاح عبد الصبور) و (محمود عماد) و (محمود حسن اسماعيل) ليخلص بعد نقاشه و مقارنته إلى: "ان الذي لاتخطئه العين هو الاختلاف في الشكل , في القالب, في الإطار، فهاهنا اذن يجب ان يكون النقاش، فالجديد يتميز بتخففه من الالتزام الشكلي، فهو ان حافظ على شيء من الوزن فهو لايريد ان يلتزم بالقافية، فمهما يقل الشعراء الجدد ومهما يقسموا بالله العظيم كما اقسم صلاح عبد الصبور في احدى مقالاته، بل انه جعل هذا القسم عنوانا لمقاله أنهم ينظمون شعرا موزونا فلا اظنهم ينكرون ان مدى التزامهم اقل من مدى التزام الشاعر الذي يحافظ على عمود الشعر الموزون".
وقالت (غادة السمان) عن الشعر: "الود مفقود بيني وبين التعابير النقدية, انها غالبا لاتمثل لي شيئا, اصطلاح (الشعر العربي المعاصر) مثلا لا يرضيني, بالنسبة لي هنالك شعر جيد و شعر رديء وبالاحرى لا شعر، الشعر الجيد هو دوما معاصر بطريقة ما ويمس وترا في اعماق الانسان, في كل زمان ومكان. في حقل الشعر يحدث الآن ما يحدث باستمرار وفي امكنة أخرى : هنالك شعراء يبدعون وهم ندرة وهنالك من لا".
(جميل صدقي الزهاوي) واحد من الذين دعوا إلى نظم الشعر، سواء كان على أوزان الخليل أو غيرها، حيث قال عنه: "لعمرك ليس الشعر شيئا هو الوزن، ولا هو لفظ ضاق عن فهمه الذهن، بل الشعر معنى رائع يوقظ الهوى، ولفظ رقيق مثلما يطلب الفن.. إذا كان معنى الشعر ينظمه الفتى جميلا ورق اللفظ ؛ تم له الحسن، إذا مابه غنى المغنون هاجني، فربما غنوا سروري أو الحزن، أنْ الشعر لم ينهض بآداب أمة، إذن خابت الآمال في الشعر و الظن".
لاشك أنَّ التعاريف الكثيرة للشعر ابهرَ الشعراء والنقاد وجعلتهم يدورون في حلقة مفرغة، مما حدا بي اللجوء الى ابسط تعريف لي وهو: "تعبير عن خوالج النفس وارهاصاتها المعذبة" اذ انَّ العذابات البشرية هي التي تدفع بالشاعر الى استشعار الكلمة واستنطاقها لتخرج بالتالي تعابير تدخل الى الوجدان دون استئذان؛ كونها تعبر عنا جميعاً، لانها هي ذاتها التي نكابدها ونعانيها يومياً وابداً..
اساليب الشعراء للتعبير الشعري والدق على مفاتيح الكلمات كثيرة، والشاعر الجهبذ هو الذي يجد عبر تلك الاساليب طريقاً مختصراً الى النفاذ لقلوب القراء وايصال صوته لمسامعهم باقل قدر من الجهد..
الشعراء العراقيون لهم باع طويل في الكتابة، لهم مع الشعر ودٌّ عميق وصداقة مؤلمة وعداوة قوية.. يحاولون مسايرة الواقع عبر كلمات قصائدهم لينهضوا من جديد اثر الكبوات المتتالية لبلادهم التي تعصف بها الرياح، وتقلق مهجعها..
الانين والحنين – الالم والسعادة – الحب والحرب – الجمال والقبح – الفوضى والنظام – التسيب والقانون – الثواب والعقاب – وهلم جرا؛ لم تعد هذه المصطلحات المتضادة سارية المفعول بتضادها في عالمنا اليوم؛ اثر تداخل كل الاشياء في بعضها وتخبط كل المفاهيم مع بعضها البعض، لدرجة اصبح الفساد في كل شىء سارياً وطبيعياً، وبات الطبيعي في كل شىء غريباً وعجفاً!
لايمكن لانسان سوي، متمسك بديدنه القديم الرصين، وقانون الحياة التليد، والاصول النبيلة؛ ان يعيش طبيعياً بين مخلوقات هذا الزمن، فهو "يغني خارج سربه" سربٌ يظن انه يطير على مسارٍ صحيح، والمغرد هو الذي ضل الطريق!! وبين كل هذه المتضادات المتشوهة، والمفارقات المؤلمة، والحيثيات الحزينة للواقع اليومي المعاش بين شريحة ضالة واخرى موجوعة وثالثة مدقعة الفقر؛ ظهرت في العراق شريحة شرسة كشرت عن انيابها؛ تقطع من اللحم العراقي؛ لتسد به نفقات ملذاتها وحياتها المترفة... كلُّ هذا يعصف بالشاعر العراقي ليأخذ موقع الدفاع عن الحياة عبر كلمات تكاد من كثر رومانسيتها ان تصبح ثورية نضالية؛ تبغي استرداد واقع مضى من الاباء والكبرياء والعزة والشموخ.. انه الشعر الذي يستطيع خلق اجواء مثالية. عالم اخر يصبغ الواقع المؤلم بدينونة التحرر ومسك السعادة.. فهنيئاً للشاعر العراقي الذي استطاع خلق تلك الاجواء والعيش في كونه السعيد؛ بعيداً عن تجاذبات الزمن العقيم والتافه، ليدعونا عبر قصائده للالتحاق به..


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

جمعة الجباري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/30



كتابة تعليق لموضوع : قوقعة الشعر وحياة الشعراء العراقيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء علي ، على لمحة موجزة عن حياة وتراث الامام الحسن بن علي العسكري عليه السلام . - للكاتب محمد السمناوي : اهل البيت نور من الارض الى السماء لاينقطع .

 
علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب د . احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز البيان للدراسات والتخطيط
صفحة الكاتب :
  مركز البيان للدراسات والتخطيط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net