صفحة الكاتب : موسى الجبوري

معادلة الشهادات : وصمت وزارة التعليم العالي عن التلاعب في المعهد التقني الديوانيه
موسى الجبوري

أن المؤسسات الحكوميـة في الدولـة لا يمكن أن تقبل بتعيين أي متقدم إلا بعد معادلة شهادته، إذا كانت صادره من جامعه او اكاديميه خارج العراق، أو اعتمادها بعد التحقق من
صحة صدورها إذا كان صادره من داخل العراق.  أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي يهمها في المقام الأول التأكد من صحة وثائق من يتقدمون لمعادلة شهاداتهم، وفي حال
اكتشاف أي تزوير في المستندات يتم التعامل معها في إطار القانون. حيث ان بعض هذه الشهادات تصدرها اكاديميات او جامعات او مؤسسات غير معترف بها أساساً من وزارة التعليم
العالي والبحث العلمي ، لذا يتم التدقيق جيداً في الشهادات المقدمة للمعادلة.
 
أن عملية معادلة الشهادات تمر بمراحل عدة، حتى يصدر القرار النهائي بالموافقة على المعادلة أو الرفض، المرحلة الأولى تبدأ بتسليم الوثائق الى الوزارة، ثم تقوم الوزارة
بالتأكد من اعتماد المؤسسة الأكاديمية الخارجية التي أصدرت الشهادة، وتتثبت من صحة الوثائق نفسها من خلال مراسلة المؤسسة. و بعد مراجعة الوثائق والتأكد من صحتها تحال إلى
لجنة معادلة الشهادات التي تدرس الحالة بشكل أكاديمي دقيق،  من حيث الدرجه العلميه للشهاده، والمواضيع التي درسها، ومدى توافق عنوان البحث مع محتواه بالنسبة للدراسات
العليا، إضافة إلى الشهادات السابقه لهذه الشهاده والتدرج في الحصول عليها، وبالتالي يصدر القرار بعد مناقشة جماعية من قبل لجنة المعادلات لكل حالة على حدة.
 
هنالك فرق بين الشهادة المزورة، والشهادة التي لم يتم معادلتها، إذ أن الأخيرة، هي شهادة  قد تكون صحيحة، وصادرة عن جامعة أو اكاديميه ، إلا أن حاملها لم يتقيد بشروط
المعادلة مثل الحصول المسبق على شهادة الاعداديه أو الالتزام بمدة الإقامة في بلد الدراسه، او تكون الجامعة غير معترف فيها وغيرها من المتطلبات التي تطلبها وزارة
التعليم لعالي والبحث العلمي.

فيما الشهادة المزورة، هي الشهاده  التي لم تصدر عن كليه او معهد ، وحصل عليها حاملها دون ان يدرس في تلك الكليه او المعهد ، او درس فيها ولم يستكمل متطلبات النجاح، لكنها
منحت له من قبل ادارة المعهد او الكليه بصوره غير شرعيه ، وسوف نتطرق الى مثل هذه الحالات في مقال قادم ان شاء الله. وعلى الكليات والمعاهد اتخاذ الإجراءات اللازمة بنشر
أسماء خريجيها على مواقعها الالكترونية  بموجب ضوابط وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالتعاون مع دائرة المفتش العام للتثبت من صحة صدور الشهادات الدراسية الصادره
عنها، وللكشف عن حالات التزوير التي تقوم بها الادارات الرسميه والتي يصعب الكشف عنها ما لم تتاح المعلومات للجمهور.

وهناك خلط بين الشهادتين ،  الشهاده المزوره والشهاده غير المعادله ، رغم وجود فارق بينهما، اذا ربما تكون الشهاده غير المعادله هي مزوره اصلا ويخشى صاحبها تقديمها الى
المعادله حتى لا يفتضح امره او ربما يتم معادلة الشهاده بادنى منها او  ربما ان الجامعه التي منحت الشهاده غير معترف بها في العراق. او ان الشهاده عسكريه وليست مدنيه اي انها
تخوله العمل في المؤسسات العسكريه وليست المدنيه.

من المعروف ان الشهادات التي تقدم الى المعادلة، بعضها لا تعادل وبعضها عباره عن شهادات مزورة وبعضها صادر عن جامعات غير معترف بها .

ويجب تطبيق المعادلة على جميع الشهادات الصادرة عن جامعات غير عراقيه.
عندما نكتب عن هذه الظاهرة او تلك فان هدفنا تشخيص الخلل لاصلاحه  لا التشهير ومن ناحية اخرى على المعنيين تقبل هذه الاراء بروح علمية متفهمة لا ان تعتبر كل ما يكتب ضدا
وتدافع بحق وبدونه كما هو حاصل في هيئة التعليم التقني والمعهد التقني الديوانيه.  لابد أن تكون هناك إجراءات مشددة تتخذها الوزارة في عملية المصادقة والمعادلة
والاعتراف، لضمان صحة الشهادات. أن البعض لم يطبقوا أسس معادلة الشهادات ، ويعملون حاليا في المؤسسات الحكومية ، فلا يعترف بشهاداتهم إلا بعد الحصول على المعادلة. وأن
شروط المعادلة تتمثل في الحصول المسبق على الشهاده الاعداديه او ما يعادلها، والالتحاق بجامعة معترف بها من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والانتظام بالدراسة
المدة المطلوبة.
 
السيد حسين الشامي، مستشار رئيس الوزراء نوري المالكي، ولدى سؤاله في احد المقابلات الصحفيه عن شهادات من جامعات غير معترف بها، أو غير معادلة لمثيلاتها في العراق، أجاب إن \"بعض المسؤولين درس في جامعات مفتوحة وحرة تنتشر في أوروبا وحوزات علمية دينية في إيران وسوريا والنجف. والمشكلة أن القانون العراقي ووزارة التعليم العالي لا تعترفان بهذه الجامعات، والخلل أن الوزارة العراقية غير منفتحة على هذه النظم من التعليم المتطور في الدول المتقدمة \".  وبين أن \"الامتناع عن معادلة الشهادات اضطر بعض
المسؤولين إلى جلب شهادات معادلة بطريقة غير قانونية أو البحث عن جامعات في الخارج لمعادلة شهادته وهي طريقة غير شرعية أيضا\" .
 
هذه الفوضى الناتجة عن عدم تقويم المؤهلات العلمية ،  والواسطة والمحسوبية أدى إلى تهميش  مئات من خيرة الأساتذة الجامعيين في شتى المجالات ؛ لأنهم رفضوا أن  يأتمروا
بإمرة من لا كفاءة لهم ، ورفضوا الضغوط والتهديدات \"التي مورست ضدهم ..................\".
الحقيقة المؤسفة أنه ليس كل من يحمل شهادة ماجستير أو دكتوراه هو أهل لها.
 هناك جامعات تقبل طلبة ذوي مؤهلات ضعيفة ؛ بهدف الربح المادي ، و تمنح لهم الشهادات العالية حتى وان كانوا فاشلين لكي تضمن مجيء الطلاب إليها وزيادة ارباحها... وهناك
جامعات أو مكاتب تمنح شهادات مزيفة مقابل مبالغ مالية... وتشهد الفتره الحاليه رواج الدراسه على النفقه الخاصه في جامعات اجنبيه في مختلف البلدان.
ان ما يهمنا هنا هو ان هناك حالات كثيره في وزارة التعليم العالي قد منح فيها من لا  يستحق من حيث الراتب والشهاده واللقب العلمي ما يعادل درجة الماجستيرفي الهندسه
الميكانيكيه وهو له شهاده من اكاديميه عسكريه دون ان يعادل شهادته في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بل تواطأً وفساداً ماليا واداريا من ادارة المعهد التقني
الديوانيه ومنذ سنه 2004 ولحد الان وهو لا يحمل سوى ما يمكن معادلته كبكلوريوس في العلوم العسكريه ولا يحمل لقباً علميا وقد تواطؤا معه رغم الابلاغات العديده عن الحاله
الى ادارة المعهد والى هيئة التعليم التقني حتى وضعوه رئيساً لقسم الميكانيك وهو المتلاعب المزور المظلل بينما ابعدوا ذوي الاستحقاق العلمي والشهاده.  
 
مثل تلك الاجراءات غالبا ما تحصل ، وفي الوقت الذي يعتقد المستفيد منها (اي الاجراءات)
بان ذلك الاجراء قد منحه امتيازا قد لا يستحقه الا انها تتضمن في جوهرها مثلبه كبيره على صاحب الشهاده اذ يظل في خوف دائم من انه لم يتخذ الاجراءات القانونيه السليمه في
معادله شهادته ويخشى افتضاح امره ويظل دائما اسير خوفه هذا الذي يقوده الى الاستسلام والطاعه العمياء.
 
لقد حولوه الى ببغاء دون ان يشعر فيستسلم لارادتهم ابدا. وهكذا يبقى ضحيه.... فيجلدوه
آنى شاءوا.
 
لاتستغربوا فللموضوع تتمة اكثر غرابة وتنم عن تحايل بارع باستخدام اللغه بطريقه مخادعه ، تحايل فيه ثنائيه \"غطيلي وغطيلك\" و \" واحد يرفع واحد يكبس\"  ففي الكتاب الذي اعيد به الى العمل في 2004 ترد عباره في الهامش بانه حاصل على شهادة الماجستير في العلوم العسكريه من جامعة كـــــــــــذا ويحتفظ بلقبه العلمي كمدرس مساعد وهو لا يحمل شهادة الماجستير لان من يحمل شهاده من جامعه اجنبيه يجب ان تعادل وهي غير معادله وليس له لقب علمي .
هل هذا جائز .... هل هذا جائز؟  ربما يجوز ، لكي يبقى تحت رحمة جلاديه ، فيجلدوه آنى شاءوا.

 
على وزارة التعليم العالي والبحث العلمي  البحث بعقلانيه عن الشهادات غير المعادله و: 
1.  معادلة شهادات الدكتوراة  والماجستير للعاملين في الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية واتخاذ الاجراءات الرادعة بحق من تثبت عدم صحة شهاداتهم وتحويلهم الى القضاء..
خاصه اولئك العاملين في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي
2.  منع تعيين أو منح أي امتيازات للحاصلين على الشهادات الجامعية الا عند اكمالهم لعملية معادلتها في وزارة  التعليم العالي والبحث العلمي ومصادقتها حسب الأصول.
3.     البحث عن المتواطئين والمتستريين والمفسديين
4.     تدقيق الالقاب العلميه حسب القانون
 
والان ما هي مسؤولية وزارة التعليم العالي؟ وما هي الإجراءات التي   يجب اتخاذها للحد من هذه الظاهرة المنحرفة ؟ ظاهرة تجاهل القوانيين والانظمه والتعليمات ، ومنح الشهادات
دون ضوابط قانونيه ودون معادلتها. ......... الامر متروك لهم
 
وتعود الواقعة الى وجود شهادات لا تنطبق عليها شروط المعادلة ولم يجرِ تصديقها أو معادلتها أو لا تنطبق عليها الشروط ولا علم للوزاره بها .

موسى الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/01



كتابة تعليق لموضوع : معادلة الشهادات : وصمت وزارة التعليم العالي عن التلاعب في المعهد التقني الديوانيه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 9)


• (1) - كتب : محمد علي ، في 2016/07/12 .

السلام عليكم
لقد اتممت دراسة الماجستير في بريطانيا و حصلت على 100 وحده دراسيه من ضمن 120 وحده وهذه حاله اعتياديه, حيث تمنح الجامعات البريطانيه الشهاده اذا نجح الطالب ب 10 مواد دراسيه بتقدير اكثر من 50 و بمادتين اكثر من 40. سؤال هل تعرقل وزارة التعليم العراقيه هكذا حاله؟

• (2) - كتب : Thaker.Jasem@yahoo.com ، في 2012/12/05 .

السلام عليكم اني الموظف ذاكر جاسم محمد جاسم الدليمي موظف بجامعة الموصل /قسم الخدمات والصيانة بدرجة معاون ملاحظ فني في قسم الاليات تعيينت
بشهادة اعدادية صناعة قسم السيارات بتاريخ 3/1/2008 رغم الظروف الصعبة التي مرة بها بلدناالعزيز تعيينت بشهادة ه ادني من الحاصل عليها قبل التعيين اي لدية شهادة اعلى وهي البكالوريوس بالعلوم الزراعية /قسم المكننة الزراعية اي نفس الاختصاص الذي اعمل بة حاليا ومضى على خدمتي خمسة سنوات عندما اريد اضيف الشهادة الاعلى الحاصل عليها قبل التعيين تجاوب علية رئاسة جامعة الموصل بالرفض وتقول ان مخالف التعليمات التعيين الاان هناك تعليمات من وزارة المالية العراقية بهذا الخصوص ومعمم الى كافة الوزرات الموضوع /مخصصات شهادة ورقم كتاب الوزارة المالية هو (47281

• (3) - كتب : كاشف الحقيقة ، في 2012/10/28 .

اذا ارت الحقيقة فاسأل المشرف على رسالة الماجستير وكيف تم تهديده من قبلكم ومن قبل إلزام النظام السابق لإعطائك الشهادة التي لا تستحقها

• (4) - كتب : نعيم الزبيدي ، في 2012/10/27 .

صديقي خريج الهولندية المفتوحة في بابل كيف يمكن ان يعادل شهادته واين يذهب في الوزارة


• (5) - كتب : marwan ، في 2012/09/24 .

اني خريج ثانو،ية في الامارات و،معدلي ٨٧.7 حو،لت الى القسم الادبي في داخل الامارات بعد الدراسة في العراق هل يتم معادلة الشهادة ساعدو،ني الدراسة غالييية

• (6) - كتب : احمد جسن ، في 2012/05/06 .

انا حصلت على شهادة الماجستير في الدراسات الدولية من جامعة رصينة جدا في اوربا وتم اجراءات صحة صدورها واتى الرد بصحة صدور الشهادة وبعدها طلبت ترجمة المقدمة من الاطروحة وبعد سنتين تم معادلة شهادتي الى دبلوم عالي اريد اعرف باي حق الللجنة عادلت شهادتي بالديلوم علما درست 550 ساعة دراسية ويقولون بحجة الاختصاص الدقيق علما انني حاصل على بكلوريوس لغة اسبانية والماجستير في الدراسات الدولية باللغة الاسبانية والبحث مكتوب باللغة الاسبانية وهذا هو تحطيم للانسان العراقي بسبب القوانين الجائرة وحسد الحاسدين من قبل موظفي دائرة البعثات د حسين عبدالله عبد الرضا

• (7) - كتب : نداء زكي ، في 2012/02/11 .

تحية طيبة وبعد
يرجى اعلامي عما تم بشأن معادلة شهاتي التي حصلت عليها بتاريخ 1982 من المعهد القومي للتخطيط (دبلوم بالدراسات العليا تخصص تخطيط وتنمية ولمدة ستة اشهر) بعد البكلوريوس من العراق حيث قدمت المستمسكات عن طريق وزارة الاعمار والاسكان اليكم مع العرض بانه كانت الدراسة مكثفة وتتتضمن تقديم بحث وباشراف احد الاساتذة المختصين العاملين في المعهد ولكم جزيل الشكر

• (8) - كتب : محمد علي سيف ، في 2012/01/23 .

123456789

• (9) - كتب : مصطفى ، في 2011/11/01 .

السلام عليكم
ممكن سؤال اني مصطفى في ماليزيا عندي سؤال هل المدرسة السعودية معترف بها من قبل العراق ام لا وهل تتم المعادلة الشهاده في العراق ام لا وكيف تتم ممكن ارد باسرع وقت


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كذبة نيسان ابريل ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الوجه القذر للحضارة الانجلوامريكيه: لكي تبقلى مهيمنا على العالم ليس عليها ان تبني نفسها اقتصاديا وعلميا بل الاهم هو ان تدمر السعوب الاخرى اقتصاديا وعلميا كي لا تسبقك وتبقى انت المهيمن.. الانجلوامريكان لم يساهموا في تقدم العالم علميا بقدر ما دمروا من تقدم العالم علميا.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : طغاة غير المسلمين أكثرهم يؤمنون إذا لزمتهم الحجة ولم يُكابروا، ولكن طغاة المسلمين لا يؤمنون حتى لو جاء لهم وحي فهم يبقون على عنادهم.

 
علّق سامي جواد كاظم ، على الى NRT مع التحية ...مع الاسف - للكاتب سامي جواد كاظم : تحية للاخ حيدر هادي انا لايعنيني من اين تكون ولا انا من اين اكون المهم انك انسان ، وانا تحدثت عن وقائع موجودة على ارض كربلاء وبما انك من باب الخان تحية لك ولكل اهالي باب الخان فهذا يعني انك اما تعلم بهذه المشاريع وتغاضيت عنها او انك لا تعلم وهذا ممكن وطالما انا ذكرتها في مقالي تستطيع ان تستفسر عنها وان تجري لقاءات مع المسؤولين عليها لتطلع على حقيقتها هل هي فقط عناوين ام انها تقوم بواجبها على اكمل وجه . الامر الاخر انا اسال لماذا دائما العتبة الحسينية المقدسة توجه لها الاسئلة من اين الاموال وكيفية صرفها وما الى ذلك ؟ فاعلم يااخي ان كنت تعتقد ايرادات الشباك فانها ايام الخير عندما كان التومان الف دينار ايرادات الشباك مليار وهذه مخصصة شرعا للعتبة فقط من اعمار وتوسعة ورواتب بعض المنتسبين العاملين بعقود او اجر يومي داخل العتبة، بينما رواتب المنتسبين فانها تخصيصات مالية حكومية ، وما يخص الفقراء الذين تطالب بحقوقهم اسال هل ان الحكومة العراقية هي المسؤولة عنهم ام الجهات الدينية ؟ ان قلت الجهات الدينية ساقول ماهي تخصيصات ايرادات الحكومة من النفط وغيرها لهذه الجهات حتى نحاججها لاهمالها الفقراء ، وان كانت الحكومة هي المسؤولة فهذا هو المطلوب ، وبخصوص طلبك لقاء الشيخ الكربلائي فانك تستطيع بعد صلاة الظهرين وفي المحراب تواجه وجها لوجه ومن غير مواعيد ، او انك تستطيع مراجعة مكتبه لمقابلته او اخذ موعد معه ولك الحق في ذلك . انك محل تقديرنا مع اعتذارنا على الاطالة

 
علّق رياض العبادي/صحفي ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية لك ايتها المحترمة على هذا البحث وهذه القرائن.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحمزة سلمان النبهاني
صفحة الكاتب :
  عبد الحمزة سلمان النبهاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المشير والشرف العسكري  : مدحت قلادة

 العدد ( 242 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 دفاعاً عن الشعب دفاعاً عن الدستور  : عبد الكاظم محمود

 المالكي .. ( لا شريك له )!  : وسام الجابري

 شركة ديالى العامة تقيم ندوة تعريفية لعرض امكانياتها التصنيعية بالتعاون مع مركز التدريب والتأهيل التابع لوزارة الكهرباء...  : وزارة الصناعة والمعادن

 المايشوفه سلمان كولوله داعش!  : وجيه عباس

 جبهة موّحدة لمحاربة الإرهاب  : اياد السماوي

 المجلات الثقافية والفكرية في بلادنا مجلة (الاسوار) العكية  : شاكر فريد حسن

 ما يجري في العراق تهديد للديمقراطية  : سليمان الخفاجي

 ردّاً على ما تمّ تداوله في مواقع التواصل الاجتماعيّ: شركة نور الكفيل تُصدر توضيحاً بشأن إتلاف كمّيات من دجاج الكفيل غير الصالح للاستخدام البشريّ...

  شذرات من فوائد دعاء القدح  : كريم حسن كريم السماوي

 كيف استشهدت"ندوة الخزرجي" ولماذا حرمت عائلتها من حقوقها؟!  : حيدر السلامي

 في ذكرى ولادة الإمام الحسن.. دعوات للوحدة والتآخي في البصرة

 عزيزي "توم" المخرج يُريد: التوقيع "جيري"  : زيدون النبهاني

 مشعان الجبوري...إذا شطح...نطحْ  : وجيه عباس

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102407894

 • التاريخ : 19/04/2018 - 13:13

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net