صفحة الكاتب : علي الخزاعي

امنيات برلمانية
علي الخزاعي

في خضم التقاربات والتباعدات بين الكتل والاطراف التي اخذت موقعها بشرعية الصندوق الانتخابي وحصدت الالاف الاصوات وتجاذباتها السياسية التي تاخذ بالاقتراب والتحالف تارة والابتعاد والاختلاف تارة اخرى وفي وسط التشاورات واللقاءات المعلنة والغير معلنة والاتفاقيات المبرمة والغير المبرمة لتشكيل حكومة الامل المرتقبة وتطبيق البرامج و(الوعود) الانتخابية التي قطعوها في سباق الانتخابات ، طرحت في بالي تساؤلات عديدة حول ما نطمح او يطمح اليه المواطن العراقي من البرلمان ومن يشغل مقاعده والحكومة الجديدة ومن يدير وزاراتها ويرأس وزرائها، ولكثرة الاسئلة وجدتها امنيات واقعية وليست خيالية ترتقي الى مطالب جدية من المؤسسة التشريعية والتنفيذية لذا فعلى من يتسنم منصب او مقعدا برلمانية ان يكون الملف الاقتصادي اولا امام عينيه ويبدأ بالحلقة الاكبر وهو ايجاد ارضية صلبة تتجسد في رسم ستراتيجية حقيقية للاقتصاد العراقي تنفذ وفق برامج وازمنة محددة ويبنى على هيكلية واضحة تكون فيها دراسة وتنمية وتعزيز الموارد الاقتصادية هو اهم الدعامات فيها ، نحن اليوم امام تحدي حقيقي في جعل الوزارات ذات الشأن الاقتصادي والتي لم يكن لها ثقلا سياديا في الفترة السابقة وزارات سيادية وعلى من يتولى العمل فيها من ذوي الخبرة والاختصاص وايضا من ذوي السوابق الادارية والانجازات الكبيرة التي بات يشار اليها بالبنان اليوم ، ربما كان الهاجس الامني هو اهم ما يعيق تقديم الخدمات للمواطنين في الفترة السابقة لكن تراجع التهديدات الامنية بعد سقوط رؤوس الشر واحد تلو الاخر يجعل الخط البياني للخدمات هو المتقدم فالخدمات الان هي هاجس المواطن الاول واهم مشاكله اليومية ابتدا من الكهرباء حتى مشاريع البنى التحتية من شبكات للصرف الصحي وايصال الماء الصافي الخالي من الاوبئة ورفع الثقل عن كاهل المواطن الذي صار نصف ما يتقاضاه يصرف على شراء مياه صحية ومعقمة، ثم يأتي بعد ذلك الملف الاقتصادي بكل حيثياته اذ ان تطوير واقع عمل الوزارات التي تدير موارد الدولة العراقية يحتاج إلى رؤى ومكاشفة ومهنية عالية فعلى سبيل المثال لا الحصر وزارة السياحة يجب اعطاءها اولوية كبيرة وجعلها من الوزارات السيادية لأن نصف واردات البلد الان يعتمد على السياحة وخاصة السياحة الدينية فمن غير الصحيح تهميش هذه المؤسسة بل لابد من الاهتمام بالسياحة الداخلية وتطوير البنى التحتية للمرافق السياحية الاثرية والحضارية والطبيعية والدينية من خلال فسح المجال امام الاستثمار الخارجي بلعب دور اكبر فالعراق بلد غني باثاره وحضارته الموغلة في التاريخ وطبيعته فالكثير من الاماكن السياحية الطبيعية اليوم مهملة ورغم هذا يرتادها الناس لأنعدام الاماكن الترفيهية الواسعة في المدن العراقية رغم وجود الاماكن الترفيهية الصغيرة داخل المدن العراقية فإن العائلة العراقية اليوم اذا ارادت الخروج في نزهة فلا تفكر في الابتعاد عن كثيرا عن مدنها لعدم وجود مرافق سياحية تلبي احتياجاته ونراها ترتاد المطاعم بكثرة مما دفع باصحاب المطاعم بتطوير مطاعمهم وجعلها مرفق سياحي يضم حدائق ومتنزهات والعاب اطفال وهذا الجانب يحتاج الى تطوير ودعم ايضا.

لو راجعنا حسابات الخزينة العراقية من واردات السياحة الدينية نجدها توازي تقريبا واردات النفط المصدر لكن هل هذه الارقام هي ارقام حقيقية او غير قابلة للزيادة ؟ الجواب كلا بسبب ان اعداد الزائرين اليوم بدأ بمنحني متدني او مستقيم دون صعود وهذا بسبب قلة البنى التحتية للعتبات المقدسة والمرافق السياحية في مدننا اذ يحتاج الزائر الى شبكة طرق واسعة وفنادق تتباين من الدرجة الاولى الى الفنادق البسيطة مع توفر ابسط متطلبات وحاجات الزائر الاجنبي القادم من الخارج وايضا يحتاج الى تسهيلات كبيرة ولعل مطار النجف الاشرف الدولي اليوم يمثل رافدا بل شريانا حيويا للسياحة الدينية في العراق وعلى الحكومة الجديدة وخاصة الوزارات ذات العلاقة بالنقل والسياحة التفكير مليا والعمل بجدية لتطوير واقع عمل المطار وزيادة عدد الرحلات القادمة اليه .

ومن القطاعات المهمة التي على البرلمان والحكومة القادميين ان تضع الحلول الجذرية والنهائية للكثير من مشاكلها هو القطاع الزراعي فسد الحاجة الداخلية للبلد من مختلف المحاصيل هو اهم مقومات نجاح الزراعة في العراق وتوفير اهم مستلزمات الزراعة والتفكير بطرق بديلة في السقي لشحة المياه تجعل من هذا القطاع رافدا مهما ايضا للاقتصاد الداخلي فالاكتفاء الذاتي وعدم استيراد محاصيل اساسية ودعم الفلاح وتشجيعه لزراعة كل المساحات الموجدة في ارضه هو مؤشر نجاح الحكومة القادمة في هذا القطاع الحيوي.

وعندما تبنى هذه المنظومة الاستراتيجية للاقتصاد العراقي وتتم عوامل استمرارها بعيد عن الصدمات الاقتصادية المفاجأة في العالم سوف لن يكون هناك ما نؤشر اليع بأنه بطالة هذا المرض الخطير في المجتمعع والذي يتراكم على وجود وتناميه الكثير من المشاكل الاخرى كالتهديد الامني والاجتماعي وتفكك اواصر المجتمع وعندما نفكر في هذه الافة الخطيرة يتبادر الى الذهن المخصصات ورواتب اعضاء البرلمان القادم والدعوات التي صدر من مختلف الجهات السياسية والدينية الى تخفيضها وجعلها في الحد المعقول لتقليص هذا الفارق الشايع بين رواتب البرلمانين ورواتب باق الموظفين العاملين في مختل الوزارات والقطاعات الحكومية الاخرى وممن لديهم سنوات خدمة اضعاف سنوات خدمة البرلماني لأكثر من دورة تحت قبة البرلمان وحتى الوزراء والدرجات الخاصة وهي دعوة ايضا الى تقليل هذه الدرجات الخاصة والتي نسمع بها كثيرا ووصلت الشبهات والاقاويل ان اصحاب هذه الدرجات لا يرتبطون بدائرة معينة او وقت معين للدوام بل يجلسون في بيوتهم وتصرف لهم رواتبهم كاملة مع المخصصات الباقية ، فلو تكفلت الدولة بحماية النائب وامنة له واسطة النقل من سيارات (واتمنى ان لاتكون ارتال من السيارات لكل نائب) ومنزل مجهز بكل وسائل الراحة اعتقد سوف يكون امينا ومبدعا على امانته النيابية ومخلصا لتطبيق برامجه الخدمية تجاه اهله ومواطنيه ومن حملوه هذه الامانة والتكليف تجاههم .

  

علي الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/18



كتابة تعليق لموضوع : امنيات برلمانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : تيار العمل الإسلامي في البحرين
صفحة الكاتب :
  تيار العمل الإسلامي في البحرين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 معاون البغدادي وقيادات داعش يهربون الى سوريا

 علي كامل الشبلاوي.. شهيد مختلف..!  : اسعد كمال الشبلي

 الفتوى والحشد والانتخابات المقبلة  : جواد العطار

  خطورة انضمام الفاسدين والمفسدين من حاشية المالكي وغيرهم للحشد الشعبي ؟!  : سرمد عقراوي

 عضو البرلمان العراقي محمد الدعمي ورئيس لجنة التحقيقية للكابتن مدرب كربلاء محمد عباس سنستمر بالتحقيق لارجاع الحق الى نصابه  : علي فضيله الشمري

 محافظ واسط: المحافظة مستقرة وهناك تعاون كبير بين الاجهزة الامنية والمتظاهرين

 الصدق مفتاح النبوة الخاتمة  : الشيخ علي العبادي

 آيفون 8 سيتخلى عن "خاصية مهمة"

 قهر النساء.. بين كتب الأموات وفتاوى السخرية .!!  : صادق الصافي

  ولا يشفعون الا لمن ارتضى(ج 2) أذا من هو الحجة ؟  : عامر ناصر

 تاملات في القران الكريم ح113 سورة الاعراف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 لا أغلبية في العراق؟  : كفاح محمود كريم

 مشكلتنا هي شيعة الوجاهة  : سامي جواد كاظم

 حكومة البصرة تطلق برنامجا لتدريب الشباب الباحثين عن العمل وتسعى لاستبدالهم بالعمالة الاجنبية  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

 مفتشية الداخلية في محافظة صلاح الدين تشرف على عمل القوات الأمنية في قضاء سامراء  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net