صفحة الكاتب : احمد القرشيون

تاريخ مدينة النجف الأشرف
احمد القرشيون

 هي المدينة المقدسة العريقة ، باب علم النبي الاعظم (ص) وعاصمة فقهه ، وعلوم آل البيت الطاهرين ، مثوى وليد الكعبة... وشهيد المحراب الامام أمير المؤمنين (ع) ، مصدر المرجعية والتقليد ، ومهد الحركات العلمية والادبية أم العلوم والتقوى والشعر والجهاد.

الموقع: تقع المدينة على حافة الهضبة الغربية من العراق ، جنوب غرب العاصمة بغداد وعلى بعد 160 كم عنها. و ترتفع المدينة 70م فوق مستوى سطح البحر ، وتقع على خط طول 44 درجة و19 دقيقة ، وعلى خط عرض 31 درجة و59 دقيقة. يحدها من الشمال والشمال الشرقي مدينة كربلاء ( التي تبعد عنها نحو 80 كم ) ، ومن الجنوب والغرب منخفض بحر النجف ، وابي صخير ( الذي تبعد عنه نحو 18 كم ) ، ومن الشرق مدينة الكوفة  التي تبعد عنها نحو 10 كم.

التأسيس : ان النجف اليوم هي نجف الكوفة ( تمييزاً لها عن نجف الحيرة ) وهي بلدة عربية كانت قديماً مصيفاً للمناذرة ( ملوك الحيرة ) ، وكانت قبل الفتح الاسلامي تنتشر فيها الاديرة المسيحية ، وتمصرت البلدة واتسع نطاقها وازدحم سكانها بفضل وجود قبر الامام علي ( ع ) الذي اعطى للمدينة طابع القدسية والاحترام ، واصبحت مركزاً للزعامة الدينية ومحطاً لأهل العلم ، والنجف اسم عربي معناه ( المنجوف ) جمعه نجاف ( وهو المكان الذي لا يعلوه الماء ) لأنها ارض عالية تشبه المسناة تصد الماء عما جاورها فهي كالنجد والسد ، والنجف معناه التل ، وسميت ايضاً باسماء عديدة منها ما ورد في احاديث اهل البيت ( ع ) ، ومنها ما كان متعارفاً على الستنهم وهي : بانقيا ، الجودي ، الربوة ، ظهر الكوفة ، الغربي ، اللسان ، الطور ، ومنها ما هو اكثر استعمالاً كالنجف والغري والمشهد ، وروي ان النجف كان جبلاً عظيماً ، وهو الذي قال ابن نوح فيه : ( سآوي الى جبل يعصمني من الماء ) ثم انقطع قطعاً وصار رملاً دقيقاً بإرادة الله ، وكان ذلك البحر يسمى ( ني ) ثم جف بعد ذلك فقيل ( ني جف ) وسمي نجفاً لأنه أخف على الالسن.

التوسعة والاعمار: سنة (170 هـ) وبعد ظهور القبر الشريف للامام امير المؤمنين ( ع ) تمصرت النجف واتسع نطاق العمران فيها ، وتوالت عليها عمليات الاعمار شيئا فشيئا حتى اصبحت مدينة عامرة ، وقد مرت عمارتها بثلاثة اطوار هي:

الاول: طور عمارة عضد الدولة البويهي الذي امتد من سنة ( 338 هـ ) إلى القرن التاسع الهجري ، وهو يمثل عنفوان ازدهار مدينة النجف ، حيث شيد أول سور يحيط بالمدينة ، ثم بنى أبو محمد بن سهلان الوزير البويهي سنة 400 هـ السور الثاني للمدينة.
الثاني: الطور الذي يقع بين القرن التاسع واواسط القرن الثالث عشر الهجريين ، حيث أصبح عمرانها قديماً وذهبت نضارتها بسبب الحروب بين الاتراك والفرس.
الثالث: وهو العهد الاخير الذي يبدا من اواسط القرن الثالث عشر الهجري ، وفيه عاد إلى النجف نضارتها وازدهر العمران فيها ، وحدثت فيها الكثير من التغيرات العمرانية والثقافية والخدمية ، بعد أن كانت قضاء تابعاً لمحافظة كربلاء.

ـ بين سنتي ( 550 هـ و656 هـ ) اعتنى الخليفة الناصر لدين الله العباسي عناية فائقة بالمدينة ، شملت اعمال عمران واسعة وترميم المشهد العلوي الشريف.

ـ في سنة ( 1226 / هـ / 1810 م ) أمر الصدر الاعظم نظام الدولة محمد حسين خان العلاف ( و زير فتح علي شاه القاجاري ) بتشييد أضخم وأقوى سور للمدينة بعد ان تكررت هجمات غزاة نجد من الوهابيين على المشاهد المقدسة.

ـ في نهاية القرنين السابع والثامن الهجريين وفي عهد السلطتين الالخانية والجلائرية في العراق تطورت النجف من حيث العمران وازدحام السكان وانشاء دور العلم.

ـ سنة ( 1325 هـ / 1908 م ) أنشأت شركة أهلية ، سكة الحديد ( ترامواي ) تربط المدينة بالكوفة.

ـ سنة ( 1348 هـ / 1929 م ) ربطت النجف بالكوفة بأنابيب نصبت لها مضخات تدفع المياه فيها بعد ان كانت المدينة تعتمد على حفر الترع والنهيرات لإيصال الماء من نهر الفرات البعيد عن المدينة.

ـ سنة 1350 هـ / 1931 م ) فتحت الحكومة المحلية على عهد القائم مـقام السيد جعفر حمندي خمسة أبواب في سور المدينة وخططت الساحة الكبيرة في جنوبها ، وقام التجار وأهالي المدينة بإقامة القصور والدور والمقاهي والحدائق والحوانيت.

ـ انشأت السلطات الاميرية في المدينة المدارس والحدائق والمنتزهات المختلفة ومستشفىً واسعاً ، سميت هذه المحلة الجديدة بـ ( الغازية ) نسبة الى اسم الملك غازي.

ـ سنة 1948 م رفعت سكة الحديد ( ترامواي ) بعد أن تيسرت السيارات اللازمة للتنقل بين النجف والكوفة وعُبّد الطريق بينهما.

اسماء النجف :
1 – الطور
2 – الظهر
3 – الجودي
4 – الربوة
5 – وادي السلام
6 – بانقيا
7 – الغري
8 – المشهد
ومن اشهر اسمائها النجف : ذكر الشيخ الصدوق ان علة التسمية هذه البقعة بالنجف قال عن ابي عبد الله الصادق (ع) قال :ان النجف كان جبلا عظيما وهو الذي قال ابن نوح (سأوي الى جبل يعصمني من الماء ) ولم يكن على وجه الارض جبل اعظم منه فاوحى     اليه ياجبل أإيعتصم بك مني فتقطع قطعا الى بلاد الشام وصار رملا دقيقا وصار بعد ذلك بحرا عظيما وكان يسنى ذلك البحر (ني) ثم جف بعد ذلك فقيل (ني جف) فسمي ينبجف ثم صار بعد ذلك يسمونه نجف لانه كان اخف على السنتهم

فضل النجف :
عن ابي عبد الله الصادق (ع) قال اربع بقاع ضجت الى الله يوم الطوفان البيت المعمور فرفعه الله اليه والغري وكربلاء وطوس وعن علي (ع) انه قال اول
بقعة عبر الله عليها ظهر الكوفة لما امر الله الملائكة ان يسجدوا لأدم فسجدوا على ظهر الكوفة وعن الصادق (ع) ان الغري قلعة من طور سيناء وانه الجبل الذي كلم الله عليه موسى تكليما وقدس عليه عيسى واتخذ عليه ابراهيم خليلا واتخذا محمدا      وجعله للنبيين مسكنا وورد ان الغري بقعة من جنة عدن وعن الصادق ان الله عرض ولايتنا على اهل الامصار فلم يقبلها الا اهل الكوفة وان الى جانبها قبرا لا ياتيه مكروب فيصلي اربع ركعات الا ارجعه الله مسرورا بقضاء حاجته وعنه (ع) نحن نقول بظهر الكوفة قبر ما يلوذ به ذو عاهة الا شافاه الله وان ميمنة الكوفة روضة من رياض الجنة وفي فرار البحار عن الصادق (ع) قال اذا دخل المهدي (عجل الله فرجه) الكوفة قال الناس يا ابن رسول الله ان الصلاة خلفك تضاهي الصلاة خلف رسول الله وهذا المسجد لا يسعنا فيخرج الى الغري فيخط مسجدا له الفا باب يسع الناس فيجري خلف قبر الحسين (ع) نهرايجري الى الغري حتى يجري الى النجف ويعمل على فوهة النهر قناطر وارحاء في السبيل وقال (ع) كأني بعجوز على رأسها يكتل فيه بر ثاني الى الارجاء فتطمأنه بلا كراء وفي انه اذا ظهر عجل الله فرجه يكون معسكره الكوفه ومحل حكومته مسجدها وبيت ماله السهلة وموضع خلواته الذكوات البيض من الغريين.

ولشرافة البقعة المقدسة والتربة الطاهرةاتخذها الخليل ابراهيم (ع) مسكنا واشتراها من اربابهال ورغب في ان  منها يكون في ملكه كما ذكر ذلك الشيخ الصدوق في اخر كتابه علل الشرائع وذكر في معجم البلدان في بانقيا قال وفي اخبار ابراهيم الخليل(ع) خرج من بابل حمار له ومعه ابن اخيه لوط يسوف غنما ويحمل دلوا على عاتقه حتى نزل بانقيا وكان طولها اثنى عشر فرسخا وكانو يزلزلون في كل ليلة فلما بات عندهم ابراهيم لم يزلزلوا فقال لهم شيخ بات عندهم ابراهيم (ع) والله ما دفع عنكم الا بشيخ بات عندي فأني رأيته كثير الصلاة فجاؤه وعرضوا عليه المقام وبذلوا له البذول فقال انما فرحين مهاجرا الى ربي وخرج حتى اتى النجف فلما رأوه رجع تباشروا وظنو انه رغب فيما بذلو له فقال لهم لمن تلك الارض يعني النجف فقالوا هي لنا قال فتبيعونيها قالوا هي لك فوالله ما تنبت شيئا فقال لا احبها الا شراء فدفع اليهم غنيمات كن معه بها والغنم يقال لهخا بالنبطية نقيا فقال اكره ان اخذها بغير ثمن فتصغوا ما صنع  اهل بيت المقدس بصاحبهم وهبوا له ارضهم فلما نزلت بها البركة رجعوا اليه وذكر ابراهيم انه يحشر من هذا الظهر سبعون الف شهيدا يدخلون الجنة بغير حساب يشفع الرجل منهم وقال في فرضة الغري فيما ورد عن مولانا امير المؤمنين (ع) ما بين الخورنق الى الحيرة الى الكوفة من الدهاتين باربعين الف درهم واشهر على شرائها فقيل له يا امير المؤمنين نشتري هذا بهذا المال وليس ينبت حظا فقال سمعت من رسول الله (ص) يقول كوفان كوفان يرد اولها على اخرها يحشر من ظهرها سبعون الف يدخلون الجنة بغير حياب واشتهيت ان يحشرةا في ملكي .
جعلها علي (ع) حرما امنا مثل مكة المشرفة والمدينة المنورة كما قال الصادق ') ان عليا حرم من الكوفة ما حرم ابراهيم من مكة وما حرم محمد (ص) من المدينة
وقد اختصت هذه البقعة المقدسة بفضل الدفن فيها والتختم  وجوار مرقدها المقدس والمبيت والصلاة عنده وعلى ذلك شواهد جليه من السنة المأثورة

  

احمد القرشيون
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/27


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • صمود  (المقالات)

    • قصة من زمن الثمانينات  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : تاريخ مدينة النجف الأشرف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حازم عجيل المتروكي
صفحة الكاتب :
  حازم عجيل المتروكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التقى السيد وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي المهندس رياض عبد الله مدير سد الموصل  : وزارة الموارد المائية

 الكبيسي . . وخطوة نحو تجديد الخطاب الاسلامي  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 9 قتلى في تفجير سيارة ملغمة وسط مقديشو

  فرنسا وموجة الإرهاب  : علي الزاغيني

 10 الاف مقاتل لتحرير الرمادي وصد هجوم بعلاس وتقدم بالشرقاط ومقتل واعتقال 84 ارهابیا

 الصهيونية هي عدوتنا الاولى. ونحتاج الوقوف بوجهها بالتصرف  : عبد الخالق الفلاح

 شرطة ميسان : القبض على عصابة متخصصة بسرقة الدراجات النارية في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 بين ثورات القرن الماضي وحركات التغيير المعاصرة  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 تونس بين الإرهاب والفهم المتجدد للإسلام  : محمد الحمّار

 الإمام الحسين من منظور إنساني• {حوار بيني وبين احد الاخوة}  : احمد المنشداوي

 القبض على متهم مطلوب للقضاء في بغداد

 [ كَرْكُوك] شَهادَةُ النَّصْرِ المُؤَزَّرِ  : نزار حيدر

 العراق في غيبوبة بلا طالباني !  : مهند حبيب السماوي

 انفجارات عنيفة تهز تلعفر بظل مقتل واعتقال 46 داعشیا واسقاط طائرتين مسيرتين بالموصل

 مفهوم الشرف لدى الغرب! قصة قصيرة  : علاء كرم الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net