صفحة الكاتب : علي علي

كلنا يذكر الزيتوني..!
علي علي
   من الأمثلة التي مافتئنا نرددها في حال ازدرائنا من شخص يهول موضوعا، او يستهين به حسب أهوائه، او بما يصب في مصلحته، هو المثل؛ (يريدها چبيرة چبيرة.. يردها زغيرة زغيرة).
  وقطعا هو في الحالتين يتبع من أساليب الكلام مايتناسب مع كل حالة، لينقل مايريد نقله الى أذن المتلقي، ويوصل مايريد إيصاله من تأثيرات -سمعية او مرئية- تموّه المقابل وتدعوه الى تصديق كل مايسمعه، وأحيانا كل مايراه. ولاأحد ينكر أن هذه المهمة صعبة الى حد ما، وتتطلب توافر خاصيات لدى القائم بها من مهارة وخبرة، بجانبها حيلة ومكر ودراية تامة عن ثقافة المتلقي ومستواه الاجتماعي وخلفيته التوعوية، كما ان لعنصر الوقت والظرف والحالة النفسية، وانتقاء الملائم منها أهمية في إتمام المهمة على أحسن وجه. ولايفوت القائم بها التهويل والتطبيل والتزمير لقدراته وإمكانياته لتعظيم شأنه وشأنها. 
   في ظرفنا العصيب الذي يمر به بلدنا، والمتمثل باستيلاء عصابات داعش على أراض شاسعة من بلادنا -بعد تسهيلات وخيانات من شخوص باعوا ضمائرهم- واحتلالها أجزاء كبيرة من محافظة نينوى ومدنا أخرى من محافظات عراقية آمنة، استند كثير من الأعداء على هذه الخاصية، واعتمدها في تمويه الرأي العام -والخاص أيضا- لدرجة ما، فراح يجند من وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة -الورقية منها والإلكترونية- ماشاء له تجنيده، لاسيما وأن هناك وسائل إعلام صفراء كثيرة على أهبة الاستعداد، هي الأخرى مجندة بدورها من جهات إقليمية لها غايات معلومة، والأمثلة على هذا تزخر بها قنوات فضائية ومواقع إلكترونية وشبكات تواصل اجتماعي كثيرة.
   فعلى سبيل المثال هناك مقطع فيديو لايتجاوز ثلاث دقائق، يصور لنا كيف يقتل أفراد عصابات داعش عددا من المواطنين العراقيين العزل، والتمثيل بجثثهم، وعلى بشاعة هذا المنظر، إلا أنه قد يأخذ صداه في نفوس السذج من المواطنين من غير المتفتحين لأبعاد لهذا الأمر، ويتخذون موقفا او رأيا بأن هذه العصابات ذات بأس وقوة، في حين أن حقيقتهم أضعف من هذا بكثير. ومقطع قصير آخر يصور للمشاهد كيف يلعب أفراد داعش برؤوس المغدورين من أبناء العراق بعد فصلها عن أجسادهم، وكيف يركلونها بأقدامهم ويدحرجونها على الأرض، والهدف من هذا إثارة الرعب في نفوس المواطنين، وكذلك أفراد القوات العسكرية والأمنية وأبطال العشائر المنتخية والمتطوعة تلبية لنداء المرجعية الرشيدة، فقسم من هؤلاء غير بعيدين عن التأثر بهذه اللقطات بشكل أو بآخر، بحكم طيبة قلبهم وبساطتهم وفطرتهم التواقة للخير والكارهة للشر وصوره.
ان هذه اللقطات مع أنها خزي وعار على مرتكبيها، إلا أنهم يبثونها لتهويل حجم هذه العصابات الصغير والحقير، فضلا عن هدف تشويه الدين الإسلامي لاسيما ان عمليات التعذيب والتنكيل وقطع الرؤوس تتم كلها تحت راية (لاإله إلا الله) ويرافقها نداء (الله أكبر).
   وبالمقابل -طبعا- هناك جهات وطنية شريفة, تمتلك مؤسسات إعلامية نزيهة تنتمي روحا وفكرا وكلمة الى وطنها بحق، تؤازر القوات المقاتلة بتواجدها على حدود المحافظات او في العمق، وتنقل الصورة الحقيقية التي تحدث على أرض الواقع، من دونما تزويق او فبركة، بغية وضع المواطن أمام الأمر الواقع فعلا، وبالتالي تتعمق الثقة بينه وبين هذه المؤسسات، وفي نفس الوقت يفقد ثقته بتلك العصابات ويضع إعلامها في مكانه الصحيح من الزيف والخداع والكذب والتزوير والتلفيق.       
     المطلوب هنا من المواطن أن يكون ذا فراسة بما يسمعه او يقرأه او يراه، وأن يميز بين الصادق والكاذب في القول.. بين المرائي والشفاف في التصريحات.. كذلك بين التي تتأبط شرا للعراقيين، وبين الوطنية الشريفة من الجهات الإعلامية في الساحة العراقية -وخارجها أيضا- من القنوات الفضائية العربية والعالمية، إذ الدور في بناء الرأي واتخاذ الموقف يجب أن يتبلور على حقيقة صريحة، وليس على أكاذيب وسيناريوهات مفبركة، وهنا يكمن محل اشتغال التثقيف الذاتي، وهو ليس ببعيد عن العراقيين الذين مرت عليهم عقود تسيد الموقف فيها شخوص، لايختلفون في تصرفاتهم الشاذة عن عناصر داعش إلا باللباس، والزيتوني أقرب مثال..!
aliali6212g@gmail.com

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/25



كتابة تعليق لموضوع : كلنا يذكر الزيتوني..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حمودي العيساوي
صفحة الكاتب :
  حمودي العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اعلن الدكتور علي خضير حجي عضو الامانة العامة للعتبة العلوية المقدسة ورئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان تكامل الاستعدادات النهائية  : مهرجان الغدير العالمي الاول

 الدعوة لحجاب المرأة وهم أم حقيقة ؟ ج1  : حسن كاظم الفتال

 رئيس قسم اعلام العتبة الحسينية:لمسنا تعطشنا كبيرا وولاء عميقا للشعب اللبناني تجاه الامام الحسين (مصور)  : وكالة نون الاخبارية

 وفد من حزب الدعوة الاسلامية يلتقي عددا من القادة الصينيين ويبحث التعاون مع الشيوعي الصيني  : اعلام حزب الدعوة الاسلامية

 صحة الكرخ : نجاح عملية جراحية خاصة (رفع الطحال العملاق) لطفل يبلغ من العمر ٦سنوات في مستشفى الكرخ العام  : اعلام صحة الكرخ

 المعركة الأشد ستبدأ بعد تحرير الموصل  : مهدي المولى

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تباشر بأنشاء مشروع مجمع (أبو محار) السكني في محافظة المثنى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الغزي يشرف ميدانياً على حملة لتهيئة الطريق البديل لزوار أربعينية الإمام الحسين (ع)  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 النمو الاقتصادي في المنظور الاسلامي 

 لجنة تطويرية من الأمانة العامة لمزارات العراق تتفقد مزارات البصرة وتتابع سير عملها  : خزعل اللامي

 ضبط رئيس لجنة الكشف في گمرك أم قصر الشمالي متلبساً بتهريب حاوية محملة بالدراجات النارية  : هيأة النزاهة

 الموارد المائية تعقد أجتماعا مشترك مع فريق الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا)  : وزارة الموارد المائية

 الإمام الحسين ع شمس لاتغيب  : ابو محمد العطار

 الدعوة بالحوار من اساليب الثورة الحسينية  : مجاهد منعثر منشد

 أخطبوط داعش وأعدام الطفولة  : عباس الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net