صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تأملات في القرآن الكريم ح 3
حيدر الحد راوي

سورة البقرة
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ{21} الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ{22} خطاب منه عز وجل , يوجهه الى كافة الناس , فيشمل الجن والانس , لانهما من المخلوقات العاقلة , التي تدرك الخطاب , وتفهم الكلام , فيأمرهم جل وعلا بعبادة رب خلقهم والذين من قبلهم , آله جعل الارض فراشا , مبسوطة , والسماء بناءا , وانزل منها المطر , فأخرج  به الثمرات مما لذ وطاب , وينهاهم جل وعلا عن اتخاذ اندادا له , مما يعلم الناس انهم  لا يستطيعون على فعل ولو واحدة مما قد ذكر.
الملاحظ ان الله عز وجل بعد ان يأمر الناس بعبادته و يبين لهم نفسه , (رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ ) , ثم يبين جزءا من اعماله , (الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ ) , وهذه هي اهم الاعمال التي تخص الناس , وتوفر لهم العيش الرغيد على وجه المعمورة , ويبين جل وعلا ان آلها كهذا لا يكون له ندا , ولا يصمد امامه ضد .
ينطلق المتأمل مسافرا بين الخلق , متنقلا في الارض , ناظرا لما فيها وما عليها , وما تحتها , وما تخفيه بين بطونها , ناظرا الى جمال الطبيعة , ولا يفوته النظر الى اختلاف الثمرات , ويمعن النظر في السماء وما حوت , من مجرات ونجوم وكواكب , في كون متناهي الاطراف , ويتأمل قول ذلك البدوي ((إن الاثر يدل على المسير ... وإن البعرة تدل على البعير ... وسماوات ذات أبراج و أرض ذات فجاج ... وبحار ذات أمواج, ألا يدل ذلك على وجود اللطيف الخبير ؟ )) .   

وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ{23} فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ{24} وَبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هَـذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ{25} يخير الله جل وعلا الناس المرتابين في امر الدعوة , بين ان يأتوا بسورة ودلالات تقابل دلالات الربوبية التي طرحها عليهم , وبين ان يأتوا بشهداء غيره تعالى , ان كانوا صادقين بتكذيبهم الدعوة , فيجزم عز وجل بأنهم لم ولن يفعلوا ويحذرهم ان يتقوا النار التي اعدها للكافرين , يقابل هذا التحذير بشرى للمؤمنين , الذين آمنوا بالدعوة وبادروا لعمل الصالحات من الاعمال .
شتان بين الطرفين , الكافرون يعذبون ويحرقون في نار اعمالهم , يقابلهم المؤمنون , الذين ينعمون بما كسبوا من اعمال صالحة .
يقف المتأمل في هذه الايات الكريمة , وقفتين , الاولى عند العذاب والنيران التي ستلتهم الكافرين , ويتأمل فيهم وفي اعمالهم , حتى يدرك ان كل ما يلاقوه هو نتيجة ما اكتسبوا , فكانوا الجناة على انفسهم ! ,  والثانية , عند المؤمنين ورفاهيتهم في الجنة , التي اكتسبوها بصبرهم وتحملهم المسير في طريق الايمان بالله , وتجرعوا الغصص في ذلك السبيل , تلك الغصص بالرغم من شدتها وعظم امرها , لم تمنعهم من الاتيان بالصالحات , فكانت الجنة هي مأواهم الاخير .

إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَـذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ{26} الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ{27} ان الله عز وجل ضرب الكثير من الامثال , بغية تقريب المعنى الى الاذهان , ولفت الانظار الى الحكمة البالغة , فشهد العلم الحديث في ما للبعوضة من خصائص فيسلوجية غريبة وعجيبة , وحكم بالغة , قد وهبها الباري عز وجل ادق التفاصيل كي تستطيع العيش والتنقل في هذا العالم الكبير , فيستصغر الذين كفروا امرها , فكيف يليق بآله عظيم ان يضرب مثلا بتلك البعوضة الصغيرة الحجم , وغفلوا عن حقيقتها , وغفلوا من ان كل ما صغر حجم المخلوق , ازداد خلقه تعقيدا , وازداد ابداع  الخالق في خلقه , وظهرت في خلقته عجائب الامور .
اما الذين امنوا , فيعلمون ويوقنون انه الحق من ربهم , فلا تثنيهم اقوال الكافرين , فيتمسكون بما جاءهم من ربهم , مسلمين له .
الجدير بالتأمل , ان الله عز وجل يصف الذين كفروا بمثل البعوضة , بأنهم فاسقين , قال العلامة الراغب الإصفهاني ، المتوفى بحدود سنة : 425 هجرية في كتابه مفردات القرآن ، مادة \" فسق \" .: فَسَقَ فلانٌ : خرج عن حجر الشرع ، و ذلك من قوله : فَسَقَ الرُطبُ ، إذا خرج عن قشره .
و هو ـ أي الفسق ـ أعَمُّ من الكفر ، و الفِسْقُ يقع بالقليل من الذنوب و بالكثير ، لكن تُعُورِفَ فيما كان كثيراً ، و أكثر ما يقال الفاسق لمن التزم حكم الشرع و أقرَّ به ثم أخَلَّ بجميع أحكامه أو ببعضه \"   
فيما يذكر القران الكريم عدة من اعمال الفاسقين , (الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ
) , (وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ ) , (وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ ) , ويصفهم بالخاسرين .
ينطلق المتأمل , بين الخلق , ممعنا التفكير في كافة المخلوقات , صغيرها وكبيرها , ناظرا ما احتوت عليه من عجائب وغرائب , في اجسامها وسلوكياتها , واقفا عند كل حركاتها وسكناتها , فيرى بدائع صنع الله الذي اتقن كل شيء صنعه , فيتأمل في عظمة الباري , الخالق لكل شيء , {اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ }الزمر62  

كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ{28} هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ{29} يسأل الله عز وجل الكافرين , كيف تكفرون به جل وعلا , وقد كنتم لا شيء , امواتا , ثم اخرجكم من بطون امهاتكم احياءا , ثم يميتكم , فتقبروا , ثم يحيكم ليوم لا ريب فيه , كيف تكفرون برب له القدرة على كل ذلك , ثم يبين الحق تعالى نفسه لهم , فيبين انه هو الذي خلق الارض والسماوات السبع , ويبين علمه بكل شيء , آله كهذا لا يكفر به ! .
في الواقع ان كلامه عز وجل موجه للمؤمن والكافر , فيتأمل المؤمن خلق الله عز وجل , فيزداد ايمانا , وثقة بربه ورسالة الاسلام وعظمة القرآن الكريم , ويتأمل الكافر في السموات والارض , فيجد امامه طريقان , الاول , ان يسلم لله رب العالمين , وهو الطريق الصحيح , والثاني , ان يزداد عتوا , وينسب كل ما في الوجود الى نظريات اهل الالحاد .
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ{30} وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ{31} قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ{32} قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ{33} يروي القران الكريم , حديثا دار بينه عز وجل وملائكته , حيث يخبرهم جل وعلا بأنه جاعل خليفة في الارض , فيكون جواب الملائكة بأنهم قد خبروا امر سكان الارض , من انهم سيفسدون فيها ويسفكون الدماء , الجدير بالملاحظة , ان جواب الملائكة لم يكن بنحو الاعتراض على امره تعالى , بل ليستفهموا مما يختلج في انفسهم في امر الخليفة الجديد , طالبين منه تعالى ان يبين لهم مدى اختلاف وتميز هذا الخليفة الجديد عمن سبقوه , فيجيبهم الحق تعالى بأنه يعلم ما لا يعلمون .
الاسماء التي علمها الله تعالى لادم (ع) , قد اختلف فيها المفسرون , وانحاز كل منهم الى ما يمليه عليه مذهبه , فيخرج المفسرون من اهل السنة عددا من الروايات بخصوص تلك الاسماء , ويعتبرون رواياتهم صحيحة غير قابلة للطعن , ويخرج المفسرون الشيعة روايات تقابل تلك التي يرويها اهل السنة , لكن بمفاهيم مختلفة , ويعتبرون رواياتهم صحيحة ايضا , اما المفسرون الذي يميلون الى التصوف , فيرتئون غير ذلك , حسب ما يميله عليهم نهجهم التصوفي .
المتأمل لا يستطيع الوقوف عند رأي دون اخر , فأولى له ان يترك الاراء للمفسرين اصحاب الاختصاص , ويكتفي بالوقوف عند نقطة واحدة , وهي ان الله جل وعلا قد علم ادم شيئا , ثمينا , لا يعلمه حتى الملائكة انفسهم , ربما كنزا من كنوز العلم , او حكمة بالغة ... الخ .
ينفي الملائكة علمهم بتلك الاسماء , فيطلب الله عز وجل من ادم ان ينبأهم بتلك الاسماء , فليبي ادم , و ليقول عز وجل ((قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ )) .
المتأمل يقف عند تفضيل ادم على الملائكة بتعليمه تلك الاسماء , وهي منحه وهبة خاصة من عند الحق تعالى له , لم يختص بها غيره , لا ملائكة ولا جن ولا شياطين ولا غيرهم من المخلوقات , فينطلق المتأمل ناظرا لهبات الحق تعالى له , كونه ابن ادم , ووريثه الشرعي , فيمعن النظر ويحدق طويلا في اختلاف ادم وابنائه عن باقي المخلوقات , فيجد نفسه يملك العقل والغريزة وجمال الخلقة , وهي مصادر الاختلاف بينه وبين الخلائق , فالملائكة مجرد عقل صرف محض , وليس لديهم غريزة , والبهائم تملك غريزة بدون عقل , اما الجن والشياطين فلديهم العقل والغريزة , الا انهم يفقدون جمال الصورة , فيترك المتامل الخلق , لينطلق الى الحق , ليعبر له عن امتنانه وشكره له , عما منحه اياه , من نعم لا تحصى , و هبات نفيسة , وينظر لعظمة من له القدرة على منح هكذا صفات وخصائص ! .

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/31



كتابة تعليق لموضوع : تأملات في القرآن الكريم ح 3
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر مهدي الشبيبي
صفحة الكاتب :
  جعفر مهدي الشبيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نص رسالة نوشيروان مصطفى الى أعضاء كتلة التغيير في برلمان كوردستان  : مير ئاكره يي

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد اهمية الاستثمار الامثل لقرض البنك الدولي لاعمار المؤسسات الصحية  : وزارة الصحة

 عتاب الزهراء عليها السلام لأمير المؤمنين عليه السلام في خطبتها  : السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه )

 رئيس الوزراء.. لا تغلط غلطة الشاطر  : مديحة الربيعي

 مانشستر يونايتد يسقط في فخ التعادل مع ساوثهامبتون بـ”البريمرليغ”

 الدباغ ينفي القيام بأي مباحثات مع الضاري ويؤكد أنه "إرهابي" ومطلوب  : السومرية نيوز

 بعثة الحج تعلن وصول اول وجبة من الحجاج الاضافيين الى الديار المقدسة

 لماذا يكرهون الحشد الشعبي المقدس  : مهدي المولى

 بالصور : تعليق السواد في مضيف الإمام الحسن عليه السلام في السعودية

 تَهدِيمُ [البقيع] إِرهابٌ [حَضارِيٌّ]!  : نزار حيدر

  رجال ليسوا كباقي الرجال !...  : رحيم الخالدي

 "جهاديو" الأردن يعودون للشارع ويهددون بالتصعيد

 مقتل وإصابة (68) ارهابي خلال عمليات امنية في بابل  : وكالة انباء المستقبل

 الجزء الثاني : خدع كونية حسب الطلب لإثارة الفوضى العارمة بين الناس  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 صفحات المعارضة المسلحة تنشر معلومات من القمر الصناعي الإسرائيلي  : جهينة نيوز سوريا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net