صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

التدرن واشياء اخرى (الحلقة الثامنة)
د . رافد علاء الخزاعي

ان الشاعر او الكاتب يعكس تاريخ شعب كامل عاش حياته معه بافراحه وحزنه واتراحه وهكذا نحن الاطباء نحاول تحليل التاريخ المرضي  للشاعر للتعرف على احوال الشعب من خلاله وهذا يسمى في علم الاجتماع الدراسة المقطعية لحالة فرديه حتى نستطيع تعميمها على المجتمع بصورة كاملة فعند دراستنا اسباب استشراء مرض التدرن ومضاعفاته من خلال السيرة المرضية لحياة شاعرنا الكبير السياب فقد عرفناان من الاسباب الوراثية العرقية والاحباط بسبب اليتم وسؤ التغذية وفقر الدم والبيئة الرطبة والتدخين ومعاقرة الخمرة ولكن من اعمق الاسباب التي تودي الى التدرن هو اليأس والاحباط ان التدرن ايضا بدوره يعمق حالة الياس والقنوط والهزال وفقر الدم وفقدان الشهية وهكذا هو العذاب المستمر كثيرا مايسالني الاصدقاء عن اضرار الخمر ومضاعفاته وكان علي ان اجيبهم بحرفية علمية ان الكحول بحد ذاته يزيد من تفاعلات الحالة الايضية في حرق الدهون واعطاء الطاقة اذا اخذ بكميات قليلة وكما هو مهدى للنفس وكان الاطباء القدماء يصفونه للحوامل عند اشتداد الاضطربات الرحمية وحدوث الولادة المبكرة والتقلصات الرحمية وكذلك يصفونه كمشهي ولزيادة الشهية للمرضى بالسعال ولكن الافراط فيه يؤدي الى عواقب كارثية منها تشمع الكبد الكحولي والتهاب عضلة القلب الاحتقاني الكحولي والتهاب الاعصاب والانحلال العصبي والتهاب الاعصاب الكحولية المستجاب او غير المستجاب للفيتامين  بي 1 وهكذا مثل التدرن هنالك استعداد وراثي لمضاعفات الكحول خصوصا مع سؤ التغذية ولذلك نرى معاقري الكحول من التجار واصحاب المهن المربحة في اتم صحة ووجوه مشرقة مشبعة بالحمرة التي نطلق عليها نحن الاطباء مرض كيشون الكاذي فوجوههم مثل القمر المنير المشبع بالنور الجالب للمحبين عكس الوجوه الفقيرة معاقرة الخمر بدون المازة واللحوم تراهم وجوه مصفرة كالحة تنهزم منها من بعيد وهذا ناجم عن قصة الكحول على الارض ففي الاسرائليات قيل في ان لوجود للخمر قبل الطوفان ولكن في الطوفان عندما بنى نبينا نوح السفينة وحملها من شيء زوجين جاء ابليس يسعى وقال له اني راكبها بامر الله فابى نوح ان يركبه وقال له ابليس انه وعد الله ووعد الله لازما ومفعولا ووعدني اني من الناظرين ولامنجي اليوم الا سفينتك فانا راكبها هنا وافق نوح بشرط ان يلتزم الصمت ولكن لايعلم ان لاشروط على الشيطان وهكذا سارت سفينة نوح  في خضاب الطوفان وامر نوح الحيونات والاوادم بعدم الجماع لانه لايعرف متى تستقر الجودي وتجف الارض خوفا من التكاثر والزحام وهكذا سعى الشيطان في اغراء القطط والكلاب على الجماع فكان الطوفان في شهر شباط وهكذا جرت العادة على القطط والكلاب التجامع بشهرة الصياح في هذا الشهر وهنالك ارسل نوح الغراب الحكيم لرؤية الارض وجفافها ولكن الغراب التهى باكل الجيف والموتى ومنها فقد حكمته واصبح نذير شوؤم وموت وخراب والطاعون وهوسة للمغفلين (اتبعنا ياحوم لو جرينا) وهكذا ارسل الحمامة لتبشره حاملة غصن الياسمين وقد حل على الارض السلام وحينها هبطت الجودي على الارض ونزلت الحيونات والاوادم ومعها ابليس سارقا اقلام العنب بحيلة من الحية التي عاقبها نوح بحرمانها من اجنحتها الطائرة وهنالك فاوض ابليس نوح على زراعة الاعناب بشرط ثلثين لابليس وثلث لنوح مرغما وهكذا تنبئنا الاحصاءات العالمية ان ثلثين محصول الاعناب يذهب الى معامل الخمر العتيق وثلث للبشر للاكل كفاكهة نظرة غنية بالسكر والبوتاسيم وفيتامين سي واما الاعناب فزرعها ابليس ووفرش لها سمادا في بداية الامر من الطاووس وبعد فتر ذبح الاسد وجعله سمادا وبعدها القرد واخر السماد هو الخنزير لذلك ترى شاربي الخمر رغم تفاوت مستوياتهم لهم اتكيت في الاعداد  من النظافة والاستعداد بتبختر مثل الطاوؤس وبعدها يصبحون كالاسد في اعطاء الوعود والاقدام وبعدها مثل القرود في طرح النكات والفكاهة وبعدها كالخنازير عند النوم على الارصفة وابواب الحواري وهكذا يؤثر الخمر كما اسلافنا على جهاز المناعة ويؤثر ايضا على اضعاف واصابة الكبد بالالتهاب الدوائي مع ادوية التدرن ونرجع الى سالفتنا الرئيسية حول التدرن ان اهم اسبابه هو الاحباط من الشفاء كما كتب شاعرنا السياب بعد أن فصل من الكلية فكتب لصديقه خالد: 

" كم عاهدت نفسي في سكون الليل العميق أن أخفت نغمة اليأس في أشعاري وأمحو صورة الموت من أفكاري...ولكنني واحسرتاه عدت بصفقة الخاسر، وحظ الخائب، وقد نذرت نفسي للألم والشقاء واليأس والفناء؛ وما أجهلَ من لامني على أن سميت مجموعة أشعاري "الأزهار الذابلة" ليته كان معي ليرى أن كل الكون: الأرض والسماء والتراب والماء والصخر والهواء ، أزهاره ذابلة في عينيَّ الشاحبتين ونفسي الهامدة الخامدة"

انه الشعور بالخواء من العطاء والذبول في هذه الحياة ولكنه اكدها فيقصيدة (رسالة) :

 رسالة منكِ كاد القلب يلثمـــها 

لولا الضلوعُ التي تثنيه أن يثبا 

لكنها تحمل الطيب الذي سكرت 

روحي به ليل بتنـــا نرقب الشـهبا 

في غابة من دخان التبغ أزرعــــها

 وغابة من عبيـــر منك قد ســـربا

انه التدخين والتبغ والخمر واليأس كلها عوامل مهدمة للصحة وتعطي استقبال خصب للامراض المتعددة وهكذا يؤكدها ايضا شاعرنا السياب في قصيدة (فرار 1953) قال: في ليلة كانت شرايينها فحما 

وكانت أرضها من لحود

 يأكل من أقدامنا طينها...

 لكننا واحسرتا لن نعود أواه ُ

 لو سيكارةٌ في فمي رغم الدجىيا عراق!

انها الحلم بسيكارة تنير له الدجى والظلام ليرى العراق العراق الممثل بالام الاصدقاء الوطن الحبيبة الرافضة له كما هجر العراق هجرته الحبيبة خوفا من هزاله ومرضه ولكنها تعشق فمه ولسانه الشاعر الصداح بالحب كما هو يعشق السيكارة القاتلة هو الازدواج الشخصي الحبيبة تعشق الكلمات لاتعشق الشاعر والشاعر يغشق الموت ولايعشق السيكارة.........

 ولكن رغم الماسي والضيم والحرمان بقى لسان شاعرنا يصدخ بالشعر ليكتي اجمل القصائد وهو يرى في عيون حبيبته في ظلام الغربة الحب والوطن......

عيناك غابتا نخيل ٍ ساعة السحر،

أو شُرفتان راح ينأى عنهما القمر.

عيناك حين تبسمان تورق الكروم

وترقص الأضواء … كالأقمار في نهر

يرجّه المجداف وهناً ساعة السَّحر

كأنما تنبض في غوريهما، النُّجوم …

وتغرقان في ضبابٍ من أسىً شفيف

كالبحر سرح اليدين فوقه المساء،

دفٍء الشتاء فيه وارتعاشات الخريف،

والموت، والميلاد، والظلام، والضياء'

فتستفيق ملء روحي، رعشة البكاء

ونشوةٌ وحشيةٌ تعانق السماء

كنشوة الطفل إذا خاف من القمر !

انه الخوف من النور الحب للظلام ليستر مرضه وجسمه الهزيل وهكذا هو العراق يبقى في مخيلة الشاعر......

وفي العراق جوع

وينثر الغلالَ فيه موسم الحصاد

لتشبع الغربان والجراد

وتطحن الشّوان والحجر

ورحىً تدور في الحقول … حولها بشر

انها رحى المستعر وكانها نظرة استشرافية لشاعرنا لما يجري لنا الان من موت تحت مسميات واسباب عديدة يزرع فينا الحزن والسهاد ولكنه يبقى منتظرا الفرج من السماء ليس على شكل مطر وانما مبشرا لواهب الحياة

 

ومنذ أن كنا صغار ، كانت السماء

تغيم في الشتاء

ويهطل المطر،

وكلّ عام - حين يعشب الثرى - نجوع

ما مر عام والعراق ليس فيه جوع.

في كل قطرة من المطر

حمراء أو صفراء من أجنة الزهور.

وكلّ دمعة ٍ من الجياع والعراة

فهي ابتسامٌ في انتظار مبسم جديد

أو حلمة توردت على فم الوليد

في عالم الغد الفتي، واهب الحياة !

لقد مات السياب في عام ولادتي سنة 1964 واسفي لانه لم لم يعيش لهذه اللحظة لتشافى من مرض التدرن ومضاعفاته في تطور العلوم الطبية الخالية في تحليلي لسبب موته هو التهاب الاعصاب الانحلالي التي ساهمت فيه اسباب عدة منها فقر الدم وهشاشة العظام وادوية التدرن والكحول وسؤ التغذية واكرر يا اسفي لو الزمان يعود لنجد السبل في نشر البسمة على وجه شاعرنا الذي تعلمت منه الكثير وللحديث بقيه عن التدرن واشياء اخرى .

 

 

 

الدكتور الاستشاري

مستشفى الجادرية الاهلي

بغداد- الكرادة خارج- عرصات الهندية

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/22



كتابة تعليق لموضوع : التدرن واشياء اخرى (الحلقة الثامنة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على اسباب انكار الصحابة لبيعة الغدير. لو كان لرسول الله (ص) ولد لقتلوه.  - للكاتب مصطفى الهادي : توضيح الموضوع وتفسير بعض ما جاء في الخطبة . في الخطبة يقول الامام علي عليه السلام : (أرأيت لوكان رسول الله صلى الله عليه و آله ترك ولداً ذكراً قد بلغ الحلم ، و آنس منه الرشد ، أكانت العرب تسلم إليه أمرها ؟ قال : لا ، بل كانت تقتله إن لم يفعل ما فعلت). أي أن ابن رسول الله ص لو لم يفعل مثلما فعل علي من سكوته وجلوسه في بيته وتركه الدنيا لهم ، لقتلته قريش ، فلو طالب عليا عليه السلام أو ابن النبي بالحكم بعد رسول الله لقتلوه وهذا يظهر في خطبته الاخرى عليه السلام عندما يقول : (يا ابن ام ان القوم استضعفوني وكادوا يقتلوني). وكذلك عمر بن الخطاب قال لعلي عليه السلام : بايع وإلا قتلناك ، فقال له : إذن تقتلون عبد الله واخو رسول الله ص . فقال عمر : اما عبد الله فنعم ، واما اخو رسول الله فلا . إذن ان سبب عدم قتل الحسن والحسين من قبل اتباع السقيفة هو لأنهم كانوا صغارا يتبعون ابوهم الامام علي والامام عليه السلام ، الذي اضطر للسكوت حرصا على سلامة الدين. وهذا يتضح من قوله : (لأسلّمن ما سلمت امور المسلمين). ولكن عندما تصدى للمسؤولين هو وولديه اجمعت الأمة على قتله وقتاله. وهذا مصداق قوله : لو كان للنبي ولد لقتلوه . اليس الحسن والحسين ابناء رسول الله ص أليس بقية الأئمة ابناءه ، الم يقتلوهم كلهم .

 
علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم المعموري
صفحة الكاتب :
  جاسم المعموري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مناشدة حركة أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين إلى رؤساء وقادة دول قمة عدم الإنحياز في طهران  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 موقع (الحوار المتمدن) يرفع (الاكراد ..هم أعراب الفرس! ) بعد بضع ساعات من نشره

 ولادة نادرة في مدينة الطب لأربعة توائم لامرأة تبلغ من العمر 37 عاماً  : اعلام دائرة مدينة الطب

  وكل عام حين يعشب الثرى نجوع  : خالد محمد الجنابي

 عاصفة لوزان أعتى وأسطع من عاصفة الحزم  : عزيز الحافظ

 عاجل مجلس كربلاء يقيل المحافظ عقيل الطريحي

 أعمال تخريبية بأبراج نقل الطاقة في جرف الصخر تتسبب بانقطاع الكهرباء عن كربلاء لثلاث أيام

 من انجم سماء البقيع الى صادق العلم والتجديد  : محمد عبد المهدي التميمي

  مجلس كربلاء يصوت على جعل جلسة استجواب المحافظ علنية بحضور الطريحي

 وفدُ العتبةِ العبّاسية المقدّسة يزور القطعات العسكريّة لفرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة المرابطة في قضاء النخيب..

 أسوتاً بالحمير..أنتخابات مجالس المحافظات  : علي محمد الطائي

 اللغة العربية بين الجنون والعبقرية  : حاتم عباس بصيلة

 الداعشي الجديد ..... اوباما  : رحيم الخالدي

 هروب جماعي لداعش من الشرقاط، والقوات الأمنية تتقدم بحديثة وهيت

 مقترح عراقي بشأن الأزمة بين طهران وواشنطن يلاقي ترحيباً أوروبياً

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net