صفحة الكاتب : علياء موسى البغدادي

لا حضارة بلا علم ولا ديمقراطية مع جهل ؟
علياء موسى البغدادي
 ان الامم والشعوب تتقدم حضاريا وانسانيا  وتقنيا  بنشر ثقافة  الابداع  والنهوض والحرية  .وعندما تتعرف على دولة او شعب معين ينتشر فيه العلم والابداع والديمقراطية  والتقدم التقني والانساني  هي بالتاكيد تمتلك ثقافة ابداعية  بعيدة عن الثقافات المتكررة والعقليات الجامده  والمناهج  لا تخدم  التجديد والنهوض وعندما نتعرف على دوله  قد تكون غنية و لها تاريخ حضاري وانساني  قديما وتنتشر فيها المدارس والجامعات  والمتعلمين  والعلماء لكنها تتقدم بدرجات بسيطة جدا لانها بالحقيقية تستخدم ثقافة متكررة  وجامدة  وترفع شعار (إبقاء ما كان على ما كان)  والتي تدفع  بتلك المجتمعات  التاخر وتعميق الفوات التاريخي بينها وبين المجتمعات الاخرى لتصبح لدينا  مصطلحات تطلق على الدول  مثل ( دول متقدمة ... دول متأخرة ... دول متخلفة)
ان  ملحمة التقدم تبدأ حينما يتحرر المجتمع من ثقافة الجمود ويتجه إلى الإبداع بكل متطلباته دون قيود وخوف  والابتعاد عن المناهج الانشائيه  والخوف من المنجز العلمي  والانساني  الذي قد يجده البعض يتعارض مع الدين والمعتقد وهو غير صحيح ..لان الدين الالهي الحقيقي لا يشرع قيودا على العلم والإبداع، وإنما يحفز عليهما، ولا يحول دون استخدام العقل، بل يعده أحد مصادر التشريع..حيث يقول الله تعالى في محكم كتابة العزيز تشريع ديني للحث على العلم ونشرة .قال تعالى (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ)* انه نص  قرأني حقيقي للتوجيه ألاسلامي الصريح نحو التعلم والعلم .وطبعا يوجد العديد منها .حيث تشير بستمرار الايات القرانية الكريمة الى  العلم وأهميته في بناء الانسان في نهضة وتقدم المجتمعات حيث لا  توجد حضارة بلا علم ولا يمكن ان تنتشر او تطبق الديمقراطية  بين شعوب جاهلة  بعيدة عن الابداع والنهوض الانساني والحضاري العلمي تدرس العلم كمنهج انشائي فقط  للوصول الى مراحل دراسية اخرى. كيف يبنى الانسان ؟ نحن نعلم ان بناء الانسان بالشكل الصحيح يفضي بالتاكيد الى بناء حياة صحيحة . لكي يتقدم مجتمع ما فعلينا بالإهتمام بالإنسان ، توعيته ، تثقيفه، تعليمه.. لعل هذا  ما يميز الدول المتحضرة هو اهتمامها بالانسـان  في بناء الحياة  .وهم مؤمنون بعبارة ان الجهل هو عدو الانسان  لان بصدق لا يستطيع الإنسان أن يعيش بسلام بين الناس بدون علم، لأن بالعلم يتعلم الأخلاق و أدب الحوار و التواصل مع الناس. الجاهل يكون معرضا للضياع و عدم الانسجام مع محيطه، لأنه يفتقد أهم وسائل التواصل وهو العلم.إننا اليوم مطالبون لإعادة الاعتبار إلى العلم، وتوفير كل عوامل الاحترام والتقدير إلى كل العلماء والمبدعين. وتشجيع الابداع والانجاز العلمي والتربوي والانجاز الاجتماعي  ايضا .وليس بالضرورة انتشار المدارس او انتشار الكليات والجامعات مؤشر صحيح للتطور والتقدم بل يجب ان يكون المنهج المتبع فيها هو المؤشر الحقيقي  لمدى المساعدة التي تقدمها هذه المناهج في التقدم ونشر العلم والوعي  للتمهيد لتطبيق الديمقراطية التي تدفع بنا نحو النهوض والتنمية وتقليل الفوارق الزمنية مع المجتمعات المتحضرة الديمقراطية التي سبقتنا بأزمان كبيرة  والتي تفوقنا عليها بكثرة استهلاكنا لمنجزاتهم العلمية والحضارية . فالتنافس اليوم بين الأمم والشعوب، لا يحسم بمستوى استهلاك سلع الحضارة، وإنما بمدى مشاركة هذه الأمم في المنجزات العلمية والحضارية.. وكل هذا بطبيعة الحال بحاجة إلى ثقافة تحترم المنجز العلمي، وتحترم أهل التخصصات العلمية، وتفسح لهم المجال للبروز والتأثير في الفضاء الاجتماعي.ان العلم هو جوهر التغيرات التي حدثت  ونمت في المجتمع الانساني  بعد ان استمرت المعتقدات الدينية كأساس وحيد لقيام الحضارات حتى نهاية العصور الوسطى الا ان العلماء هم  أداة التغير لبناء حضارة جديدة في كل المجالات  ليس في مجال العلم العلمي بل في الاقتصادي والاجتماعي  والسياسي ان. بروز التفكير العلمي المنهجي والمنظم كبديل لأنماط التفكير السابقة التي اتسمت بعدم الاتساق والواقعية واكتست بطابع ميتافزيقي خيالي. وطريقة التفكير العلمي هي ثمرة تأثير العلم على تفكير الإنسان والركيزة التي استطاع من خلالها اكتشاف عالم جديد من الحقائق والمعرفة، والأداة الفكرية التي من خلالها تم تطوير واقعة وحياته بشكل مستمر. وعليه فإن عملية التغيير الشاملة التي جاء بها العلم طالت جميع جوانب حياة الإنسان وواقعه وثقافته وطريقة تفكيره وبالتالي أثبت العلم نجاحه كأساس لتغيير حضاري جديد لم تألفه البشرية من قبل. لان العلم هو الركيزة الأساسية الذي أحدث تغييراً حضارياً منذ نهاية العصر الوسيط، فبدون شك يعود له الفضل في تحرير عقل الإنسان من العديد من الأوهام التي لازمته آلاف السنين، وأزاح عن الإنسان كافة أشكال التسلط التي أخضعت العقل لها وأنار فكره عبر طرق الحرية التي عبدها في عقل.ونحن هنا علينا ان نؤمن بحقيقية مهمة جدا بين العلاقة الكبيرة بين العلم وتطبيق ونشر افكار الديمقراطية وحقوق الانسان وان (لولا الثورة العلمية وتحرير  العقل لا يمكن ان تكون هناك نهضة ديمقراطية او حتى وعي حقيقي للثقافة الديمقراطية ..لا حرية بلا علم ..حيث ان الدول الحرة هي التي قدمت أعظم الاكتشافات العلمية وحققت مجتمع المعرفة والثروة وتميزت شعوبها بالديمقراطية وحرية الراي واحترام حقوق الانسان واحترام القانون لان كان اردت ان تحرر انسان وتطلق مخيلته  فليس هناك اداة فعاله مثل العلم . فمما لا شك فيه أن العلم له المكانة العالية في الإسلام ويكفي لتدليل على ذلك أن أول أمر نزل من أوامر القرآن وأول كلمة من كلماته قوله تعالى ( اقرأ ) فهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن مكانة العلم في الإسلام لا تدانيها مكانة وقال الله أيضا في كتابه : \" قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولو الألباب \" وقال عز من قائل \" يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات  ) وهذا ما تميزت به الحضارة الاسلامية الأولى في عصرها الذهبي حيث انفتحت على كل الثقافات وكافة الاجناس وتفوقت كحضارة جامعة تقبل الآخر ولا ترفضه , وهذا ما نفتقده الان مع الاسف !! 
 
 
 
علياء  موسى البغدادي 
 

  

علياء موسى البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/31



كتابة تعليق لموضوع : لا حضارة بلا علم ولا ديمقراطية مع جهل ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : البيت الثقافي الواسطي
صفحة الكاتب :
  البيت الثقافي الواسطي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أبناء الحشد الشعبي تحت مظلة الحرس الوطني  : مفيد السعيدي

 السلفية والديمقراطية والرافضة  : د . حامد العطية

 تحشيشة قبنجية  : تراب علي

 وجهُ الشهيــدِ لغير ِاللهِ ما سـجدا قصيدة للشهداء غداة عاشوراء ( البحرالبسيط)  : كريم مرزة الاسدي

 الحسين في ديوان العرب (4)  : ادريس هاني

 المرجعية الدينية وقصة الثورة العراقية - الحلقة الثالثة   : عادل الموسوي

 العمل العراقي : تفجيرات بغداد والضاحية وجهان لعملة ارهابية واحدة

  إنهم... لايستحون حقا  : تانيا جعفر الشريف

 2 - الحنين للوطن بين ابن الرومي والمتنبي والمعري حتى الجواهري والسياب و جمال الدين  : كريم مرزة الاسدي

 لماذا كل هذا الحزن على الأمام الخوئي  : ابواحمد الكعبي

 احرقوا صناديق الاقتراع فما عادت الديمقراطية بحاجتها  : رضوان ناصر العسكري

 طلال الغوار يلبس وجدان القصيدة في .. (حرريني من قبضتك)  : رائدة جرجيس

 الاختفاء القسري لتحقيق غاية إرهابية  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 باشراف لجنة الإرشاد والتعبئة.. قافلة النجف الاشرف تواصل تقديم الدعم لكافة المقاتلين في محور 600 وتل عبطه، وتجهز غرف لعرسان الحشد الأبطال

  “كولبنكيان” تحتضن فعاليات مهرجان الخط العربي والزخرفة  : عمر الوزيري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net