صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

تركيا وساعة الصفر بشمال سورية ..هل نحن على اعتاب حرب اقليمية ؟"
هشام الهبيشان

 تزامنآ مع استمرار تصاعد حدة القتال بشمال غرب سورية "ادلب " بين المنظمات الرديكالية المدعومة من الجانب التركي الحدودي وبين مقاتلي الجيش العربي السوري ،أعلن بشكل مفاجئ من أنقرة عن تأجيل برنامج تدريب" المعارضة السورية المعتدلة " وهذا الخبر جاء بعد أيام من صدور خبر اعلنت من خلاله كل من وزراتي الخارجية الامريكية و التركية، البدء بوضع أللمسات ألاخيرة لمشروع تدريب المعارضة السورية في معسكرات خاصة بتركيا ،وهنا لن نخوض بتفاصيل ومعطيات وحقائق واهداف هذا التأجيل من قبل واشنطن وليس من قبل أنقرة وسنترك الحديث بمجمل هذا الموضوع للقادم من الايام للأسيضاح عن بعض الحقائق والخفايا لما يدور خلف الكواليس بشأن موضوع "تدريب المعارضة السورية المعتدلة "حسب تصنيف واشنطن وحلفاؤها لها .
 
 بالتحديد سيكون محور حديثنا هنا عن التدخل العلني التركي بدعم المجاميع الرديكالية بشمال وشمال غرب وشمال شرق سورية ، ومن هنا نستطيع أن نقرأ بوضوح  وخصوصآ بعد معارك محافظة أدلب الأخيرة أن القوى الاقليمية والدولية وخصوصآ تركيا ، قد عادت من جديد لتمارس دورها في اعادة صياغة ورسم ملامح جديده لاهدافها واستراتيجياتها المستقبلية بهذه الحرب المفروضة على الدولة السورية بكل اركانها، وما هذا التطور ألاجزء من فصول سابقة، عملت عليها المخابرات والاستخبارات التركية منذ عدة سنوات فهي عملت على أنشاء وتغذية وتنظيم صفوف المجاميع المسلحة الرديكالية المعارضة للدولة السورية وخصوصآ بشمال وشمال غرب وشمال شرق سورية، وقد كانت الحدود التركية المحاذية للحدود السورية شمالآ، هي المنفذ الوحيد لمقاتلي هذه المجاميع، فهذه الحدود المحاذية للحدود السورية كانت ومازالت المنفذ الاكبر لتجميع وتنظيم صفوف هذه المجاميع المسلحة على اختلاف مسمياتها في سورية، وكل ذلك كان يتم بدعم أستخباراتي ولوجستي أمريكي-تركي.

ما وراء الكواليس لما يجري في أنقرة يظهر ان هناك مشروع تركي قيد البحث يستهدف القيام بدعم المجاميع الرديكالية المسلحة بسورية للدفع بها أتجاه ألاراضي السورية شمالآ وبحجج واهية،وهذه الحجج حسب مراقبين تدخل ضمن أطار الدخول المحتمل للجيش التركي الى الاراضي السورية ، وأقامة مناطق عازلة ومناطق حظر جوي بأقصى الشمال السوري ، وكل هذا سيتم بحجج اعادة الاجئين السوريين الى وطنهم وتوفير مناطق آمنة لهم، وهذا مايتم بحثه ألان باروقة صنع القرار الامريكي أيضآ ، ومن المحتمل أن توافق الأداره الامريكية وتحت ضغط الخليجيين، وتحت ضغط جمهوريي الكونغرس رغم "لاءات" اوباما المتكررة، الرافضة للمشروع التركي بأقصى شمال سورية وبعض الاجزاء الشمالية الشرقيه من سورية،ومن المتوقع ان واشنطن ستمنح أنقرة وحلفاؤها هامش من المناورة وستطلق أيديهم ان أستطاعوا لتجهيزالأرضية العسكرية والسياسية لأقامة مناطق عازلة ومناطق حظر جوي بأقصى الشمال السوري ، وكل هذا متوقع دراسته بواشنطن بالنصف الثاني من هذا العام.
 
 من الواضح ان موقف انقرة الساعي لأقامة مناطق عازلة بشمال وشمال غرب سورية ،يدعمها ويلتقي معها بهذا الطرح الكثير من الدول الخليجية بالأضافة الى فرنسا ،ومع زيادة مسار ضغوط بعض ساسة وجنرالات واشنطن "الجمهوريين والمقربين منهم " على  أوباما للموافقة على طرح ونقاش هذا الطرح التركي، قد يجد اوباما نفسه بمرحلة ما مضطرآ للأنسياق وراء المشروع التركي لارضاء بعض خصومه داخل الكونغرس وبعض حلفاؤه العرب الخليجيين .
 
مؤخرآ بأت من الواضح ان تركيا بدأت تناور مجددآ بورقة الشمال السوري ،وخصوصآ بعد تقدم المجاميع الرديكالية المسلحة المدعومة من تركيا بمناطق واسعة من محافظة ادلب ،وتسعى كذلك أنقرة لتكرار نفس سيناريو ادلب بحلب وحماه وحمص واللأذقية ،بالمحصلة لقد قدم التقدم الاخيرللمنظمات الرديكالية بشمال غرب سورية فرصة ثمينة لأنقرة لأعادة احياء دورها ومشروعها بالمنطقة ، ومن هنا نقرأ بوضوح مدى أرتباط  هذه المجاميع الرديكالية العابرة للقارات مع الجانب التركي الذي أصبح ممرآ ومقرآ لهذه المجاميع ،وهذا مايظهر بشكل واضح أرتباط ألاجندات التركية بالمنطقة مع أجندات هذه المنظمات الرديكالية المدعومة هي الاخرى من دول وكيانات ومنظمات هدفها الاول والاخير هو تفتيت وتجزئة  المجزء بالوطن العربي  خدمة للمشروع المستقبلي الصهيو –امريكي  بالمنطقة ،وهو مايظهر حقيقة التفاهم المشترك لكل هذه المنظمات  وبين هذه الدول والكيانات لرؤية كل طرف منها للواقع المستقبلي للمنطقة العربية، وخصوصآ للحالة السورية والعراقية، وبألاخص للحرب "الغامضة" التي تدعي أمريكا وبعض حلفاؤها بالمنطقة أنهم يقومون بها لضرب تمدد تنظيم  الدولة "داعش" الرديكالي.
 
هنا وبشق أخر يبدوا واضحآ ان هذا المسعى التركي المدعوم بأجندة أقليمية ودولية لأقامة مناطق عازلة بشمال وشمال غرب وشمال شرق سورية ،سيصتدم بمجموعة "لاءات "روسية –ايرانية ،فهذا المسعى يحتاج لقرار أممي لتمريره والفيتو الروسي –الصيني حاضر دائمآ ،بالأضافة الى "لاءات "أيران المعارضة لأي تدخل خارجي بسورية تحت أي عناوين ،وهذا ما أكد عليه"رئيس الشؤون الخارجية في البرلمان الإيراني"علاء الدين بروجوردي خلال زيارته مؤخرآ لدمشق ،وعلينا هنا ان لاننسى ان الدولة العربية السورية ورغم خسارتها لجزء كبير من الجولة الاخيرة بمحافظة ادلب ،الا أنها وللأن مازالت بما تملكه من قدرات عسكرية قادرة على اسقاط اي مشروع علني لتدخل خارجي مباشر او غير مباشر بسورية .
 
ختامآ، نقرأ أن أنقرة بعثت بكل رسائلها لكل الاطراف وخصوصآ للدولة السورية ولأيران، بأن ساعة الصفر للتدخل العلني بسورية قد اقتربت ، وأن الامريكان والفرنسيين وبعض العرب سوف يوفرون لهم المظلة الشرعية والعسكرية لكل ذلك،وهذا ماترفضه بشكل قاطع كل من روسيا وايران ،وحتى مصر المحايدة بالأزمة السورية نوعآ ما ،وهذا ما قد يحتم على الدولة السورية وبدعم من حلفاؤها بالقادم من الأيام للرد المباشر على الدولة التركيه  ان اقتربت من الخطوط الحمراء بالشمال السوري وبحلب تحديدآ  ،ومن هنا فأن المرحلة المقبلة  تحمل العديد من التكهنات والتساؤلات حول تطور الاحداث على الجبهة الشمالية السورية ، التي اصبحت ساحة مفتوحة لكل الاحتمالات ، والأسابيع الخمسة المقبلة  على الارجح سوف تحمل المزيد من الاحداث المتوقعة وغير المتوقعة ميدانيآ وعسكريآ  على هذه الجبهة تحديدآ.

 

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/20



كتابة تعليق لموضوع : تركيا وساعة الصفر بشمال سورية ..هل نحن على اعتاب حرب اقليمية ؟"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر فيصل الحسيناوي
صفحة الكاتب :
  حيدر فيصل الحسيناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ما خلف القناع الأمريكي .. !  : عبد الرضا قمبر

 استغاثوا بالحكومة لوضع حد لمعانتهم المستمرة مع هذه الشركة

 خبير قانوني: المحكمة الاتحادية قررت عد وفرز "جزئي" لا 100%

 باحث في جامعة بابل يتمكن من تصميم نموذج حاسوبي لتقدير الجرع الإشعاعية للخلايا الخبيثة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 صراع السعودية وإيران: من هم الأعداء والحلفاء؟

 غضب في الدنمارك بشأن مقترح منع المسلمين من العمل في رمضان

 توقيع كتاب (إبداع الغربة أم غربة الإبداع) للشاعر كامل الدليمي  : اعلام وزارة الثقافة

 جامعة العميد تنظم حفلاً بمناسبة إعلان النصر العراقي الكبير وتكرم مجموعة من أبناء الشهداء ...

 الـوردة ُوالإنسـانُ والنفط ــ ومضات ــ  : فائق الربيعي

 النائب الحكيم يدعو لعقد جلسة لمجلس الأمن ويحمل الممثل ألأممي ووزارة الخارجية العراقية مسؤولية عدم القيام بما يجب لاستصدار قرار دولي ضد جرائم التطهير الطائفي المناطقي وتوصيفها

 المرشح رشيد السراي:ذي قار ممكن أن تكون قبلة صناعة السياحة في العراق لما تحويه من تنوع في مواردها السياحية  : صبري الناصري

 إشراقةُ النصر بدماءِ الشهداء  : لطيف عبد سالم

 صالح البخاتي شهيد الوطن  : عمار جبار الكعبي

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 67 )  : منبر الجوادين

 ما آلذي فعله الشيعة بآلسّنة في آلعراق؟  : عزيز الخزرجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net