صفحة الكاتب : ضياء الوكيل

انسحاب الرمادي.. من أعطى الأوامر وما هي الأسباب؟
ضياء الوكيل

في مستهل سبعينيات القرن الماضي طرح المفكر الأمريكي ( أندرو مارك) في مقالة مهمة تساؤلا عن سبب هزيمة الولايات المتحدة الأمريكية وهي القوة العظمى في حربها مع فيتنام التي تعامل معها الاعلام الأمريكي في حينها على أنها (كيان مارق)..!! ، لماذا يهزم جيش يمتلك كل مقومات القوة والتفوق في الجو والبر والبحر أمام حرب عصابات أنهكته وأرغمت قياداته على الجلوس الى مائدة المفاوضات وعقد معاهدة سلام؟؟ هذا التساؤل الذي أثار جدلا كبيرا في أوساط المؤسستين..( العسكرية والسياسية) أنتج لاحقا ستراتيجية جديدة تقوم على اساس الانتقال بالحرب من الحشود والارتال الثقيلة الى القوات الخفيفة وحروب الجيل الرابع التي تعتمد على التكنلوجيا والمعلومات والاستخبارات المقترنة بأداء سياسي محترف
 
واليوم نحن أمام مشهد دراماتيكي رسمته أنباء الانسحاب المفاجيء للقطعات المقاتلة من الرمادي والذي يثير تساؤلات كثيرة نذكر أهمها: 
 
1. لماذا تنسحب قوات الجيش والشرطة ومكافحة الإرهاب ومقاتلي العشائر امام هجوم لمجاميع مسلحة غير متجانسة ( سلفية وبعثية وأجنبية وهجين ما بينهما) لا يجمعها الا العداء للعراق؟؟
2. أين الخلل في هذا التراجع؟ هل في الاستراتيجية ام في التكتيك؟؟
3. ماذا عن الحرب النفسية والاعلامية والمعنويات؟؟
4. لماذا تنسحب قوات مدعومة بالطيران والمدفعية الثقيلة وتقاتل على أرضها في مواجهة (فرق قتالية صغيرة) تعتمد تكتيك النيران المتحركة واسلحتها متوسطة لا تتجاوز الأحاديات والهاونات؟؟
5. هل نقبل أعذارا مثل استخدام العدو للمفخخات والانتحاريين أم نعيد صياغة السؤال ونتوجه به الى القادة والمسؤولين ونقول.. أن هذا ليس تكتيكا جديدا في الحرب ضد الارهاب واستخدمته داعش في تكريت وبيجي وحمرين .. فما هي خططكم لمعالجة الموقف ؟؟
6. من قرر الإنسحاب ومن أصدر التوجيهات وأعطى الأوامر بإخلاء المدينة وما هي خطة الإنسحاب وهل هي خطة مدروسة وموضوعة ضمن الاحتمالات أم جاءت ارتجالية؟؟
7. هل تم سحب المعدات والأسلحة الثقيلة والمشاجب أم لا ومن المسؤول؟؟
 
الأسئلة كثيرة وتحتاج الى اجابات شافية توضح أسباب هذه الانتكاسة العسكرية التي لم نجد لها مايبررها خاصة أن القوات المنسحبة كانت تحتمي في مناطق محصنة وبعيدة عن التماس المباشر مع العدو سوى بالنيران غير المباشرة.. مثل قيادة العمليات والقصر العدلي ومقر مكافحة الارهاب والشرطة التي تقع شرقي المدينة في حين أن العدو دخل أحيائها الغربية.. حتى ان الدواعش كانوا في حالة من الصدمة وغير مصدقين ما يحدث وفقا لما جاء في الصور الأولى لسقوط المدينة...
هناك عدد من الأسباب التي تشكل في اعتقادنا جانبا من العوامل التي أدت الى هذا التراجع وأهمها:
 
- اعتماد الدفاع المستكين ( اقامة السواتر وحفر الخنادق ومسك الارض ) دون القيام بعمليات تعرضية ترهب العدو وتعزز معنويات القطعات.
- هذا التكتيك نقل المبادرة الى قوات العدو وأتاح لها تحديد وقت ومكان الهجوم والتعرض.
- نقل العدو الاشتباكات الى المناطق السكنية وبذلك حيّد سلاح الطيران.
ضعف في القيادة والسيطرة والتنسيق بين الوحدات وظهر ذلك في الانسحاب
طيران التحالف لم يكن فعالا ولم يقدم ما يكفي من اسناد للقطعات المدافعة عن المدينة.
- التجاذبات السياسية والاختلافات الظاهرة على موضوعة تسليح العشائر ومشاركة الحشد الشعبي ونقص الإمداد.
- تضرر الحالة المعنوية للمقاتلين والتي تحتكم الى جملة من العوامل أهمها  (الاجازات المنتظمة ونوعية الأرزاق وتكريم التضحية والرواتب والحوافز والجوانب الانسانية).
- لا توجد خطة واضحة لتحصين المقاتلين ضد الحرب النفسية المعادية.
- تقييم أداء الآمرين والقادة في المعركة وتكريم المضحين والشجعان واستبدال من أخفق في مهامه.
 
في اعتقادي أن الرمادي أكبر وأصعب من أن يبتلعها بضع مئات من الدواعش وسيغص بها هؤلاء ويضيعوا في أزقتها وبركانها الملتهب وهزيمتهم حتمية وهذا ليس ببعيد،.. والموقف الحالي من وجهة نظرنا يحتاج الى الإجراءات الآتية:
اعادة التنظيم والتأهيل النفسي والمعنوي والتدريب العسكري للوحدات المنسحبة.
تعويض خسائرها في المعدات ورفدها بدماء جديدة من المقاتلين.
الاستعداد للمعركة القادمة بكل الوسائل المتاحة.
الانتقال من الدفاع المستكين الى الدفاع النشط والتعرض الفعّال.
تغيير التكتيك الحالي والذي أثبت فشله في الميدان.
الالتفات الى أهمية الحرب النفسية والإعلامية في المعركة.
تحسين نظام القيادة والسيطرة والتنسيق بمستوى أعلى بين القطعات.
الاستعانة بالحشد الشعبي واشراكه في العمليات والاستفادة من خبراته في حرب العصابات والمناطق المبنية .
 
والحرب سجال وهذه صفحة تحتاج الى المراجعة واستنباط الدروس وتوظيفها مستقبلا في الحرب على داعش والارهاب.
 
 
*مستشار ومتحدث سابق بأسم القوات المسلحة
 
    مدير مركز الوكيل للبحث والتحليل الإستراتيجي

  

ضياء الوكيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • أوفوا المتقاعدين حقَّهُم...وأدّوا لهم أماناتهم المودعةَ لدى الخزينة...  (المقالات)

    • اختطاف العمال الأتراك..(الدوافع..الأهداف..التوصيات) تحليل أولي  (قضية راي عام )

    • (في ضوء حديث سماحة المرجع الأعلى لوكالة الصحافة الفرنسية) بلاغة الرسالة وعظمة النهج والنصيحة...  (قضية راي عام )

    • أحداث الأعظمية.. هل هي أمرٌ مدبّر أم فعلٌ مُنفَلت!!؟  (المقالات)

    • لماذا رفض أوباما تسليح الجيش!!؟؟ وماذا قال للعبادي؟؟  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : انسحاب الرمادي.. من أعطى الأوامر وما هي الأسباب؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد طالب التميمي
صفحة الكاتب :
  اياد طالب التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأنتخابات:أمر بمعروف ونهي عن منكر  : عباس الكتبي

 حسين مني وأنا من حسين  : عمار العيساوي

 التعديل الرابع لقانون الانتخابات  : ثامر الحجامي

 الناطق باسم الخارجيه:نتابع قضية العراقيين المحتجزين في التشيك  : وزارة الخارجية

 كهرباء الرصافة تواصل أعمال الصيانة ورفع التجاوزات من الشبكة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

 التاريخ في موقف الداخلية والدفاع  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الطاحونة قصة قصيرة..  : نايف عبوش

 ومضة في المشي تجاه عاشوراء الحماسة والعرفان  : محمد السمناوي

 الدواعش الوهابية نمر من ورق وفقاعة هوائية  : مهدي المولى

 بالفرضة....والشُعيْرة!!-2-  : وجيه عباس

 شهادات تأييد اشتراك الباحثين الاجتماعيين في اللجنة الدولية للصليب الاحمر  : اعلام مؤسسة الشهداء

 منظومة الأخ الأكبر أخطر مؤسسات النظام العالمي الجديد  : كاظم فنجان الحمامي

 حملة تضامنية مع أبطال الحشد الشعبي تتوجه غدا من ذي قار  : حسين باجي الغزي

 حل مشكلة ملوحة المياه بشكل اقتصادي طرحت عدة مرات من قبل علماء عراقيين  : محمد توفيق علاوي

 ورقة الاصلاح سرقها الشيطان اللعين  : جمعة عبد الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net