صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

الانبار والدروس والتحديات الكبيرة امام العراق
عبد الخالق الفلاح

يعاني العراق اليوم من صراع سياسي اساساً وان لبس لباساً طائفية او قومية بعد ان تشبث البعض بها، كغيره من دول المنطقة ومكتوي من نار الصراعات الداخلية بين مكوناته السياسية والاجتماعية حول السلطة وتوزيع الموارد وطريقة ادارة الحكم، بالإضافة إلى تفشي الفساد والفوضى. كما يعاني نار النزاعات والصراعات الاقليمية والدولية وتجاذباتها على ساحته، ما أدى إلى جعله مسرحًا وساحة للعبة الإرهاب الدولي المتمثل في تنظيم القاعدة وافرازاتها المحلية والإقليمية، وآخرها ما يعرف بـ«الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)». . الذي استطاع ان يسيطر على مدن الأنبار منذ عام تقريباً على وقع الأحداث والمعارك والمواجهات بين القوات الأمنية والعشائرية المتصارعة من اجل تقسيم الغنائم الحكومية التي كانت ترسل لاعمار محافظتهم. وفي اشتباكات مستمرة بين كر وفر ومن أبرز المناطق التي وقعت تحت سيطرة التنظيم هي الفلوجة والقائم الحدودية بين العراق وسوريا وهيت وراوة ونواح أخرى منها كرمة الفلوجة القريبة من حدود العاصمة بغداد والتي استطاع القوات المشتركة الحكومية من تحرير اجزاء منها مأخراً وهذه العصابات التكفيرية تسعى إلى تقويض الدولة العراقية ودول المنطقة لبناء دولة الخلافة الإسلامية المزعومة، "وذلك بأساليب دموية ارهابية وهمجية لا تمت إلى الإسلام والدين بصلة"، إذ أنها تقوم على قتل وذبح أو تهجير كل من يخالف معتقداتها من جميع مكوناته. وتسعى الحكومة العراقية إلى إطفاء هذه النيران بالتعاون مع دول الجوار وبقية دول العالم التي يتطلب منهم 
تشكيل تحالف للقضاء على هذه الظاهرة الغريبة التي تهدد البشرية ولاتستثني احداً.
ومن هنا يجب على الحكومة ان تبني استراتيجياتها مع الدول على ضوء ذلك وان لاتعول الاطراف السياسية على الامريكان مثلما يجب ان تكون العلاقة واضحة كما هم كانوا واضحين في تبينهم للمشروع التقسيمي بسيناريوهاته المتعددة وبخطوات مشبوهة بقرارالكونغرس الامريكي سيئ الصيت بالتعامل على الاساس الطائفي مع الاطراف السياسية بالتسليح واستقبال دواعشها الذين سلموا محافظة نينوى واخيراً الانبار ودعم وتسليح الارهابيين بالطرق الملتوية ومن اعتلوا منصات الاعتصام والبعثيين والمطالبين بعدم تسليح الجيش العراقي وانتهاءاً بأبعاد الحشد الشعبي للدفاع عن الانبار .
التحديات امام العراق كبيرة وكثيرة، وبخاصة في هذه اللحظة التاريخية العصيبة ومخاض دولي ينذر بتشكّل عالم جديد، تتأرجح ملامحه ومعالمه ما بين عالم القطب الواحد ونظام عالمي متعدد الأقطاب. ولكنّ الإرادة الواحدة للشعب العراقي ومدى استجابته للتغلب على هذه التحديات والمخاطر ستحدد طريق مستقبله وهومن يقرر مصره، وربما في المنطقة والعالم والأجيال قادمة. 
وقد سعت الحكومة الجديدة لبناء سلطة متوازنة ونظام سياسي يقوم على جمع وتوحيد ما تشرذم وتفرّق من مكونات المجتمع العراقي على الرغم من كثرة الاصوات والتدخلات التي تعرقل ذلك وعلى الرغم من استنفار جهود العراق السياسية والمالية والعسكرية في محاربة الارهاب .
 يبقى هناك "متفرجون" على مجازر الحرب التي تروي الاراضي بالدماء وتغير ديموغرافية الخارطة ، حسبما يشتهي مستثمري الفرص في محاولة اعادة رسم خارطة العراق من جديد طبقا لمزاجاتهم المفروضة عليهم من الغرب او الخليج ، فدعوات تقسيم العراق اصبحت تذاع علناً رغم النداء المجتمعي بالوحدة وضرورة التمسك بها وما نشاهده اليوم في الانبار من مأسي هي بفعل اصحاب المصالح والشأن القبلي والعشائري وهم الذين جلبوا الارهاب الى محافظة الانبار والبلد وتامروا على اهلها  وهم يغردون خارج السرب وان دعوات الموجودين في عمان والامارات واربيل ومن هم خارج العراق الذين لايعني لهم الوطن والانبار شيء ويبحثون عن المنافع الشخصية ، وصرخاتهم "اصبحت لا تهم اهلنا " لانهم لا يمثلونهم وليس لهم صلة بالقرار او مع الناس الذين يقاتلون داعش للدفاع عن محافظتهم .
ان فتنة التقسيم تطل علينا اليوم برأسها وهي اخطر فتنة لن تكون سلسة ولن تكون كما يعتقدون وانما تكون عبر قنوات و بحيرات من الدم لاننا شعب واحد وقبائل مشتركة من سنة وشيعة ومسيحيين وصابئة ومكونات عربية وكردية وتركمانية  متألفة ومتداخلة الاطراف لايمكن عبورها بسهولة. ان الجبهة الداخلية للعراق مطلوبة منها وبقوة بالضد من حملات تجزئة العراق ، وعليها ان لا ترضخ بتفتيته الى دويلات او اقاليم، وكيفيت الحفاظ على وحدة العراقيين وتماسكهم ستكون رداً كافياُ لكل المحاولات الخارجية والجهات التي تعمل بالخفاء لتفريق الوطن ارضاً وشعباً.
"نعم ان الدستور العراقي كان واضحاً من خلال مادته الأولى في أن نظام الحكم في العراق جمهوري إتحادي فيدرالي ، كما جاء بمواد أخرى ليُبيّن كيفية إقامة الأقاليم، لذلك لا يوجد إعتراض على أصل المطلب، وإنما الإعتراض على التوقيت والطريقة التي جاءت بها والظروف التي تمر بوطننا الحبيب". مثل هذه الخطوات تتطلب ظروفاً موضوعيةً معينة ونوعاً من الإستقرار ، فالظرف في الوقت الحاضر غير مُهيأ لها إطلاقاً " أما من ينادي بإقامة الأقاليم أو التقسيم في الوقت الحاضر فإنه ينفذ مشروع غير عراقي، وهناك إشاراتٌ دولية خلال الايام القليلة الماضية قد أعطت للمُنادين الضوء الأخضر بذلك. على الجميع أن ينتبه لهذه المؤامرة التي سوف تكون مصدر وباء ليس على العراق فحسب ولكن على المنطقة برمتها ، فعراقنا الحبيب ينشد وقفة منا هذا اليوم ليس لأجل السعي لهذه المشاريع وإنما لتوجيه الجهود والقدرات بهدف تحرير أراضينا من دنس شذاذ الافاق وعصابات الهدم والرذية ودعاة الطائفية المقيتة والمأجورين معهم
كاتب واعلامي

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/19



كتابة تعليق لموضوع : الانبار والدروس والتحديات الكبيرة امام العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جبر حسن
صفحة الكاتب :
  محمد جبر حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رؤوس أينعت  : غفار عفراوي

 اتفاق الاطار الاستراتيجي ضمن سيادة العراق  : نزار حيدر

 الارهابي ابو بكر البغدادي يدعو أتباعه للهروب من الموت المؤكد في ما أسماه بخطبة الوداع

 مفوضية الانتخابات تبرم اتفاقية تعاون مع الجامعة العربية لمراقبة الاستحقاقات الانتخابية المقبلة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 منتخب أشبال العراق بالتنس الارضي يستعد للمشاركة ببطولة العرب  : نوفل سلمان الجنابي

 القروب الطائفي  : محمد المبارك

 العدد ( 281 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 مسؤول روسي: علي اميركا تعلم كرة القدم اولا بدلا عن التشكيك بقدرة روسيا علي استضافة المونديال

 الاستخبارات العسكرية وفي اقل من 24 ساعة تقبض على ارهابي عاد للعراق متوجهاً الى تكريت  : وزارة الدفاع العراقية

 كيف نزرع القدوة الحسنة في حياة الطفل؟!  : عباس عطيه عباس أبو غنيم

 مؤسسة محمود درويش للإبداع- كفر ياسيف  : مؤسسة محمود درويش للابداع

 مطبات ابو زيد في نقد الخطاب الديني  : سامي جواد كاظم

  الشاعر أبو يعرب .. جدلية الرثاء والإطراء في مرثية آل زويد   : نايف عبوش

 منطق السحل والقنادر !  : مير ئاكره يي

 العمل : 20 ألف متجاوز على شبكة الحماية والقروض والضمان الاجتماعي خلال عام 2016 نتيجة اعمال التدقيق المتقاطع  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net