صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

الفوضى الخلاقة في السياسة الأمريكية
برهان إبراهيم كريم

 الإدارات الأمريكية تختزل سياساتها في التعامل مع شعبها والشعوب بالخداع والمزايدة والفوضى والأضطراب.

فالرئيس الأميركي باراك أوباما بعد مضي أكثر من نصف ولايته.يبدوا أنه لا يملك من حلول لما تعانيه بلاده. أو ما تعانيه الشعوب. ووجد أن  المخرج المشرف له ولإدارته وبلاده. إنما يكون بإتباع أساليب الدجل والمكر والنفاق والاحتيال. فقضية الصراع العربي الصهيوني بنظره  باتت قضية مستعصية, ولا حل لها. والحرب على الإرهاب,باتت حرباً لانهاية لها ولا أمل يرتجى منها. والنظام الامبريالي دخل غرفة الإنعاش, بعدما ضربه الإفلاس ضربات قاتلة.وبلاده مهزومة وجريحة.والخروج من هذه المآزق والمشاكل بات مستحيلاً.ولذلك فكل ما بقدرته أن يفعله. هو أن يوظف هذه  المشاكل والمآزق والهزائم لخدمة مصالح بلاده وإسرائيل فقط. ولهذا السبب  قرر أن يتقمص دور محتال من الطراز الأول.يمارس طقوس الاحتيال في كل خطوة من خطواته, وحتى في سياساته ومخططاته وتصرفاته وتصريحاته وخطاباته, و مع وزرائه وضيوفه ومصيفه. وهذا بعض منها: 
1. والرئيس أوباما يتلطى  خلف هذه الانتفاضات والثورات و الثورات المضادة, التي تجتاح البلاد العربية,ويدعي انه أبوها وأن بلاده أمها.و يسارع بروسي ريدل العميل السابق في  CIA ليموه مواقف إدارته بقوله:أن هذه الثورات أنهت كثير من العلاقات التي نسجتها الوكالة على مر الزمن لمحاربة تنظيم القاعدة وتنظيمات إرهابية على شاكلتها. وستقلص من نفوذ أجهزة الأمن الأميركية. ولذلك ستكون الولايات المتحدة الأميركية وأيضاً أوروبا تحت تهديد أكبر. 
2. والرئيس باراك أوباما يجد في ما تشهده الدول العربية والإسلامية من ثورات وثورات مضادة.دليل على عدم صحة مقولة أسامة بن لادن بأن ما يعانيه المسلمين والعرب سببه  السياسات الأمريكية الجائرة والعدوانية والممالئة لإسرائيل. فهذه الثورات تثبت أن ما يعانيه المسلمين والعرب سببه أنظمتهم فقط.  والصراع يجب أن يكون بينهم وبين أنظمتهم. لا بينهم وبين إسرائيل أو الولايات المتحدة الأميركية
3. والرئيس أوباما وجد أن الشجاعة والسلامة تكمن بعدم  التزامه بأي وعد قطعه, أو بخطة رسمها, أو بسياسة حددت إدارته أو حزبه معالمها. فكلامه في  المساء,يمحوه نور الصباح. وكلام النهار تمحوه حلكة الليل. ولذا عليه أن يكون  حر من كل التزام قطعه أو قد يقطعه.فالسياسة مصالح ,ولضمان مصلحة بلاده عليه أن يتعامل بمنطق وقيم  العاهرة.فبالعهر وحده يمكن إنقاذ مصالح بلاده.
4. والرئيس باراك أوباما وجد أن سياسة إدارة بوش والجمهوريين لنشر الفوضى الخلاقة الخشنة, كلفت بلاده خسائر فادحة. فقرر متابعة ترويج الفوضى الخلاقة ,أساليب الدجل كي تكون سلسة وناعمة. وشن الحروب الناعمة,و تسخير تكنولوجيا الاتصالات ونظم المعلوماتية  لتحقيق هذا الغرض. ولكن  تصريح السيد جوليان اسانج مؤسس ويكيليكس يفضح حقيقة نظم المعلوماتية حين قال: فايسبوك أبشع آلة تجسس تم اختراعها.و غوغل و ياهو وغيرهما لديهما واجهات مدمجة للاستخبارات الأميركية,ولهم ارتباطات بأجهزة الاستخبارات الأميركية.وأن كل حرب تقريباً بدأت في الخمسين سنة الماضية كانت نتيجة لأكاذيب وسائل الإعلام. وربما هذا الدور الذي تقوم به حالياً فضائية الجزيرة.
5. والرئيس أوباما ينفذ عقيدة البروفسور ميلتون فريدمان. والتي تنص على ضرورة التصرف بسرعة خاطفة بدجل ومكر عند وقوع أزمة,لفرض تغيير سريع يصب في مصلحة بلاده قبل ان يستيقظ الجميع.
6. والرئيس أوباما يزايد على الصهاينة وحكام إسرائيل.بأنه ولو لم يكن من أصول يهودية,إلا أنه أكثر صهيونية من الجميع.وأنه وإدارته وبلاده ملتزمون بأمن إسرائيل .وهذا الالتزام حديدي وصخري من طراز حجر الصوان,و بقساوة الماس.ولذلك لا يمكن أن  يلتوي أو يتآكل أو ينكسر أو يتصدع.وأنه حين يعترض على سياسية الاستيطان, فاعتراضه نوع من خداع المسلمين والعرب.وأن أمله أن تكون   إسرائيل  قادرة  على زرع العالم والكواكب بالمستوطنات.وهذا هو كل ما يسعى إليه.
7. والرئيس أوباما يريد من ثورات ما يسميها بالربيع العربي, أن يكون دورها محصور في تطوير ديمقراطي وليس بثورة ديمقراطية.حتى لا تتغير السياسات العربية القائمة,وتعرض مصالح بلاده  ومصالح إسرائيل للخطر.أي أن التغيير الديمقراطي المطلوب يجب أن يكون على الطراز والمقاس الأميركي فقط. 
8. والرئيس أوباما يريد لهذه الثورات أن تكون أكثر دموية.وأن تستغل لتخريب وتدمير مؤسسات الدولة والمجتمع,كي توفر لبلاده فرصة التدخل.أو فرصة تدويل الأحداث الجارية.أو فرصة سرقة هذه الثورات وجهد الثوار لطرف ثالث يتربع على سدة الحكم. ويخدم مصالح أميركا وإسرائيل.وأن تنهمك الثورة بعدها لتغذية الأحقاد والفتن والغرق  في الماضي .بدلاً من تحقيق أهدافها الحقيقية والمنشودة.
9. وجهل الرئيس باراك أوباما واضح للعيان حين يتآمر على سوريا. ويجهل ما قاله السيد أندريه بارو مدير متحف اللوفر في باريس: إن  على كل إنسان متمدن ومتحضر في هذا العالم.أن يقول إن لي وطنين:وطني الذي أعيش فيه وسوريا. و أوباما بتصرفاته إما أنه يتآمر على وطنه لأنه غير متمدن. 
10. والرئيس أوباما كأنه يطبق مقولة  هنري كيسنجر وزير الخارجية السابق والأستاذ في جامعة جورج تاون. والتي أجاب فيها على سؤال طرحه عليه  الدكتور غسان الرفاعي. حين سأله:هل السلام العادل والشامل آتِ إلى الشرق الأوسط ؟فأجابه كيسنجر قائلاً:أي سلام عادل؟إنه سلام الأمر الواقع,ألا ترى أن الشرق الأوسط برميل بارود؟هل استسلمت اليابان إلا بعد هيروشيما, ويبدوا أنكم في الشرق الأوسط لن تتأقلموا إلا بعد هيروشيما مماثلة.وكأن أوباما يريد حرقنا بالحروب والفتن.
11. والرئيس أوباما وإدارته يريدان أن يكون حاضر المسلمين والعرب دامي ومأزوم وتنتعش فيه الفتن. ومستقبلهم مظلم ومقلق وغامض , بحيث لا يمكنهم تمييز الخيط الأبيض من الخيط الأسود.
12. والرئيس باراك أوباما كغيره ممن سبقوه من الرؤساء الأميركيين. يتابع تنفيذ  توصيات مؤتمر كامبل بنرمان الذي عقد سراً عام 1905م بدعوة من حزب المحافظين البريطاني. وحضرته بريطانيا وهولندا وبلجيكا وأسبانيا وإيطاليا.حيث قسموا العالم إلى فئات ثلاث. وهذه الفئات هي: 
الفئة الأولى(دول الحضارة) وتضم دول أوروبا وأميركا الشمالية وأستراليا. وهي الدول الواجب دعمها مادياً وتقنياً في كافة المجالات كي تصل إلى المستوى المطلوب.
الفئة الثانية: وتضم دول لا تقع ضمن الحضارة الغربية.ولكن لا يوجد تصادم  حضاري معها, ولا تشكل تهديداً لدول الحضارة.كدول أميركا الجنوبية واليابان والصين وكوريا ودول شرق آسيا.والواجب يفرض احتوائها ,ودعمها بالقدر الذي لا يشكل تهديداً على دول الحضارة.
الفئة الثالثة: دول لا تقع ضمن الحضارة الغربية,ويوجد تصادم حضاري معها,وتشكل تهديد لدول الحضارة.وهي بالتحديد منطقة الوطن العربي.وهذه المنطقة تعتبر الجسر الذي يصل الغرب بالشرق.وملتقى طرق العالم والممر الطبيعي إلى القارتين الآسيوية والأفريقية والمحيط الهادي والمحيط الهندي.ويمر فيها الشريان الحيوي للاستعمار, ومخزونات الطاقة فيها بكميات كبيرة.والواجب يقضي بحرمانها من الدعم,واكتساب العلوم والمعارف والتقنية,وإغراقها في الفتن والانحلال اللاأخلاقي والفساد.ومحاربة أي توجه وحدوي يهدف  لم شملها في دولة واحدة. 
13. والرئيس أوباما الذي أعتبر أن حربه على الإرهاب ساحتها أفغانستان,أضاع فرصة وقف هذه الحرب بإعلانه انتصار بلادها فيها,وذلك بعد عملية قتله لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. وحتى انه كاد يدخل بلاده بصراع مع باكستان بسبب اتهامه لها بأنها كانت  هي من  توفر الملاذ الآمن لأسامة بن لادن.ولولا مسارعته مع رموز إدارته لتبرئة باكستان لكان ادخل بلاده بحرب جديدة.
14. والرئيس أوباما ورموز إدارته  ثبت أنهم متعطشون لشرب دماء البشر كالمحافظين الجدد. وخارجون عن القانون  والشرعية. ويمارسون عمليات السطو.ويروجون للكراهية:بتصرفاتهم التالية:
فما نشر عن سهرهم الليل لقيادة القوات لقتل رجل واحد هو أسامة بن لادن. دليل على أنهم مجرمون وإرهابيون من الطراز الأول.وهمهم  طمس حقيقة أحداث الحادي عشر من سبتمبر.
وتنديدهم مع حكام إسرائيل بالمصالحة الفلسطينية. دليل على أهم يريدون إيقاد نيران الفتن.
ومصادرتهم لأرصدة لشخصيات لا تحمل  الجنسية الأميركية وضمها لخزينة بلادهم عملية سطو لا تمارسها سوى عصابات السطو و اللصوصية والإجرام  الخارجة على الشرع والقانون. 
وفرضهم عقوبات بحق رؤساء ودول مستقلة, عمل همجي وعدواني لا تقره المواثيق الدولية.
وتدخل جيفري فيلتمان بالشأنين اللبناني والسوري, عمل بلطجة يتنافى والأعراف الدبلوماسية.
وجهل السيدة هيلاري كلينتون بالأمور السياسية وبحقيقة مجريات الأحداث. بات مضرب مثل.
15. والرئيس أوباما يبيع العرب والمسلمين كلاماً فقط, ليس له من رصيد ولا يقبل الصرف.لأن أفعاله تجاههما تناقض كلامه 180 درجة.  وهذا يعيب ويسئ لرجل السياسة وأي رئيس دولة.
16. والرئيس أوباما  يريد أن يغرق الوطن العربي بالثورات ومضاعفاتها لعشرات السنين  كي يحقق أربه بتمزيق كل دولة عربية إلى عدة دول.كي يوفر لإسرائيل متطلبات الأمن والطمأنينة.
17. والرئيس أوباما  يعلم بما قاله بول كريغ روبرتز مساعد وزير الخزانة الأميركي السابق.وهذا ما قاله حرفياً:أن الهدف من إزاحة القذافي عن السلطة في ليبيا  هو إزاحة الصين من محاولتها استثمار النفط في منطقة الشرق وأفريقيا.وربما هو السبب الكامن لتقسيم السودان إلى عدة دول.
18. والرئيس أوباما بات  يدحرج المشاكل كما تدحرج كرات الثلج.وهذه الدحرجة ستفاقم المشاكل,وتحيلها إلى كتل كبيرة.إن تدحرجت ستحطم كل شيء أمامها  بحيث لا تبقي لشيء من أثر.
ونسأل الرئيس باراك أوباما ماذا ستكون النتيجة حين تفتضح أساليبه الماكرة؟ وهل ستكون بلاده في مأمن من غضبة الشعوب وجيل الشباب الثائر في هذا العالم؟وأليس من الأجدى بالرئيس أوباما وإدارته أن يكونوا في أكثر حكمة.بدلاً من تصرفاتهما التي هي أشبه بتصرفات المشعوذين والمحتالين والخارجين على القانون.
     الاثنين: 30/5/2011م                       

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/30



كتابة تعليق لموضوع : الفوضى الخلاقة في السياسة الأمريكية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميسون زيادة
صفحة الكاتب :
  ميسون زيادة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاخوان المسلميين ..وضغوط الرياض على عمان والقاهرة..ماذا أستجد ؟؟  : هشام الهبيشان

 غوغل تعلن عن جائزة 3 ملايين دولار لاختراق نظام التشغيل كروم

 عندما تصبح الكلمة تهمة  : دلال محمود

 الفيض والتأييد الالهي .، من علوم المعرفة  : صادق الموسوي

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (59) "انتفاضة الأفراد" المسمى الإسرائيلي للانتفاضة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 تعزية بمناسبة وفاة عم الدكتور علي مجيد البديري  : كتابات في الميزان

 ملاكات توزيع الكرخ تواصل اعمالها لصيانة الشبكة الكهربائية ورفع التجاوزات  : وزارة الكهرباء

 ارق  : محمود خليل ابراهيم

 من هم الفرحون بعدوان الصهاينة على سورية؟  : د . حامد العطية

 النائب الحكيم يبارك بافتتاح وحدة الجراحة المنظارية المتقدمة في مركز الحياة للخصوبة والولادة العلمية في النجف الاشرف  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 تظاهرات الساقطين ضد السيد الحكيم  : صباح الرسام

 شوكت تنقرضون  : خالد الناهي

 البيت الثقافي في بغداد الجديدة يشارك براعم الطفولة مهرجانها السنوي  : اعلام وزارة الثقافة

 علي الوردي وفالح عبد الجبار: هل فاق التلميذ أستاذه؟  : د . عبد الخالق حسين

 العام الهجري الجديد  : خالد محمد الجنابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net