صفحة الكاتب : ضياء الوكيل

أحداث الأعظمية.. هل هي أمرٌ مدبّر أم فعلٌ مُنفَلت!!؟
ضياء الوكيل
قد يعزف الكثير من الكتاب والمحللين من تناول هذا الموضوع المثير للجدل والاختلاف لأسباب عديدة منها تضارب الأنباء والمعلومات حول ما حدث والحساسية المفرطة في ابعادها السياسية والطائفية والأمنية لتلك القضية الشائكة التي تطرح تساؤلات كثيرة أهمها:
 
هل أن حوادث التخريب في الأعظمية نفذتها عناصر مندسة وعصابات منفلتة!!.. أم أن الأمر مدبر ومخطط له مسبقا ؟؟
 
وقد يكون من المبكر الجزم بنتائج محددة قبل استكمال التحقيق مع المعتقلين لدى الأجهزة الأمنية .. ولكن من خلال تشخيص الأهداف الأولية التي سعى اليها هذا الحادث يمكن استشعار التصنيف الجنائي من حيث المبدأ.. إن كان (مدبرا أم لا !!؟؟)
 
والتحليل الأولي المستند الى قراءة المشهد المعقد وما متوفر من معلومات رغم شحتها واختلاف مصادرها وتناقضها يشير الى أن أحداث ليلة الأربعاء – الخميس 13/14 أيار الجاري في مدينة الأعظمية كانت تهدف الى الآتي:
 
1. تعكير صفو الزيارة والإساءة الى رمزيتها وقدسية شعائرها.
 
2. إخافة الزائرين وإثارة حالة من الذعر المفتعل بين حشودهم بترويج الإشاعات عن وجود الأحزمة الناسفة والانتحاريين والعبوات وغيرها.
 
3. ضرب الملف الأمني والاجراءات المتخذة لحماية أمن بغداد عموما والزيارة على وجه الخصوص.
 
4. خلط الأوراق وإثارة أزمة سياسية وأمنية وطائفية أمام الحكومة وهذا ما حدث فعلا.
 
5. تعميق الهوّة الطائفية الموجودة أصلا وبما يساهم في زيادة التوتر الطائفي وهذا العامل له ابعاد داخلية وخارجية..
 
6. توجيه رسائل سياسية بأن قواعد اللعبة ومفاتيحها ليست بيد الحكومة وحدها.
 
7. تحدي القوات الأمنية ورميها بالحجارة للايحاء بأنها عاجزة عن حماية الأمن وتنفيذ مهامها الوطنية واهانة هيبتها وسلطاتها
 
أن بعض مقاطع الفديو المسربة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تركز على مشاهد بذاتها ( ألفاظ طائفية، تسمية أطراف محددة، تصوير رايات تمثل قوى معلومة) والهدف توجيه الاتهام اليها وهذا يعكس وجود خلافات ونزاع على الأرض بين فصائل مختلفة...
 
وما يساعد في تقييم الحدث هو الأدوات المستخدمة في التنفيذ ( الوقود وفتائل المولوتوف) وانتخاب الهدف ( بناية الإستثمار لديوان الوقف السني) وتكرار الاشاعة في اكثر من منطقة لصناعة ردود فعل أقلها التدافع الذي يتسبب في سقوط ضحايا تشحن الأجواء بالمزيد من التعبئة النفسية والعاطفية والقلق لدى ذوي الزائرين خاصة أنهم قدموا من مختلف المحافظات...
 
هذه الأهداف المفترضة والصور الأولية لحوادث الأعظمية ربما تساعد في تحديد اتجاهات البوصلة نحو ترجيح الاحتمال الاقرب في فرضية ( العمل المدبر أم الفعل المنفلت)...
 
فما هي ردود الفعل الحكومية؟؟
 
على الرغم من الإنتقاد الذي وجهه البعض من السياسيين الى القوات الأمنية والزعم بأنها لم تتصرف بسرعة في بداية الأحداث إلا أننا نقول أن ذلك الإنتقاد متسرع وغير منصف ذلك لأن الذي أنقذ الموقف الأمني من الإنهيار هي الأجهزة الأمنية وقيادتها التي أدارت الأزمة بمهنية وكانت حاضرة ميدانيا لمحاصرة الشرارة التي أرادوا لها ان تشعل حريقا يصعب اخماده ولا يمكن لأحد التنبؤ بتداعياته الكارثية على المستويات كافة ولا ننسى أن الأجهزة الأمنية كانت في صميم الإستهداف كما أسلفنا، وطبعا أداء هذه الأجهزة مرتبط بالإرادة السياسية التي يمثلها رئيس الحكومة الدكتور
 
حيدر العبادي وقد إجتاز الإختبار والتحدي باجراءات حازمة ورد فعل مسؤول أشرف خلاله على الموقف المتأزم وفوّت الفرصة على المتربصين ومن حاول إثارة الفتنة والفوضى ومن كل الأطراف...
 
إن الأمر لم ينتهي عند هذا الحد والمعالجة للموقف تقتضي الآتي:
 
- تجاوز ردود الفعل العاطفية والسياسية الى ما هو أبعد فالخطر داهم ويتهدد الأمن والاستقرار وتماسك الجبهة الداخلية
 
- البدء باجراءات التعويض للمتضررين والاسراع فيها
 
- دراسة الموقف الأمني واستنباط الدروس لمواجهة التحديات المماثلة والإحتمالات الأخطر في المستقبل
 
- التخفيف من حدة الخطابات والتحريض وردود الأفعال لتهدئة الشارع
 
- توظيف قيم الشعائر المقدسة لاستشهاد الامام موسى الكاظم عليه السلام في احياء معاني التسامح والمحبة والعفو وكظم الغيظ التي قام واستشهد في سبيلها الأمام الشهيد...
 
وختاما نقول أن أي محاولة لإثارة الفتنة والفوضى ومن أي طرف كان هي طعنة في ظهور المقاتلين بجبهات القتال ضد داعش واساءة لدماء الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم دفاعا عن وحدة العرق وأمنه وتعكير لصفو وقدسية الزيارة ورمزيتها لدى سائر المسلمين.. وهذه الحوادث المفتعلة لا تخدم الا (داعش ) وأهدافها العدوانية... حمى الله العراق وشعبه الصابر المحتسب من شر الفتن ما ظهر منها وما بطن...
 
*مستشار ومتحدث سابق بأسم القوات المسلحة
 
(مدير مركز الوكيل للبحث والتحليل الإستراتيجي)

  

ضياء الوكيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/16


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • أوفوا المتقاعدين حقَّهُم...وأدّوا لهم أماناتهم المودعةَ لدى الخزينة...  (المقالات)

    • اختطاف العمال الأتراك..(الدوافع..الأهداف..التوصيات) تحليل أولي  (قضية راي عام )

    • (في ضوء حديث سماحة المرجع الأعلى لوكالة الصحافة الفرنسية) بلاغة الرسالة وعظمة النهج والنصيحة...  (قضية راي عام )

    • انسحاب الرمادي.. من أعطى الأوامر وما هي الأسباب؟  (قضية راي عام )

    • لماذا رفض أوباما تسليح الجيش!!؟؟ وماذا قال للعبادي؟؟  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : أحداث الأعظمية.. هل هي أمرٌ مدبّر أم فعلٌ مُنفَلت!!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زياد طارق الربيعي
صفحة الكاتب :
  زياد طارق الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قائد شرطة ديالى يعيد شقيقه المقال الى منصبه بالقوة

 مصباح الهدى وسفينة النجاة  : احمد الخالدي

 انطلاق فعاليات مؤتمر الإمام الحسن العلمي برعاية العتبتين الحسينية والعباسية

 وزارة العدل : السجن (12) سنة بحق معاونة مدير التسجيل العقاري في المدائن  : وزارة العدل

 وزيرة الصحة والبيئة تلتقي عددا من المواطنين للنظر في طلباتهم وشكاواهم  : وزارة الصحة

 العدد ( 93 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الى {الْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ}...بلا تحيّة  : نزار حيدر

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال التنظيف والتطهير في بابل  : وزارة الموارد المائية

 وفد مفوضية الانتخابات يجتمع مع ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الكويت الى الشمال سر  : هادي جلو مرعي

 الشيخ همام حمودي :لا تحل المشاكل بتهديد بعضنا بعضا ً وانتشار الجيش في اي مكان من مهامه الوطنية شرط عدم تسييسه  : مكتب د . همام حمودي

 وعاظنا الاكارم ... عيدكم مبارك  : حميد آل جويبر

 رئيس الادارة الانتخابية يجتمع مع اللجنة المشتركة الخاصة في وزارة الخارجية لمتابعة انتخاب عراقيي الخارج  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 سجن موظفٍ في مصرف الرافدين لإحداثه ضرراً عمدياً ماقيمته أكثر من مليار دينار  : هيأة النزاهة

 وتستمر المسيرة : صور من زيارة الاربعين بعدسة المصور العالمي امين العلي  : امين العلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net