صفحة الكاتب : منتظر الصخي

اليماني ومجتمع المنتظِرين
منتظر الصخي
منذ غيبة الإمام الحجة ابن الحسن (عج)، وأتباع أهل البيت (ع) ينتظرون قدومه المبارك، والذي يتحقق على يديه حلم الأنبياء والأولياء بتشييد دولة العدل الإلهي، ببسط العدل والقسط في الأرض بعدما ملئت ظلما وجورا، حالة العشق والولع التي هي صفة مجتمع المنتظرين، تميزت بالبكاء والعويل والتلهف لرؤيته، حالهم كحال يعقوب النبي (ع) بإنتظار حبيبه وولده النبي يوسف (ع)، والتي إمتازت بذوبان الحبيبين بعضهما ببعض . 
هذا المشروع الإلهي الكبير، جعل من أئمتنا (ع) يعدُّون أتباعهم ويجهزونهم لنصرة الإمام المنتظر (عج)، فهو ينتظِر منا كما نحن ننتظُر منه، لما يحتاجه من أساس عظيم للإنطلاق بمشروعه الإلهي إلى العالم، ولابد من فئة ذات قلوب كزبر الحديد تمتلك شجاعة كبيرة وإيمان راسخ للنهوض مع بدأ العد التنازلي للظهور المقدس، وهذه الفئة المنتظرة تحتاج إلى من يقودها، لكي يستطيع توجيهها بما يخدم هذا المشروع .
كما دلت بعض الروايات الشريفة عنه، عن الإمام جعفر الصادق (ع) أنه قال { ... وليس في الرايات راية أهدى من راية اليماني ، هي راية حق لأنه يدعو إلى صاحبكم ، فإذا خرج اليماني حرم بيع السلاح على الناس ، وإذا خرج اليماني فانهض إليه فإن رايته راية هدى ، ولا يحل لمسلم أن يلتوي عليه ، فمن فعل ذلك فهو من أهل النار ، لأنه يدعو إلى الحق وإلى طريق مستقيم } بشارة الإسلام ص 93 عن غيبة النعماني .
إذن كما أوضحت هذه الرواية على مكانة هذا العبد الصالح الذي يتبنى قيادة مشروع الأمل، والذي سيحظى بدعم مطلق من قبل المؤسسات الدينية في النجف الأشرف وقم المقدسة، ومن خلال نسق وتتبع إنطلاقة اليماني الموعود أنه من المرجعية وإليها، فمن الطبيعي لما عبر عن رايته أو بالمصطلح السياسي حركته أو المنهج الذي يتبناه، من أهدى شيء سنجده ما قبل الظهور المقدس .
 ومن جملة ما نستطيع فهمه للمهمة التي يتكلف بها قائد الحركة المهدية، فهو سيسعى لنتظيف الساحة العراقية وتهيئتها وجعلها مؤهلة بما فيه الكفاية، لتتشرف بقدوم صاحب الأمر ( عج ) والتي سيعتمدها الإمام في إنطلاقته المباركة، وهنا الإلمام بهذه الشخصية وجعلها المحور في حياة المنتظِرين هو من أبرز التكاليف الشرعية التي تناط بنا في وقت الإنتظار لما حظيت به من تأييد مطلق من أئمتنا ودعمهم أياه، فهم _ أي الأئمة ( صلوات الله عليهم ) _ ألزموا شيعتهم بإطاعته والإلتحاق به مهما كانت الظروف، وأن نلتحق به على أتم وجه، وكما حذرت من الإلتواء على صاحب هذه الراية لأن نتيجته النار بلا شك . 
مهما كانت هويته أو إنتماءه المناطقي لابد أن نعرفه من خلال منهجه المبارك ومن خلال الدعم الذي يحظى عليه من قبل الحوزة العلمية الشريفة، والتي ستوجه الجماهير لتقديم فرض الطاعة له، بوصفه ذا راية ممهدة لقدوم الإمام المنتظر ( عجل الله فرجه الشريف )، وألا يقتلنا الفضول بالبحث عن من هو اليماني ومن أين هو ولماذا هو، هذه الأبحاث قد تجعلنا في موضع أن نقع بالفتنة وهذا ما لا يرغبه منا الإمام المهدي ( عج )، وقد يستاء منا لشدة ابتعادنا عن البعد الحقيقي لشخصية هذا العبد الصالح . 
ولهذا قد حذر علمائنا من إسقاط الروايات على شخصيات معينة، لأنها قد تفشل هذه الإسقاطات وتؤدي بالأتباع إلى الشك، مما يؤدي إلى تمزق وتفتك بالمجتمع، وبالتالي ظهور مبتدعين يعملون على إدعاء هذه الشخصية المباركة، فالأفضل أن كيف ننتظر ؟, فحالات الإنتظار هي؛ تشخيص المنهج وتهذيب النفس وجعلها على إتصال دائم بينها وبين خالقها، وتربيتها على الإنتظار وتحمل كافة الإبتلاءات، لكي ننجح بعدم الوقوع بالفتن .
 فمرحلة عصر الظهور ستمتاز بكثرة الفتن ومصائبها، وهذا ما دلت عليه روايات العترة من آل محمد ( صلوات الله عليهم ), فعن النبي محمد (ص) { إنَّ بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ فِتَنًا كَأَنَّهَا قِطَعُ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ ، يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا ثُمَّ يُمْسِي كَافِرًا ، وَيُمْسِي مُؤْمِنًا ثُمَّ يُصْبِحُ كَافِرًا ، يَبِيعُ أَقْوَامٌ أَخْلاقَهُمْ بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا يَسِيرٍ }, التمسك برواة الحديث _ أي مراجع التقليد _ ستكون عامل العصمة من الفتن، لأنهم أعرف الناس بملامح الظهور وشخصياته بما فيها الصالحة والطالحة  .

  

منتظر الصخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/15



كتابة تعليق لموضوع : اليماني ومجتمع المنتظِرين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فتوى الدفاع المقدس
صفحة الكاتب :
  فتوى الدفاع المقدس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إطلالة على ضفاف الأمل!!  : د . صادق السامرائي

 تاريخ الصحافة في مدينة النجف الاشرف  : مهدي محمد حسين

 سرطان لإطفال عراقيين من تبطين نهر!  : عزيز الحافظ

 تأجيل الانتخابات الرئاسية في تونس لتزامنها مع عيد المولد النبوي

 الحشد الشعبي والقوات الامنية تطهر الصينية وتقتل 30 داعشيا في سوريا

 عراقي ينذر نفسة للوطن ويعالج المرضى ب250 دينار فقط

 نقابة المعلمين تجتمع مع رئيس مجلس الوزراء ووزارة المالية للنظر بمطالبها المشروعة  : عقيل غني جاحم

 بيان عن وزارة الكهرباء بخصوص تصريح السيد رئيس هيئة النزاهة  : وزارة الكهرباء

 أنوار عوائل كربلائية تعيش في ظلام التهجير  : عزيز الحافظ

 منفيون ياوطني  : جعفر المهاجر

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد الجرحى الراقدين في مدينة الطب من قواتنا المسلحة

 إصلاح النظام والمؤسسة القضائية في العراق ضرورة وطنية ملحة  : مصطفى محمد غريب

 من أدب فتوى الدفاع المقدسة هجوم الأذان  : علي حسين الخباز

 برلمان أم جمعية خيرية؟  : سلام محمد جعاز العامري

 البنك المركزي يصدر طبعة ثانية للفئات (25000 ، 10000 ، 1000 ، 500 ، 250) دينار 

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net