صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

التدرن واشياء اخرى (الحلقة الثالثة)
د . رافد علاء الخزاعي

التدرن يشكل عبر التاريخ ثالوث مع الفقر والجهل في تعرية الحضارة الانسانية ولكن عندما يصاب المثقف او الشاعر بالتدرن تلك كارثة فكم طبيبا ساهم في علاج التدرن اصيب بالمرض وهذه كارثة المثقفين في مجتمعات العالم الثالث لانهم محملون بامراض مجتمعاتهم في خلفياتهم الاثنية والفكرية مثل اسوار تحيط اقلامهم واقفاص تحيط تفكيرهم لايستطيعون الخلاص منها وهكذا هم يعيشون ازدواج الشخصية وهذا الشاعر بدر شاكر السياب الشاعر الحالم بالتحرر من اسوار الشعر وقوانينه وبحوره نحو الشعر الحر يكتب معانته من امراضه المتعددة التدرن وسرطان المثانة نتيجة اصابته بلبلهارسيا الدموية التي كانت تفتك بفلاحي الرز العنبر وهم يقدمون نتاجهم للاقطاع .

ان داء البلهارسيات (schistosomiasis أو bilharziasis) أو داء المنشقات (كما تسمى خطأً بلهارسيا، وهو اسم الطفيلي المسببب) مرض طفيلي سببه ديدان البلهارسية يصيب العديد من الناس في الدول النامية. لا يعد داء البلهارسيات مرضاً مميتاً، إلا أنه يؤدي إلى سرعة استهلاك جسد المصاب. سميت بهذا الاسم نسبة إلى تيودور بلهارس حيث أنه اكتشف سبب الإصابة بالبلهارسية البولية سنة 1851 م. توجد 5 أنواع مختلفة من الديدان التي تؤدي للإصابة بالمرض.

 

تعيش البلهارسية إذا صادفت عائلاً وسيطاً ألا هو نوع من أنواع قواقع الديدان العذبة وإلا فهي تموت ولا تشكل خطراً.

 والبلهارسية في العراق هي البلهارسية الدموية التي تصيب المثانة والمسالك البولية وهي تنتقل عبر الاقدام العارية والحافية وهي تغوص في مزراع الرز وتختلف عن البلهارسية المصرية الكبدية التي اصيب بها الفنان عبد الحليم حافظ وسببت له ارتفاع ضغط الدم الكبدي البوابي ومسببة له له دوالي المريء النازفة ورغم ورود اكثر من اربعة ملايين مصري للعراق في ثمانينات القرن الماضي  ومليون مصاب بهذا المرض منهم ولكن ولا عراقي اصيب بهذا المرض  لعدم وجود العائل الوسيط الحاضن وهذا يعطينا صورة عن انتشار الارهاب في العراق بسبب وجود العوائل الوسطية والحاضنة لهذا المرض الذي استشرى في وسط وغرب العراق مفتكا باهله مهجرا لهم وجعلهم تحت طائلة الدولة والقانون.

نعود لشاعرنا الكبير بدر شاكر السياب الشاعر عراقي الذي  ولد عام 1946وتوفى في 1964م بعد أن أصيب بمرض السل  والبهارسيا وسرطان المثانة وهو في عز شبابه وتوفي في الكويت.

ولقد أقلقه السعال المزعج وأخافه نزول الدم في البلغم، وضيق التنفس جعله يشعر بقرب أجله، فكتب قصيدة (رئة تتمزق عام 1948) يصف معاناته مع مرض السل:

رئة تتمزق

الداء يثلج راحتي، ويطفيء الغد . في خيالي

ويشل أنفاســـي ويطلقـــها كأنفــاس الذبـــال

تهتز في رئتين يرقص فيهمــا شبح الزوال

مشدودتين إلى ظـــلام القبر بالدّم والســــعال

**

يا للنهاية حين تسدل هذه الرئة الأكيل

بين السعال على الدماء فيختم الفصل الطويل

والحفرة السوداء تفغر بانطفاء النور فاها

إني أخاف أخاف من شبح تخبئه الفصول !!

نعم انه السل او التدرن الذي احد اعراضه المرضية هو النفثث او السعال الدموي وان رؤية الدم يخرج من الفم مرعب للمريض وذويه ويجعلهم يعيشون الخوف والاقتراب من الموت المحتوم ولكن بوجود الطب والدواء الحديث والتزام المريض بالتغذية الصحيحة واخذ العلاج يعطي فرصة جيدة للشفاء من هذه الثيمة اعطت للسل ثيمة او وصمة اجتماعية مخجلة للمريض وهو الخوف منه والابتعاد عنه ومقاطعته وفي بعض الاحيان مقاطعة عائلته خوفا من شبح العدوى وتخبئة الفصول كما اطلق عليها شاعرنا السياب

كثيرا وانا في خدمتي العسكرية صادفتني حالات لشباب يشكون من ضيق النفس المفاجى وبعد الفحص السريري والشعاعي نشخصهم بانثقاب الرئة والاحتباس الهوائي الجنبي وهم بحاجة الى علاج سريع عبر انبوبة الصدر والبدء بتشخيصهم كمصابين بالتدرن اي 98% من حالات انثقاب الرئة سببه التدرن السل والبدء بالعلاج وفي بعض الاحيان نعتمد على التشخيص السريري في الحالات الحرجة التي يصار معها انكماش الرئة في غياب اجهزة الاشعة وبعد المستشفيات الساندة ونتبدع انبوبة الصدر مما متوفر لدينا من اجل انقاذ المريض.

 ان الأعراض الكلاسيكية لعدوى السل النشط هي السعال المزمن مع البلغم المترافق بـ المشوب بالدم ، والحمى، التعرق الليلي و فقدان الوزن (وهذا الأخير هو الذي يبرر اطلاق تسمية "ضموري" التي كانت سائدة ومتداولة سابقا على هذا المرض).تؤدي إصابة الأجهزة الأخرى إلى مجموعة واسعة من الأعراض. يعتمد التشخيص للإصابة بالسل النشط على الأشعة (عادة فحص الصدر بالأشعة السينية )، بالإضافة إلى الفحص المجهري والمزرعة الميكروبيولوجية لسوائل الجسم.يعتمد تشخيص حالات السل الخافي على اختبار السل الجلدي و / أو اختبارات الدم. العلاج صعب ويتطلب إعطاء مضادات حيوية متعددة على مدى فترة زمنية طويلة.كما يجب فحص المخالطين الاجتماعيين وعلاجهم إذا دعت الضرورة. مقاومة المضادات الحيوية تمثل مشكلة متزايدة في حالات الإصابة بعدوى السل المقاوم للأدوية المتعددة (MDR-TB).تعتمد الوقاية على برامج الفحص والتطعيم بواسطة لقاح عصية كالميت - غيران .

ان التطور الحاصل لتقنية البي سي ار PCR في تحديد البصمة الوراثية لبكتريا السل في افرازات الجسم ساهم في التشخيص السريع للحالات واعطائهم العلاج الناجع تحت المراقبة ان وجود المضادات العلاجية للسل وتوزيعها مجاننا ساهم في تقويض المرض ولكن لازالنا بحاجة الى منظمات مجتمع مدني فعالة تساند وتراقب المريض اثناء العالج والاهتمام به وبتغذيته ان تفنن معامل الادوية في جعل الادوية الرباعية في اربع حبات يطلق عليها المرضى والعاملين في هذا المجال طابوكة (طابوقة) لكبر حجم الحبة واخذها قبل الفطور وهي فيها مادة الريفادين الذي يصبغ الادرار (البول) احمر يجعل المريض يشعر انه مراقب عن اخذ العلاج من عينات الادرار ان الفترة الطويلة للعلاج وهي ستة اشهر مهمة للمريض وخصوصا من خلال التاكد ان المريض غير معدي للاخرين عن طريق البصاق لان عصيات كوخ تعيش عشرة ايام خارج  الجسم في الاماكن المظلمة والرطبة وثلاثة ايام في الاماكن المشمسة ولذلك انتبه السومريين والفراعنة منذ القدم في تشميس مرضى التدرن وبناء المنازل والشبابيك بصورة متعامدة مع محور الشمس كما في مدينة الطب في بغداد لكي تكون الشمس ساطعة الانارة ومعقمة في ان واحد وهذا يفسر بقاء توطن المرض في احياء بغداد القديمة مثل الصدرية في الرصافة ومحلة الذهب والمحلات القديمة الاخرى في الكرخ لعدم وجود تشميس وتهوية كافية للمنازل الضيقة المتلاصقة.

ان السل لازال مرضا متوطنا في العراق رغم خلو العراق من الايدز بسبب الجهل الصحي والبصمة الاجتماعية للمرض وغياب الموسسات الفعالة في شراكة الاممم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية في تقويض والقضاء على المرض في العراق.

انه مرض السجون والمساجين والطوامير وبسبب الظروف الامنية والخوف من هروب السجناء تبنى السجناء معدومة التهوية والانارة ويعاقب السجناء اغلب الاحيان بالمنع من التشميس ولما مر على العراق من ظروف وتغيرات سياسية كثيرة  يكتب المرحوم عزت مصطفى وزير الصحة السابق في احدى احاديثه ان الرئيس المخلوع صدام حسين كان وقتها نائبا اتصل بمدير مستشفى التويثة المخصص لمرضى التدرن في جسر ديالى والذين نهب عن بكرة ابيه بعد الاحتلال وساكتب عنه مقالة مخصصة له فقط ليجلب عشرة مرضى معندين للعلاج يقول مدير المستشفى انذاك فرحت كثيرا لان السيد النائب طلب حضورهم وسوف يرسلهم لاحدى مشافي باريس او لندن لغرض علاجهم ولكن المضحك المبكي شاهد عشرون شخصا معصوبين العيون وفاغرين افواههم وطلب من المرضى البصق في افواه هولاء السجناء انه طريقة يندى لها الجبين وهو نوع من العذابات غير مبتكر سابقا الا في زمن الرومان وللحديث بقية.

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/15



كتابة تعليق لموضوع : التدرن واشياء اخرى (الحلقة الثالثة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على اسباب انكار الصحابة لبيعة الغدير. لو كان لرسول الله (ص) ولد لقتلوه.  - للكاتب مصطفى الهادي : توضيح الموضوع وتفسير بعض ما جاء في الخطبة . في الخطبة يقول الامام علي عليه السلام : (أرأيت لوكان رسول الله صلى الله عليه و آله ترك ولداً ذكراً قد بلغ الحلم ، و آنس منه الرشد ، أكانت العرب تسلم إليه أمرها ؟ قال : لا ، بل كانت تقتله إن لم يفعل ما فعلت). أي أن ابن رسول الله ص لو لم يفعل مثلما فعل علي من سكوته وجلوسه في بيته وتركه الدنيا لهم ، لقتلته قريش ، فلو طالب عليا عليه السلام أو ابن النبي بالحكم بعد رسول الله لقتلوه وهذا يظهر في خطبته الاخرى عليه السلام عندما يقول : (يا ابن ام ان القوم استضعفوني وكادوا يقتلوني). وكذلك عمر بن الخطاب قال لعلي عليه السلام : بايع وإلا قتلناك ، فقال له : إذن تقتلون عبد الله واخو رسول الله ص . فقال عمر : اما عبد الله فنعم ، واما اخو رسول الله فلا . إذن ان سبب عدم قتل الحسن والحسين من قبل اتباع السقيفة هو لأنهم كانوا صغارا يتبعون ابوهم الامام علي والامام عليه السلام ، الذي اضطر للسكوت حرصا على سلامة الدين. وهذا يتضح من قوله : (لأسلّمن ما سلمت امور المسلمين). ولكن عندما تصدى للمسؤولين هو وولديه اجمعت الأمة على قتله وقتاله. وهذا مصداق قوله : لو كان للنبي ولد لقتلوه . اليس الحسن والحسين ابناء رسول الله ص أليس بقية الأئمة ابناءه ، الم يقتلوهم كلهم .

 
علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فالح حسون الدراجي
صفحة الكاتب :
  فالح حسون الدراجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  النَّجاح أَو [شَلِع قَلِع]! تصرِيحُ [ترامْب]..تهرِيجٌ!  : نزار حيدر

 يا أخت هارون! هل صدق القرآن في ذلك ؟  : مصطفى الهادي

 ألأيدلوجية السياسية في الشراكة الوطنية  : فراس الجوراني

 الأمم المتحدة تصدر بيانا ًتشيد فيه بجهود مفوضية الإنتخابات في انجاز الإقتراع الخاص بنجاح  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 المعقول واللامعقول والمنطق الاخر  : حسن العاملي

 مبلغو لجنة الإرشاد والتعبئة وحملة النجف الاشرف؛ يتحدون الأمطار والسيول لتقديم الدعم المعنوي والمادي للحشد الشعبي

 ((الفاصلة اليوحناوية)) تحريف مع سبق الاصرار والترصد . (1) بطلان عقيدة الثالوث.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 بعد نجاحها في خوض الكثير من المنافسات الرياضية الكابتن نجاة بوجادي تخوض غمار الانتخابات للوصول الى المجلس الولائي  : احمد محمود شنان

 السعد تطالب ديوان الرقابة المالية بالتعجيل بتدقيق ما تبقى من اضابير اعضاء المجالس المحلية  : صبري الناصري

  بالصور: لواء علي الاكبر يقيم مهرجانا شعريا تخليدا لشهداء الحشد الشعبي ودعما للقوات الامنية

 نداء المرجعية الدينية لتحقيق التعايش الإجتماعي والثقافي بين أهل الأديان والمذاهب الذي وجهته في الخطبة الثانية من صلاة الجمعة من مدينة كربلاء المقدسة والذي حَمَّلَتْ فيه القيادات الدينية والسياسية مسؤولية إنجاح هذه المهمة وتفعيلها  : محمود الربيعي

 وزير حقوق الانسان : داعش .. تهديد بالأبادة الجماعية من كارديف الى كربلاء  : زهير الفتلاوي

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد اهمية الاستثمار الامثل لقرض البنك الدولي لاعمار المؤسسات الصحية  : وزارة الصحة

 السيستاني هو العراق  : محمود الربيعي

 بلجيكا خامس المتأهلين إلى ثمن نهائي المونديال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net