صفحة الكاتب : مصطفى محمد غريب

الانتخابات هي الحل اللازم للتردي الأمني والخلافات السياسية
مصطفى محمد غريب
لا اعرف كيف ابدأ والسؤال يلح في جعبتي ـــ متى كان الوضع الأمني  غير متردي؟ حتى أقول  \" تردي الأمني \" وكأنني أشير انه كان مستقراً  ثم أصبح متردياً بعد ذلك ــ ومتى انتهى الصراع والخلافات على السلطة وصنع القرار بين الكتلتين المتصارعتين؟ إنها  قصة قديمة مثل القصة التي لا تنتهي ( الجراد والحنطة ) ولهذا أرى من الأصح القول إن التردي من سيئ إلى أسوأ، وأن الخلافات تفاقمت أكثر فأكثر،  فبشكل  غريب  يدير الرأس تصاعد المسلسل الدموي في أرجاء العاصمة بغداد وفي محافظة كركوك  وحسب الإحصاءات الرسمية فقد كانت حصة كركوك العديد من التفجيرات خلفت خلفها  ( 119 ) ما بين قتيل وجريح أما بغداد فأكثر من (15) تفجيراً والحبل على الجرار، بواسطة سيارات مفخخة أو عبوات ناسفة أو قنابل مؤقتة وقعت أكثرها في مناطق شعبية وراح ضحيتها عشرات المواطنين العراقيين الذين لم يكن لهم أي يذنب ولا أي مسؤولية عما جرى أو يجري، فضلاً عن تزايد الاغتيالات بشكل ملحوظ بكاتم الصوت ولم تستطع لحد هذه اللحظة الأجهزة الأمنية من معالجة هذه الجريمة التي تهدد حياة المواطنين ولا لصواريخ الكاتيوشا بدلاً من قذائف الهاون، ودلت الاغتيالات والتفجيرات المتتالية إن كانت في كركوك أو بغداد أو أية محافظة أخرى على الإمكانية  المادية والعملية والفنية المتوفرة لدى قوى الإرهاب والمليشيا وضعف جاهزية وأداء الأجهزة الأمنية بما فيها الشرطة والجيش التي تستهلك مليارات الدنانير على أساس حماية المواطنين من هذه المسلسل الإجرامي لكن دون جدوى، فلا الأجهزة الأمنية وصلت إلى هذه النقطة بجاهزيتها مثلما أشار اسكندر وتوت رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان إن \" تسليح الجيش العراقي لم يكن بالمستوى المطلوب بالنسبة لقوات المشاة البرية والجوية والبحرية وإن الأسلحة التي يمتلكها العراق قديمة \"ولا لمليارات الدنانير التي نفقت وكأنها نفقت هباء وبدون أي تقدير لكيفية شراء الأسلحة وتجهيز القوات المسلحة العراقية، والسؤال الملح الذي يطرحه كل مواطن مكتوي من هذا الوضع الأمني المتردي باستمرار
 ـــ لماذا لم تفكر الحكومة مسبقاً منذ أن أعلنت الولايات المتحدة الانسحاب أواخر عام 2011  بشكل جدي لاستكمال جاهزية وتسليح الشرطة والجيش والأجهزة الأمنية بأسلحة جديدة وكافية وهي تعرف أن القوات الأمريكية لا بد أن تنسحب من العراق مهما طال الزمن؟
 من خلال هذه المحصلة من الدمار والضحايا وتردي الوضع الأمني ترتفع مرة أخرى بعض الأصوات النشاز باتهام القوات الأمريكية بأنها خلف هذه التفجيرات لكي تثبت عدم إمكانيات العراقيين لحماية أنفسهم وبلادهم وهي محاولة مقصودة لإبقاء القوات الأمريكية تحت طائلة الاضطراب الأمني وتوقيع اتفاقية جديدة، وهم يهدفون تبرئة  الإرهاب والمليشيا والبعثصدامي  من هذه التفجيرات وتبرئة الحكومات العراقية من مسؤوليتها الأولى وهي استكمال بناء القوات المسلحة بما يلائم ظروف العراق والمنطقة وعدم قدرتها على التفاعل مع مطالب الجماهير التي خرجت إلى الشارع تطالب الحكومة بتنفيذ تعهداتها ووعودها بالإصلاح. 
إن هذا التحليل البائس أصبح معروفا ومفهوماً، لقد سئمنا تكرار \" القوانة \" التي يراد من خلفها تشويه الوقائع وابسط مثال أن الكتل الأساسية المتصارعة لو اتفقت وبمسؤولية وعملت بأمانة وإخلاص ووطنية لحماية البلاد فلا يمكن أن يتردى الوضع الأمني إلى هذه الحالة المزرية، ولن تبقى القوات الأمريكية أو يجري تمديد الفترة الزمنية لانسحابها بشكل كامل حتى لو جرى توقيع اتفاقية جديدة  فان تحصيل حاصل لها عدم التجاوز على حقوق العراق وجعله تابعاً للسياسة الأمريكية، إلا أن الشعب العراقي بدأ  يدرك هذه اللعبة التي يلعبها البعض من الأطراف المُشاركة في العملية السياسية ولها وزراء ونواب في المجلس النيابي وتظهر حرصها باستعراض عضلاتها وقوتها ودعوتها مرة بعودة مليشياتها إلى الشارع بدون السلاح المخفي الذي سيظهر في الوقت المناسب، وأخرى الدعوة لمظاهرة سلمية حسب قولها بدون أن تكون أداة فاعلة لمساندة مطالب الجماهير وحل مشاكلها المعروفة، وهنا في هذه النقطة لن نختلف مع رئيس الوزراء نوري المالكي عندما اتهم أطرافاً سياسية عراقية تقوم بتغطية للتفجيرات لتحقيق مصالحها وما تخطط له، وأشار بشكل صريح إن \" العراق ما زال يعاني من القتل بسبب بعض الرغبات السياسية أو القتل المأجور لصالح رغبات سياسية .. وإن بعض الأعمال الإرهابية مغطاة سياسياً من بعض الأطراف \" ونزيد على قوله ، أن التدخل الخارجي المعروف والمليشيا والمنظمات السرية تساهم مساهمة أكيدة في هذا المضمار، وهي حقيقة معروفة لكن  ما نطلبه من رئيس الوزراء أن يفسر لنا إلى متى هذا الصراع والبلاد تنزف دماً وهناك تطاول على حدودها؟ ولماذا أصبحت اتفاقية اربيل في خبر كان! نريد أن نعرف المشكلة الحقيقية وليس التصريحات البهلوانية من قبل البعض وهم كثر، كما نريد أسماء الأطراف بشكل علني وبإثباتات مادية وأن يعلن عن وجود ضرورة لإجراء انتخابات جديدة، ويجيب على سؤالنا حول السبب الذي وقف حائلاً أمام جاهزية القوات المسلحة والأسلحة القديمة وهو سؤال مشروع، ثم لماذا هذا التأخير  في استكمال الوزارة وبخاصة الوزارات الأمنية! وأين وصلت ما قيل عنها \" حكومة الشراكة  الوطنية\" ؟ التي  بدأت منذ الاتفاق وكأنها حرب ضروس بين تحالف العراقية وبين التحالف الوطني العراقي وبخاصة كتلة رئيس الوزراء دولة القانون ولم تهدأ هذه الحرب حتى عندما شكلت الوزارة الناقصة من الوزراء الأمنيين، وهي على ما يبدو ستبقى كذلك حتى لو جرى الاتفاق مرة أخرى، ومن اجل ذلك ولمصلحة المواطن العراقي والعراق التفكير الجدي بأجراء انتخابات جديدة على أساس قانون انتخابي عادل  بعد إجراء تعديلات جدية على قانون الانتخابات الجائر الذي كان سبباً في إبعاد ممثلي مئات الآلاف من العراقيين القادرين على التصويت واستولت عليها الكتل الكبيرة ومنحتها إلى أشخاص لم يحصلوا من الأصوات إلا القليل ومنهم لم يتجاوز ( 100 ) صوت، فضلاً عن التزوير والتجاوز والخروقات التي كشفت عن خرقها للدستور العراقي الدائم أمام سمع وبصر الممثلية العليا المستقلة للانتخابات التي لم تعر أي اهتمام أو أي تحرك للنظر في الشكاوى التي قدمتها الأحزاب والكتل حول الخروقات والتجاوزات وغيرها ولهذا يجب أجراء انتخابات جديدة لمفوضية جيدة مستقلة حقاً وغير تابعة لأية كتلة من الكتل السياسية.
ان التردي الأمني الذي هو بين المد والجزر لا يمكن التخلص منه في ظل الخلافات التي تبدو مستعصية على الحل بين الكتلتين التحالف الوطني والعراقية وهو نتيجة طبيعية للتفاوت بين نظرتين كل واحدة منها تحاول أن تهيمن على السلطة والقرار  وكل واحدة تكيل الاتهامات إلى الأخرى بأنها السبب في تأزم الوضع السياسي واتهامات عديدة تدل على مدى التجاوز والاستخفاف بمفهوم الديمقراطية والشراكة الوطنية، ومهما قيل عن التراضي أو  تقارب وجهات النظر الذي أعلن عنها البعض من المنتمين للطرفين فذلك لن يفيد ولا يمكن أن يحل المعضلة فضلاً عن مخاطر كثيرة تحيط بالبلاد، وأمام هذه الحالة التي يرثى لها نعيد للمرة العاشرة مطالبنا السابقة بالتأكيد على أن الحل الأسلم أن تبدأ مرحلة التحضير مثلما اشرنا إلى انتخابات جديدة ووفق تعديلات جذرية على قانون الانتخابات القديم وفي ظل قانون يشرع للأحزاب وقوانين ملزمة لتامين الانتخابات بشكل ديمقراطي وحر ونزيه وإلا سيبقى الوضع على حاله إذا لم يكن أسوأ فهو سيكون أسوأ من الأسوأ نفسه ولن تحل الخلافات الذي يسعى كل طرف للسيطرة على السلطة وعلى صنع القرار لمصلحته الذاتية والحزبية . 
 

  

مصطفى محمد غريب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/30



كتابة تعليق لموضوع : الانتخابات هي الحل اللازم للتردي الأمني والخلافات السياسية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين حسن التلسيني
صفحة الكاتب :
  حسين حسن التلسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نازحون في الرخاء !  : عبد الرضا الساعدي

 هل سيكون لتظاهراتنا موعد محدد؟  : عادل الموسوي

 كرة في ملعب عبطان  : واثق الجابري

 الشیخ نعیم قاسم: التكفيريون يسيئون إلى الإسلام وهم خوارج العصر

 العمل الدولية تسعى لوضع دراسة ستراتيجية العمل اللائق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الأردن تأكل من يد العراق وتبصق فيها ..  : راسم قاسم

 لقاء معرفي في جامعة كربلاء وحديث عن الاعلام في قناة كربلاء  : المركز الحسيني للدراسات

 عراقي يكتب سيرته  : عبد الحسين بريسم

 نِظامُ القَبِيلَةِ] مُحاصَرٌ بِالهَزِيمَةِ!  : نزار حيدر

 الشاعر الإحسائي جاسم الصحيح : الإمامُ الحسين (ع) هو رمزُ الحبِّ والعطاءِ الإنساني  : سرمد سالم

 أخبار عاجلة من محافظة ديالى

 كباب لحم بشر النفر أبلاش!؟  : عباس الكتبي

 المناضل والعقيدة في بلاد السفهاء ح6  : وليد فاضل العبيدي

 رغد ونصيحة والدها صدام المقبور  : مهدي المولى

 السيد السيستاني يعزي برحيل المرجع آية الله الحسيني الشاهرودي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net