صفحة الكاتب : اسعد عبد الرزاق هاني

اضحوكة الصرخي والشرف الرفيع
اسعد عبد الرزاق هاني

ردا على موضوع فلاح الخالدي المنشور في مركز النور يوم الاحد   10 / 5 / 2015
  انصاف الكتاب من الكتبة الفوضويين والذي اصبحوا بقدرة قادر يدافعون عن دين ومذهب وطائفة وعن عرب ووطن وناس بعدما حاولوا من استغلال فرصة ضياع المحتوى العقلاني اثر هذه الجلبة السياسية المفتعلة تاثيرا بسياسة القائد المقبور  الذي كان ينظر  الى كل من لايوافقه الرأي هو خارج عن الدين والوطنية والعروبة والشرف فابدعوا في رسم فضاءات عبثية صارخة باستحضار مصطلحات كبيرة قلبوا معانيها فصارت خاوية كتعريف الوطني والوطنية والوطنيين الشرفاء فجاءت بعد التشويه محصورة بنخبوية العمي وموتى الضمائر ،اولئك الجاهلون الذين ماهمتهم اعراضهم المهانة ولا تباكوا يوما على شرفهم المذبوح بسكين نكاح الجهاد ليمس الغرباء عرضهم دون ان يستطيع احدهم ان ينكر هذه الحقيقة والتوثيقات الداعشية ضد اعراضهم كثير ة ومنتشرة وقد فضحتهم عن قصد معلوم ، لكن تبقى هذه التعريفات فيها روح الابتكار لانها استطاعت ان تمتشق سيف الكلمة وهي المشروخة الشرف تلك مسألة تحتاج الى ( قرون ) قوية تنطح فالوطنيون الشرفاء هم حسب مفهوم فلاح الخالدي من تاجروا بشرفهم وتحملوا اعباء الخزي والعار بصدور مفتوحة فالوطني هو من يبيع الوطن والشعب من اجل مصطلحات فارغة جوفاء لاتحمل من سمات الفعل الوطني شيء ، صارت الوطنية في عرفهم تعني الخيانة ، ليدنس الوطن من شاء من الخليج ، الامريكان الشيشان الاتراك لايهم المهم ان لايحكموا الشيعة يوما هذا البلد حتى لو وفروا الكرامة والعافية والشبع وكيف سيقدر الشيعة كقيادات ان يبنوا لهم وطنا وهم يهدمونه بالتفخيخ والتفجير والتهجير وزرع الفرقة ، فالوطني الصادق عندهم هومن يقاد لسياسات مموهة دون ان يدرك معناها وقصدية انشاءها لذى يصبح اعمى البصيرة عندهم مواطنا من الدرجة الاولى ليقاد بارادة هذه النخب الكارتونية  التي تطعن ظهر المواطنة ، مشكلة هولاء الكتاب على وزن فلاح الخالدي انهم يمتلكون معايير مزدوجة يستطيعون بها النظربعين عوراء ليعطون نتيجة   مغايرة لكل شيء ، فاليوم يا سبحان الله اصبحت مرجعية العراب الصرخي هي المرجعية العربية التي وقفت بوجه داعش ، رجل اضحوكة تمثلت في وجوده الخيانة والضعة النفسية التي انكشفت في الامس القر يب خفياها  وظهر للعالم حقيقتها وقد راى الناس باعينهم مخازن التسليح وانوع الاسلحة التي تعادل تسليح جيش وانكشفت مصادر التمويل واعلام داعش وراياتها وشعاراتهم المخزونة  واعتداءاتهم المتكررة على الناس وتخريب الشوارع والهجوم على الاسواق وبعض الدوائر كمديرية التربية وما فعلوه من اجل قضية تافهة في معيار افعالهم الدنيئة   ، رئيس عصابة متمكن هو الصرخي كفى الله كربلاء شره وشر اتباعه ولا ادري كيف صار اليوم هو المحامي المدافع عن العراق ضد داعش ؟، انا لااعتقد ان عقلية ساذجة بسذاجة هذا الخالدي الذي  ما افلح بتمرير اي قبول لمشروعه الهزيل لأن المؤامرة مكشوفة سلفا ، والنخب الوطنية تعني جميع التحزبات الخالية من الوجود الشيعي، وانتبهوا لقنبلة هذا الابله اذ يقول ان التسليح هوية وطنية لابد من تسليح الشمال  والرمادي والموصل وصلاح الدين وكل هذا التسليح لايضر بالوطن وى  بالوطنية فهو لمواجهة داعش اما تسليح الحشد الشعبي فهو الطائفية بعينها ، وبعد هذه الجملة المذهلة ينطلق بجمله المعبرة عن كل الخور الذي يمتلكه ، دون ان يقف امام تفكير لابد ان يقفه اي عراقي دون تفرعات الهوية لينظر بعين العقل والضمير الى ما قدمه الحشد الشعبي من منجزات ومن تضحيات والدفاع عن مدن تركوها من يمتشقون السنتهم تهما اليوم ودافعوا عن اعراض هتكت ( لعقالات )  مرعوبة قدموا النساء على طباق فتاوى مدفوعة الثمن وكانهم دعاة دين جديد ، يقول هذا الواهي لنجعل التسليح خاصا بالوطنيين الشرفاء ويعني من تحمل العار  وارسل بناته بيديه الى احضان داعش والله من العيب على امثالهم ان يتحدثوا عن الشرف وعليهم ان ينظروا لحساب الابناء والاحفاد كيف سينبشوا  قبورهم باللعنة والخزي والعار

  

اسعد عبد الرزاق هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/10



كتابة تعليق لموضوع : اضحوكة الصرخي والشرف الرفيع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : منير حجازي ، في 2015/05/11 .


فلاح الخالدي ، قلمٌ مدفوع الثمن أيضا . ان سيده يستلم حصة خيانته لوطنه ودينه ، ثم يرمي لهم قطع نقدية بائسة يعتاشون عليها ومن دونها سوف يقتلهم الجوع ، ولو قرأت مقاله الشيعة والتشيع ضحية الانتهازيين لرأيت ان ما يكتبه هذا المعتوه ينطبق تماما على صاحبه الصرخي وعلى اتباعه الهمج ، بئس طعامٍ معجوم بالدم والقهر والخيانة يجب الضرب بيد من حديد قبل ان يستفحل امرهم ويخدعوا المزيد من بسطاء الناس . أن سبب هذا البلاء المبرم الذي حل على العراق هو بسبب الحوزة الناطقة المشبوهة التي تم تأسيسها إبان الحملة الايمانية التي اطلقها المقبور صدام وجروه الارعن عدي فأولدت هذه الحوزة كل مسخ من المتمرجعين ممن أوكلت إليه مهمات ما بعد سقوط صدام حيث اثاروا الفوضى بوجه الوطن والمرجعية وكانوا عامل مساعد على زعزعت امن واستقرار العراق من خلال دعوتهم المشبوهة إلى الاعتراف بداعش كأمر واقع وحملهم للسلاح في احرج الضروف لاشغال الجيش عن اداء مهامه الوطنية في الدفاع عن حياض الوطن والعتب كل العتب على الحكومة العراقية أولا التي تستغل امثال هؤلاء المنحطين من اجل الصراع على السلطة من خلال تقوية جانب ضد جانب آخر . وثانيا المرجعية التي لم تضع برنامجا صارما يتعامل مع امثال هؤلاء المشبوهين . كما حصل في إيران ولبنان والبحرين وباكستان من سن القوانين الصارمة للوقوف بوجه الادعياء .
تحياتي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم محمد البوشفيع
صفحة الكاتب :
  ابراهيم محمد البوشفيع


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  لجنة الرصد والمتابعة تواصل أعمال الرصد لنهر دجلة في موقع تحادد واسط ميسان  : وزارة الموارد المائية

 تواصل تنفيذ اعمال تأهيل وتطوير طريق محمد القاسم في محافظة البصرة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

  وفاة مخترع الفارة .

 أسئلة عن الديمقراطية والسياسة والوطن  : واثق الجابري

 طهران ترد على واشنطن: أسقطتم طائرة أميركية

 في ذكرى رحيـله آية الله العظمى الشهيد الشيخ مرتضى البروجردي

 الشيخ الصغير: انا مبتعد عن المجلس الاعلى كون المجلس ابتعد عما مرسوم اليه

 تحرير المعتصم ومقتل 170 إرهابيا وجماعة علماء العراق تفتی لقتال داعش

 تظاهرات فی انحاء العراق للمطالبة بتحسين الخدمات

 بناية الرعاية الاجتماعية في كربلاء تشهد توزيع مساعدات مالية  : زهير الفتلاوي

 رسالة ماجستير في الجامعة التكنولوجية تناقش الحساب الذكي للأجسام المتحركة في الفيديوهات الرقمية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 بماذا تميّز النبي الخاتم ص عن كل الأنبياء ؟! الوحيد الخراساني  : شعيب العاملي

 عودي الى الدار يا أمي  : علي حسين الخباز

 اتحاد الموانئ العربية يتقدم بالشكر للحمامي تثميناً لجهوده بتنفيذ بروتوكول التدريب  : وزارة النقل

 احذروا من دول الخليج  : د . مقدم محمد علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net