صفحة الكاتب : عباس طريم

الى متى يبقى البعير على التل
عباس طريم
تمر الامة العربية بواقع مرير يحتاج الى الكثير من التأمل , والى وقفة جدية من جميع الدول العربية مهما اختلفت في سياساتها وفي اهدافها , وتباينة توجهاتها , وتعارضة خططها المرسومة لها
لتستعرض الوضع العربي الراهن الذي وصل حدا من الاقتتال والتشرذم  والضياع , لا يمكن السكوت عليه . ومن واجب الامة  ان لا تترك الاوضاع  تذهب الى
ابعد من ذالك , وتحاول بكل  جهدها ان تحافظ على ما تبقى من الاجماع , ومن الحد الادنى للتوافق , وتسعى بكل صدق الى  [ اصلاح ما افسده الدهر ] ويحتاج الى ترميم , تبنيه النوايا الحسنة والصدور الرحبة المنفتحة .
ان الواقع المزري الذي تعيشه معظم الدول العربية هذه الايام , يدعونا الى التبصر في كيفية المعالجة , والبحث عن انجع الطرق للوصول الى حلول جدية ومنطقية
فبعد تدمير العراق ارضا وشعبا , ذالك التدمير الممنهج والمرسوم بطريقة غريبة , ومحاولة نهب تراثه الذي يمثل ارثا حضاريا لالاف السنين , الى التامر على شعبه العربي ومحاولة الهيمنة على ثرواته النفطية 
وقتل الابرياء بالمفخخات والعبوات الناسفة , مرورا بداعش واخواتها وما تسبب الهجوم الدموي الذي فتك بابناء الشعب العراقي من الابرياء والمساكين الذين لم يعتدوا على احد , انتقلت الة التدمير والاقتتال الى ليبيا  , حيث وصل عدد الضحايا الى رقم مهول , وكل فريق يدعي باحقيته في ليبيا وتسفيه الاخر والقفز على حقوقه
وسيطرت الميليشيات على معظم مناطقها, وراحت تعبث بكل ثرواتها وميراثها الحضاري , وتسرق السلاح بكل الطرق اللااخلاقية لتقتل به ابناء الشعب  اليبي , لتضمن لنفسها فقط .. تلك الثروات الهائلة .
 وكذلك سوريا، التي تم تجاهلها تغرق في وحل الحرب الاهلية اكثر من خمسة أعوام، وهذه صفحة أخرى من صفحات الـتامر ،حيث توالت سيناريوهات المؤامرة،
و تحالفت بعض الدول العربية .. مع العدو الصهيوني لضرب الشعب السوري ومحاولة السيطرة على مناطق واسعة من ارضه وتهجير شعبه  في بقاع الارض , ليتسنى للعدو الصهيوني ان يعيش امنا مطمئنا من اي رد عربي , اذا ما اراد الهجوم على فلسطين وقتل الشعب الفلسطيني الاعزل . ولعل ما يشهده اليمن هذه الأيام، يأتي في ذات السياق، فقد قتل الالاف من اليمنيين الابرياء , بسلاح الجو السعودي الفتاك من اجل ان تظل السعودية مسيطرة على ذالك البلد الفقير والذي حاول ان يعيش عزيزا بعيدا عن وصايا السعودية . كل هذه الوقائع، أليست جديرة بأن تجعل الدول العربية تقف مع نفسها، لترى المصير البائس الذي ينتظرها، إن لم تعيد حساباتها، وتقرأ الواقع قراءة صحيحة، وترتب أولوياتها، بإعطاء وحدة العمل العربي المشترك المبنية على رؤية إستراتيجية,  الأهمية اللازمة، ومن ثم إنفتاحها على شعوبها، لأن وحدة الأنظمة العربية الفوقية، بلا مشاركة حقيقية لشعوبها في صنع القرار السياسي، تبقى شعارا بلا مضمون، لأن طمس قيمة الحرية الفردية، هي أحد العوامل الرئيسية التي فاقمت حالة التخلف العربي، بسبب أن اغلب، بل كل الأنظمة العربية الحاكمة، لا تعترف للفرد بفرديته وحريته وإحترام إنسانيته، لذا لازمنا العقم السياسي والإقتصادي والعلمي والثقافي، وأناخ التخلف علينا بأثقاله وبقينا نسخا مكررة حكاما ومحكومين، تبرمجنا ثقافة الإنغلاق، وتسيرنا قوة السلطة، فنذوب فيها بلا إرادة، فنتحول إلى أرقام بلا فاعلية، وإن وجد من بين تلك الأرقام من لهم ثمة فاعلية وعبقرية،سواء كانت كبيرة، أو متواضعة، فالحكام لا يسمعون لهم ولا يقبلون منهم كلمة بل قد يتهمونهم في أراهم ومعارفهم ونياتهم وحوافزهم، ويدخلون معهم في قطيعة ومن ثم التخوين والملاحقة..! فالحكام العرب لا يؤمنون بقيمة الحرية  ودورها في حياة الفرد، والمجتمع والشعوب والأمم، لانهم لم يخرجوا بعد من طوق ثقافة المدح و الهجاء، بل كانوا ومازالوا يستهويهم من يدغدغ مشاعرهم الطفولية، ويجيد قطوس الركوع والسجود أمام هالاتهم الكاذبة..!
إن احداث التاريخ المعاصرة أثبتت أنه لا يمكن لأي مجتمع أن يتقدم ويزدهر إلا إذا شجع النزعة الفردية، وأتاح لكل فرد أن يحقق ذاته، ويعتمد على نفسه، ويحس بمسؤوليته نحو ذاته ونحو غيره، بهذا يتحقق الإلتزام وتتنوع القدرات ويتكاثر الإبداع وتتزاحم المبادرات وتنمو المواهب، في أجواء الحرية وألامن والامان. فالعرب اليوم وهم يواجهون التحديات الخارجية المتمثلة في المثلث الامريكي الإسرائيلي  والتركي، بجانب الأطماع الخارجية لكون موقعهم الرابط بين القارات، وغزارة ثرواتهم، فهم محل إستهداف مستمر، من قبل الطامعين، وهم كثر، فمنهم من هو طامع في الأرض، ومن هو طامع في تفتيت نسيجهم الإجتماعي على أسس طائفية شريرة، ومن هو طامع في إستغلال ثرواتهم من خلال جعلهم منشطرين إلى دويلات متناحرة ينخر فيها الجهل والتخلف والحروب الاهلية . وحتما واقعا هكذا , لا يليق بهذه الأمة، لذا على الحكام العرب أن يعوا، إن الإستثمار الحقيقي ليس في الثروات الطبيعية برغم أهميته، إلا أن الإستثمار الحقيقي،هوالنماءالمتجددوالرخاءالدائم،وهو الإنسان.
المرحلة بتحدياتها الخطيرة المتثملة في الأطماع الخارجية التي أضحت واضحة، لكل ذي بصيرة، والتحديات الداخلية التي تتمثل في بروز تيارات إرهابية ظلامية تقتل وتسحل، وتدمر وتستميت من أجل العودة بالامة العربية إلى الوراء الآف السنين..! جعلت العرب أمام خيارين لا ثالث لهما، فإما أن يتمتع المواطن العربي بحقه في الحرية والحياة الحرة الكريمة، ليكون طاقة إبداعية وإنتاجية كما هي حال الأفراد في المجتمعات المزدهرة التي تعيش الحرية وتعرف قيمتها، أو أن يصبح المواطن عبئا جديدا يضاف الى اعباءالوطن وعائقاإضافيا من عوائق التنمية كما هو حال أغلب الأفراد في المجتمعات المتخلفة، ومن ثم يصبحون أدوات سهلة يستخدمها الطامعين للنفاذ من خلالهم للسيطرة على الامة ومقدراتها، كما هو حاصل الآن في أكثر من دولة عربية، لذا إن أرادت الأمة أن يكون لها مكانا تحت شمس القرن الحادي والعشرين، هو أن تعمل من أجل الوحدة العربية بصدق،  وان تفتح افاقا رحبة للمواطن , يستطيع من خلالها الولوج الى ميادين الابداع , وتنفتح قريحته
لبذل كل الطاقات من اجل خدمة الوطن والامة , والتسابق الى الامساك بحبل التطور العلمي والادبي الذي وصل الى مستويات عالمية , يتطلب منا بذل المزيد من الجهود كي نصل الى اعتابه او نشم ريحه العطر , والا فسنظل في دائرة التخلف الذي يوردنا المهالك , ويجعلنا اداة بيد القوي الذي يمسك بزمام العلم والتطور . . ؟

  

عباس طريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/06



كتابة تعليق لموضوع : الى متى يبقى البعير على التل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بهاء العتابي
صفحة الكاتب :
  بهاء العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الكرادة .. إغفاءة الضمير وصرخة الموت  : قحطان السعيدي

 علماء كادت الأُمة أن تنساهم (الحلقة الرابعة) المحقق الشيخ أحمد النراقي الشيخ أحمد النراقي ( 1185هـ – 1245هـ )  : السيد حيدر العذاري

 الجامعة التقنية الوسطى تنظم دورة في التحليلات المختبرية الطبية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مسدس الألوان  : عباس عبد السادة

 (( ويريدونا نفوز على اليابان ))  : د . مسلم بديري

 العبادي يرفض استخدام المقاتلين لأغراض سياسية ويدعو لشراكة حقيقية للشباب ببناء الوطن

 هل اصبح العراق دولة طاردة ؟!.  : حميد الموسوي

 التحالف الشيعي يسعى الى اسقاط المالكي  : جمعة عبد الله

 عامر عبد الجبار : اقترح على رئيس الوزراء عقد جلسة اختيارية مساء كل اثنين للمداولات مع الوزراء  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 الهيأة توضـح تفاصـيل صـدور أمـر استقــدام معاون محافظ ذي قار  : هيأة النزاهة

 الجزائر: جدل وغضب بعد أنباء عن زيارة قريبة لبن سلمان

 تواقيع  : حمودي الكناني

 ميلاد الزكي  : سعيد الفتلاوي

 وفاة شقيق الملك السعودي «هذول بن عبد العزيز»  : شكوماكو أخبار سوريا

 الفتلاوي: الإعلان عن الدرجات الوظيفية لصحة ذي قار نهاية شباط  : اعلام السيدة شيماء عبد الستار الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net