صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير في الذكرى الرابعة لإعتقال العلامة المحفوظ أحد أبرز قادة المعارضة ضد الحكم الخليفي في البحرين
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى:

((قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُم بِالْبَيِّنَاتِ ۖ قَالُوا بَلَىٰ ۚ قَالُوا فَادْعُوا ۗ وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ.إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ. يَوْمَ لا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ)) صدق الله العلي العظيم.

إننا على ثقة تامة بوعد الله سبحانه وتعالى بنصر الله للمؤمنين الرساليين ، وإنتصاره لرسله ورسالاته السماوية في هذه الدنيا ويوم قيام الساعة ، حيث لن ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء الدار.

إن آل خليفة وفرعون آل خليفة الطاغية حمد بن عيسى آل خليفة قد تجبروا وطغوا في الأرض وتمادوا في غيهم وطغيانهم وجبروتهم ، وقد إستعانوا بكل قوى الشر من أمريكا وبريطانيا وإسرائيل ، وحتى جيوش المرتزقة من مختلف أصقاع الأرض جلبها طاغتيهم حمد من أجل إجهاض ثورة شعب البحرين ، وأخيرا إستجلب قوات الدرك الأردني وهي أنكى من مرتزقة داعش الإرهابيين في الإجرام والتعذيب ، حيث قام هؤلاء بتعذيب المعتقلين والسجناء السياسيين وسجناء الرأي في سجن جو تعذيبا قاسيا وبربريا ، إلا أن الله عز وجل سيهزم هؤلاء المرتزقة وسيهزم سيدهم وفرعونهم الطاغية حمد ، وإن بشائر الإنتصار تلوح في الأفق على طغاة آل خليفة وإن وعد الله حق ، وسنرى هروب عصابة آل خليفة من البحرين ، والمنطقة مقبلة على مخاض عسير وكبير ولكنه في صالح المؤمنين ، وسنرى هزيمة عدوان التحالف الأمريكي السعودي الصهيوني الخليجي ومرتزقتهم من الحكام ، فقد إنهزم آل سعود في عدوانهم الغاشم على اليمن ، وسنرى الفتح القريب ورحيل وزوال الحكم السعودي الفاشي في المنطقة.

إننا اليوم في الذكرى الرابعة لإعتقال العلامة الشيخ محمد علي المحفوظ أمين عام جمعية العمل الإسلامي "أمل" ، الذي سطر بنضاله وجهاده أروع الأسطر وبحروف من نور وبحروف من ذهب ، وأصبح بحق قائدا رساليا صامدا لم يستسلم لإغراءات آل خليفة ولا لأسيادهم الأمريكان والإنجليز وأصبح ولا زال ثابتا على مواقفة السياسية الرسالية بأن الشعب هو مصدر السلطات جميعا ، وإن مطالب الشعب لا تحدها إلا السماء.

ولذلك فإن جهاد ونضال العلامة المحفوظ ومعه سائر قادة الثورة والعلماء المقيدين بالأغلال في قعر السجون الخليفية سوف يثمر عن رحيل حكم العصابة الخليفية الغازية والمحتلة ، وسيتحقق وعد الله برحيل أساطيل وجيوش الأمريكان والصهاينة والإنجليز ومستشاريهم الأمنيين والعسكريين ، وسيكون الظفر والغلبة لعباده المؤمنين ولمحور المقاومة والممانعة ، وسنرى هزيمة محور التطبيع والعمالة للكيان الصهيوني والشيطان الأكبر أمريكا والإستعمار العجوز بريطانيا قريبا إنشاء الله "ويرونه بعيدا ونراه قريبا".

لقد أثبتت الأيام وثورة 14 فبراير المجيدة بأن المطالبة بالملكية الدستورية والإصلاحات السياسية في ظل حكم العصابة الخليفية ما هو غلا سراب بقيعة يحسبه الضمآن ماءً ، وقد كررنا مرارا ونصحنا قادة الجمعيات السياسية بأن مشروع الإصلاح والملكية الدستورية في ظل حكم آل خليفة لن يثمر شيئا ، وهذه هي الأيام بيننا ومجريات الأحداث قد أثبتت لشعبنا أولا وللجمعيات السياسية ثانيا ولمن دعم ولا زال يدعم هذه الجمعيات سواء في الداخل أو في الخارج ، بأن الإصلاح في البحرين غير ممكن ، ولابد من رحيل الطاغية حمد وأزلام حكمه وعصابته ومرتزقته ، وإقامة نظام سياسي تعددي جديد يكون الشعب البحراني فيه مصدر السلطات جميعا.

إن واشنطن ولندن والرياض لا ولن يقبلوا بالإصلاحات السياسية الحقيقية في البحرين ، وقد كان الحوار بين السلطة الخليفية والجمعيات السياسية في بداية الثورة والذي إستمر لعامين أو أكثر إنما مجرد إتلاف للوقت وإلتقاط الأنفاس من أجل خنق الثورة والإجهاز عليها وإعتقال قادتها ومنهم العلامة الشيخ المحفوظ ، وإعتقال قادة الثورة من الشباب الثوري الرسالي المقاوم.

ولذلك فإننا نطالب الجمعيات السياسية ومن يسير في فلكها ومن يدعمها في الداخل والخارج بأن يعتبروا من السنوات الأربع التي مضت ، وأن يتفقوا مع سائر القوى الثورية المطالبة بإسقاط النظام على قلب رجل واحد ومشروع واحد متكامل يحفظ وحدة المعارضة ووحدة الهدف والمشروع ، فآل خليفة إلى زوال بعد التحول الثوري الإسلامي الرسالي في اليمن السعيد.

إننا اليوم وفي خضم الأحداث السياسية المتسارعة وفي ظل العدوان السعودي الأمريكي الغاشم على اليمن بحاجة ماسة إلى وحدة صف المعارضة والإتفاق على مرجعية قيادية ومجلس لقيادة الثورة ، وناطق رسمي بإسم المعارضة حتى تلقى المعارضة دعما من شعب البحرين وتلقى دعما سياسيا ومعنويا من قبل الدول الإقليمية والمجتمع الدولي.

إننا نحيي العلامة القائد الرسالي المحفوظ الذي لا زال ثابتا على مواقفه المبدئية بالإصلاحات السياسية الحقيقية ، وقد رفض الجلوس مع آل خليفة ومع الأمريكان على طاولة المفاوضات ، وإن إيمانه القوي بوعد الله للمؤمنين بالإنتصار وإيمانه القوي بشعبه وأنه هو الذي سيصنع المعجزات هو الذي جعله يستمر ويصمد ويثبت ويستقيم على طريق ذات الشوكة فأما النصر أو الشهادة.

كما تحيي حركة أنصار ثورة 14 فبراير جماهير الشعب البحرانية التي أعلنت عن تضامنها مع العلامة المحفوظ في الذكرى الرابعة لإعتقاله الجائر وخرجت في مظاهرات ومسيرات ثورية ونظمت وقفات تضامنية بحضور مجموعة من الشخصيات العلمائية والوطنية المعروفة في يوم السبت 2 مايو/آيار 2015م ، حيث إنطلقت المسيرات الثورية وسط بلدتي بلاد القديم والحجر ورفعت شعارت التضامن مع العلامة القائد وبقية الرموز والقادة ، ونددت بإعتقاله الجائر مطالبة بالإفراج الفوري عن بقية قادة ورموز الثورة والمعتلقين والأسرى في سجون الحكم الخليفي الفاشي.

كما أقيمت وقفات تضامنية أخرى في وسط بلدات بني جمرة وتوبلي وعراد حيث إرتفعت صور العلامة المحفوظ ورفعت جماهير الثورة أصواتها مطالبة بالإفراج عن سماحته ، وقد شاركت مختلف الفئات العمرية في المسيرات الثورية والوقفات التضامنية مؤكدة على التضامن الشعبي مع العلامة المحفوظ الذي يلاقي أبشع فصول التضييق والتعذيب والإهانات والتنكيل من جلاوزة الكيان الخليفي وعلى رأسهم مرتزقة الدرك الأردني الأوغاد.

كما عمد الشباب الثوري في بلدتي دمستان والهملة بقطع الشارع العام في البلدتين بالإطارات المشتعلة وفاءً للعلامة المجاهد الثائر الشيخ محمد علي المحفوظ الأمين العام لجمعية العمل الإسلامي "أمل".

نعم نتوقف في الثاني من مايو/آيار لنحيي الذكرى الأليمة لإعتقال الرمز الوطني الكبير والعالم الرباني الرسالي الفذ العلامة المحفوظ ، ولنحيي مع ذكرى إعتقاله أسبوع العلماء الرساليين الذين يقبعون خلف القضبان ويتعرضون يوميا لأبشع أنواع التعذيب البربري على يد أزلام آل خليفة ومرتزقتهم الوحوش.

هذا وقد ذكر المحامي عبد الله الشملاوي بأن أمين عام جمعية العمل الإسلامي "أمل" ، العلامة الشيخ المحفوظ متواجدا حاليا في المستشفى العسكري ، وفق ما أخبره حراس في سجن "جو" المركزي. وأضاف الشملاوي في تغريدة له عبر حسابه على شبكة التواصل الإجتماعي "تويتر" أمس الإثنين 4 مايو/أيار 2015م ، إن إتصالا ورد له من السلطات في سجن جو المركزي يفيد بالموافقة على زيارته للشيخ المحفوظ ، لكنه عندما توجه للسجن أخبره الحراس بأن المحفوظ متواجدا حاليا في المستشفى العسكري.

 

ذكر المحامي عبدالله الشملاوي أمين عام جمعية العمل الإسلامي "أمل" المعتقل، الشيخ محمد علي المحفوظ متواجد في المستشفى العسكري، وفق ما أخبره حرّاس في سجن "جو" المركزي".

وهناك قلق بشكل عام على جميع المعتقلين في سجن جو الذي يعتبره أبناء شعب البحرين بأن سجن جو هو سجن "غوانتنامو" البحرين حيث تعرض المعتقلون للتعذيب بسبب أحداث 10مارس/آذار 2015م ، وبشكل خاص هناك قلق على حياة الشيخ المحفوظ الذي يعاني من آلام وأمراض عدة وسط إهمال خليفي رسمي متعمد من توفير الرعاية اللازمة له.

لذلك فإننا نحمل حكم العصابة الخليفية الغازية والمحتلة سلامة الشيخ المحفوظ وحياته ، ونطالب المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان وأحرار وأشراف العالم بالضغط على هذه العصابة الحاكمة بإطلاق سراحه مع سائر العلماء والقادة الرموز وسائر المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي الذين يتعرضون يوميا إلى وجبات تعذيب بربرية على يد مرتزقة الحكم الخليفي الديكتاتوري في ظل صمت مطبق من قبل الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والدول الكبرى الراعية للإرهاب والديكتاتورية في البحرين.

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير في الذكرى الرابعة لإعتقال العلامة المحفوظ أحد أبرز قادة المعارضة ضد الحكم الخليفي في البحرين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فلاح المشعل
صفحة الكاتب :
  فلاح المشعل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اختلاف التكتيك، يسرق الصدارة!  : محمد الشذر

 زيارة الأربعين في مرايا الإعلام- أول ملتقى اعلامي يطلقه مركز رعاية الشباب  : حسين النعمة

 لماذا يرفض المسؤولون الشيعة شمول أبناء رفحاء بقانون السجناء السياسيين أو أي قانون يُنصفهم ؟  : صالح المحنه

 ردا على القرضاوي: التظاهر في الحج حرام وإلحاد  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 الشيخ الكربلائي يستقبل وفداً من أعيان قضاء حديثة في محافظة الأنبار مؤكداً توفير ما تحتاجه مناطقهم خلال الأيام المقبلة  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 لغة الأعراب وبلاغة العرب : ( امير المؤمنين هذا..فان مات فهذا..فمن أبى فهذا ! )  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 رد الشيخ فرحان الساعدي ..بابيات شعرية على هذه الصحيفة ..

 العراق يتحمل .. هل هناك من يضع أثقالا اخرى ؟  : سعد البصري

 كيف خسر اكراد العراق اصدقائهم؟  : محمد رضا عباس

 قوات الحشد الشعبي من الحدود لمبلغي العتبة العلوية : لن يعبروا وهيهات أن ترجع عقارب الساعة الى الوراء وبدماء شهدائنا تحررت أرض المقدسات

 تصريح للناطق الرسمي بأسم وزارة الدفاع  : ماجد الكعبي

 إنتهى عهد الوكيل بإختيار الوزير الأصيل  : عمار جبر

 امتحان السادس الإعدادي.. أسئلة الأدبي سهلة.. والعلمي صعبة  : شبكة الاعلام العراقي

 مدينة الطب تقيم محاضرة علمية حول التسمم الاستنشاقي ( INHALATION INJURY )  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الخبز في المأثور العراقي  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net