صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

اليمن الى أين ...وما المطلوب من انصار الله بهذه المرحلة ؟؟"
هشام الهبيشان

 في الوقت الذي مازالت فيه اصداء العدوان السعودي –الامريكي على اليمن  تلقي بظلالها على الوضع المأساوي والمعيشي بالداخل اليمني  ،جاء المشهد اليمني اليوم ليلقي بكل ظلاله وتجلياته المأساوية بواقع جديد على الواقع العربي المضطرب، فيظهر الى هذا المشهد العربي المضطرب واقع المشهد اليمني بكل تجلياته المؤلمة والمأساوية، والتي مازالت حاضرة منذ اندلاع الحرب العدوانية  السعودية –الامريكية  على الشعب اليمني ،وفي أخر تطورات هذا المشهد هو أستمرار فصول هذا العدوان العسكري على ألارض تاركآ خلفه الالاف من الشهداء والجرحى ودمار واضح وبطريقة ممنهجة لكافة البنى التحتية بالدولة اليمنية ،رغم الحديث عن أيقاف الحرب العدوانية على اليمن "عاصفة الحزم ".
اليوم نسمع عن مؤتمرات دولية "لاتغني ولاتسمن من جوع اليمنييون التواقيين للأستقرار" وهذه المؤتمرات من المتوقع ان تعقد في مناطق جغرافية خارج الوطن اليمني، تسعى كما يقال لوضع حد لحالة الفوضى التي تعيشها الدولة اليمنية، ومن هنا يمكن القول أنه بأت من الواضح ان مسار الحلول السياسية وتحديدآ منذ مطلع الربع الثاني من عام 2015، قد نعتها الة الحرب السعودية –الامريكية  ، فقد عشنا منذ مطلع الربع الثاني من العام الحالي تحديدآ على تطورات دراماتيكية "دموية"، عاشتها الدولة اليمنية بسبب العدوان السعودي على اليمن من شماله الى جنوبه، ومن غربه الى شرقه، والواضح انها ستمتد على امتداد أيام هذا العام، فقد أشتعلت عدة جبهات على امتداد الجغرافيا اليمنية، وبشكل سريع ومفاجئ جدآ، في ظل دخول متغيرات وعوامل جديدة وفرض واقع وايقاع جديد للخريطة العسكرية اليمنية، وخصوصآ بعد تمدد القوى الرديكالية "القاعدة وحلفاءها"بشكل واسع بمناطق شمال غرب وجنوب شرق اليمن.

وبالأنتقال الى مايجري بالساحة اليمنية عسكريآ، وتحديدآ بمدينة عدن بأقصى جنوب البلاد وببعض المدن بشمال وشمال جنوب اليمن فقد شهدت معظم هذه المدن خلال ألايام العشرين الماضية ، صراعآ 'دمويآ' كبيرآ محليآ مدعوم بأجندات خارجية، وقد كانت بعض اطراف هذا الصراع متعددة الولاءات فمنها على سبيل المثال لا الحصر، ميليشيات وكتائب عسكرية متعددة "بعضها موالي للقاعدة وبعضها للرئيس اليمني هادي وبعضها ما يسمى بالمقاومة الشعبة وو،الخ "،وهذه الميليشيات بمجموعها تحارب اليوم الجيش الوطني اليمني وحلفائه الساعيين لفرض القانون وسيادة الدولة اليمنية على كافة الاراضي اليمنية .
 
تعدد هذه المليشيات المسلحة على الاراضي اليمنية افرز حالة صراع دائم في اليمن ، فقد أرتبط هذا الصراع المحلي بصراع أقليمي -دولي، مما ينذر بالمزيد من الفوضى داخل الدولة الليمنية مستقبلآ، وفي ظل غياب أي بوادر لحلول سياسية للأزمة اليمنية ، تزامنآ مع ظهور جماعات "رديكالية 'متواجدة بشمال شرق وجنوب اليمن، أعلنت ولائها ومبايعتها لتنظيم داعش' الرديكالي، وهذا ما سيزيد التعقيد المستقبلي للحالة الليمنية المضطربة أصلآ، وهذا الوضع قد يستمر على الأقل لأشهر قادمة .

ختامآ، يمكن القول ان المشهد الليمني يزداد تعقيدآ مع مرور الأيام، وهذا ما يستلزم وضع خطوط عمل فاعلة على الارض اليمنية من قبل بعض القوى الوطنية بالداخل اليمني  "انصار الله وحلفاءهم "لوضع حد للفوضى وتنسيق حلول مقبولة مع الاطراف الوطنية الاخرى بالداخل اليمني  لأيقاف حالة النزيف التي يتعرض لها الوطن اليمني، والا ستبقى الدولة اليمنية بكل اركانها تدور بفلك فوضوي طويل عنوانه العريض هو الفوضى والصراع الدائم على الارض اليمنية ......

 

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/04



كتابة تعليق لموضوع : اليمن الى أين ...وما المطلوب من انصار الله بهذه المرحلة ؟؟"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق مهدي حسن
صفحة الكاتب :
  صادق مهدي حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفتنة الطائفية ريح عاتية سوداء تهدد كيان الأمة الأسلاميه  : جعفر المهاجر

 نفحات رمضانية {٥} سيد البطحاء أبــو طــالـــب كافل رسول الله (صلى الله عليه وآله) وناصره  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 رابطة منتدى الزهراء النسوي التطوعية تساهم في خدمة الزوار في ذكرى وفاة الرسول الاعظم

 نعم هناك فساد وهناك تقصير  : مهدي المولى

 قمة الرياض مثل أعلى لمكافحة الإرهاب!  : امل الياسري

 توتنهام يعود بالنقاط من أرض كريستال بالاس

 قراءة في أزمة الثقافة العربية ... كبوة أم انحدار  : حسن العاصي

 مركز رعاية الشباب يقيم دورة امية الحاسوب  : حسين النعمة

 مدير الكمارك: حجم الفساد بمنافذ البصرة مشكلة مزمنة منذ 15 عاما

 قضاء كردستان يتسلم مذكرة اعتقال طارق الهاشمي مع امر منعه من السفر  : وكالة نون الاخبارية

 هل كان القصد حل مفوضية الانتخابات ؟؟  : كلنار صالح

 وكر الضباع  : محمد حسن الساعدي

 دولة صاحب الستوتة...  : حيدر فوزي الشكرجي

 غياب العراق عن البطولة العربية لألعاب القوى

 بهدف انجاح نقل المهام إلى الحكومة الجديدة وزارة التخطيط تبدأ  بإعداد الحقيبة الوزارية لتقديمها إلى الوزير المقبل  : اعلام وزارة التخطيط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net