صفحة الكاتب : الشيخ عقيل الحمداني

في علي ع الف سنه وعطر من سنن الانبياء ..
الشيخ عقيل الحمداني

اسعد الله ايامكم بولادة الامام علي ع

 

كلمتنا في الاحتفالية الكبيرة التي اقامها البيت الثقافي بالتعاون مع العتبة العباسية المقدسة

 

بحب علي تسر النفوس وتصفى القلوب وتزكو الثمار

واذا مارايت له شانئا ففي اصله نسب مستعار

 

الامام علي ع رجل صنعته السماء واحتفت به الارض ...انزل الله تعالى فيه الف اية قرانية وذكرته النبوة الخاتمة باكثر من الف حديث تشير الى مناقبه العظيمة وسجاياه الكريمة , حتى قال النبي ص واله قال في بصائر الدرجات ص134: (عن أبي جعفر عليه السلام قال: (كانت في علي سنة ألف نبي) ! وسند الرواية في مرتبة عالية من الإعتبار، فيه بعض أصحاب الإجماع . وأما متنها فهو جملةٌ تحير الكمَّل من أصحاب العقول !

 

يقول الشيخ الخراساني :تأمل فيها جيداً فهي تقول إن فهم علي عليه السلام يتوقف على فهم النبوة ، لكن ليس أي نبوة ، بل على فهم ألف نبي ، وأحد هؤلاء الألف آدم ، وأحدهم ابراهيم الخليل ، وأحدهم موسى بن عمران، وأحدهم عيسى بن مريم ، وبقية أولي العزم عليهم السلام ، فعلي عصارة هؤلاء الألف نبي ، فكيف يمكن لنا التقرير والتحرير ؟!

 

بل كيف لنا أن ندرك مقام النبي مطلق النبي عليه السلام هذا الموجود ذو الجنبتين ، جنبة ملكوتية وجنبة بشرية؟! واحدة للحق بها يتلقى الوحي ، وواحدة للخلق بها يبلغ الوحي ، فبهذا يكون النبي نبياً !

فكيف يمكننا نحن الغارقين في جنبة الخلق أن ندرك جنبة الحق في النبي، مهما بلغنا من العلم والمعرفة؟!

 

إن الذين يتخيلون أنهم فهموا أو عرفوا ، يقدمون بذلك دليلاً على أنهم ما فهموا ولا عرفوا ! فعندما نتعمق في علم هذا الموضوع وحكمته ونبدأ بتحليل مسألة واحدة منه ، يتضح لنا أن القضية أكبر من فهمنا !

 

هذا كله في فهم الحد الأدنى للنبوة ، فكيف بمستوياتها العليا ؟!

 

لابد لنا أن نعترف بأننا وكل من كان من نوعنا من الأولين والآخرين، لا يمكننا أن ندرك حتى مقاماً شبيهاً بمقام النبوة، لأنها حقيقة من عالم الملكوت أعلىمن متناولنا نحن المنفصلين عن ذلك العالم، المنغمرين في عالم الملك! وأنى لنا أن نعرف معنى اتصال شخص بالملكوت؟!

 

إن النبي إنسان من هذا النوع الذي يقول عنه تعالى: ﴿ وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ ﴾. (سورة الأنعام:75 ) وحقيقة اتصال النبي بعالم الملكوت ، مقولة متفاوتة ، تبدأ مستوياتها من أول درجة الإرتباط بذلك العالم، الى أعلى الدرجات!

 

فأين ابتداؤها ، وأين الوسط ، والإنتهاء؟!

 

وإذا كنا عاجزين عن إدراك أدنى درجة منها ، فكيف لنا بأوسطها ، فضلاً عن أعلاها التي هي نقطة نهاية قوس الصعود والنزول؟!

 

النقطة التي يبدأ منها هرم الوجود وينتهي اليها كمال كل موجود ، درجة وَلَكِنْ رَسُولَ اللهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللهُ بِكُلِّ شَئٍ عَلِيماً . ( سورة الأحزاب: 40 )

وحيث تصورنا دائره عالم النبوة، بدرجاتها الواسعة الشاسعة، العظيمة كلها، من أدناها الى أعلاها! نأتي الى معنى (السنة) .

 

فما معنى: (كانت في علي سنة ألف نبي) ؟ السنة هنا بمعنى أبرز الأعمال والصفات في النبي عليه السلام مثلاً العلم في آدم ﴿ وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ كُلَّهَا ﴾(سورة البقرة:31) والصبر والتقوى في نوح، والخلة في إبراهيم، والمناجاة في موسى بن عمران، والإعراض عن عالم الطبيعة والمادة والإستغراق في العبادة والسياحة، في عيسى . فهذا معنى سنة النبي عليه السلام !

وعلى هذا ، لو اجتمع عطر ألف نبي وسننهم في شخصية واحدة ، فماذا ستكون درجة صاحبها؟ وأي مقام سيكون مقامه؟!

المسالة الثانية : من المهم ان نقدم خدماتنا للامام علي ع وان نحرص على نيل رضاه فنحن كموالين ,كادباء كمثقفين ككتاب لابد من ان نقدم للامام علي شئ يليق بعظمته وان نجعل من شعرنا واقلامنا وخطاباتنا منبرا لنشر مناقب وفضائل الامام علي ع وتعريف الناس بها ,حسب اختصاصنا فهذا السيد الحميري اسماعيل بن محمد ، كنيته ابو هاشم، المولود سنة 105 ، و المتوفي سنة 178 او 173 ببغداد ودفن بالجنينة ولد بعمان و نشأ بالبصرة، نظم فأكثر ، ذكر ابن المعتز في طبقات الشعراء أنه رؤي حمال في بغداد مثقل فسئل عن حمله فقال: ميميات السيد، وفي تذكرة ابن المعتز أنه كان للسيد أربع بنات كل واحدة منهن تحفظ أربعمائة قصيدة من قصائده ولم يترك فضيلة ولا منقبة لأمير المؤمنين إلا نظم فيها شعرا على أن فضائله(ع) لا يحيط بها نطاق النظم والنثر، ومما دل على إخلاصه قوله:

أيا رب إني لم أرد بالذي به مدحت عليا غير وجهك فارحم

ومن شعره:

واذا الرجال توسلوا بوسيلة فوسيلتي حبّي لآل محمد

وجده يزيد بن ربيعة بن مفرغ الحميري هجا زيادا وآل زياد بأقذع الهجاء كما تقدم في ترجمه فهو قد ورث الشعر و الصلابة عن جده.

وللسيد مناظرات و محاججات مع القاضي سزار و غيره. و كان اذا جلس في مجلس لا يدع أحدا يتكلم إلا بفضائل آل بيت النبي(ص) فجلس يوما في مجلس من مجالس البصرة فخاض الناس في ذكر النخل و الزرع فغضب السيد وقام فقيل له: مم القيام يا أبا هاشم فأنشد:

إني لأكره أن أطيل بمجلس لا ذكر فيه لآل بـيت محـمد

لا ذكر فيه لأحـمد ووصيه وبنيه ذلك مجلس قصف ردي

إن الذي ينساهم في مجلس حـتى يفارقه لـغيـر مـسدد

كما في ادب الطف ـ الجزء الاول201

وذكره ابن شهر آشوب في شعراء أهل البيت المجاهرين، اسنتفد شعره في معنى واحد و هو مدح اهل البيت ولم يترك منقبة لأمير المؤمنين عليه السلام إلا نظم فيها شعراً. ومن شعره:

جعلت آل الرسول لي سبباً أرجو نجاتي به من الـعطب

على مَ الحى على مودة من جعلتـهم عـدة لـمنـقلـبي

لو لم أكن قائلا بحبــهم أشفقت من بعضهم على نسبي

 

المسالة الثالثة : ان نجعل الامام علي ع ورضاه الذي هو رضا الله تعالى المقصد في تبني ادب ملتزم ومثقف وواع ولتكن الثمرة التي نفكر باقتطافها بعد كتابتنا شعرا او نثرا او اي نوع من انواع الادب - الثمرة هي رضا الله تعالى وامير المؤمنين ع فهذا الخليعي الشاعروهو عليّ الموصلي كان شاعراً أديباً وفاضلا أريباً، سكن الحلّة ومات فيها في حدود عام 750 هـ،

وقد أخلص في ولاء أهل البيت(عليهم السلام) فنالته عناياتهم الخاصة.

نقل عن كتاب (الحبل المتين في معجزات أمير المؤمنين) أنـّه جرت بينه وبين ابن حماد الشاعر مفاخرة يرى كلّ واحد منهما أنّ ماقاله في مدح أمير المؤمنين (عليه السلام)أحسن ممّا قاله صاحبه فيه، فنظّم كلّ منهما قصيدة في مدحه(عليه السلام)وألقاها في ضريح الإمام أمير المؤمنين(عليه السلام) المقدّس محكّمين في ذلك الإمام(عليه السلام)، فخرجت قصيدة الخليعي مكتوباً عليها بماء الذهب أحسنت، وعلى قصيدة ابن حمّاد مثله بماء الفضة، فتأثر ابن حمّاد، وخاطب أمير المؤمنين(عليه السلام) بقوله: أنا محبّك القديم، وهذا حديث العهد بولائِك.

فرأى أمير المؤمنين(عليه السلام) في المنام وهو يقول له: إنّك منّا، وإنّه حديثُ عهد بأمرنا فمن اللازم رعايته... وقد عدّ العلاّمة الكبير الأميني; الخليعي من شعراء الغدير في القرن الثامن وذكر بعض اشعاره في أهل البيت(عليهم السلام)، منها ما قاله في واقعة الغدير، اليوم الذي أقام فيه رسول الله(صلى الله عليه وآله) وآله عليّاً وليّاً وإماماً للمسلمين من بعده. فقال:

حبّذا يوم الغدير***يوم عيد وسرورِ

إذْ أقام المصطفى***من بعده خيرَ أمير

قائلا هذا وصيّ***في مغيبي وحضوري

وظهيري ونصيري***ووزيري ونظيري

وهو الحاكم بعدي***بالكتابِ المستنير

والذي اظهره الله***على علمِ الدهور

والذي طاعته فرضٌ***على أهلِ العصور

 

المسالة الرابعة : كلنا سنموت وسيمر علينا مدة من الزمن لايرى لنا اثر ولايسمع صوت فلنحرص على نيل الخلود بكتابة شئ بحق عظماء البشرية وهم ال محمد ص وان نقدم خدماتنا الفكرية والمعرفية لهم ع فهذا الازري الشاعر اوصى بان تدفن قصيدته المشهورة معه كي ياتي يوم القيامة وهو قد قدم شئ يليق بعظمة اهل البيت ع . 

  

الشيخ عقيل الحمداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/03



كتابة تعليق لموضوع : في علي ع الف سنه وعطر من سنن الانبياء ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شيماء سامي
صفحة الكاتب :
  شيماء سامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأسلمة السياسية / تحت المجهر  : عبد الجبار نوري

 يحسين هاي مصيبتك  : سعيد الفتلاوي

 من اخلاقيات النهضة لحسينية في الحرب (1)  : مجاهد منعثر منشد

 صوتُ النعيِّ فمُ الزمان ِيذيعهُ* وعلى جبينهِ غمّة ٌ تتـراءى  : كريم مرزة الاسدي

 المواقع الاكترونية ... شرارة ابتعدواعنها  : سليم أبو محفوظ

 عامر المرشدي: برلمانيون يهاجمون الحشد الشعبي وأطالب بالقصاص منهم وطردهم من البرلمان

 انتبه! أمامك مهجّر ومهاجر ومسفّر ونازح !!!  : د . محمد سعيد الأمجد

 تأملات في القران الكريم ح306 سورة الأحزاب الشريفة  : حيدر الحد راوي

 اعتقال ثلاثة ارهابيين يرتدون ملابس "نسائية"  : وكالة انباء النحيل

 المالية تعلن عن المواد الممنوعة والمعفاة من الرسوم الجمركية والمقيدة بالموقف الوبائي

 التسول إرهاب أمام أنظار الجهات الأمنية  : واثق الجابري

 آليه توزيع الحقوق الشرعيه عند السيد السيستاني دام ظله ( 3 )  : ابواحمد الكعبي

 الترشيق الحكومي بين فرض الواقع والضغوطات السياسية  : وسام الجابري

 الناطق باسم الداخلية : استخبارات الشرطة الاتحادية تلقي القبض على 3 إرهابيين متورطين بزرع العبوات الناسفة في سامراء  : وزارة الداخلية العراقية

  أمنية النجف: 17 معتقلا وحراس مول البشير بريئين من حرقه "ولم نسحب صلاحيات قائد الشرطة"

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net