صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

تساؤلات حول الاتفاق النووي الايراني
برهان إبراهيم كريم

 

سيبقى الاتفاق النووي الايراني مثار الكثير من التكهنات والتحليلات لعدة عقود أو سنوات.

فالاتفاق  كما يشاع يتألف من قسمان: قسم معلن تم نشره من قبل وسائط الاعلام. وقسم يتضمن بنود سرية لن تنشر قبل عدة عقود. والأسئلة  والشكوك بخصوصه تختصر بما يلي:

    هل القسم المعلن هو مضمون الاتفاق؟ والمعلن عنه تضمن تخفيض مخزون اليورانيوم منخفض التخصيب من 10طن إلى 300 كيلوغرام, وعدم تخصيب اليورانيوم فوق معدل 3,67% لمدة 15عام. واستمرار التفتيش الدولي على منشآتها النووية لمدة 25 عام. وتعهدها بعدم تصنع البلوتونيوم في مفاعل آراك. وتخفيض عدد أجهزة الطرد المركزي. واستمرار العقوبات الأمريكية المرتبطة بملف الإرهاب وحقوق الإنسان.

    وهل رمى الاتفاق بمراهنات بعض الأنظمة وبما روجته مراكز ابحاث ودراسات ومحللين سياسيين وعسكريين ونوويين وبعض وسائط الاعلام والفضائيات بسلة المهملات؟ وهؤلاء  راهنوا وجزموا  بأنه لن يكون هناك اتفاق, والضربة العسكرية قادمة لامحالة.

    وما سر أن المفاوضات الحبلى به وضعته في مدينة لوزان, وبحضور الدول الكبرى الممثلة بالولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا والصين وفرنسا وروسيا وألمانيا؟ وفي مدينة لوزان قبل قرن أغلق وطوى هؤلاء الكبار بحضور الصين الوطنية آنذاك ملف الإمبراطورية العثمانية بعد أن اصدروا وثيقة شهادة وفاتها ووثيقة توزيع ميراث تركتها.

    وهل أنهى الاتفاق الحرب القائمة بين إيران والولايات المتحدة الاميركية وفرنسا وبريطانيا وكندا بصورة أشبه بمجريات ما حصل بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية؟ فالحرب السياسية والدبلوماسية والاعلامية القائمة بين إيران من جهة والولايات المتحدة الاميركية وحلفائها من جهة ثانية مازالت مستمرة منذ أكثر من 37 عام.

    وما هو الموقف الحقيقي الإيراني على المستويين الرسمي والشعبي؟  فالحكومة الايرانية تظهر سرورها بهذا الاتفاق مع بعض التحفظات عليه. بينما على الصعيد الشعبي فنصف الإيرانيون يؤيدونه, ونصفهم الآخر  يعارضونه. والموقف  الحقيقي بخصوص الاتفاق هناك اختلاف وجدل كبير بشأنه. فالرئيس اوباما أعتبر وجود معارضين للاتفاق في إيران دليل على انتصاره وانتصار بلاده في فرض إرادتها على إيران. بينما ترى الحكومة الإيرانية في هذه المعارضة للاتفاق قوة إضافية تمنحها حرية الحركة  في حصولها على مكاسب إضافية, كي لا يتمكن  المعارضون من  إحباط ما توصل إليه المفاوض الإيراني وع وفود ممثلي الكبار ومنعها من توقيعه في حزيران القادم.

    وهل انتزعت إيران بهذا الاتفاق موافقة الكبار لتكون دولة بأنياب ومخالب نووية؟ فالاتفاق ضمن لإيران احتفاظها ببنيتها التحتية من الطاقة النووية السلمية، مع احتفاظها بقدراتها التسليحية المتطورة. وسيوفر لها الفرص لتنمية اقتصادها وزيادة الاستثمار الأجنبي فيها والتبادل التجاري بينها وبين دول العالم, وهو ما تطمح إليه.

    وهل بدد الاتفاق حالة القلق والخوف التي كانت تجتاح العالم من انفلات مشروع إيران وإدخال العالم والشرق الأوسط في سباق تسلح نووي إقليمي كارثي العواقب؟ فالعالم يعيش حالة من القلق نتيجة ارتفاع مستوى توترات واحتكاكات لقوات عسكرية واميركية وإيرانية في الخليج العربي, وارتفاع منسوب التهديدات بين كل من إيران من جهة وواشنطن وإسرائيل من جهة اخرى. وأي انفلات لأي توتر أو تهديد أو احتكاك رغم محدوديته سيلهب المنطقة بحرب قد تسبب في قطع إمدادات النفط.

    وهل لهذه الأسباب اعتبرت الادارة الأميركية وأوباما الاتفاق بمثابة انتصار لبلادهم؟:

     فالاتفاق حقق للرئيس أوباما خياره الأول والذي يعتبره الأفضل له ولبلاده. وأعتبره بالاتفاق التاريخي الذي يخدم أمن بلاده. وحقق مطلب تخفيض أجهزة الطرد المركزي وتخفيض مخزون إيران من اليورانيوم ضعيف التخصيب, ووضع المواد الفائضة تحت إشراف الوكالة الدولية. وربط آلية رفع العقوبات الاقتصادية بتأكيد الوكالة الدولية من احترام إيران لتعهداتها في هذا لاتفاق.

    وخيارات أوباما الثلاث لكبح الطموحات النووية الإيرانية: الأول: منع إيران سلمياً من الحصول على سلاح نووي. والثاني: توجيه ضربة عسكرية. و الثالث: الانسحاب من المفاوضات والاعتماد على فرض العقوبات فقط. و الخياران الثاني والثالث لهما عواقب قد تجره وبلاده إلى ما لا يحمد عقباه.

    وهل قبول الكبار بمخالب إيران النووية هدفه حماية مصالحها وأمنها ولهذه الأسباب؟:

    فالصين  وروسيا تعتبران إيران بوابة آسيا الغربية, وهي من تتحكم بالخليج لطول شاطئها عليه, و بمضيق باب المندب الذي تمر منه شرايين النفط.

     والسياسة الايرانية تتوافق في كثير من الأمور مع  الكبار بمحاربة الارهاب.

    وواشنطن تعتبر حلف الناتو معاق ومبتور بدون إيران. ولم تيأس من إعادة إيران للناتو, ولهذا لا تريد ان تقطع أي حبل يوصلها ويربطها بإيران؟

     والكبار يعتبرون أن أي تدخل في منطقة الشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهندي  محكوم عليه بالفشل إن لم يحظى برضى أو موافقة أو حياد إيران.

    وهل امتعاض إسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي من الاتفاق رغم جهود أوباما بإقناعهم بأن نشاطات إيران مراقبة, وأنه اخضعها للمسائلة, إنما أسبابه هي ؟:

    عدم ارتياحهم لقبول الكبار بأن يكون لإيران مخالب نووية وسط محيطها.

    وأن قبول الكبار بنووي إيران كأن الهدف منه موازنة نووي باكستان السنية بنووي إيران الشيعية. وكأنهم فرضوا على المسلمين أن يختاروا أحداهما لتمثلهم في مجلس الأمن الدولي الذين يجرون مفاوضات خلف الكواليس لتشكيله من جديد في ظل نظام عالمي جديد تجسد غلى الأرض بانتهاء الحرب الباردة.

    وخوفهم من ان يكون الكبار منحوا إيران دور إقليمي جديد, يمنحها بعض الهيمنة في المنطقة, كي يجنبوا بنظرهم منطقة الخليج حرب خليجية رابعة.

    وقلقهم من أن يكون الكبار قد توصلوا مع إيران إلى تسوية إقليمية بشان بعض الأزمات كالسورية واليمنية والبحرينية واللبنانية والعراقية والأفغانية.

    وقلقهم من أن يكون دافع الكبار للقبول بالاتفاق النووي مع إيران هو اقتناعهم بحاجتهم الماسة لإيران في حروبهم الجديدة على الارهاب.

    وموضوع الاتفاق النووي بحد ذاته بدأ كمفهوم عام2003م, وذلك لتثبيت دخول  الولايات المتحدة للعالم, من خلال تحويل التدخل المباشر إلى غير مباشر. واستبدال القوة الفعلية بالقوة الذكية. وهذا التحول جسده الاتفاق.

    والاتفاق ولد قيصرياً وعلى مضض رغم معارضة حلفاء الولايات المتحدة الأميركية من الحكومات الأوروبية ودول مجلس التعاون الخليجي وإسرائيل.

    وتنفيذ هذا الاتفاق سيتم بعد ماراثون طويل من المفاوضات, والتي تتبع فيها واشنطن سياسة النفس الطويل المعتمدة على الصبر الاستراتيجي.

    وهل دول مجلس التعاون الخليجي ترى أن مواجهة هذا الاتفاق بشقيه المعلن والسري  إنما يكون بانتهاج حزمة من السياسات خلال المرحلة المقبلة, والتي تتلخص بما يلي؟:

    استمرارها باتباع سياسات تتماشى وتتوافق مع الاستراتيجية الامريكية. وحتى تذليل كل العقبات والصعوبات والازمات والقضايا التي تعيق هذا التوافق.

    تنويع تحالفاتها الدولية ببناء تحالفات جديدة مع  دول وتحالفات أخرى.

    تطوير أطرها التنظيمية وبما يشمل السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية. وذلك بما يسحب البساط من تحت أقدام المنتقدين لهذه الدول والحكومات.

    السعي لامتلاكها برامج نووية في مجالات غير عسكرية للحاق بإيران.

    رفع مستوى الاحتكاك والتوتر فيما بينهم وبين إيران بما يدفع بالكبار للبدء  بجهود تحد من طموح إيران الخليجية والاقليمية وتضمن أمن دول الخليج.

    وهل سخط إسرائيل واليمين الاسرائيلي من الاتفاق وباراك أوباما هو لهذه الاسباب:

    فالاتفاق حجم الدور الإسرائيلي في المنطقة للحفاظ على المصالح الأمريكية.

    وواشنطن بقبولها بهذا الاتفاق معناه أنها لن تقبل أن تكون إسرائيل التي تعتبر نفسها قوة كبرى قوة منافسة للقوة الأمريكية في أي مكان في أرجاء العالم.

    والاتفاق أجهض محاولات نتنياهو بتحميل الرئيس اوباما وإدارته المسؤولية عما تعانيه حكومته وتحالفه وإسرائيل. ورغم انه زار واشنطن دون استئذان اوباما وفق ما يقتضيه العرف والبروتوكول. والقى بخطابه في الكونغرس الأمريكي في 3/3/2015م. والذي أكد فيه على رفض حكومته لما تجريه واشنطن والكبار من مفاوضات مع إيران حول البرنامج النووي الإيراني.

    والاتفاق حول النووي الايراني رمى باعتراضات نتنياهو في سلة المهملات. حيث تتسع في إسرائيل شقة الخلاف حتى القطيعة بين تيار رابين الذي يعتبر أن مصلحة  إسرائيل هي في الموافقة على ما تعرضه الادارة الأميركية التي تنتمي للحزب الديمقراطي. وبين الليكود وحلفائه الذي يؤيد الادارات الأميركية التي تنتمي للحزب الجمهوري ويعتبرها الأفضل لليمين وإسرائيل.

    ونتنياهو يعتبر الاتفاق بمثابة صفعة قاسية له وجهها له أوباما وإدارته رغم أنه شكر الرئيس باراك أوباما في خطابه  أمام الكونغرس, حيث قال:  نحن نقدر كل ما فعله الرئيس أوباما لإسرائيل وكذلك دعمنا بمزيد من صواريخ اعتراضية خلال عملياتنا في الصيف الماضي. وسأكون دائماً ممتناً للرئيس أوباما لدعمه لنا. وإسرائيل ممتنة له وللكونغرس الأمريكي لدعمكم، وخاصة المساعدة العسكرية السخية والدفاع الصاروخي، بما في ذلك القبة الحديدية.

    واعتراض الكونغرس الأميركي على الاتفاق كما يقال سببه ان الكونغرس بات بين سنديان مصالح بلاده وامنها القومي ومطرقة اللوبي الصهيوني وبعض منظماته كإيباك.

    وهناك تكهنات وتوقعات تعتبر ان الاتفاق سيفتح الباب لتحقيق أمور عدة, ومنها:

    فالاتفاق سيمثل فرصة تاريخية للدول العربية لتهدئة المنطقة الشرق أوسطية المتفجرة, وإعادة النظر في العلاقات فيما بينها وبين جوارها ومنهم إيران.

    انفتاح اقتصادي وفتح أسواق تجارية بين الدول العربية وجيرانها. و هو ما يعزز متانة العلاقات السياسية والدبلوماسية بينها وبين جوارها فيما بعد.

    إيجاد حل يدفع بإسرائيل وغيرها للانضمام الى الاتفاق النووي. وإيقاف تطوير سلاحها النووي لإيجاد منطقة خالية من سلاح الدمار الشامل.

لو دقق بهدوء أي أنسان للأحداث السياسية خلال اربعة عقود ,لأستنتج عدة أمور أهمها:

    سعت إيران منذ عهد الشاه أن تكون دولة نووية, وتابعت هذا المسعى بعد ثورتها التي أسقطت الشاه. وحققت مسعاها في ان تكون دولة نووية بعد عدة عقود.

    وكاد العراق أن يسبق إيران لولا تدمير حلمه النووي بتواطؤ دولي وإقليمي.

    وحملت إيران  الدبلوماسية بيد والبندقية بالثانية لتحقيق مشروعها. بينما بعض الدول فحوى سياساتها المساومة. أو سن قوانين تبيح المحرمات لتذلل عقبات استضافتها لدورة رياضية. أو تشتري ضمائر لجنة الفيفا لتمنحها استضافة مباريات كأس العالم.

    وإيران توظف قوتها بشكل علني بما يحقق ويخدم مصالحها لتذكر بتاريخها السحيق. بينما تتدخل بعض الدول بقواتها وقوتها وإعلامها لتدمير بعض الجيران والدول.

    وإيران تهاجم إسرائيل في العلن, بينما بعض الأنظمة والحكومات  العربية والاسلامية  تنتقد إسرائيل  بخجل وعلى استحياء, أو تقيم  معها علاقات في الخفاء. أو تربطها معها علاقات دبلوماسية أو عسكرية أو تجارية, أو تسعى لتطبيع العلاقات معها.

    وإيران لتحقيق مصالحها لا تستثني أحد, بينما هناك دول صفتهم الاستثناءات فقط.

    وإيران حققت هدفها, بينما لم تحقق غيرها من شيء رغم علاقاتها الوطيدة بالكبار.

    هل يمكننا القول أن الكبار لا يحترمون من أحد, إلا من يفرض بقوته عليهم إرادته واحترامه؟

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/26



كتابة تعليق لموضوع : تساؤلات حول الاتفاق النووي الايراني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زمن رحيم البدر
صفحة الكاتب :
  زمن رحيم البدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  النجف الاشرف تحتضن الاجتماع السنوي الرابع لمكاتب المؤسسة في خارج العراق.  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

  حصاد العرب بـعام 2015  : هشام الهبيشان

 بارك الله سفيرنا وموظفي السفارة العراقية في عمان  : نبيل القصاب

 العراق: رؤوس الشياطين وأرض الموت  : مديحة الربيعي

 امرأة من قصيد  : ايهاب عنان السنجاري

 مديرية الادلة الجنائية تواصل دوراتها التدريبية لمنتسبيها  : وزارة الداخلية العراقية

 العشائر العراقية تستنكر التهجير القسري للعوائل العربية في كركوك وتؤكد ضرورة الحفاظ على النسيج الوطني  : سعد محمد الكعبي

 صحيفة: أمريكا تقول الهجمات على خط الأنابيب السعودي انطلقت من العراق

 وزيرة الصحة والبيئة توافق على مشروع السجل الالكتروني لمرضى مستشفى الامل للاورام  : وزارة الصحة

 18 دولة معفية من تأشيرة الدخول الى روسيا من ضمنها 9 دول عربية

 رسالة ماجستير في جامعة بغداد عن الاستثمار الحكومي في العراق  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 تربية نينوى تباشر بترميم وتأهيل 7 مدارس في ايمن الموصل  : وزارة التربية العراقية

 وزارة النفط: مضاعفة حصص المولدات السكنية من وقود الكاز  : وزارة النفط

 تعرف على موعد إطلاق تذاكر مباراة العراق والبحرين

 "نشّالة" باريس!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net