صفحة الكاتب : مهدي المولى

العراقي لا يصلح للحروب
مهدي المولى

لو قرأنا كل تاريخ العراق العراقيين بدقة لا تضح لنا بشكل واضح وجلي انهم لا يصلحون للحروب   ولا العدوان انهم اهل عقل وسلام   فانهم لا يبدعون في الحروب بل انهم عرفوا بين الناس  لا خبرة ولا معرفة لهم بالحروب لان الحروب من طبيعة الحيوان المتوحش وليس من طبيعة الانسان المتحضر لهذا فانهم يبدعون في السلام  فهنا تتحرر عقولهم ويبدعون فانهم مصدر ومنشأ  الافكار الجديدة والحركات الفكرية والسياسية  ومنهم انطلقت دعوات التجديد والتغيير والاصلاح    وشعل التنوير والتحرر لهذا اطلق عليهم عبارة اهل فتن وشغب اهل شقاق ونفاق   فكان الطاغية معاوية ومن معه لا يخشون الا العراقيين ولا يعيرون اهميه الا لهم فعندما فكر في تعيين وتنصيب ابنه المجرم يزيد خليفة من بعده فكان مترددا خوفا من غضب المسلمين فذهب اليه الانتهازي المعروف والملفق المشهور المغيرة بن شعبة وقال له  لا تخف الا من العراقيين انا اقمع واذبح اهل الكوفة وزياد يقمع ويذبح اهل البصرة وهكذا نشل اي حركة مضادة لهم وندفن اي صوت صادق  اما بقية الامصار لا رأي لها ولا موقف  وفعلا تجرأ الطاغية معاوية ونفذ امره   لهذا نرى القوى الغازية من خارج العراق من الاعراب سواء اعراب  الصحراء اعراب الجبل هدفهم اشعال نيران الحروب بكل انواعها  لا شغال العراقيين  في امور جانبية هامشية تحول بينهم وبين نموعقولهم ووعيهم 

وهذا هو سبب تكالب القوى الظلامية والوحشية على العراق  من اجل تدمير العقل العراقي واخماد اي نقطة ضوء تشع في العراق فانطلاقة العراق ونهوضه انطلاقة المنطقة ونهوضها  وانكسار العراق انكسار المنطقة وتخلفها

فالعراقي بشكل عام انساني النزعة  وهذه النزعة اعطته طبيعة الرحمة والحب للاخرين حتى لو كان  عدوه  واحترام العقل والتوجه الى العلم والعمل

لهذا فان العراق تعرض لهجمات ظلامية واسعة عديدة من قبل اعراب الجبل  واعراب الصحرا ء  في مراحل تاريخه المختلفة وحتى عصرنا كان هدفهم جميعا  هو اعادة العراقي الى مرحلة الحيوان ولكن العراقي بشكل عام لم يستسلم  لهذا الامر

فكلما حاول العراق النهوض والتطور والتوجه الى العلم والعمل الى البناء تبدأ عليه هجمة ظلامية متوحشة من جهات عديدة فتعيق حركته وتشلها وبالتالي تمنعه من اي حركة  فاي نظرة موضوعية للتاريخ لاتضح لك ذلك بصورة واضحة ولنأخذ حالتين حالة ثورة تموز عام 1958 وحالة يوم الحرية والتحرير 2003

فالشعب العراقي بعد ثورة 14 تموز عام 1958 بدا في لم شمله والتوجه لبناء نفسه ووطنه فهبت عليه عاصفة صفراء جمعت كل اعدائه من قومجين ووهابين وكل اهل الجاهلية العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها ال سعود  وتمكنوا من وقف حركة الشعب العراقي واخماد شعلته في يوم اسود يوم 8 شباط 1963  واستطاعوا ان يدخلوا العراق  والعراقيين في فترة مظلمة متوحشة حتى 8- 4- 2003 في هذا اليوم تبدد الظلام  وقبر الظالمين واشرقت شمس الحرية على العراق والعراقيين وتحررت عقول العراقيين

فشعر اعداء العراق  بالخطر فلابد من القضاء على هذا الخطر  اي القضاء على العراق الجديد اي على العملية السياسية السلمية اي على الديمقراطية والتعددية التي اختارها فهذه امور ليست من عاداتنا وتقاليدنا انها من عادات الغرب الكافر لهذا فالعراقيون كافرون وما جزاء الكافر

طبعا ذبحه واسر زوجته واغتصابها وبيعها ونهب امواله فاصدروا الفتاوى التي تجيز ذلك وقالوا من يريد دخول الجنة واللقاء بالرسول معاوية والرب ابوسفيان يذهب الى العراق فباب الجنة في العراق ولا يفتح الا بذبح عشرة عراقيين واغتصاب عشر عراقيات وتفجير عشرة مساجد منازل اضرحة

  وهرولت الكلاب الوهابية  من كل شارع وساحة ومدينة  متوجهة الى العراق حيث استقبلوا من قبل الكلاب الصدامية بعد ان اعتنقوا الدين الوهابي قيل ان صدام امرهم  واوصاهم اذا قبر فربهم ال سعود حيث اسرعوا ونفذوا الوصية

ومنذ ذلك الوقت وهم يذبحون ويغتصبون ويفجرون ويدمرون

ومع ذلك فالعراقيون ردهم لا يزال عقلاني حضاري متمسكون بالقيم والمبادئ الانسانية

لا يبدءون في قتال لا يجهزون على جريح لا يتبعون هارب

رغم  الهجمة الظلامية الكبيرة والواسعة  على العراق والعراقيين التي جمعت كل الحاقدين والمجرمين وكل حقدهم وكل اجرامهم في كل التاريخ الا اني على يقين بنصر العراقيين وتبديد ظلام الظالمين وازالة حقد الحاقدين 

لاول مرة يتوحد العراقيون جميعا  حول قوة واحدة هي قوة الحشد الشعبي وتحت زعامة واحدة  هي المرجعية الدينية العليا  بزعامة الامام السيستاني وتوجهوا جميعا للدفاع عن القيم الانسانية السامية عن الحياة الحرة الكريمة

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/24



كتابة تعليق لموضوع : العراقي لا يصلح للحروب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الجار الله
صفحة الكاتب :
  احمد الجار الله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأمم المتحدة في سباق مع الزمن للقضاء على وباء الكوليرا في اليمن

 اطباء يجرون بنجاح عملية رتق فتق جراحي كبير لمريضة في عقدها الثالث من العمرفي مستشفى بعقوبة  : وزارة الصحة

 المؤسسة تواصل توزيعها المنح العقارية على ذوي الشهداء ، ومديرية شهداء كركوك توزع وجبة جديدة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 56 )  : منبر الجوادين

 لن تقتلوا طيبة العراقيين!!  : د . صادق السامرائي

 محافظ ميسان يعتصم أمام المالية للمطالبة بإيصال مستحقات المحافظة من الموازنة العامة ويحذر من كارثة بيئية بسبب توقف مشروع التنظيفات والمشاريع الخدمية الاخرى  : اعلام محافظ ميسان

 لمن الولاء ..السفير الحامل لجنسية ارض السفارة  : حمزه الجناحي

 تطبيق النظرية الاسلامية في مشروع السيد عمار الحكيم  : سلام محمد

 مازالت دجلة والفرات تسمع انين العلقمي  : مهند البراك

 مفارزة استخبارات اللواء 37 المدرع تستولي على أسلحة واعتدة للدواعش  : وزارة الدفاع العراقية

 ملحق المقالات – تقرير لجنة الاداء النقابى – مارس 2017  : لجنة الأداء النقابي

 الجرائم المباحة  : مدحت قلادة

 صناعة ديكتاتور  : هيفاء الحسيني

 ظلال النفاق .. في العراق  : فؤاد المازني

 مراسم التشييع الرمزي للإمام الكاظم (ع) بمشاركة ملايين الزوار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net