من شهداء اهل العلم ( الشهيد السعيد سماحة السيد جاسم عبادي الموسوي (رحمه الله تعالى) )

من شهداء اهل العلم  ( الشهيد السعيد سماحة السيد جاسم عبادي الموسوي (رحمه الله تعالى) )

  الشهيد السيد جاسم الموسوي ( رضوان الله عليه ) :
الولادة : ١ / ٧ / ١٩٧٥
الإستشهاد : ٧ / ٤ / ٢٠١٥
مكان الشهادة : تلال حمرين
**************************
١)) ولد السيد الشهيد جاسم الموسوي رضوان الله عليه في مدينة السماوة / الوركاء .
وذلك في الأول من الشهر السابع لعام ١٩٧٥ الموافق للعشرين من جمادى الثانية لعام ١٣٩٥ هجري .. في يوم ولادة جدته الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام . وكان له تعلق شديد بها حريصاً على إقامة مجالسها غيوراً على ظلامتها وكانت له صولات على المنبر في وجه الفكر المنحرف للمشككين بمأساتها ..
ومما عايشته عنه أنه كان يحب إستضافة الخطباء في بيته للتبرك وفي إحدى السنوات عند الأيام الفاطمية وعندما كان الخطيب مقيماً في بيته رضوان الله عليه وكانت زوجته المكرمه حاملاً بطفلة وكان السيد يستبشر بها كثيراً ولكن شائت إرادة الله أن يتوفاها في شهرها التاسع فكتم السيد ذلك ولم يظهره للضيف خوفاً من تألمه بل بقي على حاله المعهود من بشاشة ذلك الوجه العزيز الذي إشتقنا له كثيراً .. ولم يظهر ذلك حتى لنا نحن إلا عندما إنتهى الموسم وغادر الخطيب .
وقد جعل تسمية بناته الكريمات تيمناً بإسمها الطاهر : فاطمة (١٠) سنوات / وزهراء التي ولدت قبل إستشهاده بثلاثة أشهر.
وله ولدان : محمد (١٢) سنة و علي (٧) سنوات.

٢)) ينتمي السيد الشهيد الى عائلة السادة المولى المنتسبة للسادة المشعشعيين الموسويين أصحاب الإمارة المعروفة تاريخياً في جنوب العراق .. حيث لاتزال هذه الأسرة الكريمة محافظة على تواجدها في تلك المناطق .. وكان رضوان الله عليه مهتماً بإقتناء الكتب المتعلقه بتاريخها وكثيراً ما يدور النقاش بيننا حول هذا الموضوع .

٣)) نشأ في بيئة عشائرية محافظه وفي الأوساط الريفية ودخل كبقية أقرانه في المدارس الحكومية وأنهى الأبتدائية والمتوسطة ولكن أحداث عام ١٩٩٠ وما تلاها من ظروف قاسية حالت بينه وبين اكمال دراسته إذ توجه الى العمل وإعانة عائلته حتى دخل الخدمة العسكرية وكان صنفه هو مقاومة الطائرات .

٤)) وكان له رحمه الله شوق شديد وميول واضح نحو حالة التدين وحب المعرفة .. وبحكم علاقتنا وعيشنا معاً لسنوات عرفت عنه الكثير من القصص التي لامجال لذكرها والتي تكشف عن حرصه على إمتثال الأمر الالهي وهذا مادفعه الى التشرف بدخول الحوزة العلمية والأنتماء لهذا الخط المقدس خط جنود وخدم مولانا صاحب الزمان عليه السلام .

٥)) درس المقدمات لدى جملة من الأساتذة وكان ملتزماً في الأغلب بدرس الشيخ عبد الحكيم
ثم درس السطوح لدى نخبة من الأساتذة الكرام منهم السيد حسن المرعشي والسيد أحمد الخرسان وبالذات لدى الشهابين الشيخ شهاب الدين العامري والشيخ شهاب الدين أحمد دامت توفيقاتهم .

٦)) وبعد النداء الألهي الذي صدر من المرجعية الدينية كان رضوان الله عليه من أول الملبين الملتحقين بساحات الجهاد وأتذكر أنه إتصل بي في أول ساعه لخطاب الشيخ الكربلائي دام عزه وقد كنت حينها في كربلاء وأوصاني ببعض الوصايا في حال شهادته لأن الأمور كانت غامضة والذين بادروا للذهاب في حينها فقد ذهبوا كإستشهاديين بكل ماللكلمة من معنى .

٧)) إلتحق رضوان الله عليه بتشكيلات بدر الفرقة الخامسة اللواء الثاني والعشرين فوج جعفر الطيار عليه السلام وشارك في جميع معارك ديالى وعند البدء بتحرير تكريت كان في طليعة الزاحفين الى تحرير طريق سد العظيم وصولاً الى حمرين وتطويق تكريت من جهة الفتحه . وخلال هذه الفترة حصلت الكثير من المواقف وسمعنا منه الكثير من الامور التي لامجال لذكرها في هذه العجالة .

٨)) في المرة الأخيرة لإلتحاقه بالجبهات تذكر زوجته المكرمة أنه كان يكثر من تلاوة القرآن بشكل ليس من عادته ويكرر عليها الوصية بدفع مبلغ لرد المظالم في حال شهادته .. وكان كلما أنهى عملاً من شؤون البيت يقول هل تحتاجون مني شيئاً آخر ام يكفي ؟ وكان يقول مازحاً رتبوا لحيتي حتى أكون جميلاً عند الشهادة .
وبالنسبة لي أذكر أنا ومجموعة من أخوتي أنه كان ليلة إلتحاقه يمازحنا ويقول إني لا أريد إصابة تسبب لي الإعاقة وانما أريدها طلقه في الرأس وأرتاح .. وبتعبيره ( أريدها هنا ) ويضع إصبعه على جبهته .

٩)) وبعد التحاقه بيومين حصل الخرق المعروف في تلال حمرين الذي قامت به عصابات داعش في الأول من نيسان والذي راح ضحيته ثلة طيبة من النجف والناصرية وإستمر القتال حتى الصباح وكان الفوج محاصر بشكل كامل وقد إستبسل السيد الشهيد في القتال الى حد ستبقى صورته محفورة في ذاكرة رفاقه المقاتلين .. ورغم أنه كان معروفاً بالتوقي الشديد أثناء القتال ويعتبر حماية النفس وظيفة شرعية للمقاتل ولكنه في لحظات حساسة إقترب فيها العدو منهم كان يقف بطوله ويصد بسلاح BKC وينقل أحد زملائه أنه وبسبب كثافة النيران التي تعرضوا لها كغطاء لتقدم العدو كان السيد يضطر للوقوف والصد لكسر الغطاء الناري ومنعهم من التقدم
ولكن يد اللطف الإلهي شائت أن تختاره الى جوار أمه الزهراء عليها السلام حيث كان يطلق وينادي يازهراء لتصيبه رصاصة ظالمة في الرأس كما كان يتمنى ... ويدخل على أثرها في غيبوبه لمدة أسبوع كامل في مستشفى الكاظمية.

١٠)) وفي ليلة السابع عشر من جمادى الثانية ومع إقتراب ذكرى ولادته المرتبطة بولادة أمه الزهراء عليها السلام دخل في منتصف الليل في نوبة حرجة .
في حينها لم نجد سوى صلاة الإستغاثة بأمه الزهراء عليها السلام .. وقراءة حديث الكساء عند رأسه في غرفة العناية المركزة .. ولكن أردناه لنا .. وأرادته أمه الزهراء لجوارها .. فعرجت روحه الطاهرة في فجر يوم الثلاثاء ٧ / ٤ / الموافق ١٧ / جمادى الثانية لهذا العام ١٤٣٦ .. وكان قد أوصى بدفنه في روضة شهداء بدر في وادي النجف المقدس وقد شارك المؤمنون في تشييعه المهيب بدموع غزيرة ولوعة كبيرة في السماوة وفي النجف وصلى على جثمانه الطاهر سماحة آية الله الشيخ حسن الجواهري دامت بركاته . وعقدت المآتم عند وضع جنازته في صحن الأمير عليه السلام وعلى حافة قبره الشريف .
فالحمد لله الذي خصه وأكرمه بكرامة أجداده وأجراه على عادتهم .. ونسأل الله ان يجعلنا من الملتحقين بهم التابعين لأثرهم .. وصلى الله على محمد واله الطاهرين .
كتبها أخوه الكسير بفقده والفخور بمجده وائل كاظم الظالمي .

 

 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/21



كتابة تعليق لموضوع : من شهداء اهل العلم ( الشهيد السعيد سماحة السيد جاسم عبادي الموسوي (رحمه الله تعالى) )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سفير المفوضية الدولية لحقوق الإنسان
صفحة الكاتب :
  سفير المفوضية الدولية لحقوق الإنسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل تكمِّمُ الشريعة الإسلامية الأفواه؟ وتعارض حرية التعبير؟  : شعيب العاملي

 الغزي: نحن مع المطالب المشروعة للمتظاهرين وسنعمل على تحقيقها ضمن صلاحياتنا  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 مقرب من المالكي يكشف عن خمسة أعضاء من العراقية وراء التظاهرات واستخدام الشعارات الطائفية ؟

 هكذا تكلم (صولاغ)..!  : محمد الحسن

 الثقافة الغبية ...والراقصون على وقع دعوات جو بايدن  : عبد الخالق الفلاح

 (( امل طه وعبد الجبار الشرقاوي في ذاكرة الدراما العراقي))  : علي فضيله الشمري

 ايران وهي تقتل السفير السعودي  : محمد الوادي

 خطة جديدة في آلية التعليم العالي للمتقدمين في الدراسات العليا  : اعلام مؤسسة الشهداء

 السيستاني رجل يحمي امة  : محمد ابو النيل

 "أنا أحب محمد" يحتل الصدارة في تويتر

 المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا: الأغلبُ لا يتقبّل النصيحةَ والنّقدَ الإيجابيّ من الآخرين ويعدُّها انتقاصاً من منزلتِهِ وهدراً لكرامته، ويتعالى عنها بسبب الغرور أو الاعتداد بالنفس...  : موقع الكفيل

 مواجهة قوية بين أتلتيكو مدريد ويوفنتوس وسيتي يلاقي شالكه

  مَوبوءَة النُهى...  : د . سمر مطير البستنجي

 صدى الروضتين العدد ( 130 )  : صدى الروضتين

 فرنسا: تحرير7 رهائن والشرطة تبحث عن منفذ الهجوم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net