صفحة الكاتب : د . أحمد فيصل البحر

جرح بحاجة الى تضميد
د . أحمد فيصل البحر
لست ادري لماذا يخطر العراق فجأة على البال كلما مررت بجانب ذلك السور. ذلك السور التأريخي الذي تحوط ذراعاه مدينة يورك فيمنحها خصوصيةً تميزها عن باقي المدن الانكليزية ويجذب اليها السياح والزائرين بعد أن كان سدا منيعا بوجه الغزاة والطامعين لأكثر من ألف عام. أنه يذكرني بالعراق في شموخه وفي عراقته وأصالته, لكنه أيضا يثير في داخلي مشاعر الحسرة والألم على اثارنا ومعالمنا التاريخية التي فرطنا بها. 
أحببت في ذلك السور سكونه المهيب وصموده في وجه الغزاة على مر العصور..تساءلت بيني وبين نفسي وأنا أنظر الى تفاصيله واحجاره وأدراجه, كم من الغزاة ماتوا على اعتابه وكم من الدم سال على تلك الاحجار البالية رغم صلابتها..ثم انتبهت الى ان هنالك بعض الاحجار الجديدة قد وضعت بعناية فسألت عنها فقيل لي ان بعض الاجزاء قد تدمرت بفعل الحروب والبعض الاخر سُرق لكن هذا كله لم يؤثر بشكل كبير على السور لانه لايزال محافظا على شكله البهي وروعته وصلابة هيكله. أومأت برأسي الى الامام والخلف في أشارة مني لمحدثي بالموافقة والاعجاب, وقلت في نفسي: ماأشبه سورهم هذا بالعراق!!
كان محدثي عراقيا أيضا..لكنه ترك العراق منذ ثلاثين سنة وهو عالم كيميائي يعمل استاذا في جامعة يورك. انه العراقي الوحيد في يورك وانا فرحُ به لكن ليس كفرحه هو بي. سألته في احد المرات, كم عراقيا تعرف في بريطانيا يادكتور؟؟ فاجابني بأنه يعرف الاستاذ الفلاني في برمنكهام ويعرف البروفسور الفلاني في ليفربوول الخ. لكنني كنت أريد وبشدة ان أتعرف على مزيد من أبناء جلدتي هنا في المهجر. وجاءت الفرصة حينما دُعيت الى المؤتمر السنوي الرابع عشر لرابطة الاكاديميين العراقيين. فرحت جدا بالدعوة وكانت عامة لكل العراقيين في عموم المملكة المتحدة..لكن ما كدر صفو فرحتي هو أنني أعيش في يورك وهي بعيدة نسبيا مما يعني ان تكاليف الذهاب الى لندن ستكون باهضة باالنسبة لي. وفي الصباح ذهبت كعادتي الى الجامعة سيرا على الاقدام وفي الطريق لوح لي احد الزملاء وهو من السعودية لأركب معه في سيارته الى الجامعة. وبعد ان تبادلنا التحايا والسؤال عن الصحة والاحوال الخ سألني زميلي: ليش يادكتور أحمد ماتشتري سيارة؟؟ وخصوصا انت معاك عائلتك؟؟ اجبته بانني وعائلتي من المغرمين بالمشي. كان الرجل فرحا جدا ذلك اليوم وأخذ يثني على حكومة بلاده ويزهو ويفتخر بانتماءه اليها. خطر لي ان اسأله عن كيفية السفر الى لندن بأقل التكاليف لكنه سبقني بقوله لي: يادكتور انت كما تعلم.. بانني والحمد لله شخص ثري وقد جئت هنا لادرس على نفقتي الخاصة لكن حكومتنا, جزاها الله كل خير, أصدرت امرا بشمول الطلبة على النفقة الخاصة برعايتها وقد اتصلت بي السفارة قبل عدة ايام وذهبت اليهم ودفعوا لي كل التكاليف التي صرفتها من أول يوم وضعت فيه اقدامي هنا..حتى اجرة طبيب الاسنان التي دفعتها قبل عدة شهور لقاءعلاج اسناني هنا قامت الحكومة بتسديد كامل المبلغ لي.. وانا الان اتقاضى راتبا شهريا من السفارة وقدره 2500 جنيه استرليني. هنا شعرت بالحرج الشديد وحمدت الله تعالى أنني لم أطرح عليه سؤالي. لكن، ومن منطلق الشعور بالغيرة, قررت أن أسافر الى لندن لكي أزور ايضا السفارة العراقية. دفعت أجرة القطار وكانت حوالي مائة جنيه استرليني واستعوضت ربي فيما دفعت أملا في الحصول على شيء في سفري هذا. وفعلا حضرت الى المؤتمر وكان يغص بعقول عراقية مبدعة تحمل هموم الوطن رغم بعدها عنه. لكنني فوجئت بأن الرابطة ليس لديها اي مورد مالي والقاعة الفخمة التي عقد فيها المؤتمر كانت تبرعا من جامعة لندن وأن مأدبة الغداء التي اقيمت كلفت الرابطة تبرعات الاعضاء لسنة كاملة.. وهي كل ما كانت تملكه الرابطة من ميزانية لاتتعدى الالفي جنيه. ومع كل تلك الامكانيات البسيطة كانوا يتحدثون عن كيفية تقديم الدعم العلمي والاكاديمي للعراق. تلك العقول التي ضاقت بها السبل ورمتها ظروف الدهر والاقدار في أحضان بلاد غريبة عرفت لهم حق قدرهم وأنزلتهم منازلهم لاتزال تلهج باسم العراق وتحمل همومه رغم عسر اليد وضيق الحال بهم. كانت فرحتي لا توصف رغم انني كنت أشعر بالمرارة كلما تحسست جيوبي...كنت اريد أن اهبهم كل ما املك رغم أن كل ما املكه ليس سوى دراهم معدودة..وهم كذلك ..لكنهم كانوا يملكون كنوزا لا يحق لغير العراق أن يرثها عنهم وهي كنوز المعرفة التي يتمتع بها الغرب دوناً عن الوطن الذي هو بأمس الحاجة اليها اليوم.
وفي اليوم التالي ذهبت برفقة أستاذ عراقي فاضل الى السفارة العراقية في لندن. ولدى رؤيتي للعلم العراقي يرفرف فوق مبنى السفارة تملكني شعور غريب..كان مزيجا من الحنين والفرحة والأسى. قلت في نفسي: ها قد عدنا الى الروتين والبيروقراطية والمحسوبية وفظاظة المعاملة. لكنني لم اجد شيئا من ذلك مما أعتدت أن أراه حينما كنت في العراق. كان استقبال موظفي السفارة لنا حافلا ومهذبا وكانوا متعاونين جدا. وعندما التقيت بنائب الملحق الثقافي, السيد احمد البغدادي, أبدى الرجل تعاونا كبيرا واحتراما بالغا وكان رجلا مهذبا ومتواضعا. قلت له انني ادرس هنا على النفقة الخاصة بعد أن منحتني الجامعة مقعد الدكتوراة لديها مجانا بسبب بحث واحد قدمته فيها , لكنني لا أملك ما أعيش به. وهنا اخبرني الرجل بسلسلة اجراءات روتينية وصعبة تتيح لي بعد اكمالها..أن احصل على مبلغِ يكاد لا يسد حتى نفقات السكن.
الحقيقة لا أعرف ماذا أقول لكم بعد كل ذلك, فمصيبتنا نحن العراقيون عظيمة في الخارج, اما في الداخل فهي بالتأكيد أعظم و ادهى وأمر. لكنني أحببت أن أسلط الضوء على حقيقة الأمور فليس كل من يعيش خارج العراق يشعر بالسعادة كما أنه ليس كل من يعيش اليوم في العراق, رغم أن أغلبهم يعانون الأمرين, يشعر بالقهر والجور. لكن ماأعرفه وأسعى الى نقله عبر هذه الكلمات البسيطة هو أننا اليوم بحاجة ماسة الى أن نقف الى جوار بعضنا البعض محكومين وحكاما, وأن نتعاون ونتكاتف ونقدم كل مانستطيع, كلٌ حسب طاقته وقدرته, من أجل وطننا ومن أجل كل عراقي في الداخل والخارج وفي كل مكان. وليعلم الجميع أن التاريخ والشعوب لاتنسى ظالميها ومغتصبي حقوقها مهما طال الزمن ومهما تقلب أولئك الظالمون في نعيمهم الزائف الذي لو دام لغيرهم لما وصل اليهم. أقول...وقبل فوات الأوان...ادركوا العراقيين فأن جراحهم قد ان لها أن تضمد.
 
 

  

د . أحمد فيصل البحر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/27



كتابة تعليق لموضوع : جرح بحاجة الى تضميد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عائشة ، في 2012/02/06 .

اطلعت على مقالك الرائع "جرح بحاجة إلى تضميد".. جرح العراق مؤلم جداً.. كلما استمعت إلى اللهجة العراقية في الغربة أشعر بغصة.. ما أروعكم..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صالح المحنه
صفحة الكاتب :
  صالح المحنه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كتاب الموروث النحوي

 حوار مع سعادة سفير دولة فلسطين لدى صربيا  : صباح سعيد الزبيدي

 ارتفاع أسعار النفط عالميا بسبب انخفاض المخزونات التجارية في الولايات المتحدة

 العبادي يشيد بدور وزارة العمل في تنفيذ قانون الحماية الاجتماعية الجديد واستهداف الاسر دون خط الفقر  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 17 شهيدا وعشرات الجرحى حصيلة سلسلة تفجيرات في العراق  : متابعات

 المؤتمر الوطني يدعو إلى مرحلة سياسية جديدة يقودها جيل سياسيّ جديد

 لؤي صلاح: القوة الجوية لم يكن مقنعا أمام الميناء

 في معركة الفلوجة البقاء للحشد الشعبي والموت للسياسي!  : امل الياسري

 بالصور: مقتل عشرات الارهابيين في مختلف قواطع العمليات

 الجعفري: جذور الإرهاب تشكل خطرا على العالم ما لم تتم مواجهتها

  المرجع المدرسي: الامام الحسين عليه السلام هو سفينة النجاة التي تحمل كل وسائل الخلاص والنجاة.  : الشيخ حسين الخشيمي

 كتاب "استراتيجيا" ح (15): الإصلاح الاقتصادي  : محمد الحمّار

 العراق... ودولة كردستان !!  : امير جبار الساعدي

  انت تفكر ونحن نفعل  : مهند العادلي

 عاصفة هوجاء .وشبح الموت  : عبد الخالق الفلاح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net