صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

ماذا عن من إبتاع لصدام ثيابه
هادي جلو مرعي
من اليسير علينا تتبع سقطات وهفوات أمثالنا من العراقيين بحسب المصالح بالطبع. فمن يقول كلمة، أو يكتب نثرا، أو ينظم قصيدة في مدح حاكم سيكون عليه لزاما تحمل التبعات، وأتذكر إننا كنا في العام 2003 نعمل ومجموعة من الصحفيين على تأسيس منظمة تعنى بالعمل الصحفي، وكان معنا أبرز الصحفيين والإعلاميين حاليا، ومنهم من قضى سنوات طويلة خارج البلاد، وكان معنا أيضا صحفي قدير قال لنا، ياجماعة أنا أبارك لكم جهدكم ، لكنني كنت عضوا في حزب البعث وبدرجة عليا ولاأظن إنني أنفعكم، وقد يأتيكم بعد ذلك من يقول، لماذا جعلتم هذا البعثي بينكم، ومكنتموه من العمل معكم ؟ وأنا أنصحكم بالإفادة من أفكاري، لكن لاتجعلوني من ضمن الفريق، ومضى في حال سبيله.
الحظ يلعب دورا في ذلك فهناك شعراء كبار نظموا قصائد لصدام حسين، ومنهم من لايستطيع البقاء في العراق، وآخرون غادروه وهم يعيشون في بلاد أخرى، لكن آخرين مازالوا هنا ويحضرون في جلسات شعرية ومهرجانات وندوات ويسافرون ويعملون ولهم حظوة في المجتمع السياسي والديني والإجتماعي والثقافي، ولم يحاسبهم أحد، ولم ينتقدهم كما إنتقد غيرهم، أو إنهم تعرضوا الى هامش من النقد غير ذات قيمة، وهناك من يتربع اليوم على كرسي السلطة والحكم والنفوذ والزعامة، وقد كان مقربا من صدام حسين، ومنهم من عمل ضابطا في الجيش العراقي، ومنهم من كان في أجهزة الأمن، وقد عذب كثيرين، وفي واحدة من المرات جاءني مواطن من النجف يعمل في الصحافة فقال، ياأستاذ هل تعرف فلان الفلاني الذي يعمل مع مكتب رئيس الوزراء الفلاني؟ قلت نعم، قال، لقد كان ضابطا في جهاز قمعي، وإستدعاني ووبخني، ووصفني بالرافضي، فهل من المعقول أن يتصدى للمسؤولية وبهذا الحجم، وفي وزارة من الوزارات يشتكي البعض من وجود قيادات أمنية وبعثية تعرض الموظفين لنوع من القمع الوظيفي، وقد كانوا مرتبطين بنظام البعث.
البعض من القيادات السياسية كانت تعمل لصالح نظام صدام حسين، ومنهم من حصل على مناصب في مجلس الوزراء والبرلمان ورئاسة الجمهورية، ولديه قاعدة شعبية، ومنهم شيوخ عشائر وضباط وإعلاميين وموظفين كبار، ويتحدث البعض عن قيادي مبرز تبوأ أرفع المناصب في الدولة كان من مهامه أن يبتاع لصدام حسين بذلاته الرسمية من بعض العواصم المهمة.
 عندما يكون العمل تحت الضوء، ويكون المنصب مطمحا تكثر السهام، ويتحمل صاحب المنصب ضربات من جهات عدة، قد تستهدفه، أو تستهدف مسؤولا ما جعله في هذا المنصب، ويبقى الحذر في بلد مثل العراق ضروريا للغاية مع هذا التزاحم المزعج والمثير للقلق. كنت أتمنى أن لانستهدف من لاحول له ولاقوة، ونتجاهل من نخشاهم ونغض الطرف عنهم لمصلحة، أو لخوف.

  

هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/20



كتابة تعليق لموضوع : ماذا عن من إبتاع لصدام ثيابه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر فيصل الحسيناوي
صفحة الكاتب :
  حيدر فيصل الحسيناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اليأس المهستر !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 الى الداهوم … أي خدمة تسديها لمشروع عدنان  : حميد آل جويبر

 صاحبة الجلالة في عيدها  : محمد صالح يا سين الجبوري

 حبال وهمية  : عدوية الهلالي

 المواطنة في العالم العربي  : علي البحراني

 بغداد ساعة الصفر 2011  : محمود جاسم النجار

 التعليم تعلن تمديد التقديم على استمارة القبول المركزي إلى 29 أيلول  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 رياض ناصرية وأم خطاب من قصص الحشد  : واثق الجابري

 العميد الطيار جلال الاوقاتي ... وموسوعة الحرة ( ويكيبيديا ) *  : رفعت نافع الكناني

 السياسة الشيطانية  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 دعوات تحسين الصورة من بعض السياسيين !  : علي جابر الفتلاوي

 إلهان عمر: لم أترشح للكونغرس لأبقى صامته

 شلون يركب (حمادة)..؟!  : محمد الحسن

 عشائر الفلوجة تقدم المساعدات لاهالي المناطق المكنوبة في ناحية شيخ سعد  : محمد علي

 العدد التاسع عشر من مجلة القوارير  : مجلة قوارير

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net