صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

تعلم الصبر من علي بن أبي طالب لتنال الظفر (الحلقة الثالثة 3/5)
حيدر محمد الوائلي
(الحلقة الثالثة)
قد ساووك يا علي بمن عادوك ...
ساووا من رضي الله عنه واول الناس اسلاماً بمن غضب الله عليه وآخر الناس من إسلامه إستسلاماً من طلقاء يوم فتح مكة ...
فعلوا ذلك بالأمس بغضاً لك ولحقك ولعدالتك ، واليوم يكررونها كي لا يقووا طائفة على أخرى تدين بأمامتك وولائك وحبك ونهجك القويم ...
وأراك يا علي تقول بحسرة وصبر مر مرير :
(أنزلني الدهر .. ثم أنزلني .. ثم أنزلني .. ثم أنزلني .. فقيل علي ومعاوية) 
كررها علي ذو البلاغة والحكمة أربع مرات متتالية ...
أي أنزله الدهر أربع نزلات وفي النزول الخامس كانوا قد ساووه بمعاوية الذي أعلن بدعة (شتم) علي على منابر المسلمين ومآذنها بأمر من معاوية نفسه ، يسبوه جهاراً ولمدة ثمانين سنة ...
إييه يا علي ...
لم تصرح وتعلن ما هو النزول الأول وما هو النزول الثاني وما هو النزول الثالث وما هو النزول الرابع ...
وللقارئ الكريم أن يتخيل أن من حاربه وأعلن سبه وعاداه وجيّش جيوش الفتنة والمكر والحيلة والسياسة والأغراء ضده كل ذلك وعلي (ع) يعده بالنزول الخامس ... 
فما هو النزول الأول يا أبا الصبر والصابرين يا علي ...
 
تعودنا من كلامك أن نرى جراح الكلمات تنزف حروفاً ، من فاه تجرع المر من جراحها ونزفها ودفنها بقلبه عشرات السنين ...
عشرات السنين والقلب مملوء قيحاً وغصة ومرارة ، وتصبر يا علي ...
تصبر لأنك تعلم أن الله مع الصابرين ...
تصبر لأن الصبر يجعل العاقلين يفهمون معنى الصبر ... ودع الجاهلين ، فهم موتى وأهل العلم أحياء ... وفقط السفيه من يكلم ميتاً ، فالكلام للعاقلين ...   
هذه ضريبة الحق والعدل والأستقامة يا علي ، أن يهدونك ويكافئونك بحرب وعداوة وسب وشتم وتزوير التاريخ ، وإخفاء ذكراك التي لم يرد لها الرسول (ص) إخفاءاً بل أعلنها جهاراً صارخاً (من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وأنصر من نصره وأخذل من خذله) ...
وكم يا رسول الله من خذله ... فهم بالملايين ولليوم ، وحتى ممن إدعى حبه ، ليوهم نفسه قبل غيره ، فالحب الذي لا إيمان فيه لا يسمى حباً ...
وكيف يكون الحب صحيحاً إذا كان الطريق اليه خاطئاً ، كما قالها وليام شكسبير ...
ليجلس علي داره ويخذلوه ويحاربوه ، بسبب العشرات تلو العشرات من الأحاديث التي بينت فضل علي وحقه من فاه الرسول (ص) ...
ليتحمل بقدر تلك الفضائل والمكارم مرارة وغصة وألم ...
مرارة الأحرار .. وغصة الأبرار .. وألم الصابرين ...
 
في أحد أيام حرب الجمل التي شنوها على خليفة الأسلام يومها علياً ، جيشوا جيوشاً عبرت الصحاري والقفار ونبحتها كلاب الحوأب فلم تتوقف ...
قال رسول الله (ص) لنسائه : ليت شعري أيتكن صاحبة الجمل الأدبب تخرج فينبحها كلاب الحوأب يقتل عن يمينها وعن يسارها قتلى كثير ثم تنجو بعد ما كادت)
مضت وحولها الأجانب لقتال خيرة الأصحاب وسيدهم وأخو رسول الله (ص) ...
حصلت الفتنة التي أرادوها بعد أن صدهم الأمام علي وبعد نصائح كثيرة وغزيرة صموا عنها الأذان ، فقاتلهم صابراً في بصرة العراق ...
ألا في الفتنة سقطوا ومعهم جملهم وسادة حربهم وشهوات أنفسهم من داخلهم ، سقطوا تساقط الجراد أمام حق علي والحق معه حيثما دار ... والله يقول :
(ومنهم من يقول إئذن لي ولا تفتني ألا في الفتنة سقطوا وإن جهنم لمحيطة بالكافرين) 48/التوبة .
سقط الآلاف من القتلى في معركة الجمل ...
تصوروا أن الرسول (ص) ولتثبيت الأسلام تطلب (1000) قتيل فقط ومن الطرفين (المسلمين والكافرين) ...
ولكم أن تتصوروا أيضاً كيف عبئوا عقائدياً ومادياً جيش الجمل ليهاجم مقر الخلافة الأسلامية في كوفة العراق ويعبرون الصحارى بعدة وعدد وجيش عرمرم ، لمجرد أن الأمام علي (ع) ساوى في العطاء بين الصحابة والناس العاديين ، ولكون علي إختار من يشتهر بالتقوى والدراية لقادة الجيش والمناطق والمدن لا لمعرفة ولا لمحاصصة ولا لقرابة هذا وذاك ...
ولليوم يحاربون من يفعل ذلك يا علي ...
 
وبعد أن إنتهت الواقعة ، مر الأمام علي (ع) حزيناً على جثث القتلى المترامية ، ولم تنفع النصائح التي إسداها الأمام لطلحة ولعائشة ولكنها نفعت مع الزبير الذي ترك الحرب باكياً لدى سماعه إحدى نصائح الأمام علي قبيل الحرب ، وترك الجيش رغم تحريض إبنه عبد الله بن الزبير وحثه أباه لعدم ترك الحرب ومقاتلة علي (ع) ، ولكن الزبير ترك الحرب وتخلف عنها هارباً نادماً باكياً ، فيرتاح من سفره الوحيد في الصحراء فينزل عليه قطاع طرق فيقتلونه ...
ولكن طلحة أصر على الحرب والقتال ، وتصوروا من قتله ، ليؤلب الكراهية أكثر ...؟!!
قتله مروان بن الحكم وقد كان في صف جيش الجمل وبصف عائشة وطلحة ومعاوية ، وقتله بأن رماه بسهم كما يذكر المؤرخون لتلك الفترة ...
ليزيد من لهيب الحرب لهيباً أكثر هو المنتفع منه ومعاوية ، والحكم في البال والنية لا لقربة هذا ولا ذاك وليست قربة لله أكيداً ...
مروان بن الحكم الذي حرم الرسول عليه دخول المدينة وأباه ، فأعاده الخليفة الثالث وسموه صحابياً رغم نهي الرسول وطرده إياه ...
فكل من رأى الرسول (ص) بعينيه يسمى صحابياً ، وأصحابي كالنجوم بأيهم إقتديتم إهتديتم كما قالها الرسول ...
هكذا قالوا من قبل لأن سياسة الحكم وبطش القوة تطلبت ذلك ، واليوم يكررها الببغاوات لأنهم وجدوا أبائهم عليها عاكفون ...
كل من رأى الرسول يسمى صحابياً ولو كان منافقاً أو مزوراً أو قاتلاً أو لصاً ...
 
لما مر الأمام علي على جثث القتلى في حرب الجمل ، وجد جثة مرمية بسهم ، حولها بعض أنصار الأمام علي (ع) ، فقال لهم الأمام : (من هذا) !!
فقيل له : أنها جثة طلحه !! 
فقال الأمام علي : اااه !! ، وطلب منهم أن يجلسوه ، وخاطبه الأمام علي قائلاً : (أبا محمد أعزز عليّ أن أراك قتيلاً) ...أبا محمد –طلحة- أعزز علي –ليس بالسهل عليّ- أن أراك قتيلاً ...!!
أي نبل عندك يا علي وأية أخلاق كريمة !!  
 
لمّا دخل الحجاج بن يوسف الثقفي مكة ليقضي على (عبد الله بن الزبير) جاءه (عبد الله بن عمر) ليلاً وقال للحجاج : (أعطيني يدك لأبايع لعبد الملك بن مروان)- كان عبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير مُعارضين لحكم عبد الملك طمعاً في الرئاسة والحكم – ويكمل عبد الله بن عمر قوله للحجاج : (ولأني سمعت رسول الله (ص) يقول : (من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميته جاهليه) !!
فمَدَّ الحجاج رجله اليه وقال له : (بايع الان، يدي مشغولة عنك الان)!! 
فقال (ابن عمر) : (أتستهزئ بي)؟! 
فأجابه الحجاج : (يا أحمق بني عدي !! ألم يكن علي بن ابي طالب إمام زمانك ؟! لماذا لم تبايعه ، وقد جئت اليوم بحديث : (من مات ولم يعرف إمام مانه ...)، والله ما جئتني لهذا الحديث وإنما جاء بك الخشبة التي فوقها عبد الله بن الزبير !! –ويقصد هنا إنك أتيت لرؤيتك عبد الله بن الزبير مقتولاً مصلوباً على الخشبة-
 
وروي أن عبد الله بن عمر قال حين حضرته الوفاة : (ما أجدني ٱسى على شيء فاتني من الدنيا إلا أني لم أُقاتل مع علي بن ابي طالب (ع) الفئة الباغية كما أمرني الله) 
 
ليأتي اليوم من يفتي بحرمة الخروج على الحاكم ولو كان ظالماً وفاسداً !!
ليأتي اليوم من يغطي عن فساد الحكام بفتاوى وأحاديث زور نسبوها للنبي وبآيات قرآنية فسروها بمزاجهم !!
ليأتي اليوم الذي تتدخل فيه رجال الدين اليوم في السياسة ، فأفسدتم السياسة ولم يصلحوا فيها شيئاً ...
دين سياسة ... دين طائفية ... لا دين الله .
عالم يفتي بفتوى ضد حاكم كثيراً ما باركه ، فثار الناس ضد حكام المسلمين الفاسدين لا بسبب فتوى المفتين المنافقين بل بسبب وعي الشباب .
ليأتي اليوم من يفتي بأحلية ثورة وحرمة ثورة أخرى !! وما هو حلال في سوريا وليبيا واليمن وتونس ومصر من ثورات الشباب المباركة ، فهو حرام حرام حرام في البحرين والسعودية ... !!
دين الأهواء والمزاج والنفاق ... هو دين بعض رجال الدين اليوم ممن صفتهم مفتين ورجال دين ومنهم حملة الدكتوراة  ...
دين السياسة والطائفة ... وما دخلت السياسة على دين إلا وأتلفته ، لأن السياسة اليوم لعبة قذرة ، والدين صافي نقي ...
يحللون ويحرمون ليقووا طائفة ويضعفوا أخرى ولو كان الحق مع الطائفة المضادة التي أفتوا ضدها والباطل مع الطائفة التي أيدوها ...
وحتى لو علموا فهم لم يغيروا ويحركوا ساكناً ، فهم يخافون على الطائفة من أن تضعف ولا يخافون على الدين ولا يخافون من رب الدين ...
 
والمقاومة ضد أمريكا حلال في العراق فقط ، وأما الجهاد ضد القواعد الأمريكية في الخليج فلا تجوز مقاومتها ولا المساس بها ...!!
ويا ليتها كانت ضد أمريكا وضد قواعدها في العراق ولكنها كانت ضد العراقيين سنة وشيعة ومسيحيين وصابئة وأيزديين وعرب وأكراد وتركمان ...
ضد المارة من الأبرياء من الأطفال والشباب والشيوخ وضد السوق والمحال التجارية والشوارع العامة والبنايات والمؤسسات وضد الجيش العراقي والشرطة ...
   
ولماذا يفتي علماء بهكذا فتاوى مضلة ... ولماذا يدافعون عن حكام دون آخرين ؟!! ولماذا يناصرون ثورة ضد فاسدين ظالمين دون ظالمين وفاسدين آخرين ؟!!
وكذا سياسيين وأحزاب وأقلام وكتاب وقنوات ؟!! 
الجواب : أنهم يعبدون الطائفة ولا يعبدون الله ... يعبدون السياسة ولا يعبدون الله ... يعبدون هوى النفس وما تشتهي ولا يعبدون الله ... يعبدون الحكام ولا يعبدون الله ...
 
وسيأتي الفرج ... بالوعي والحكمة والشجاعة والصبر ...
(يتبعها في الأيام القادمة الحلقة الرابعة)
 
 

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/26



كتابة تعليق لموضوع : تعلم الصبر من علي بن أبي طالب لتنال الظفر (الحلقة الثالثة 3/5)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم الطليحي
صفحة الكاتب :
  جاسم الطليحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سوق السعادة  : علي حسين الخباز

 مع حديث الناس ..... بعد التحية  : عباس عبد السادة

 مفوضية الانتخابات تنظم ورشة عمل لمشروع البناء المؤسساتي بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي .  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تجنيد شباب عراة لعاصفة الحزم  : سامي جواد كاظم

 أطروحة الدكتوراه كتابٌ آخر للشاعر نوفل ابو رغيف  : منى الخرسان

 الجرأة تعترض .. في الذكرى المؤلمة لتهديم قبّة الإمام الرضا (عليه السلام)  : علي حسين الخباز

 القبض على عدد من المتهمين في كربلاء المقدسة  : وزارة الداخلية العراقية

  قصائد شعراء العراق تصدح بحب السفير مسلم بن عقيل ومسجد الكوفة المعظم  : مهرجان السفير

 موقف المرجعية من حل النزاعات العشائرية خارج سلطة القانون  : الشيخ جميل مانع البزوني

 التدين بين تقليد وتحرير وتنوير  : صالح الطائي

 عبد الجبار الرفاعي بين اللاهوت والفلسفة  : السيد وليد البعاج

 أحدث أبتكارات النقل الجوي  : مديحة الربيعي

 بالصور: داعش يعدم 3 ضباط سوريين ركلا بالأقدام بمدينة الرقةبالصور: داعش يعدم 3 ضباط سوريين ركلا بالأقدام بمدينة الرقة

 جنون التاسلم : دراسة في سيكولوجيا التدين في عصر العولمة  : د . موسى الحسيني

 العبادي: جهات من الجريمة المنظمة تحاول صبّ الزيت على النار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net