صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

بمناسبة زيارة الدكتور حيدر العبادي إلى أمريكا
علي جابر الفتلاوي
بمناسبة زيارة الدكتور حيدر العبادي رئيس وزراء العراق والوفد المرافق له إلى أمريكا، نوجه هذا الحذر إلى الدكتورالعبادي، وإلى جميع السياسيين المخلصين الأوفياء للعراق من جميع الأطياف من أعضاء الوفد الزائر .
  الهجوم على العراق تنوعت وسائله، منه ما هو منظور وظاهر للعيان مثل هجوم داعش، ولو أني لا أميل إلى القول ( هجوم داعش )، لأن داعش أدخلت إلى العراق بتعاون حواضن وأنصار داعش في المحافظات التي احتلتها، فهي لم تدخل بالقوة، بل بدعوة من دواعش هذه المحافظات، ودعم ورعاية دول طائفية مجاورة للعراق ترعى الإرهاب، تحت نظر راعية الإرهاب في العالم أمريكا وحلفها الشيطاني، التي تأخذ أوامرها من الحركة الصهيونية العالمية .
 داعش عدو ظاهر نقاتله، ونتقدم إليه بشكل مكشوف للقضاء عليه، لكن الذي نخشاه العدو المتخفي والحاضر معنا، وهو يتعاون مع داعش(حرامي البيت) ولا أحد يعترض أو يتعرض له، هؤلاء السياسيون هم الجناح السياسي لداعش، يشاركون في القرار السياسي، ويعملون ضمن حدود دائرة مصالحهم لا مصلحة الشعب العراقي، يرتدون لباس الوطنية، وربما يدعون أنهم  أكثر وطنية ممن يقاتل في جبهات القتال ويضحي بدمه في سبيل العراق، هؤلاء السياسيون الدواعش واجبهم طمس الإنجازات،  وتضخيم  بعض الأخطاء الفردية، هؤلاء السياسيون الدواعش يغطون على جرائم داعش، لكنهم يقيمون الدنيا ولا يقعدونها لأبسط هفوة أو خطأ بسيط غير مقصود يقع فيه أعداء داعش، يطعنون في الظهر في أقرب فرصة متاحة .
هؤلاء السياسيون الدواعش لا يمكن أن يخفوا أنفسهم، يقول الإمام علي (عليه السلام) ((ما أضمر الإنسان شيئا في قلبه إلا وظهرعلى سحنات وجهه وفلتات لسانه)) وهؤلاء السياسيون الدواعش ظاهرة داعشيتهم على سحنات وجوههم وفلتات ألسنتهم، ربما هم يتصورون أنهم غير معروفين، لكن مؤشرات الدلالة عليهم كثيرة، منها تصريحاتهم السياسية المعادية للوضع الجديد من خلال التسقيط  الشخصي للوطنيين من السياسيين أو العسكريين أو الإداريين المخلصين، أو التسقيط  للجيش العراقي أو الحشد الشعبي، يعاونهم في ذلك قنوات إعلامية حاقدة، مدعومة بمئات الملايين من الدولارات، هؤلاء السياسيون الدواعش بالتعاون مع وسائل الإعلام التابعة لهم، يبذلون جهودهم لرسم صورة وإعطاء انطباع إلى المواطن أن الحكومة مهما تقدم إلى المواطن من انجازات وخدمات فهي مقصرة، ويحاولون إشاعة روح الطائفية والصراع بين أبناء الشعب الواحد، كذلك لن يتباطئوا إذا سنحت لهم فرصة للفساد والإفساد، يتغافلون عن المفسدين لأن الغاية هي إفشال العملية السياسية، وقلب  المعادلة لصالحهم، فهم لن يترددوا من فعل أي عمل مهما يكن خسيسا ودنيئا، لأن المهم عندهم تحقيق الغاية، إذا ضُبط أحدهم متلبسا بالفساد والجريمة وتسهيل  الإرهاب، يسوقون القضيه على أنها اتهامات سياسية، مثل ما يحصل الآن لطارق الهاشمي ورافع العيساوي وأحمد العلواني وغيرهم من الدواعش .
الخطر الأكبر للسياسيين الدواعش أنهم يعيشون معنا، ليس هذا فحسب بل يتولون مسؤوليات، ويمتلكون قرارات يسوقونها بعناوين مختلفة، لكن نهاياتها تصب في صالح مشروعهم المعادي للعراق، والمعادي للعملية السياسية، هدفهم غير المعلن تسقيط رئيس الحكومة سواء كان العبادي أو أي شخصية أخرى لا تحسب على صفوفهم، من أسلحتهم التغرير بالسياسيين الآخرين من خارج صفوفهم لدفعهم ارتكاب أخطاء من خلال طرح المقترحات المضرة والمسيئة كي يتبناها السياسيون من الطرف الآخر، الذين يعدونهم مغفلين أو تجار سياسة يسيل لعابهم للمنصب والمال، السياسيون الدواعش يشجعون هؤلاء ويدفعون بهم نحو الفساد ويتغاضون عن فسادهم وسرقاتهم، ويدفعون بهم للمطالبة بالإمتيازات من أجل خلق صراع داخل الطرف الآخر لإضعافه والسيطرة عليه بالتدريج، السذج من السياسيين من خارج صفوفهم يتيحون لهم فرصة الفساد، ويتغاضون عن فسادهم، لأن نشر الفساد في جسد الدولة العراقية هو أحد أسلحتهم الفتاكة.
هؤلاء هم السياسيون الدواعش سلاحهم التشهير والتلفيق والكذب، وتضخيم الأخطاء مهما تكن بسيطة وصغيرة، ومن وسائلهم الخبيثة التقرب من رئيس الحكومة الدكتور حيدر العبادي، لإقناعة بطريقة ناعمة لاستصدار قرارات ظاهرها وطني أو بعنوان دعم الإقتصاد والتقشف، لكن الضحية هو المواطن البسيط والهدف غير المعلن إفشال الحكومة، وخلق حالة من عدم الرضا والنقمة  الشعبية، هؤلاء السياسيون الدواعش بهذه الأساليب المضرة، يعملون بتخطيط وإيحاء ودعم من دوائر خارجية معادية للعراق وللعملية السياسية، ومما يؤسف له أن بعض السياسيين ممن لا علاقة لهم بداعش، يعزفون أحيانا على نفس النغمة التي يعزف عليها السياسيون الدواعش، أما جهلا واستغفالا أو ضعفا في الدراية والخبرة أو بدافع الطمع والحصول على الامتيازات، وأحيانا بسبب سكوت السياسيين الدواعش، عن خروقات لهؤلاء السياسيين المطبلين معهم، وقد تكون الخروقات فساد مالي وإداري، بمعنى ( غطيلي واغطيلك )، والضحية الشعب المبتلى بهذين النموذجين من السياسيين.
هذان النموذجان من السياسيين الدواعش المغفلين والمتغافلين كلهم يعملون بخط واحد سواء علموا بذلك أم لم يعلموا، إنهم يخدمون المشروع الأمريكي الذي يريد تقسيم العراق وتحطيم النسيج الإجتماعي الذي يوّحد العراقيين جميعا، بغض النظر عن الدين أو المذهب أو القومية، فداعش والسياسيون الدواعش يجتمعون في هدف واحد هو تسقيط العملية السياسية وتغيير المعادلة لصالحهم، أو البديل تقسيم العراق خدمة لأمريكا والصهيونية، أرى أن الهجوم على رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي قد لاحت بوادره، وليس الغاية شخص رئيس الوزراء، بل العملية السياسية والعراق الموحد، وسيزداد هذا الهجوم اتساعا كلما يحقق الجيش والقوات المسلحة الأخرى والحشد الشعبي الإنتصارات، ويزداد أيضا كلما أقتربنا أكثر من موعد الانتخابات القادمة، هذه قراءتي للمشهد السياسي القادم، وأطراف الهجوم ثلاثة داعش من خلال الحرب، والسياسيون الدواعش من خلال الإعلام والتخريب، وتجار السياسة الذين لا تهمهم مصلحة الشعب والوطن، بل تهمهم المصالح والامتيازات والفوز في الانتخابات على حساب المصلحة الوطنية، والذي يدفع هؤلاء أكثر ليستمروا في مخططاتهم دول أقليمية وعالمية مثل أمريكا .
من خلال هذه المعطيات  ننبّه الدكتور العبادي إلى ضرورة اليقظة والحذر، لأن حجم المؤامرة كبير، والهدف العراق من خلال العبادي، سيما وهو الآن في زيارة إلى واشنطن التي تقود مشروع نشر الإرهاب في المنطقة، وتقسيم البلدان المحيطة باسرائيل، لا ثقة لنا بأمريكا لأنها كاذبة ومخادعة، ولا يهمها مصلحة شعوب المنطقة، بل الذي يهمها مصلحتها ومصلحة إسرائيل . 
أخيرا من باب الحرص والمسؤولية ننبه رئيس الوزراء العبادي إلى جملة من الأمور، منها أن يعي المشاريع التي ظاهرها وعنوانها وطني وهي تصب في مصلحة داعش وحزب البعث  المقبور،  سيما إذا عرفنا أن الكثير من قيادات داعش بعثية ارتدت رداء الإسلام التكفيري، مثل دعوتهم إلغاء قانون المساءلة والعدالة أو العفو عن المجرمين الإرهابيين من السياسيين الدواعش .
 على الدكتور العبادي أن يكون حذرا من أي مقترح يضر بمصلحة الجماهير يطرح بعناوين مختلفة من قبل أمريكا، أو من قبل السياسيين الدواعش، كذلك نود أن ننبهه رغم ثقتنا أنه من الواعين والمنتبهين على مصالح الشعب والوطن، أن لا يثق كثيرا بالأمريكان، لأنهم لا يحترمون المواثيق، وعرفنا ذلك من خلال تجربتنا معهم، فهم لا يحبون العراق ولا أي بلد إسلامي آخر، فهم يحبون مصلحتهم ومصلحة إسرائيل فقط، ويحافظون على خدامهم من الحكام الأعراب ما دامت ناقتهم تدرّ لبنا لهم، علينا أن نقتنع أن الأمريكان لا يفعلون الخير إلا بثمن، لأنهم تجار يتعاملون خارج المبادئ والقيم، وعلينا أن نعرف أن الأمريكان لا يعادون داعش، بل هي لعبة خلقتها المخابرات الأمريكية الصهيونية بفكر وهابي سعودي وأدخلوها إلى سوريا والعراق عن علم وسبق إصرار، يحددون لها عمرا زمنيا، وهو فترة تحقيق الأهداف المرسومة بعدها يشاركون في قتلها أو نقلها إلى مكان آخر بعنوان جديد، وكلنا سمعنا بأخبار الأمريكان في العراق وسوريا، وهم يسهّلون مرور الإرهابيين عن طريق تركيا أو الأردن، والجميع سمع بما يقدم الأمريكان لداعش من سلاح وعتاد ومعلومات، علينا أن لا نستخف بهذه المعلومات أو نتجاهلها، لأن أمريكا هي راعية الإرهاب في العالم، لهذه الإسباب مجتمعة وغيرها، ندعو السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي أن يكون حذرا ويقظا عند زيارته إلى أمريكا، ونحن واثقون من ذلك إنشاء الله تعالى .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/14



كتابة تعليق لموضوع : بمناسبة زيارة الدكتور حيدر العبادي إلى أمريكا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ايفان علي عثمان الزيباري
صفحة الكاتب :
  ايفان علي عثمان الزيباري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نَزفُ الزُّهور  : تحسين البدري

 الكردستاني يقاطع جلسة اليوم ويلوح بورقة الاستفتاء

  فرقة العباس القتالية تستأنف دورات التدريب

 قليلا من الزهد ايها المسؤولون الـشرفاء  : حسن الهاشمي

 عضو في الأمن النيابية: عمليات الموصل عراقية ولن تحرر دون الحشد

 عيد الغدير و الحشد الشعبي= فرح دائم  : ضياء المحسن

 خلية الاعلام تعلن مقتل العشرات من داعش بقصف جوي شمال الفلوجة

 زنبقة بين أطلال الروح  : د . حيدر الجبوري

 الهلال الاحمر العراقي تحشيد (400) متطوع من فرق الاسعاف الاولي لاسناد المؤسسات الصحية يوم غدا .

 مع الجويهل محمود الصرخي حول التولي والتبري الحلقة الخامسه  : ابواحمد الكعبي

 السفارة الأمريكية في بغداد مطالبة بتوضيحات لإجراءات أمنية رافقت زيارة كيري وطالت صحفيين عراقيين  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 نبضاتُ ضميرٍ بينَ شفرتَيْ مِقصّ!  : امال عوّاد رضوان

 سقوط الضمير العربي والإسلامي في وحلِ الطائفية البغيضة  : صالح المحنه

 خطاب شديد اللهجة من العراق إلى من يسمون أنفسهم عراقيين  : د . حامد العطية

 هل نجحت وصفة السيسي في العراق؟؟  : علي الكاتب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net