صفحة الكاتب : د . صلاح الفريجي

الحشد الشعبي في سلة مهملات الاحزاب الفاشلة العراقية
د . صلاح الفريجي
مجرد ان فكرت كتابة موضوعي حتى سرق مني مكتب الكتابة وانهمر الماء ليغطي غرفتي المتواضعة وابتل كل شيء لانني كنت اريد ان اكتب شيئا يسيرا عن مظلومية كبيرة ادافع بها عمن احتضن الوطن بجراحاته واحتضنته ارض الشرف المقدسة سوح الجهاد كي تمنحه وسام العراق والمواطن الشريف الذي ضحى بكله من اجل العراق كنت اراهم وهم يستبشرون بالجهاد وتشكلوا خلال سويعات بامر المرجعية او بدعمها وبدعم كل شريف انهم ( الحشد الشعبي الشريف ) تتكسر العبرات في صدري وتعجز الكلمات عن ادراك مدى حبهم للعراق وهم من انتشل العراق من التردي والسقوط بيد داعش كلاب اهل النار واوباش التطرف السلفي وحصيلة الفكر الوهابي المنبوذ والمنحرف والشاذ والمبني على تكفير المسلمين فضلا عن كل الاديان السماوية فالحشد له حق علينا لانهم بذلوا كل ما في وسعهم من اجل العراق والدين كما ان الاحزاب الساسية الفاشلة التجربة في العراق وخاصه الاسلامية وخاصة حزب الدعوة الحاكم الذي لايزال يصر على فشله بكل عناد ولازالت الطبقة السياسية الحاكمة والتي يشكل العمود الفقري فيها لم تحقق شيئا يذكر ابدا ومن كل الجوانب لعبت دورا قذرا في ركوب الموجه الجديدة للحشد الشعبي وتلخص دورها بمنطقين :
 
الاول -المنطق التجاهلي او سلة المهملات_ المعدة من قبل الاحزاب الستة الموقعة في لندن فهم بمفردهم حصلوا على الامتيازات بعد التغيير والقوا فتات موائدهم لكلابهم المسعورة الغير شريفة بمعنى الشرف الانساني والمثل والاخلاق وهذا المنطق ركز على اهمال الحقوق والامتيازات البسيطة لقوات الحشد الشعبي ومنها الرواتب الغذاء الدواء وكل الدعم اللوجستي والمطلوب للاعداد التعبوي الجهادي وانما اريد بالحشد الاهانة وعدم اعطائه دورا محوريا هاما بل دفعت الاحزاب الفاشلة بعض قيادييها للظهور في بعض المناطق المحررة وقاعدة صورني واني مادري ؟؟؟ لمحاولات يائسة بعد الفشل الذريع بالتصدي للمسوؤلية لقيادة العراق مابعد الاحتلال الاميركي ضنا منهم انهم سيبقون فترة اطول ليس لشيء الا لزيادة ارصدتهم واسرهم ومقربيهم وكلابهم والمصفقين والمطبلين لهم فقط ثم يرجعوا من حيث اتوا لقواعدهم وجنسياتهم الاصلية اما مبدا العدالة الانسانية والبناء الاقتصادي التنموي والثقافي وتطوير البلد فهم ابعد شيء عنه لذلك عندما ظهرت قوة وطنية عسكرية هائلة حاربوها بقوة وحاولوا تشتيتها باسماء وعناوين وضغط اقتصادي ومؤامرات خارج العراق حتى ان عمار الحكيم سافر الى عدة دول لغرض محاربة الحشد الشعبي والاقلال من دوره ودراسة سبل التخلص منه كما ان نوري كامل حاول ان يكون هو الامين العام او القائد العام لهم في حين رفضه مقتدى الصدر واعتبره يزيد العصر قائلا ومثلي لايبايع مثله كما ودفعت ارقام خيالية لبعض السياسيين للقضاء على القوات وشنت فضائيات ماجورة حملات واسعة لاسقاط نظرية الجهاد الكفائي المجاني والذي قدم الدماء من اجل الحفاظ على الكرامة للعراقيين
 
الثاني - ابعاد الحشد عن بعض المناطق السنية - كان هدفه الاول هو تهميشهم وتشويه الصورة الناصعة لهم من خلال شن حملات قوية موجهة ودعوة السنة لتحرير مدنهم ؟ واين هم من داعش والقاعدة خلال 13 عام وكانوا يرتعون وسطهم ويغذونهم يوميا كما ان الاغتيالات في الموصل للشيعة وصلت يوميا الى 20 شيعي بين موظف وسياسي ومواطن فقير لانه ينتمي الى الشبك او الى التركمان او الى المسيحيين واخيرا وبعد ان تحررت تكريت وديالى وسامراء وغيرها واكثر من نصف المناطق المحتلة سيتفق الساسة الفاشلون على الغاء الحشد او دمجه ليكون بذلك تابع لقياداتهم الفاشلة وبذلك يكونوا قد حققوا اهدافهم من الانتصار على الفتوى المرجعية وبالمقابل سيفقد المقلد للمراجع الثقة بمراجعه عند الافتاء مرة اخرى لانه سيعتقد بان دمه سيصادره الساسه الجبناء واخيرا سيلقوه في سلة المهملات العشوائيه التي اعتمدتها الاحزاب خارج العراق وداخله للكادر القيادي واقصائه وانهاكه ثم اسقاطه معنويا وسياسيا واما طريقة سلة المهملات فهي شغالة دوما وقد يعبر عنها بالغربيل طبعا للغير مرغوب فيهم او يحاولون اخراج روؤسهم للنطق بالحق فتراهم تارة يعبرون عنهم بالمنحرفين او الشواذ او المرضى لانهم لن يجدوا اجوبة لاشكالاتهم ؟لذلك في تصوري اعتقد بان نظرية الحشد الشعبي مهما تكن ناجحة ستحبطها الاحزاب السياسية بطريقين اما احتوائها او حلها جذريا بالضغط على المرجعية الدينية لسحبهم باوامر دينية كفتوى فقهية ثانية او تنظيمهم كقوة تتقاسمها الاحزاب الفاشلة لحماية سرقاتهم واضفاء المشروعية على ارصدتهم واستهتارهم بالعراق او بيعهم للارهاب وجعلهم مقدمة حرب طائفية تستمر لحين تامين السارقين والاعداء المصالح الخارجية لهم والارصدة الضخمة المهربة من العراق الى كل الدول؟؟؟ والله لكم ايها الصامدون والابطال في الحشد الشعبي المجاهد فانتم خرجتم لله فلا ترجو الا من خرجتم من اجله وحسبنا الله وكفى 

  

د . صلاح الفريجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/10



كتابة تعليق لموضوع : الحشد الشعبي في سلة مهملات الاحزاب الفاشلة العراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الركابي
صفحة الكاتب :
  حسين الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشاعر الدكتور حسين اليوسف الزويد.. التغني بالديرة.. أصالة الإنتماء ورهافة الحس  : نايف عبوش

  التغيير ليس مرغوبا فقط لكن لا يمكن منعه  : نبيل عوده

 عن "غيتو" الحسينية المنسي!  : قاسم العجرش

 العمل : ندوة تثقيفية لمنسوبي الوزارة عن تحديث سجل الناخبين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 النفط يكشف إفلاس الفكر قبل الموازنة !  : وليد فاضل العبيدي

 صمً بكمً فهم عن قضية سبايكر ساكتون !!  : علي دجن

 السعودية تبشر بنصر سني على الشيعة  : وكالات

 العيش بين شفاه امراة  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 الـ «CIA» والموساد الإسرائيلي يدخلان سلاح بيولوجي إلى إرهابيي سورية

 كركوك وصراع الارادت ..  : حمدالله الركابي

 جامعة جابر بن حيان الطبية توجه دعوة لمؤسسة الشهداء لحضور المؤتمر العلمي للطفولة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 راح أشتًم على سبونج بوب حتى ينتخبني الزعاطيط  : علي فاهم

  عمار طعمة "تصريحات الامين العام للأمم المتحدة بإيقاف عقوبة الاعدام يمثل دعماً للجماعات الارهابية وتشجيع لقتل العراقيين  : صبري الناصري

 قيادة عمليات الفرات الأوسط تواصل عمليات البحث ضمن عملية إرادة النصر  : وزارة الدفاع العراقية

 الطائفية شعار الفاشلين  : محمد حسن الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net