صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

مع سيرة حياة ميخائيل نعيمه في كتابه (سبعون)
ياس خضير العلي

أنها جولة ممتعة بكتاب نفيس ضم تجارب فنان مجرب عارك الدنيا في شرقها وغربها وعرف الناس بألوانهم وأخلاقهم وأحوالهم وحكى لنا حكاية عمر حافل بالدروس والعبر والأحداث وبمختلف الحضارات واصبح من المتأثرين بالثقافات ولكنه تميز بالثقافة العربية والروسية والأنكليزية والفرنسية , فهو أديب مطلع منتج مارس هذه الثقافات كلها , وكتب فيها ونظم وكانت له منها ثروة أضافها لذب جديد أبدعه يمتاز بصفاء الذهن ونفاذ الفكر وجدة الطبع , وفهم صحيح لرسالة الأدب , ووظيفة الأديب .

ومن المعتاد أن المشاهير يكتبون سيرتهم الذاتية كمذكرات عن حياتهم والأدوار التي مارسوها بالحياة , وكان الأدباء يجدون الحرج من الكتابة عن أنفسهم تواضعآ وكانوا لايكتبون لمعاصريهم لكي لا يتورطون بالمدح او الحط من الأخرين ان كانوا بالحالتين معجبين أو محبين .

ولكن ميخائيل نعيمة لم يرى حرجآ يؤثر على تواضعه أو فلسفته بالحياة أذا ماكتب لنا سيرة حياته بقصة تقص الرحلة الأبداعية له منذ صباه وكل عمره وسجل كل ماأنطبع على صفحاته من مؤثرات وماخالجه من مشاعر ومامر به من تجارب وماصادفه من أحداث بحياته ومااذاقه من لذة وألم , وماعالجه من دراسات وماعاناه من جراح وما كان منه من كفاح في سبيل الرزق وفي سبيل الأدب ,

ولقد تناول قصة حياته فقسمها الى ثلاث مراحل من حيث الزمان والمكان والأولى من الطفولة حتى نهاية دراسته في روسيا , والثانية من بدء هجرته الى أمريكا حتى عودته الى لبنان سنة 1932م والثالثة من عودته الى لبنان الى لحظة كتابته سيرته قبل وفاته .

ونشرت دار (صادر) ببيروت المرحلتين الأوليين في أكثر من ستمائة صفحة ولنتحدث عنها ونوجز ذلك من ولادته في سفح جبل صنين بلبنان عام 1889م.

وقد تعلم في قريته حتى عام 1902م ثم ألتحق بالمدرسة الروسية في فلسطين بالناصرة وهي مدرسة أعداد المعلمين وبعد اربع سنوات حصل على شهادتها بتفوق فاختارته الى أتمام دراسته العليا في كلية (بولتافيا) بروسيا فمكث خمس سنيين حتى حصل على شهادتها النهائية ومنها سافر الى وطنه لبنان , ومنه الى أمريكا ولواشنطن حيث يقيم أخواه وألتحق بجامعاتها حتى تخرج عام 1916م بعد أن حصل على شهادتي الأداب والحقوق .

وبدأ يمارس كتابة الأداب ويراسل مجلة ( الفنون العربية ) بنيويورك بمقالات أدبية ثم انتقل من واشنطن الى نيويورك وهناك ألتقى جبران خليل جبران وأنشأ معه ( الرابطة القلمية) وفي عام 1918م خدم الخدمة العسكرية بالقوات الأمريكية وشارك بالحرب العالمية الأولى بفرنسا  ثم تسرح من الجيش بعد أنتهاء الحرب العالمية الأولى وامضى أربعة اشهر بالجامعات الفرنسية وعاد لنيويورك وأقام فيها ثلاثة عشر عامة أسهم خلالها في حركة التحديث الأدبية وحتى توفي زميله جبران خليل جبران فتأثر لذلك وعاد الى لبنان وأقام في بسكنتا  ليتفرغ لكتابة النفيس من المقالات والمؤلفات التي كان احدثها كتابه عن سيرته الذاتية ( سبعون )وهو الحادي والعشرون من كتبه العربية .

ومهمة عرض ونقد كتاب كهذا لعملاق أديب شاقة وممتعة ولكي تعرف أغراضه وأهدافه عليك التركيز بأسطر مرصعة بجواهر الألفاظ التي تمنح اكثر من معنى وهي صفة البلاغة ولتتبين فلسفته وتحس مشاعره وتقف على أفكاره ولفتاته الأنسانية عليك الكثير.

ويبدأ قصة حياته من حيث ولد الى الشباب والكهولة ولم يقدمها تاريخآ مقيدآ بالأرقام والحساب , بل بصورة أنسانية كاملة بما فيها من جد ولهو وألم ولذة ويأس وأمل وتجربة وعبر وصواب وخطأ وكأبة وفكاهة ويصف لنا طفولته بالقرية الفلاحية الى الحياة في روسيا ويصفها بفترة الغليان الفكري والأمتداد الروحي فتحت نفسه على فترة مضت من حياته .

وثم يذكر رحلته لأخوانه بأمريكا وسرعة تعلمه للأنكليزية والتحاقه بجامعات واشنطن ويفرد لها فصل من كتابه بعنوان (لسان جديد) واثناء دراسته حمل أليه البريد عدد من مجلة عربية تصدر في نيويورك بأسم الفنون أنشأها رفيقه في مدرسة الناصرة الأستاذ نسيب عريضة , وأثار اهتمامه رسم لجبران خليل جبران على مقال عنوانه ( أيها الليل)ولم يكن معروفآ من قبل فاعجبه الرسم وأطربه المقال ثم انتقل الى مقالات أخرى فرأى مقالآ  للكاتب أمين الريحاني بعنوان ( بلبل الموت والحياة) فوجد فيها ضالته وقال مع نفسه( أنها البشارة   !).

لآنه وجد فيها ماتمناه لأبناء قومه من الأدب التجديدي الذي شاهده في روسيا وأمريكا وفرنسا .

فبدأ يراسلها لتنشر له أول مقال بحياته بعنوان ( فجر الأمل بعد ليل اليأس) وعرض فيه لأنتقاده لأدب الألفاظ والتنميق والقشور, وأستمر يكتب فيها وأرسل اليه جبران خليل جبران كتابه المعنون (دمعه وابتسامة) لينقده له فكتب نقده بمقال  بعنوان ( أخماس واسداس) مدح فيه صديقه جبران في براعته في تلوين الكلام وابتكار الاستعارات والتشابيه ولكنه نعى عليه وصب اللوم لتوغله وافراطه في الرومنطيقية والسنتيمنتالية وبدأت علاقتهما كصديقين تبدأ تزاد من التواصل بالرسائل المتبادلة بينهما وماينشرانه سويآ بمجلة واحدة  نتجت عنها أخوة وصداقة وطيدة .

وبعد أنتهاءه من الدراسة الجامعية أستجاب لدعوته لنيويورك وسافر أليها في اغسطس/آب 1916م وليواصل حياته الأدبية ودعوته للتجديد فألف رواية ( الأباء والبنون) وهو عنوان سبقه أليه ترجنيف في روايته المشهورة وموضوعها الصراع بين جيلين ولكن لابأس في التشابع بالعنوان والموضوع ولكن الاختلاف في معالجة الموضوع وطريقة العرض في نوع الأحداث ومعاني الحوار وأهدافه والعنوان ليس من العناوين الخاصة المقدسة !

وكتابه سبعون تطرق لشعره الذي لايفارقه فوجدنا شعرا بليغا جديدا في معانيه ولمحاته وأغراضه ولكنه بالعربية ليس جديدا في أوزانه وقوافيه ’ فقد ظن انه هو وشعراء المهجر قد ساروا في جنازة القصيدة التقليدية ذات الروي الواحد والقافية الواحدة وضرب لذلك مثلا ترجمته لقصيدته (النهر الخالد)التي تتألف من ستة مقاطع وأولها _

أخي من نحن لاوطن ......  ولاأهل ولاجار

وهي مجزوء بحر الهزج (مفاعيلن)كما في علم العروض ويقول أنه جديد لكننا نجد من سبقه أليه في العصر الجاهلي والأسلام والأندلسي كثيرون منهم أبو الحسن بن رشيق القيرواني في كتابه ( العمدة في صناعة الشعر ونقده) يقول تحت باب ( التقفية والتصريع) ( ومن الشعر جنس كله مصرع ثم يأتي بأربعة أقسمة على غير قافيته ثم يعيد قسمآ واحدآ من جنس ما أبتدأ به ) ومثاله مانسب لأمرأ القيس _

توهمت من هند معالم أطلال     عفاهن طول الدهر في الزمن الخالي

مرابع من هند خلت ومصايف   يصيح بمغناها صدى وعوازف

وغيرها هوج الرياح العواصف   بل مسف ثم أخر رادف

              بأسحم من نوء السماكين هطال

ومرت بالاديب السبعيني سنوات عجاف بامريكا ولكنها كانت من ناحية انتاجه الادبي واتجاهه الجديد في الموضوعات والأغراض العصرية سنوات سمانا لما كتب ونظم , وماانتج من انتاج فني بالرابطة القلمية اتسمت بالقوة , وشخصية العصر الذي يعيشه من وحشية الحرب والانحطاط الذي صنعته الحروب فقال _

(اشهد ياليل ..اشهدي يانجوم , ان الانسان أحط من الحيوان , أن الذي يزهي بعقله في الحرب بلا عقل ,فهو يشوه الصحيح , ثم يعود يحاول تصحيح ماشوه , وهو يقتل الحي , ليعود فيندب الحي , ثم يدمر مابناه ,ليعود ليرسم مادمره).

ولم ينسى أن يعرف نفسه لأنه الكاتب فيقول معرفآ الكاتب أنه _

( أنما الكاتب قلب يخبر وعقل يفكر وقلم يسطر , فحيث لاشعور , فلا فكر فلا بيان  وحيث لابيان فلا أدب ).

وصدق بتعريفه فهو الأنسان ميخائيل نعيمة العربي المبدع .

الصحفي العراقي ياس خضير العلي

مركز ياس العلي للأعلام _صحافة المستقل

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/24



كتابة تعليق لموضوع : مع سيرة حياة ميخائيل نعيمه في كتابه (سبعون)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Iman ، على الإندبندنت البريطانية : جثث السعوديين الشيعة تكدست في شوارع "العوامية" : ال سعود معروفون بدمويتهم وحبهم للقتل ووجود الشيعة في بلدهم يخوفهم لان نبض الثورة على الظلم لمؤلف ينطفيء منذ ثورة الامام الحسين اخر الزمان

 
علّق ادارة الموقع ، على جامعة الوارث تفتح باب القبول للعام الدراسي 2018 : وعليكم السلام الاخ علي الطائي نامل مراجعة الجامعة او الاتصال على موبايل 07700174877. لمعرفة شروط التقديم

 
علّق علي الطائي ، على جامعة الوارث تفتح باب القبول للعام الدراسي 2018 : السلام عليكم هل يحق لي التقديم على قسم القانون علما اني خريج اعدادية الصناعة عام 2012م وحاصل على شهادة البكلوريوس في علوم القران و التربية الاسلامية عام 2016م ارجو الرد مع الشكر والتقدير...

 
علّق عباس عباس الكربلائي ، على كربلاء بين العَبرة والعِبرة - للكاتب د . حسين ابو سعود : أن الإمام زين العابدين إذا أخذ إناءً ليشرب يبكي حتى يملأه دماً ...... وفي الأمالي للصدوق الصفحة (78) عن إبراهيم بن محمود عن الإمام الرضا (عليه السلام) أنه قال: (... إن يوم الحسين أقرح جفوننا...) وفي زيارة الناحية التي استشهدت بها يندب الإمام ولي العصر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) جده الحسين بما هو أكبر وأعظم حتى من الإدماء حيث يقول (عليه السلام): (ولئن أخرتني الدهور وعاقني نصرك المقدور ولم أكن لمن حاربك محارباً ولمن نصب لك العداوة مناصباً فلأندبنّك صباحاً ومساءً ولأبكينّ عليك بدل الدموع دماً حسرة عليك وتأسفاً على ما دهاك وتلهفاً حتى أموت بلوعة المصاب وغصة الاكتياب...). وفي قوله (عجل الله تعالى فرجه): (ولأبكين عليك بدل الدموع دماً) تأكيد على الجزع ليس في العاشر من محرم بل على طول الدهر ، لأن: (اللام) و(النون) مما يشير إلى شدة البكاء وكثرته ودوامه إن في الفعل المضارع (أبكين) دلالة على الدوام والاستمرار.. ومن الواضح أن من يستمر طول دهره يبكي دماً سينتابه من الجزع . اتركوا مسالة الجزع لنا نحن المكاريد الشروكية واهتموا انتم بمسح دموعكم بورق الكلينكس المعطر

 
علّق مصطفى الهادي ، على بمناسبة قدوم شهر محرّم الحرام .  توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء.  دراسة للوقائع التاريخية.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله اخ بن سعيد حياكم الله . زكريا كان موجود واما يحيى او يوحنا فقد ولد قبل المسيح باشهر قليلة فهو صغير ، اي عندما جاء المخاض مريم عليها السلام كان عمر يحيى اكثر من خمسة أشهر أو ستة حسب رواية الانجيل حيث يقول في إنجيل لوقا 1: 27 (وفي الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى العذراء مريم).في الشهر السادس من حمل اليصابات زوجة زكريا. ولهذا فقد كان زكريا فقط هو الموجود مع مريم. واما مسألة الانبات الحسن فقد انبت الله الأنبياء والاولياء كلهم نباتا حسنا ولكن الله يرفع من يشاء منهم درجات ويُفضل بعضهم على بعض.. واما مسألة نزول المائدة من السماء على الحواريين فهذا كان موجود بكثرة في الاديان السابقة واستمر إلى زمن النبي محمد (ص) حيث انزل الله عليهم مائدة من السماء ايضا. واما مريم فقد كانت تعيش مع اسرة كبيرة فإن والدها عمران الذي ذكره القرآن (اذ قالت امرأة عمران) وكذلك امها وهي حنّة بنت قاوذا ام مريم وعمران من بيت داود وعشيرته كانت من اكبر العشائر في فلسطين ، وكان يوسف النجار ابن خالتها وكذلك اليصابات خالة مريم . ولكن مريم ولدت يتيمة لان والدها عمران توفي وهي في بطن امها. وأما الفرق بين قصيّا ، وشرقيا هو للايضاح ، فلو قال تعالى مكانا قصيا لما عرف احد اين ، ولكنه عندما قال شرقيا اشار إلى جهة الشرق. تحياتي وشكرا على المداخلة اثابكم الله على ذلك .

 
علّق بن سعيد ، على بمناسبة قدوم شهر محرّم الحرام .  توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء.  دراسة للوقائع التاريخية.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم وأحسنتم شيخنا الكريم أتابع مقالاتكم ومقالات السدة أشوري بشغف ونهم، وأود أن أستفسر عن نقطة: السيدة مريم "أنبتها الله نباتا حسنا" وأطعمها رزقاً من عند الله لا من عند البشر، وبذلك تكوينها البدني يختلف عن غيرها، وفي حين يصفها الله بأنه هو تعالى من أنبتها، يكاد يشابه قوله لموسى "ولتصنع على عيني"؛ ثم اصطفاها وطهرها واصطفاها، وطهر المرأة معروف معناه فهي غير النساء، والاصطفاء مرتين هو نفسه انتبذت مكان شرقيا وانتبذت مكانا قصيا، أي اصطُفيت مرتين، وهو الانتباذ مرتين، أي التميز.. وهي لم تأكل من أرضنا هذه سوى مأكلين الماء والتمر، حين قال وكلي واشربي وقري عينا، فالماء جرى والنخلة أثمرت أيضاً بأمر الله في تلك اللحظة، وقبل ذلك كان طعاها من السماء، ولذلك فكرة طلب الحواريين إلى عيسى مائدة من السماء، أي مثل أمه؛ وأهم من هذا كله أن مريم لم يكن لديها أهل أساسا ولذلك تكفلها زكريا وكانت وحيدة في المعبد، ولا يطل عليها أحد ولا يزورها أحد، ولذلك حين انتبذت من أهلها مكانا شرقيا، تميزت عن أهلها الذين لم يبق منهم أحد ربما سوى زكريا وعائلته، ثم بعدها جاءت قومها لأن ليس لها أهل، ثم انتبذت به مكانا قصيا، الأولى حرف جر من والثانية باء، وربما مكانها القصي مثل كلمة الأقصى في الإسراء أي رُفعت مكانتها إلى مكانة قصوى.. بل وربما اختلاف كلمة أهل الأولى إلى قوم الثانية قد يدل على حصول شيء على أقربائها بين الحادثين.. هل كان زكريا أو يحيى موجودين حين أتت حاملة عيسى على يديها؟

 
علّق منير حجازي ، على بين التشيّع الجعفري والتشيّع الحيدري - للكاتب ابو تراب مولاي : هذا الذي يقول بجواز نقد المعصوم ، هل يتقبل النقد من الآخرين . ولا أدري لماذا ثارت ثائرته عندما اعترض عليه طالب علم واخذ بالصياح والتهريج فاسكت الطالب عن نقده . فإذا لم يقبل السيد كمال الحيدري النقد من طالب في حوزته ، فكيف يُجيز للعامة ان ينتقدوا المعصوم ؟؟

 
علّق مصطفى الهادي ، على بمناسبة قدوم شهر محرّم الحرام .  توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء.  دراسة للوقائع التاريخية.  - للكاتب مصطفى الهادي : اضافة وتوضيح . وانا اجزم بأن هناك تحريفا حصل في مكان ولادة السيد المسيح حيث يذكر الإنجيل بأن السيد المسيح سوف يولد في (افراته) ــ ارض الفرات ــ وليس كما فسروها بانها بيت لحم لأن بيت لحم تفتقر إلى السبب الذي من اجله يطلقون عليها افراتة كما ورد في نص سفر ميخا 5: 2 ( أما أنت يا بيت لحم أفراتة، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا ، ومخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل حينما تكون قد ولدت والدة).هذه النبوءة وردت في التوراة ولكننا نرى أن الانجيل لم يذكر (أفراته) فقد تم حذفها من النبوءة فذكر فقط بيت لحم وهذا يزرع الشك في اصل النص الذي يخبرنا بأن السيد المسيح سيلد في افراتة على ارض الفرات وتشرب امه من ماء الفرات. كما يقول القرآن : ( قد جعل ربك تحتك سريا). اي جعل اسفل منك نهرا اشربي منه وكلي من تمر النخل وقري عينا. انظر سورة مريم آية : 24. هذا اضافة إلى أن بيت لحم تم بنائها سنة 339 ميلادية ، اي بعد ميلاد السيد المسيح بأكثر من ثلثمائة عام.

 
علّق مبارك الخفاجي ، على قصيدة بحق أمير قبيلة خفاجة الحاج الشيخ عامر غني صكبان بعنوان ( عز العرب ) - للكاتب الشاعر الشعبي علي حسين غاوي الخفاجي : عامر الخفاجي بو محمد يستاهل مدح اكثر من هذا ولا يستغرب من شاعر مثل علي غاوي الخفاجي هذه الأبيات التي بها هيبة الأساطير وحضارتنا العربية بها مجداً لنا ما زال يهابه الجبناء بصمت . وانت ياراعي التعليق اترك عنك هذه الامور فـ خفاجه وأمرائها تستحق اكثر من ذالك فهم سلالة أنبياء ولهم مصاهره مع الرسول عليه الصلاة والسلام تزوج منهم ميمونة بنت الحارث الهلالية العامرية وزينب بنت خزيمة الهلاليه العامرية الا يحق لنا ان نفخر بهذا الاسم

 
علّق مبارك الخفاجي ، على قصيدة بحق أمير قبيلة خفاجة الحاج الشيخ عامر غني صكبان بعنوان ( عز العرب ) - للكاتب الشاعر الشعبي علي حسين غاوي الخفاجي : عامر الخفاجي بو محمد يستاهل مدح اكثر من هذا ولا يستغرب من شاعر مثل علي غاوي الخفاجي هذه الأبيات التي بها هيبة الأساطير وحضارتنا العربية بها مجداً لنا ما زال يهابه الجبناء بصمت . وانت ياراعي التعليق اترك عنك هذه الامور فـ خفاجه وأمرائها تستحق اكثر من ذالك فهم سلالة أنبياء ولهم مصاهره مع الرسول عليه الصلاة والسلام تزوج منهم ميمونة بنت الحارث الهلالية العامرية وزينب بنت خزيمة الهلاليه العامرية الا يحق لنا ان نفخر بهذا الاسم

 
علّق ماري الجميلي ، على وزارة الداخلية و منتدى الاعلاميات العراقيات يطلقان حملة(#لا_للتحرش) و مخاطبة البرلمان لتعديل قانون العقوبات - للكاتب منتدى الاعلاميات العراقيات : تحية طيبة من خلال متابعتي المتواصلة لنشاطاتكم يسعدني ان انظم اليكم والمساهمة والمدافعة عن هذه المشكله كوني مسؤوله منتدى للشرطة المجتمعية في ديالى واعمل في مفوضية انتخابات ديالى المكتب الاعلامي وناشطة في مجال المجتمع المدني ولكم جزيل الشكر والتقدير

 
علّق aamer nasser ، على هل هو علي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : -السيدة آشوري ، ألأخ مصطفى كيال ، حياكم الله ، جاء في الحديث الشريف ( « لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ ، وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ ، حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ » ) والحديث واضح جداً إذ يثبت سير هذه ألأمة على آثار ألأمم السابقة ، وما ربك بغافل عما يعملون . تحياتي .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو علي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم تم بالامس اعتقال المفكر حسن بن فرحان المالكي من قبل نظام السعودي الرجاء؛ من كل من يستطيع بدعم المطالبه من اجل اظلاق سراحه ؛ ان لا يتاخر بالقيام بذلك دمتم في امان الله

 
علّق حميد الموسوي ، على طوبى لهرون الوزير - للكاتب حميد الموسوي : خالص الشكر للاستاذ القيسي ..ثبته الله ومن يحب وجميع اليبين على ولاية سيد الوصيين عليه السلام

 
علّق ادارة الموقع ، على الأفضلية والضرب  - للكاتب جلال العالي : نامل من الكاتب اعادة ارسال الموضوع على شكل ملف word .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : داود سلمان الكعبي
صفحة الكاتب :
  داود سلمان الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 21 - التصفحات : 82235557

 • التاريخ : 22/09/2017 - 23:40

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net