صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

تساؤلات حول عاصفة الحزم ؟؟
برهان إبراهيم كريم

     وبات المشهد السياسي: حروب طائفية وقومية ومذهبية, وحرب داحس والغبراء بين الفضائيات.

حروب أضرمت نيرانها, وأقيمت تحالفات لخوضها دعماً وتأييداً لأطراف , أو لمجابهة وهزيمة طرف وأطراف أخرى, بما يؤمن إطالة امدها, ويخدم مصالح دول منها الصغرى ومنها الكبرى.

وفي الحروب يُغيّب العقل والمنطق, وتخفى الحقائق التي لا تخدم الحروب. وتنشط الدعاية الاعلامية لتبرير أو فضح هذه الحروب, بهدف رفع أو خفض أو تدمير الروح المعنوية لطرف او لأطراف. ويسيس الاعلام بكافة أشكاله كي يبدع في تنفيذ أساليب الدعاية بكل طرق الكذب والخداع والمكر والنفاق, وترويج الأكاذيب والشائعات بألوانها السوداء والرمادية. وحتى نشر الأخبار بلون الدم الأحمر لإثارة وتهييج الناس لأن الناس بنظرهم أشبه بثيران تتحسس وتتهيج باللون الأحمر. والهدف تضليل الجماهير, وطمس كل ما لالا يخدم مصالح اسيادهم وأولي نعمتهم في هذه الحروب.  وحتى الأخبار  والتحليلات السياسية والعسكرية والاقتصادية والفنية,  تروض وتزييف وتجمل بما يخدم الحروب ومصالح الأطراف المشاركة فيها والذين سخروا لخدمتهم أو يعملون لصالحهم. وحتى بعض المحللين السياسيين والعسكريين  يروضون تحليلاتهم لخدمة هذه الحروب بما يخالف التحليل العلمي والسياسي والعسكري الجاد والرصين. ومن يدقق بين ما يجري على الأرض, وما يروجه الاعلام, سيكتشف الكثير من الحقائق  والأمور التي تفضح الخافي والمستور. وسيجد الكثير من التساؤلات التي تحتاج إلى إجابات. ومن هذه التساؤلات:

    لماذا باتت كل حرب تستهدف بلد عربي او اسلامي تكنى بعاصفة, وتتطابق مع سابقتها  مع كثير من شكلها ومضمونها مع فروق بسيطة لا تكاد تذكر كعاصفة الصحراء وعاصفة الحزم؟

    ولماذا تذرعت عاصفة الصحراء عام 1990م باتهام نظام صدام حسين على أنه نظام سني هو من أعتدى على إيران  وحاربها, وهو من يستعبد الشيعة في العراق. وتتذرع حاليا عاصفة الحزم بأن الحوثيين عملاء لإيران ويتآمرون معها على الدول العربية لفرض سيطرتها على العالم العربي؟

    ولماذا أجهضت بعض دول الخليج ثورة الشعب اليمني ضد نظام علي عبد الله  صالح, وأصرت على ان يكون الحل من خلال مبادرة خليجية  تقضي بتنحي علي صالح لنائبه هادي ؟

    ولماذا دعمت بعض دول الخليج علي صالح في حروبه ضد الحوثيين لأكثر من عدة اعوام. وحتى أنه عولج في مشافيها بعد استهدافه مع بعض معاونيه, بينما اليوم مستهدف بعاصفة الحزم؟

    ولماذا تقصف عاصفة الحزم قوات الرئيس علي صالح, وبنفس الوقت هم يتفاوضون معه؟

    ولماذا تدمر عاصفة الحزم البنيتين التحية والفوقية والنفطية لليمن, بنفس الأسلوب والطريقة الذي دمرت فيه  عاصفة الصحراء البنيتين التحية والفوقية والنفطية لكل من العراق والكويت؟

    وما سر أن هذه العواصف لا تبدأ إلا بعد أن يتبناها ويؤيدها حاكم دولة نفطية مجهرية ؟

    ولماذا تعددت وتضادت الأسباب والذرائع التي  تذرعت بها الدول المشاركة في عاصفة الحزم؟ فمنهم من اعتبارها ردا على الانقلاب الحوثي الذي أطاح بالرئيس الشرعي هادي. وآخر اعتبرها من مقتضيات الأمن القومي مقلدا واشنطن بذلك حين تتذرع بأمن ودواعي امنها القومي. وآخر اعتبرها دفاع عن الشعب اليمني. وآخر اعتبرها دفاعاً الأمة العربية في مواجهة الأطماع الإيرانية. وآخر اعتبرها دفاعاً عن سلامة  أمن خطوط نقل النفط والملاحة البحرية في باب مضيق باب المندب. وآخر اعتبرها دفاعاً عن سلامة وأمن شريان حيوي كقناة السويس. وآخر اعتبرها دفاع عن أشقائه من دول الخليج.  وآخر اعتبرها حرب على الارهاب في اليمن. وحتى أن نتنياهوا وحكومته عبرا عن  قلقهما على أمن باب المندب جراء الاحداث في اليمن.

    ولماذا باتت الجامعة العربية وأمينها وبعض وزراء الخارجية العرب يشدون الرحال إلى واشنطن ونيويورك, لتسول واستجداء قرار من مجلس الأمن الدولي وواشنطن,  يسمح بتدخل  عسكري دولي وعربي مشترك, أو لحلف الناتو, في دولة عربية, مع تعهدهم بمشاركة عربية واسلامية؟

    ولماذا اختير السفير السعودي بواشنطن عادل الجبير ليكون هو أول من يعلن عن بدء   عاصفة الحزم من واشنطن؟  والسفير السعودي قال بالحرف الواحد: بتوجيه من الملك سلمان بدأت عاصفة الحزم الساعة 7 مساء بتوقيت واشنطن، وأنها تمت بعد التنسيق مع الحلفاء وفي مقدمتهم الولايات المتحدة الأميركية التي ليس لها علاقة ميدانية بهذه العملية,وأن 10دول تشارك فيها بينها دول الخليج، باستثناء سلطنة عمان.

    وبأي حق تبرر هذه العواصف من قبل الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي  ووزراء خارجية دول عربية وإسلامية بأنها تتطابق وميثاقيهما, مع أن ميثاقيهما لا يقره بتاتاً؟

    ولماذا واشنطن هي أول من تؤيد هذه العواصف, أو تدعمها, او تشارك فيها؟  فالرئيس الأميركي باراك أوباما قال: أنه يؤيد هذه العملية, وسيقدم الدعم اللوجستي والعسكري لها, وأنه أتصل بالملك السعودي وبالرئيس اليمني عبد ربه منصور معرباً عن دعمه لهما.

    ولماذا كان سعد الحريري الثاني بعد السفير السعودي الذي أعلن  عن تأييده لعاصفة الحزم, معتبراً أن قرار الملك السعودي بضرب الإنقلابيين في اليمن قرار قوي وشجاع؟

    ولماذا أعلن الائتلاف السوري المعارض تأييده لعملية لعاصفة الحزم، وأكد دعم شرعية الرئيس هادي في اليمن. رغم ان هادي عين بمرسوم من علي صالح الذي فجر اليمنيون الثورة عليه, لأنه حكمهم ل33عام بانقلابه العسكري الذي أسقط الشرعية في اليمن؟

    ولماذا سارعت كل من بعض وسائط الاعلام وفضائيتي الجزيرة والعربية لدعم عاصفة الحزم وتبرير شرعيتها؟ فرئيس تحرير الشرق الأوسط طارق الحميد نشر مقال جاء فيه: آن الأوان لتعطيل المد الحوثي والوقوف إلى جانب الشرعية بحسم وقوة من خلال عمل جراحي دقيق وموجع بعد أن أبان الحوثيون أنهم متشبثون بالعمل العسكري وبقواعد شريعة الغاب ونهج العصابات. وصحيفة الحياة نشرت مقال لزهير قصيباتي, جاء فيه: إيران تستفز دول الخليج إلى أقصى درجة متوهمة أنها ستشعل حريقاً لن تطالها نيرانه.

    ولماذا أعربت بعض وسائط الاعلام عن قلقها وتخوفها من عاصفة الحزم؟ فصحيفة ليبراسيون الفرنسية, نشرت تحليلاً جاء فيه: هذا الصراع خطراً على الجارة السعودية، ويساهم في زيادة التشدد الديني السني في اليمن. ولا سيما أن القاعدة في شبه الجزيرة العربية تعد أخطر فروع القاعدة. وهي التي سبق أن نفذت عدة عمليات ضد مصالح الدول الغربية. وأقرت بمسؤوليتها عن الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو في باريس. وصحيفة الاندبندنت البريطانية بدورها  نشرت مقال, جاء فيه: هل تتحول معركة عدن إلى حرب دولية جديدة بالوكالة؟ وأن نذر الحرب الأهلية تصاعدت واجتذبت أطرافاً خارجية, لتشكل تحالفات وخطوط مواجهة بين أطراف الصراع. وصحيفة نيويورك تايمز كتبت تقول: الغارات الجوية التي بدأتها السعودية في اليمن هي مؤشر على أن الصراع الداخلي بين اليمنيين بدأ يتحول إلى حرب بين القوى الإقليمية.  وصحيفة دايلي بيست الأمريكية  نشرت مقال بعنوان: مرحبا بكم في معقل الرعب. وجاء فيه: اليمن الذي كان يقدمه الرئيس الأمريكي باراك أوباما على أنه نموذج في الحرب على الإرهاب ها هو يتحول إلى بلاد يرتع فيها كل من تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة. وأن انسحاب القوات الأمريكية من اليمن وهروب الرئيس اليمني سيقلص التأثير الأمريكي في الحرب ضد التنظيمين المتطرفين اللذين تجذرا في هذا البلد الممزق بالحرب، و أصبح تنظيم الدولة والقاعدة يشكلان تهديدا للغرب.

    ولماذا طويت صفحة الخلاف السعودي القطري, والسعودي التركي, والاماراتي القطري, والمصري القطري, والمصري التركي, والذي وصل إلى حد تهديد قطر بتجميد عضويتها في مجلس التعاون الخليجي, وسحب مصر سفيرها من أنقرة والدوحة, لتدخلهما بشؤون مصر؟ ومن هو المنتصر بطي هذه الصفحات: هل هي انقرة والدوحة, أم الرياض وابوظبي والقاهرة؟ ولماذا يدافعون عن شرعية هادي الذي عينه صالح نائباً له, بينما لا يدافعون عن شرعية مرسي, ويختلفون حول شرعية كل من السبسي في تونس والسيسي في مصر, واللواء حفتر في ليبيا؟

    وما هو سر انخراط أردوغان بعاصفة الحزم رغم معرفته بأن السعودية تعادي حركة الإخوان المسلمون وكافة نماذج الأحزاب المنبثقة عنها أو المؤيدة لها وحتى حزبه حزب العدالة والتنمية؟

    وأين باتت مواقف قطر وتركيا وفضائية الجزيرة الداعم لشرعية محمد مرسي, ورفضهم انقلاب السيسي واعتباره خروج عن الشرعية, بعد ان انضموا لمصر والرياض في تحالف عاصفة الحزم؟

    ولماذا حضر أمير قطر القمة في شرم الشيخ وجلس في المؤتمر بأمرة السيسي وتبادل معه التحية والقبل, مع انه كان هو وابيه من أشد المعارضين لانقلاب السيسي ونجم عن معارضتهم للسيسي ولغيره من الرؤساء الآخرين هدر دماء مئات الألوف من العرب والمسلمين والمصريين؟

    ولماذا زار الرئيس التركي أردوغان الرياض, وهي من تجاهلته ولم تدعه للحج حين كان رئيساً للوزراء, بينما دعت رئيسه عبد الله جول تعبيراً عن رفضها لموقفه  المعدي لانقلاب السيسي ؟

    ولماذا يحاكم الرئيس المصري المعزول محمد مرسي بتهمة التخابر مع قطر, بينما يستقبل أمير قطر بالأحضان والقبلات  من قبل من أطاح بمرسي, وحتى انه يبحث معه  أمن المسلمين والعرب؟

    وأخيراً وليس آخراً: لماذا لا نجد لهذه العواصف من أثر حين اعتدت إسرائيل على لبنان وغزة ومصر والأردن وسوريا والعراق والأقصى والقدس وأسطول الحرية التركي لفك الحصار عن غزة؟

    نتمنى أن لا تكون الاجابات على هذه الأسئلة فيها إحراج لواشنطن وبعض زعماء المسلمين والعرب.

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/07



كتابة تعليق لموضوع : تساؤلات حول عاصفة الحزم ؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن البيضاني
صفحة الكاتب :
  حسن البيضاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أكلوا تمري وعصوا أمري  : عزيز الابراهيمي

  البراءة سلاح الطفولة  : مروة محمد كاظم

 مفتي السعودية: المظاهرات مبدأ غير إسلامي وعمل سيئ!

 يوسف الحسين ع ..علي الاكبر ابن جمال الامامة وحفيد ختام النبوة  : الشيخ عقيل الحمداني

 انتحار سياسيي...  : حيدر فوزي الشكرجي

 الصيادة... والوزيرة الداعشية  : حسن حامد سرداح

  مصدر : المالكي يطالب مدير شبكة الإعلام بإحالة 12 موظف فاسد إلى القضاء  : ستار الغزي

 بخصوص مسلسل الدرس الاول وقناة الشرقيه

 شرطة ديالى تلقي القبض على عدد من المطلوبين في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 سألني عن تخصصي ؟!  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 تبّـــاً لذاكرةٍ قــــد أغفلتْ قممــاً  : كريم مرزة الاسدي

 قائد حماس يقول الحركة أصلحت العلاقات مع إيران

 بأبي انت وامي يارسول الله  : احمد عبد راضي

 المرجع السيستاني يتوقع رؤية هلال "رجب الأصب" يوم الجمعة والعتبة الحسينية تستذكر الفاجعة  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 الوطن للجميع والجميع للوطن .  : واثق الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net